أخبار ومتابعات

تدارس انتشار “زواج الفاتحة” وسط المغاربة وبحث توثيقه

قارب أكاديميون وباحثون، في ندوة علمية بالرباط ، موضوع زواج الفاتحة عند مغاربة العالم وتداعياته الاجتماعية والنفسية . وتطرق المشاركون…

قارب أكاديميون وباحثون، في ندوة علمية بالرباط ، موضوع زواج الفاتحة عند مغاربة العالم وتداعياته الاجتماعية والنفسية .

وتطرق المشاركون في جلسة علمية حول “توثيق الزواج عند مغاربة العالم” ضمن هذه الندوة التي تنظمها كلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة محمد الخامس بالرباط، على مدى يومين، حول موضوع “زواج الفاتحة بين الفقه والقانون والمجتمع” ، إلى أسباب لجوء مغاربة المهجر لزواج الفاتحة وآثاره النفسية والاجتماعية والحقوقية، مشيرين في هذا الصدد إلى إقبال مغربيات المهجر على هذا النوع من الزواج سواء بهدف تسوية وضعيتهن غير القانونية، أو من أجل تعدد الزوجات في تحايل واضح على القانون.

وشددوا في هذا السياق على ضرورة معالجة هذه الظاهرة في إطار مقاربة شمولية تأخذ بعين الاعتبار البعد النفسي والوضع الاجتماعي لهاته الفئة.

وفي هذا السياق، أشارت الإعلامية والباحثة في قضايا المرأة والهجرة بألمانيا، نادية يقين، إلى أن زواج الفاتحة أو الزواج العرفي كما يطلق عليه في بعض الدول الأوروبية، يباركه بعض الأئمة في عدد من المساجد المشرقية، لافتة، في المقابل، إلى انخراط المساجد المغربية بألمانيا في منع توثيق مثل هذا النوع من الزواج الذي له تداعيات وتبعات تكون المرأة ضحيتها.

وأضافت الإعلامية ،في مداخلة عبر تقنية التناظر المرئي، أن زواج الفاتحة ليس بظاهرة جديدة على مغاربة العالم، مستطردة أنه ” في الوقت الذي يبذل فيه المغرب جهودا كبيرة لاحتواء هذه الظاهرة والحد منها، نرى انتشار هذا النوع من الزواج بشكل كبير بين مغاربة العالم”، مستعرضة في هذا الصدد عددا من حالات الزواج بالفاتحة الذي لا يكتسي صبغة قانونية وإن كان أمام الشهود وموافقة الطرفين.

كما توقفت الباحثة يقين عند أسباب اللجوء إلى زواج الفاتحة أو العرفي والمتمثلة على الخصوص في تعدد الزوجات الذي يعد تحايلا على القانون، والرغبة في تسوية الوضعية غير القانونية، مشيرة إلى أن هذا النوع من الزواج بدأ يعرف انتشارا كبيرا بين مغاربة المهجر منذ سنة 2015 بسبب موجة اللجوء الذي استقبلت ألمانيا بموجبها عددا كبيرا من اللاجئين والمهاجرين من عدة بلدان .

وبخصوص تداعيات هذا النوع من الزواج ، تطرقت السيدة يقين إلى المعاناة النفسية والاجتماعية التي تعيشها النساء المغربيات اللائي يلجأن للزواج العرفي في بلاد المهجر بسبب الخوف من القانون وضغط الأهل والاحساس بالدونية وقساوة الظروف.

من جانبه، توقف محمد عسيلة، وهو أستاذ باحث في علم الاجتماع بألمانيا، في مداخلة مماثلة، عند أسباب زواج الفاتحة وأشكاله وأضراره في سياق الهجرة (ألمانيا نموذجا)، لافتا إلى أن الواقع يفرض تناول هذا الموضوع من زوايا متعددة من خلال الوقوف عند إشكاليات الحياة في السياقات المتعددة ثقافيا وإثنيا ودينيا، والبعد عن الأسرة والعائلة الممتدة الحاضنة، والسعي لإيجاد بدائل لهذا البعد ، إضافة إلى الاندماج والاستيلاب والخوف وتجارب الإقصاء والعنصرية والشعور بالاغتراب ونمو الإسلاموفوبيا.

وأكد الحاجة إلى معالجة هذه الإشكالية باتباع منهج متدرج ومتداخل المقاربات يجمع البعد المفاهيمي والفقهي والتشريعي – القانوني، وكذا البعد الديني والتديني والتاريخي و الإبستمولوجي والنفسي، وذلك في إطار علاقة جدلية تقترن ضمنها التحديات المفاهيمية والحياتية وتأخذ السياق الأوروبي بعين الاعتبار (قانون الهجرة، قانون الأجانب، قانون اللجوء، قوانين التجمعات العائلية، قانون الطرد والتهجير، وقانون تسويات الوضعية القانونية والحصول على المساندة والدعم والمواكبة القانونية..).

وشدد في هذا الصدد على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار الضغط النفسي والمعنوي للفتيات المغربيات في دیار المهجر اللائي يلجأن إلى زواج الفاتحة، داعيا في السياق ذاته إلى نشر الوعي وتفعيل دور المجتمع المدني داخل المساجد والجمعيات لمواكبة هذه الفئة من النساء قانونيا ودعمهن نفسيا.

أما محمد المختار العزاوي الباحث بكلية الشريعة بجامعة ابن زهر بأكادير، فقد تناول زواج الفاتحة لدى المغاربة بفرنسا، مستعرضا في هذا الإطار عددا من حالات الزواج العرفي وتداعياته الاجتماعية، وأسباب اللجوء إليه والتي لا تختلف، بحسبه، عن تلك الموجودة في البلدان الأوروبية الأخرى.

وأكد أن الزواج بالفاتحة بات من الظواهر الاجتماعية التي شهدت في فرنسا،خاصة في الآونة الأخيرة، تطورا كبيرا وتزايدا ملحوظا سواء بين صفوف الجالية المغربية أو الجالية الإسلامية بشكل عام رغم عدم الاعتداد به من الناحية القانونية.

وبعد أن أبرز أن عدم توثيق الزواج تترتب عنه مشاكل كثيرة كاختلاط الأنساب وضياع حقوق الزوجة والأبناء، أكد الباحث العزاوي أن توثيق الزواج بات أمرا لا مفر منه حفاظا على الحقوق، كما يظل التوثيق الوسيلة الوحيدة للحفاظ على الروابط الأسرية والوفاء بالحقوق الزوجية .

وتهدف هذه الندوة العلمية الوطنية ،التي تعرف مشاركة مسؤولين حكوميين وأساتذة جامعيين وخبراء قانونيين وفاعلين جمعويين، إلى بحث الآثار الاجتماعية والنفسية المترتبة عن زواج الفاتحة، وتبيان الأصول الإجتهادية في مسألة توثيق عقد الزواج، والاجتهاد في الأحكام الفقهية والقانونية والاجتماعية، وكذا اقتراح الحلول الشرعية والقانونية والاجتماعية للحد من تنامي الظاهرة.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أخبار ومتابعات

وفاة الصحفي الشاب عادل طويل: للجميع كفى نفاقاً

يريد البعض إطلاق إسم شارع باسمه، وآخرون يريدون تسمية قاعة في بيت الصحافة باسمه، الجميع خرج يتحدث عن أخلاقه ومهنيته…

يريد البعض إطلاق إسم شارع باسمه، وآخرون يريدون تسمية قاعة في بيت الصحافة باسمه، الجميع خرج يتحدث عن أخلاقه ومهنيته الكبيرة، حتى الذين لا يعرفون عنه شيئا أصدروا بيانات فقط لركوب موجة التعاطف التي حصل عليها هذا الشاب “رغما عنهم”.

عادل يا سادة كان يحتاج هذه المساندة والدعم عندما كان على قيد الحياة، كان يحتاج على الأقل عدم محاربته والتآمر عليه، فقط لأنه يشتغل ويتفوق ولا يتبنى توجهات وأفكار معينة.

عادل لا يحتاج كلامك المعسول الآن، كان يحتاج عدم تقديم الوشاية ضده أو الطعن فيه، لأنه نشر مقالة أو مادة أو فيديو أزعجت الشخص الذي تشتغل لصالحه.

الصحفيون الشباب لا يريدون رسائل تعزية منكم ولا الظهور فوق المسارح لترديد كلمات لم تعترفوا بها يوما لعادل، يريدون قبل فوات الآوان الاحترام أولا، وفسح المجال للعمل الصحفي بحرية دون احتكار للخبر والمؤسسات ثانيا.

عادل إن كان يشاهد ما يحدث الآن سيضحك كثيرا، وسيسأل نفسه لماذا لم أحصل على كل هذا الحب عندما كنت على قيد الحياة؟.

  • طنجة7

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

اعتقال جزائري ضمن أفراد عصابةٍ في المغرب لتهريب القرقوبي

بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أوقفت عناصر الشرطة القضائية بمدينة وجدة، اليوم الأربعاء، أربعة…

بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أوقفت عناصر الشرطة القضائية بمدينة وجدة، اليوم الأربعاء، أربعة أشخاص ضمنهم مواطن جزائري مقيم بطريقة غير شرعية في المغرب، للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية لتهريب المؤثرات العقلية نحو المملكة.

وذكرت مديرية العامة للأمن الوطني أن الأبحاث والتدخلات المنجزة في هذه القضية، أسفرت عن توقيف المشتبه فيه الأول بمنطقة أحفير متلبّساً بحيازة 8.853 قرص من مخدر الإكستازي، بينما جرى توقيف المشتبه فيهما الثاني والثالث بدوار “اشليحة” بمنطقة بني ادرار، أما المواطن الجزائري فقد تم ضبطه بمدينة وجدة.

ومكّنت عمليات التفتيش التي باشرتها الشرطة القضائية من ضبط الشحنات المحجوزة من مخدر الإكستازي، علاوة على سيارتين إحداهما رباعية الدفع، ومبلغ بالعملة الوطنية قدره 205 ألف و600 درهم، يُشتبه في كونه من متحصلات نشاط الاتجار غير المشروع في المخدرات والمؤثرات العقلية.

وتشير المعطيات الأولية للبحث إلى أن كميات مخدر الاكستازي المحجوزة في إطار هذه القضية تم تهريبها من خارج المغرب بغرض ترويجها بالمنطقة الشرقية، وهي المهمة التي أوضحت الأبحاث والتحريات أنها كانت منوطة بالمواطن الجزائري الموقوف ضمن عناصر هذه الشبكة الإجرامية.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم الأربعة تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وتحديد مسالك ومسارات تهريب المؤثرات العقلية نحو المغرب.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

جدري القردة يقترب من المغرب.. إسبانيا تطلق إنذارا لاحتمال إصابة ثمانية رجال

تعيش دول أوروبية على وقف تسجيل إصابات بفيروس يدعى “جدري القردة”، أخرها الجارة الشمالية إسبانيا التي أصدرت إنذارا على المستوى…

تعيش دول أوروبية على وقف تسجيل إصابات بفيروس يدعى “جدري القردة”، أخرها الجارة الشمالية إسبانيا التي أصدرت إنذارا على المستوى الوطني، بعد تأكد ظهور أعراض على ثمانية رجال بالفيروس.

عدة حالات تم اكتشافها في كل من بريطانيا البرتغال، وبحسب السلطات الإسبانية فإن هناك احتمال تفشي مرض جدري القرود بعد أن أظهر ثمانية رجال أعراضا متوافقة مع العدوى الفيروسية.

وفي بيان، حذرت وزارة الصحة من أن الحالات الثماني المشتبه بها – جميعها في منطقة مدريد – لم يتم تأكيد إصابتهم بالفيروس بعد ، لكنها قالت إن إنذارا على مستوى البلاد قد صدر “لضمان استجابة سريعة ومنسقة وفي الوقت المناسب”.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة الإقليمية في مدريد إن الحالات المشتبه فيها يتم تحليلها من قبل المركز الوطني للأحياء الدقيقة للحصول على تشخيص نهائي.

تحذير الصحة العالمية

منظمة الصحة العالمية أصدرت تحذيرا بخصوص هذا الفيروس، وقالت في بيان لها: “أي مرض أثناء السفر أو عند العودة من منطقة موبوءة يجب إبلاغ أخصائي الصحة، بما في ذلك معلومات حول تاريخ السفر والتحصين الأخير. ويجب على المقيمين والمسافرين إلى البلدان الموبوءة تجنب الاتصال بالحيوانات المريضة (الميتة أو الحية) التي يمكن أن تؤوي فيروس جدري القردة (القوارض والجرابيات والقرود) ويجب عليهم الامتناع عن أكل أو التعامل مع الطرائد البرية (لحوم الطرائد)”.

وأكدت أنه “يجب التأكيد على أهمية نظافة اليدين باستخدام الصابون والماء، أو المطهرات التي تحتوي على الكحول. وبينما تمت الموافقة مؤخرا على لقاح وعلاج محدد لجدري القرود، في عامي 2019 و2022 على التوالي، فإن هذه الإجراءات المضادة ليست متاحة على نطاق واسع حتى الآن”.

تجدر الإشارة بأن الفيروس ظهرت في البداية بنيجريا، وقالت الصحة العالمية: “”منذ سبتمبر 2017، واصلت نيجيريا الإبلاغ عن حالات الإصابة بمرض جدري القردة. ومن سبتمبر 2017 إلى 30 أبريل 2022، أبلغ عما مجموعه 558 حالة مشتبه بها من 32 ولاية في البلاد. ومن بين هذه الحالات، تم تأكيد 241 حالة، ومن بينها تم تسجيل ثماني حالات وفاة (نسبة التسبب بوفاة الحالات: 3.3%)”.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

فضيحة تواصلية.. وزارة الصحة تعلن عن شروط مختلفة للسفر إلى المغرب!

فضيحة تواصلية بامتياز وقعت فيها الحكومة المغربية، بدأت بإعلان إنهاء استخدام “بي سي أر” من أجل السفر إلى المغرب، قبل…

فضيحة تواصلية بامتياز وقعت فيها الحكومة المغربية، بدأت بإعلان إنهاء استخدام “بي سي أر” من أجل السفر إلى المغرب، قبل أن تعلن الخطوط الملكية بأن “البي سي أر” مستمر ويجب إدلاءه إن كان المسافر لا يتوفر على جواز التلقيح، لمدة لا تقل عن 48 ساعة، قبل أن تعلن وزارة الصحة من جانبها شروطا مختلفة.

وزارة الصحة أكدت على استمرار تقديم تحليل “بي سي أر”، لكن يجب أن لا تقل مدته عن 72 ساعة عكس المعلن من الخطوط الملكية.

وزارة الصحة والحماية الاجتماعية قالت “إن ولوج التراب الوطني أصبح يستلزم تقديم جواز تلقيح ساري المفعول ضد “السارس – كوف-2 ” وفقا لبروتوكول التلقيح الوطني أو نتيجة اختبار ” PCR ” سلبية لا تتجاوز 72 ساعة”، وأضافت في “إطار التحيين الدوري للبروتوكول الصحي الوطني للأسفار الدولية، وبالنظر لما تعرفه الوضعية الوبائية لكوفيد-19 ببلادنا وبالعالم والتي تتميز عموما باستقرار المؤشرات الوبائية، وبغرض توحيد التدابير الصحية للأسفار الدولية عبر مختلف نقاط العبور “.

وأوضح المصدر ذاته أنه يعنى بالجواز الصحي الساري المفعول تلقي ثلاث (3) جرعات أو جرعتين لا تتجاوز مدة صلاحيتهما أربعة أشهر باستثناء لقاح جونسون أند جونسون، حيث تعادل الجرعة الوحيدة منه جرعتين من اللقاحات الأخرى. وأشار البلاغ إلى أن الأطفال الأقل من 12 سنة معفون من جميع شروط الولوج”.

وبخصوص المعفيين من شروط اللولوج، فقد حددت الخطوط الملكية من هم أقل من 6 سنوات، عكس الصحة التي حددته في 12 سنة.

Peut être une image de ‎2 personnes et ‎texte qui dit ’‎المسافرون فوق 12 :سنوات جواز التلقيح أو PCR سلبي لأقل من 72 ساعة الأطفال دون 12 سنوات معفيون المسافرون فوق 6 سنوات جواز التلقيح أو PCR سلبي لأقل من 48 ساعة الأطفال دون 6 :سنوات معفيون تقرر إلغاء اعتماد فحص PCR من أجل دخول الأراضي المغربية وزارة الصحة الخطوط الملكية الحكومة فضيحة تواصلية Tanja7.com‎’‎‎

أكمل القراءة
error: