منوعات

تلقيح المواطنين فوق الحمير بالأسواق الشعبية بالمغرب!! (توضيح)

انتشرت صورت على نطاق واسع في منصات التواصل الاجتماعي ولاسيما عند المجموعات الرافضة للتلقيح، زعم أصحابها بأن السلطات المغربية وفي…

انتشرت صورت على نطاق واسع في منصات التواصل الاجتماعي ولاسيما عند المجموعات الرافضة للتلقيح، زعم أصحابها بأن السلطات المغربية وفي بعض البوادي والمناطق البعيدة شرعت بتلقيح الناس في الأسواق الشعبية دون رغبتهم.

وتظهر الصورة إطار طبيا يقوم بتلقيح امرأة فوق عربة يجرها حمار، ويقول أصحاب الصورة منددين بالأمر “نحن لسنا غنما”، وقالوا إن الصورة تظهر تلقيح الناس بالجرعة الثالثة في الأسواق.

حقيقة الصورة

وعكس الرائج فإن الصورة لا علاقة لها بالمغرب، وهي تعود لدولة تونس، وقد نشرت للمرة الأولى في شهر نونبر، بعدما قام أعوان صحة في بلدة تدعى بئر الحافي بتلقيح الناس هناك، وقام أحدهم بالحرص على تلقيح امرأة فوق “عربة يجرها حمار”، وهي الخطوة التي قوبلت بترحيب هناك.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

أوميكرون الخفيّ.. متحوّرٌ جديد لا ترصده اختبارات الكشف

أعلنت وكالة الصحة والأمن في المملكة المتحدة (UKHSA)، يوم الجمعة 21 يناير الحالي، أنها تُحقّق في سلالة فرعية لمتحوّر أوميكرون،…

أعلنت وكالة الصحة والأمن في المملكة المتحدة (UKHSA)، يوم الجمعة 21 يناير الحالي، أنها تُحقّق في سلالة فرعية لمتحوّر أوميكرون، والذي أطلق عليها بعض العلماء لقب “أوميكرون الخفي”، حيث تتفوق هذه السلالة على الأشكال الأخرى من المتحورات حول العالم وتثير مخاوف من سلالة أكثر قابلية للانتقال.

وكشفت الوكالة في بيان لها، أنه تمّ تحديد 53 حالة فقط مصابة بـ “المتحوّر الخفي” في المملكة المتحدة لغاية 10 يناير الحالي، مشيرة إلى أن تركيبته الجينية قد تجعل من الصعب اكتشافه باستخدام اختبارات “PCR”، وما زالت الأبحاث جارية لمعرفة ما إذا كان أكثر عدوى ومدى تفاعله مع اللقاحات.

وتشير تقارير علمية إلى انتشار متحوّر “أوميكرون الخفي” أيضاً في أجزاء من فرنسا والهند والنرويج.

  • وكالات

أكمل القراءة
رياضة, منوعات

“مجهولو النسب”.. حفيظ دراجي يشتم المغاربة بعد إقصاء الجزائر من كأس إفريقيا

لم يتمالك معلق قناة بي إن سبورتس القطرية نفسه بعد خسارة بلاده الجزائر أمام منتخب كوت ديفوار وإقصاءها من كأس…

لم يتمالك معلق قناة بي إن سبورتس القطرية نفسه بعد خسارة بلاده الجزائر أمام منتخب كوت ديفوار وإقصاءها من كأس إفريقيا للأمم، ليلة الخميس 20 يناير.

وإلى جانب تعليقه على المباراة بشكل بيعيد كل البعد عن المهنية حيث كرر “رواية السحر”، سقط في فخ الاستفزاز من قبل بعض المغاربة، وأطلق وابلا من السب والشتم ضدهم.

المعلق لم يكتف بالرد على الأشخاص الذين توجهوا له بالكلام، لكنه قام بشتم جميع المغاربة وقال إنهم أنباء “عاهرات”، زاعما بأن 50 في المائة من مواليد المملكة مجهولي النسب”.

حفيظ دراجي نفى هذه “الادعاءات” وقال إنه لم يصدر عنه هذا الكلام وبأن الصور المتداولة “محادثة وهمية”.

أكمل القراءة
منوعات

مليون أو 73 مليون؟ .. قيمة ساعة أخنوش ليلة حصيلة 100 يوم تشغل المغردين

هيمنت تصريحات رئيس الحكومة عزيز أخنوش التلفزيونية للحديث عن حصيلة عمل 100 يوم لحكومته على صفحات الجرائد والمواقع الإعلامية في…

هيمنت تصريحات رئيس الحكومة عزيز أخنوش التلفزيونية للحديث عن حصيلة عمل 100 يوم لحكومته على صفحات الجرائد والمواقع الإعلامية في المغرب، لاسيما في ظل تناول مواضيع تتعلق بفتح الحدود وجائحة كورونا وارتفاع الأسعار وحالة التعليم.

وعكس توجه الإعلام، ركز المغردون عبر منصات التواصل الاجتماعي على إطلالة رئيس الحكومة عزيز أخنوش، ولاسيما ساعة يده، التي تم وضع تحليلات بخصوص قيمتها.

وبين من تحدث عن ساعة يد تبلغ قيمتها 73 مليون سنتيم لعلامة تجارية فاخرة، كذب آخرون ذلك مشيرين بأن ساعة رئيس الحكومة لا تتجاوز مليون و200 ألف سنتيم.

الاهتمام بإطلالة أخنوش جاءت في ظل انتقادات لظهور رئيس الحكومة، والذي عكس سابقين فضل الظهور في لقاء مسجل وغير مباشر، كما أنه قدم إجابات عامة وغير واضحة، لاسيما مسألة جائحة كورونا وقرار إغلاق البلاد، الذي لم يحسم في موعد فتحه.

أكمل القراءة
منوعات

توقّعات “غير سارّة” لمستقبل قطاع السياحة

أعلنت منظمة السياحة العالمية، يوم الثلاثاء 18 يناير الحالي، أنها تتوقّع ألا تعود أعداد السياح الدوليين إلى مستواها السابق للوباء…

أعلنت منظمة السياحة العالمية، يوم الثلاثاء 18 يناير الحالي، أنها تتوقّع ألا تعود أعداد السياح الدوليين إلى مستواها السابق للوباء قبل العام 2024، مشيرة إلى بداية “مضطربة” للعام 2022 بسبب المتحور “أوميكرون”.

وأعلنت الوكالة الأممية التي تتخذ من العاصمة الإسبانية مدريد مقرا لها، ارتفاع عدد السياح الدوليين الوافدين بنسبة 4 بالمئة في أنحاء العالم العام الماضي مقارنة بعام 2020، بينما ظل أقل بنسبة 72 بالمئة مقارنة بعام 2019 الذي سبق ظهور وباء “كوفيد-19”.

وأضافت أن “وتيرة التعافي” ظلت “بطيئة وغير متساوية عبر مناطق العالم بسبب الاختلافات (…) في القيود المفروضة على التنقل ومعدلات التلقيح ومستويات ثقة المسافرين”.

وفي أوروبا والأميركيتين، انتعش عدد الوافدين الأجانب بنسبة 19 بالمائة و17 بالمئة على التوالي خلال عام واحد. وفي المقابل، تراجع العدد في منطقة الشرق الأوسط بنسبة 24 بالمئة مقارنة بسنة 2020، بينما انخفض في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 65 بالمئة ليصل الفارق السلبي إلى 94 بالمئة مقارنة بـ 2019.

وقدّر خبراء منظمة السياحة العالمية أن العام 2022 سيكون “أكثر إيجابية” رغم أن الوضع “مضطرب” في بدايته بسبب الموجة الوبائية الجديدة المدفوعة بالمتحور “أوميكرون”.

وتوقعت الوكالة الأممية أن يرتفع عدد السياح الدوليين الوافدين في العام 2022 بين “30 إلى 78 بالمئة” مقارنة بالعام 2021، لكنه سيظل أقل بكثير من 2019. ووفق غالبية الخبراء، فإن العودة إلى مستويات ما قبل الجائحة ستحدث فقط “في عام 2024” أو حتى بعد ذلك.

أكمل القراءة