أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

النّص الكامل لخطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء

وجّه الملك محمد السادس، مساء يوم السبت 6 نونبر، خطابا إلى الأمة بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين للمسيرة الخضراء. وفي ما…

وجّه الملك محمد السادس، مساء يوم السبت 6 نونبر، خطابا إلى الأمة بمناسبة الذكرى السادسة والأربعين للمسيرة الخضراء. وفي ما يلي نص الخطاب الملكي:

“الحمد لله، والصلاة والسلام على مولانا رسول لله وآله وصحبه. شعبي العزيز،

نحتفل اليوم، بكامل الاعتزاز، بالذكرى السادسة والأربعين للمسيرة الخضراء. ويأتي تخليد هذه المناسبة المجيدة، في سياق مطبوع بالعديد من المكاسب والتحديات. فالدينامية الإيجابية، التي تعرفها قضيتنا الوطنية، لا يمكن توقيفها.

إن مغربية الصحراء حقيقة ثابتة، لا نقاش فيها، بحكم التاريخ والشرعية، وبإرادة قوية لأبنائها، واعتراف دولي واسع.

شعبي العزيز،

لقد سجلنا خلال الأشهر الأخيرة، بعون الله وتوفيقه، تطورات هادئة وملموسة، في الدفاع عن صحرائنا. وهنا لا بد أن نشيد بقواتنا المسلحة الملكية، التي قامت في 13 نونبر 2020، بتأمين حرية تنقل الأشخاص والبضائع، بمعبر الكركرات، بين المغرب وموريتانيا الشقيقة.

وقد وضع هذا العمل السلمي الحازم، حدا للاستفزازات والاعتداءات، التي سبق للمغرب أن أثار انتباه المجتمع الدولي لخطورتها، على أمن واستقرار المنطقة.

وبنفس الروح الإيجابية، نعبر عن تقديرنا، لتزايد الدعم الملموس لعدالة قضيتنا. وإننا نعتز بالقرار السيادي، للولايات المتحدة الأمريكية، التي اعترفت بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه.

وهو نتيجة طبيعية، للدعم المتواصل، للإدارات الأمريكية السابقة، ودورها البناء من أجل تسوية هذه القضية. فهذا التوجه يعزز بشكل لا رجعة فيه، العملية السياسية، نحو حل نهائي ، مبني على مبادرة الحكم الذاتي ، في إطار السيادة المغربية.

كما أن افتتاح أكثر من 24 دولة، قنصليات في مدينتي العيون والداخلة، يؤكد الدعم الواسع، الذي يحظى به الموقف المغربي، لا سيما في محيطنا العربي والإفريقي.

وهو أحسن جواب، قانوني ودبلوماسي، على الذين يدعون بأن الاعتراف بمغربية الصحراء ، ليس صريحا أو ملموسا. ومن حقنا اليوم، أن ننتظر من شركائنا، مواقف أكثر جرأة ووضوحا، بخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة.

وهي مواقف ستساهم في دعم المسار السياسي، ودعم الجهود المبذولة ، من أجل الوصول إلى حل نهائي قابل للتطبيق.

شعبي العزيز،

إن المغرب لا يتفاوض على صحرائه. ومغربية الصحراء لم تكن يوما ، ولن تكون أبدا مطروحة فوق طاولة المفاوضات. وإنما نتفاوض من أجل إيجاد حل سلمي ، لهذا النزاع الإقليمي المفتعل.

وعلى هذا الأساس ، نؤكد تمسك المغرب بالمسار السياسي الأممي. كما نجدد التزامنا بالخيار السلمي، وبوقف إطلاق النار، ومواصلة التنسيق والتعاون، مع بعثة المينورسو، في نطاق اختصاصاتها المحددة.

وفي هذا الإطار، نجدد التعبير لمعالي الأمين العام للأمم المتحدة، السيد أنطونيو غوتيريس، ولمبعوثه الشخصي، عن دعمنا الكامل للجهود، التي يقوم بها، من أجل إعادة إطلاق العملية السياسية، في أسرع وقت ممكن.

وهنا نلح على ضرورة الالتزام بالمرجعيات، التي أكدتها قرارات مجلس الأمن، منذ 2007 ، والتي تم تجسيدها في اللقاءات المنعقدة بجنيف، برعاية الأمم المتحدة.

شعبي العزيز،

إن التطورات الإيجابية ، التي تعرفها قضية الصحراء ، تعزز أيضا مسار التنمية المتواصلة ، التي تشهدها أقاليمنا الجنوبية. فهي تعرف نهضة تنموية شاملة ، من بنيات تحتية ، ومشاريع اقتصادية واجتماعية. وبفضل هذه المشاريع، أصبحت جهات الصحراء، فضاء مفتوحا للتنمية والاستثمار ، الوطني والأجنبي.

ولدينا والحمد لله، شرکاء دوليون صادقون، يستثمرون إلى جانب القطاع الخاص الوطني، في إطار من الوضوح والشفافية، وبما يعود بالخير على ساكنة المنطقة.

ونود هنا أن نعبر عن تقديرنا، للدول والتجمعات، التي تربطها بالمغرب اتفاقيات وشراكات، والتي تعتبر أقاليمنا الجنوبية، جزءا لا يتجزأ من التراب الوطني. كما نقول لأصحاب المواقف الغامضة أو المزدوجة، بأن المغرب لن يقوم معهم، بأي خطوة اقتصادية أو تجارية، لا تشمل الصحراء المغربية.

ومن جهة أخرى، فإن المجالس المنتخبة، بأقاليم وجهات الصحراء، بطريقة ديمقراطية، وبكل حرية ومسؤولية، هي الممثل الشرعي الحقيقي لسكان المنطقة. وإننا نتطلع أن تشكل قاطرة لتنزيل الجهوية المتقدمة، بما تفتحه من آفاق تنموية، و مشاركة سياسية حقيقية.

شعبي العزيز،

إن قضية الصحراء هي جوهر الوحدة الوطنية للمملكة. و هي قضية كل المغاربة. وهو ما يقتضي من الجميع، كل من موقعه، مواصلة التعبئة واليقظة، للدفاع عن الوحدة الوطنية والترابية، وتعزيز المنجزات التنموية والسياسية، التي تعرفها أقاليمنا الجنوبية.

وذلك خير وفاء لقسم المسيرة الخالد، ولروح مبدعها، والدنا المنعم، جلالة الملك الحسن الثاني، أكرم الله مثواه، وكافة شهداء الوطن الأبرار.

ونغتنم هذه المناسبة، لنعبر لشعوبنا المغاربية الخمسة، عن متمنياتنا الصادقة، بالمزيد من التقدم والازدهار، في ظل الوحدة والاستقرار.

ونود في الختام، أن نوجه تحية إشادة وتقدير، لكل مكونات القوات المسلحة الملكية، والدرك الملكي، والأمن الوطني، والقوات المساعدة، والإدارة الترابية، والوقاية المدنية، على تجندهم الدائم، تحت قيادتنا، للدفاع عن وحدة الوطن، والحفاظ على أمنه واستقراره.

والسلام علیکم ورحمة الله تعالى وبركاته”.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

المغاربة يرفعون من مبيعات السيارات الجديدة.. وعلامتان تجاريتان في الصدارة

أفادت الإحصائيات الشهرية الصادرة عن جمعية مستوردي السيارات بالمغرب، أن مبيعات السيارات الجديدة بالمملكة بلغت 156 ألفا و920 سيارة خلال…

أفادت الإحصائيات الشهرية الصادرة عن جمعية مستوردي السيارات بالمغرب، أن مبيعات السيارات الجديدة بالمملكة بلغت 156 ألفا و920 سيارة خلال الأشهر الإحدى عشر الأولى من السنة الحالية، بزيادة نسبتها 8.97 في المئة مقارنة مع متم شهر نونبر سنة 2019.

وأوضحت الجمعية أن عدد التسجيلات الجديدة بالنسبة لسيارات الخواص بلغ 137 ألفا و544 سيارة، بارتفاع قدره 7.44 في المئة، بينما ارتفع عدد السيارات النفعية الخفيفة إلى 19 ألفا و376 سيارة (زائد 21.32 في المئة).

ولا يزال صنف “داسيا” يحتل الصدارة بالنسبة لسيارات الخواص بحصة من السوق تبلغ نسبة 28,19 في المئة، ما يعادل 38 ألفا و780 تسجيلا جديدا منذ مطلع السنة (زائد 0.36 في المئة)، متبوعا بصنف “رونو” بـ 17 ألفا و749 سيارة جديدة (12.9 في المئة من حصة السوق)، فـ “هيونداي” (11 ألفا و301 سيارة و8,22 في المئة من حصة السوق) ثم “بوجو” (10 آلاف و368 سيارة وحصة من السوق قدرها 7,54 في المئة).

وبخصوص السيارات النفعية الخفيفة، سجل المصدر ذاته، فقد ارتفعت مبيعات صنف “دونغ فينغ سوكون” بنسبة 138.39 في المئة إلى 3 آلاف و800 سيارة، بينما سجل صنفا “رونو” و”داسيا”، تواليا، ألفين و813 وألفا و970 تسجيلا جديدا. أما الصنف الهندي “ماهيندرا” فقد رفع مبيعاته بنسبة 500 في المئة إلى 132 وحدة.

وفي ما يتعلق بصنف السيارات الفاخرة، فقد بلغت مبيعات سيارات صنف “أودي” 3 آلاف و287 سيارة في متم شهر نونبر المنصرم، بحصة من السوق تناهز 2,39 في المئة، متبوعا بـ “بي إم دوبل في” (ثلاثة آلاف و37 سيارة وحصة تناهز 2.21 في المائة)، و”ميرسيديس” (ألفان و364 سيرة وحصة من السوق تبلغ 1.72 في المئة).

وعلاوة على ذلك، سجلت جمعية مستوردي السيارات بالمغرب، أن مبيعات العلامة التجارية الألمانية “بورش” بنسبة 93,23 في المئة إلى 257 سيارة، بينما انخفضت مبيعات “جاكوار” بنسبة 53.93 في المئة إلى 123 وحدة.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

إغلاق الحدود.. كيف سيؤثّر على قطاع السياحة في المغرب؟

يتخوف العاملون في قطاع السياحة بالمغرب من “ضربة قاضية” تعمّق أزمة هذا القطاع الحيوي للاقتصاد المغربي للعام الثاني، بسبب إغلاق…

يتخوف العاملون في قطاع السياحة بالمغرب من “ضربة قاضية” تعمّق أزمة هذا القطاع الحيوي للاقتصاد المغربي للعام الثاني، بسبب إغلاق الحدود مجدداً جرّاء جائحة كوفيد-19، خصوصاً مع فرنسا التي تُعَدّ أهم مصدر للسياح الأجانب.

قُبيل تعليق الرحلات الجوية تماماً لأسبوعين تحسباً لانتشار المتحورة أوميكرون ابتداء من الإثنين 29 نونبر المنصرم، أغلق المغرب حدوده منذ الأحد الماضي وحتى إشعار آخر مع فرنسا، بسبب تطورات الوضع الوبائي في “جواره الأوروبي”.

وكانت الرحلات معلقة أيضاً منذ الشهر الماضي مع بريطانيا وألمانيا وهولندا، وجميعها من الدول التي يأتي منها السياح تقليدياً للسياحة في المغرب.

وبينما كان المهنيون يعوّلون على عُطَل أعياد نهاية السنة لتخفيف الخسائر التي يتكبدها القطاع منذ عامين، يأسف رئيس فيدرالية الفندقيين المغاربة لحسن زلماط لكون “الانتعاشة المأمولة لن تتحقق”.

ويضيف: “كل الحجوزات ألغيت وجُلّ الفنادق سوف تُضطرّ إلى الإغلاق، علماً بأن نحو 50 في المئة منها مغلقة أصلاً منذ بدء الجائحة”.

ويصف رئيس فيدرالية أرباب وكالات الأسفار محمد السملالي تعليق الرحلات مع فرنسا في هذه الفترة بالذات بـ “الضربة القاضية للقطاع”. وينبّه إلى أن “قرابة 80 في المئة من وكالات الأسفار لا تزال مقفلة منذ ظهور الجائحة” مطلع 2020.

ويريد المغرب من إغلاق حدوده “الحفاظ على المكاسب الهامة” التي تحققت في التصدي للجائحة، إضافة إلى حملة التلقيح التي استفاد منها حتى الآن أكثر من 60% من السكان (أكثر من 22 مليوناً).

لكن مدير مكتب “بروتوريزم” الفرنسي المتخصص في القطاع ديدبي أرينو، يرى أن تعليق الرحلات الدولية الآن يشكل “خبراً سيئاً بالنسبة إلى السياحة المغربية التي هي في وضع جد صعب مع خسائر كبيرة في رقم المعاملات، خصوصاً أنه يأتي بعد ارتفاع في الحجوزات باتجاه المغرب الذي كان أصبح بديلاً لوجهات سياحية أخرى”.

ويزيد في حجم الخسائر المتوقعة أن الإغلاق يصادف شهر دجنبر الذي “كان ينتظر قدوم نحو مئة ألف سائح فرنسي ألغوا حجوزاتهم الآن”، وفق رينو.

وأسهمت السياحة الداخلية في امتصاص الصدمة خلال الصيف الماضي، إلا أن المهنيين لا يعولون عليها كثيراً لتقليل الخسائر المرتقبة خلال نهاية العام، “في ظل حالة اللا يقين المرتبطة بتطورات الوباء”، كما يقول لحسن زلماط.

وتراجعت مداخيل القطاع إجمالاً بمعدل 65 في المئة بين 2019 (نحو 7,5 مليون يورو) و2020، وفق أرقام رسمية. كما انهار عدد ليالي المبيت في الفنادق من 25,2 مليون ليلة عام 2019 إلى سبعة ملايين فقط في العام التالي.

على المستوى الاجتماعي، يقدر زلماط عدد الوظائف التي ستلغى حالياً بسب أزمة القطاع بنحو 20 إلى 30%.

  • أ ف ب

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

الصحة تُعلن 3 وفيات بكورونا و135 إصابة جديدة

أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، يوم الخميس 2 دجنبر، عن تسجيل ثلاث وفيات بفيروس كورونا و135 إصابة جديدة، فيما بلغ…

أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، يوم الخميس 2 دجنبر، عن تسجيل ثلاث وفيات بفيروس كورونا و135 إصابة جديدة، فيما بلغ عدد المتعافين من الفيروس 144 شخصا، وذلك خلال الـ 24 ساعة الماضية.

ورفعت الحصيلة الجديدة للإصابات بالفيروس العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى 950 ألف و223 حالة، فيما بلغ مجموع حالات الشفاء التام 932 ألفا و565 حالة بنسبة تعاف تبلغ 98.1 في المئة، فيما استقر عدد الوفيات في حدود 14 ألفا و782 وفاة، بنسبة فتك تصل الى 1.6 في المئة.

وتتوزع حالات الإصابة المسجلة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة عبر جهات المملكة بين الدار البيضاء-سطات (72)، والرباط-سلا-القنيطرة (35)، ومراكش-آسفي (7)، وطنجة-تطوان-الحسيمة (2)، والشرق (3)، وسوس-ماسة (2)، وفاس-مكناس (7)، والداخلة-وادي الذهب (2)، ودرعة-تافيلالت (2)،وبني ملال-خنيفرة (2)، وكلميم وادنون (1).

أما حالات الوفيات الثلاث فسُجّلت في كل من جهة الدار البيضاء-سطات (1) وجهة فاس-مكناس (1)، وجهة مركش-آسفي (1).

من جهة أخرى، أفادت وزارة الصحة أن مليون و718 ألف و267 شخصا تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لكورونا، فيما ارتفع عدد الملقحين بالجرعة الثانية إلى 22 مليون و692 ألف و707 شخصا، مقابل 24 مليون و426 ألف و409 شخصا تلقوا الجرعة الأولى.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

الداخلية تُطلق حملة إحصاء لاستدعاء الشباب إلى الخدمة العسكرية

أفادت وزارة الداخلية أنه صدر بالجريدة الرسمية ليومه الخميس 2 دجنبر الحالي مُقرّرٌ يُحدّد المدة المخصصة لإجراء عملية إحصاء الشباب…

أفادت وزارة الداخلية أنه صدر بالجريدة الرسمية ليومه الخميس 2 دجنبر الحالي مُقرّرٌ يُحدّد المدة المخصصة لإجراء عملية إحصاء الشباب الذين سيبلغون من العمر ما بين 19 و25 سنة في 16 ماي 2022، والمتوفرين على الشروط المطلوبة قانونا لأداء الخدمة العسكرية، وذلك ابتداءً من يوم 13 دجنبر 2021 إلى غاية يوم 10 فبراير 2022.

ويُنتظر أن يتوصّل الشباب المستوفون لشرط السن المذكور، بإشعار الاحصاء الخاص بهم من السلطات الإدارية المحلية، سواء بكيفية شخصية أو عن طريق أحد أفراد أسرهم.

وأوضح وزير الداخلية، أنه يمكن للشباب الذين لم يتم استدعاؤهم لملء استمارة الإحصاء، والراغبين في أداء الخدمة العسكرية، أن يقوموا تلقائيا بملء الاستمارة عبر الموقع الإلكتروني tajnid.ma.

وأضاف أنه كما يمكن للشباب أيضا الحصول على المعلومات المتعلقة بالخدمة العسكرية، إما لدى السلطات الإدارية المحلية القريبة من محل سكناهم، أو لدى مصلحة الإرشاد المحدثة بمقار العمالات والأقاليم وعمالات المقاطعات.

أكمل القراءة