أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

عندما تتبرّع “الباطرونا”.. ضحايا حوادث الشغل في طنجة ليسوا سواسية!

قبل أربع سنوات، شهدت مدينة طنجة حادثا مأساويا خلّف 7 قتلى و14 مصابا من عمّال إحدى الشركات، أغلبهم نساء طالتهنّ…

قبل أربع سنوات، شهدت مدينة طنجة حادثا مأساويا خلّف 7 قتلى و14 مصابا من عمّال إحدى الشركات، أغلبهم نساء طالتهنّ عاهات مستديمة، وذلك بعدما دهس قطارٌ للبضائع حافلةً لنقل المستخدمين كانت تُقلّهم على مستوى منطقة مغوغة.

بعد هذا الحادث المميت، أمر الملك محمد السادس بإجراء بحث إداري شامل لكشف الحيثيات وتحديد المسؤوليات، كما أرسل برقيات تعازي إلى ذوي الضحايا، غير أنه لم تتحركّ أية جمعية مهنية حينها لتقديم المساعدة سواء للمصابين أو أهالي القتلى، كما لم يُبادر أي تجمّع “اقتصادي” للتخفيف من معاناة هؤلاء ولو بعطاءٍ رمزي.

بعدما طالهم الإهمال وغُلبوا على أمرهم، اضطرّ ضحايا الحادث المذكور للتوسّل إلى المسؤولين عبر الصحافة، كما نظّموا وقفات أمام ولاية جهة طنجة في عهد الوالي محمد اليعقوبي طلباً للمساعدة وأملاً في تعويضات مالية تعينهم عل العيش الكريم، بعدما فقدوا القدرة على العمل نتيجة العجز الجسدي الذي أصابهم، لكنه مع ذلك لم تلتفت إليهم أية جهة ولم يعطف عليهم أي “رجل أعمال”، إلى أن طال النسيان قضيتهم.

اليوم، وبعدما قامت جمعية “غيث” بمنح 29 شقة لفائدة أسر ضحايا حادث الغرق الذي شهده مصنع للنسيج بطنجة شهر فبراير من السنة الماضية، لا بد من طرح بعض الأسئلة المتعلّقة أساسا بشروط السلامة في العمل وظروف نقل المستخدمين وقيمة الأجر، خصوصا وأن رئيس الجمعية عادل الرايس هو أيضا رئيس فرع الاتحاد العام لمقاولات المغرب بجهة طنجة، والكاتبة العامة للجمعية الشعيبية بلبزيوي العلوي هي كذلك الرئيسة الجهوية لجمعية النساء رئيسات المقاولات فرع الشمال، وهما معاً إلى جانب آخرين يتحمّلون مسؤوليات مباشرة وغير مباشرة عن الوضع العام الذي تعيشه الشغيلة في طنجة.

وقبل ثلاثة أيام، خرجت عشرات العاملات في مصنع لتقشير القمرون في طنجة إلى الشارع للاحتجاج، حيث بُحّت حناجرهنّ هتافاً ضد ظروف عملهنّ وما يرزخن تحته من شروط اشتغال قالوا إنها ظالمة تستعبدهنّ وتحتقر آدميّتهنّ، دون أن نسمع عن أحدٍ من المسؤولين على القطاع ذهب ليتحاور معهنّ ويعرف مطالبهنّ.

التبرّع لضحايا حوادث الشغل والإحسان إلى ذويهم أمر جيّد ومحمود، حتى وإن جاء تحت إملاءاتٍ معيّنة وفَرّق بين ضحايا حادث وآخر، لكنه لا يعفي المتبرّعين من المحسوبين على “الباطرونا” من مسؤولياتهم الاجتماعية تجاه مستخدمي شركاتهم. تحسين ظروف الاشتغال وتأمين حياة كريمة للعمّال وتمكينهم من حقوقهم، هو المطلوب أوّلاً، وليس أي شيء آخر.

  • مقال رأي بقلم أنور البقالي

(الصورة1: عادل الرايس // الصورة2: الشعيبية بلبزيوي)

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

الحكومة: مخزون الدم في المغرب يكفي لـ 4 أيام فقط

أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، اليوم الخميس، بالرباط، أن الاحتياطي المتوفر من…

أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، اليوم الخميس، بالرباط، أن الاحتياطي المتوفر من أكياس الدم في الوقت الراهن يبلغ 4200، مما يكفل تغطية أربعة أيام فقط.

وأبرز السيد بايتاس، في معرض جوابه على أسئلة الصحفيين، خلال ندوة صحافية عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، المنعقد برئاسة السيد عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، أن الهدف الأساس يتمثل في تأسيس مخزون وطني آمن من الدم يغطي سبعة أيام على ألأقل.

وتابع بالقول “يتعين تحصيل أكثر من ألف كيس دم يوميا في أفق بلوغ 5 ألاف كيس دم”.

وسجل الناطق الرسمي باسم الحكومة أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية تواصل، عبر المركز الوطني لتحاقن الدم، إطلاق عدة حملات ومبادرات لتجاوز النق الحاصل في المادة الحيوية.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

فضيحة.. محطة القطار تحفر الحفر لساكنة طنجة لإجبارها على دفع ثمن الباركينغ (فيديو)

لجأت محطة القطار بمدينة طنجة لأساليب قديمة واحتيالية من أجل فرض دفع ثمن “الباركينغ” الذي أحدثته أخيرا، وذلك عبر حفر…

لجأت محطة القطار بمدينة طنجة لأساليب قديمة واحتيالية من أجل فرض دفع ثمن “الباركينغ” الذي أحدثته أخيرا، وذلك عبر حفر الطرق المجاورة المؤدية للمحطة وترك حفر مفتوحة بطريقة عشوائية لمنع المواطنين من الولوج إليها.

حفر هذه الحفر تزامن مع تركيب مكتب السكك الحديدية لمحطة أداء بجوار محطات سيارات الأجرة، هدفها إجبار كل من يلج محطة القطار طنجة المدينة أداء تعريفة توقف في حال استمر التواجد داخلها أكثر من 15 دقيقة.

المكتب فرض أيضا عددا محددا من سيارات الأجرة المسموح لها بالعمل داخل المحطة، الشيء الذي تسبب في فوضى وازدحام كبير منذ انطلاق التجربة، لاسيما عند وصول قطارات البراق التي تحمل أعدادا كبيرة من المسافرين.

عدد من نقابات سيارات الأجرة أصدرت بلاغا مشتركا تنديدا بهذا الإجراء، وطالبوا السلطات المحلية بالتدخل وحماية حقوقهم وحقوق المواطنين، لكون قرار إدارة محطة القطار انفرادي وصدر دون تشاور أو اتفاق مع أي جهة، مؤكدين أن القرار سيُجبر مهنيّي النقل إلى الرحيل من هناك.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

فيديوهات اللحوم.. مسؤولو طنجة يدفنون رؤوسهم في الرّمال!

قبل أربعة أسابيع تقريبا، انتشر فيديو لأشخاصٍ يُمارسون ما بدا أنها عملية للذبيحة السرية بمنطقة “بدريوين” ضواحي مدينة طنجة، حيث…

قبل أربعة أسابيع تقريبا، انتشر فيديو لأشخاصٍ يُمارسون ما بدا أنها عملية للذبيحة السرية بمنطقة “بدريوين” ضواحي مدينة طنجة، حيث أظهرت لقطات مُصوّرة قيام هؤلاء الأشخاص بذبح خرفان ونقل لحومها في ظروف لا تحترم أدنى شروط السلامة، ما يجعلها تُشكّل خطرا على الصحة العامة.

ومؤخرا، انتشر فيديو آخر لأشخاصٍ يبيعون لحوما مُعلّقة على جانب عربةٍ من نوع “فاركونيت”، يُعتقد أنها كانت مركونة في حي شعبي بمنطقة “بني مكادة”، حيث عُرضت اللحوم مجهولة المصدر للبيع للعموم رغم ما قد تُشكّله من خطورة على صحة المستهلك.

وقبل فيديو “لحوم بدريوين” وفيديو “لحوم بني مكادة”، انتشرت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي لأشخاصٍ يبيعون لحوما بـ “القِطعة” على قارعة الطريق بحي “بن ديبان”، غير عابئين بِما قد يُسبّبه فعلهم المخالف للقانون من ضرر.

بعد انتشار الصورة ومقطعيْ الفيديو، وتداولهم بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الجرائد الإلكترونية، انتظرت ساكنة طنجة توضيحا أو حتى تكذيبا من السلطات المحلية والمصالح الإدارية المختصة، لكن شيئا من ذلك لم يحدث رغم خطورة هذه الأفعال المُهدّدة للصحة والسلامة العامة.

وقوع التجاوزات والجرائم شيء مُتوقّع، لكن غير المتوقّع وغير المنطقي هو تجاهلها والتغاضي عنها من طرف من يتوجّب عليهم الحرص على حماية الناس من الأخطار التي قد تُحدّق بهم.

لم يُعلن أحد من المسؤولين عن فتح تحقيق في هذه التجاوزات ولا نفى حدوثها في طنجة ولا أبلغ عن أي شيء بخصوصها، فقط صمت ودفنٌ للرؤوس في الرّمال.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

المغرب يُقرّر تمديد حالة الطوارئ الصحية

قرر مجلس الحكومة، المنعقد اليوم الخميس 26 ماي، تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني إلى…

قرر مجلس الحكومة، المنعقد اليوم الخميس 26 ماي، تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني إلى غاية 30 يونيو 2022، وذلك في إطار الجهود المبذولة لمكافحة تفشي جائحة كورونا.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، إن قرار تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني، من يوم الثلاثاء 31 ماي 2022 في الساعة السادسة مساء إلى غاية يوم الخميس 30 يونيو 2022 في الساعة السادسة مساء، يهدف إلى استمرار السلطات العمومية في اتخاذ الإجراءات والتدابير المناسبة لضمان الفعالية والنجاعة في الحد من تفشي فيروس كورونا.

أكمل القراءة
error: