أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

اكتشاف فيروس جديد نقلته الخفافيش إلى البشر في إفريقيا

أعلنت منظمة الصحة العالمية، يوم الاثنين، أن غينيا أكدت تسجيل إصابة بفيروس “ماربورغ” هي الأولى في غرب إفريقيا للمرض المميت…

أعلنت منظمة الصحة العالمية، يوم الاثنين، أن غينيا أكدت تسجيل إصابة بفيروس “ماربورغ” هي الأولى في غرب إفريقيا للمرض المميت الذي ينتمي الى عائلة فيروس “ايبولا” ومثل كوفيد-19 انتقل من الحيوانات الى البشر.

وقالت المنظمة إن الفيروس الذي تنقله الخفافيش والذي يصل معدل الوفيات الناتجة عنه إلى 88 بالمئة، تم اكتشافه في عينات مأخوذة من مريض فارق الحياة في 2 غشت في مقاطعة غيكيدو الجنوبية في غينيا.

وأبرز ماتشيديسو مويتي، المدير الإقليمي لإفريقيا في منظمة الصحة العالمية، أن “قدرة فيروس ماربورغ على الانتشار بشكل واسع النطاق يعني أنه يتوجب علينا وقفه في مساره”.

ويأتي هذا الاكتشاف بعد شهرين فقط من إعلان منظمة الصحة العالمية انتهاء التفشي الثاني لفيروس “إيبولا” في غينيا الذي ظهر العام الماضي وأسفر عن وفاة 12 شخصا.

وأضاف مويتي “نحن نعمل مع السلطات الصحية لتنفيذ استجابة سريعة تعتمد على تجربة غينيا السابقة وخبرتها في إدارة فيروس إيبولا الذي ينتقل بطريقة مماثلة”، مشيدا ب”يقظة العاملين الصحيين في غينيا والتحقيق الاستقصائي السريع الذي أجروه”.

ويرتبط فيروس “ماربورغ” بالكهوف والمناجم التي تأوي خفافيش الفاكهة “روزيتوس”، وما أن يصاب به الانسان حتى تنتشر العدوى من شخص إلى آخر عن طريق ملامسة سوائل الجسم أو الأغراض غير النظيفة مثل الإبر الملوثة.

ويتواجد في غينيا خبراء من منظمة الصحة العالمية بينهم علماء أوبئة لتقديم الدعم للسلطات الصحية الوطنية.

وقالت المنظمة إن الاستجابة الطارئة تشمل تقييم المخاطر ومراقبة التفشي وتهيئة المجتمع والاختبارات والرعاية السريرية والدعم اللوجستي، مضيفة أنه تم أيضا تكثيف المراقبة عبر الحدود بهدف اكتشاف الإصابات المحتملة بسرعة.

وتم الإبلاغ في السابق عن أصابات متفرقة بفيروس “ماربورغ” في جنوب إفريقيا وأنغولا وكينيا وأوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية، لكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تسجيل إصابة بالفيروس في غرب إفريقيا.

ويرتبط فيروسا “إيبولا” و”ماربورغ” ببعضها البعض حيث يسببان الحمى النزفية التي تتميز بالنزف الشديد وفشل الأعضاء بما يؤدي الى الوفاة في كثير من الحالات.

ولم ي عتمد أي لقاح أو دواء لعلاج فيروس “ماربورغ” حتى الآن، ويتلقى المصابون الرعاية الداعمة وعلاجات للمضاعفات والجفاف تعمل على تحسين معدلات البقاء على قيد الحياة، وفق منظمة الصحة العالمية.

  • ماب

تعليقات
  • يعلم من يتتبع خبايا السياسات الجديدة في العالم و من خلال واقعة نشر او نقل عدوى السيدا في أفريقيا ان الغرب جعل من هذه القارة حقلا لتجاربه!!
    فرنسا مثلا قامت بتجارب نووية في عدة مناطق فقيرة!!
    اما منظمة الصحة العالمية فدورها اصبح دور ندير الشؤم!!
    أينما توجهها لا تاتيك بخير…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

المغرب يعلن عن 3 حالات مشتبه إصابتها بفيروس جدري القردة

قالت وزارة الصحة يوم الإثنين 23 ماي، إن خطط الرصد التي وضعتها منذ ظهور فيروس جدري القردة، مكنت من اكتشاف…

قالت وزارة الصحة يوم الإثنين 23 ماي، إن خطط الرصد التي وضعتها منذ ظهور فيروس جدري القردة، مكنت من اكتشاف 3 حالات يشتبه إصابتها بالفيروس.

مراد المرابط عن وزارة الصحة أوضح أن الامر يتعلق بحالات غير مؤكدة وبأن التحاليل الضرورية تتم لمعرفة إن كان الأمر يتعلق بالفيروس الذي بدأ بالانتشار بعدد من الدول الأوروبية ومن بينها إسبانيا.

وبحسب المرابط فإن الحالات المشتبه بها توجد في حالة صحية جيدة وتخضع للرعاية.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

ندرة المياه تُهدّد المغرب.. والوزير بركة يُعوّل على تشييد سدود جديدة

أفاد وزير التجهيز والماء، نزار بركة، أن العجز المسجل في الواردات المائية انتقل إلى 45 في المئة بفضل التساقطات المطرية…

أفاد وزير التجهيز والماء، نزار بركة، أن العجز المسجل في الواردات المائية انتقل إلى 45 في المئة بفضل التساقطات المطرية الأخيرة، بعدما بلغ 84 في المئة مقارنة بسنة عادية.

وقال الوزير اليوم الإثنين 23 ماي في مداخله له بمجلس النواب، إن وضعية الموارد المائية باتت مقلقة لعدة اعتبارات منها تراجع الواردات المائية، مشيرا إلى أن المغرب بات مهددا بندرة المياه، خاصة خلال هذه السنة الجافة مما كان له انعكاسات كبيرة على الساكنة والفلاحة.

وأضاف أن المغرب سجل تراجعا في وارداته المائية على مدى خمس سنوات متتالية انطلقت منذ 2018، وهو ما كان له وقع كبير على نسبة ملء السدود التي تصل اليوم إلى 33.7 بالمئة (5 ملايير و440 مليون متر مكعب).

وحسب الوزير بركة، ولمواجهة هذه الإشكاليات وضمان الأمن المائي، تم التركيز على تدابير أساسية تتعلق بالإسراع في وتيرة إنجاز السدود، وتحلية مياه البحر، واستعمال المياه العادمة المعالجة.

(الصورة: نزار بركة)

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

بنعبد الله لم يعد مرغوباً فيه.. دعوات لانتخاب قائد جديد لحزب التقدم والاشتراكية

اتّهم أعضاء بحزب التقدم والاشتراكية الأمين العام للحزب نبيل بنعبد الله، بتكريس ممارسات سياسية هجينة واعتماد سلاح الطرد والإقصاء والتخوين…

اتّهم أعضاء بحزب التقدم والاشتراكية الأمين العام للحزب نبيل بنعبد الله، بتكريس ممارسات سياسية هجينة واعتماد سلاح الطرد والإقصاء والتخوين في حق كل من يخالفه الرأي داخل هياكل الحزب، من أجل عقد المؤتمر الوطني برهان واحد يتجلى في التجديد له أمينا عاما لولاية رابعة.

وقالت لجنة التنسيق الوطنية لمبادرة “سنواصل الطريق”، وهي حركة إصلاحية داخل حزب التقدم والاشتراكية، إن مواصلة التحكم في القرار الحزبي وخنق الديمقراطية الداخلية، وقمع الأصوات المعارضة، لن يغير حقيقة أن ما يعيشه الحزب يستدعي تغييرا عميقا وعاجلا.

ووجّهت اللجنة في بيان لها، توصّلت “طنجة7” بنسخة منه، تحذيرا للأمين العام والمكتب السياسي، من مغبة تنظيم المؤتمر الوطني في ظل الظروف الحالية وفي غياب الشروط الموضوعية السالفة الذكر، مما سيؤدي لا محالة إلى تفاقم الأزمة، وانهيار الحزب نهائيا، على حدّ قولها.

وأكّدت مبادرة “سنواصل الطريق” على ضرورة انتخاب شخصية جديدة لقيادة حزب التقدم والاشتراكية، مشدّدةً على رفضها لترشيح الأمين العام الحالي لولاية رابعة باعتباره فاقدا للشرعية القانونية والسياسية والأخلاقية للاستمرار في موقع الأمانة العامة، مع ما يقتضيه ذلك من تشبيب هياكل الحزب وتنظيماته.

ودعت المبادرة أعضاء مجلس الرئاسة واللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية إلى المطالبة بانعقاد عاجل لدورة اللجنة المركزية للحزب، من أجل انتخاب لجنة وطنية مكونة من مناضلين مشهود لهم بالنزاهة والكفاءة والموضوعية، للإشراف على تحضير وتنظيم المؤتمر الوطني الحادي عشر.

(الصورة: نبيل بنعبد الله)

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

من استطاع إليه سبيلا.. الأوقاف تُحدّد مصاريف الحج في حوالي 64 ألف درهم

 أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في بلاغ لها اليوم الإثنين 23 ماي، أن مبلغ مصاريف الحج لهذا الموسم (1443هـ) بالنسبة…

 أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في بلاغ لها اليوم الإثنين 23 ماي، أن مبلغ مصاريف الحج لهذا الموسم (1443هـ) بالنسبة لتنظيم الوزارة هو ثلاثة وستون ألفا وثمانمائة درهم (63.800 درهم)، وهو مبلغ غير شامل لمصاريف الجيب.

وأوضحت الوزارة أنه على جميع من توفرت فيه الشروط (قرعة 2019 وشرط السن أقل من 65 عاما والتلقيح) أن يقوم بإيداع مبلغ المصاريف دفعة واحدة بإحدى وكالات بريد بنك في الفترة ما بين صباح يوم الإثنين 30 ماي وعشية يوم الجمعة 3 يونيو.

كما يتعين على من يتقدم لأداء المصاريف بوكالات بريد بنك أن يكون مصحوبا ببطاقة التعريف الوطنية وشهادة التلقيح الخاص بكوفيد 19 (جرعة واحدة من صنف جونسون آند جونسون أو جرعتان من أحد الأصناف الأخرى).

(الصورة: وزير الأوقاف أحمد التوفيق)

أكمل القراءة
error: