أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

بوريطة للأوروبيين بعد قرار البرلمان: منطق الأستاذ والتهديد بالعقاب لم يعد يعمل مع المغرب وأزمتنا مع إسبانيا

في أول رد من وزارة الخارجية المغربية على قرار البرلمان الأوروبي حول المغرب واتهامه باستغلال الأطفال في اقتحام سبتة، قال…

في أول رد من وزارة الخارجية المغربية على قرار البرلمان الأوروبي حول المغرب واتهامه باستغلال الأطفال في اقتحام سبتة، قال ناصر بوريطة إن “منطقة المعلم والطالب والتهديد بالعقاب لم يعد يعمل مع المملكة”.

وبحسب الخارجية فإن القرار الذي اعتمده البرلمان الأوروبي الخميس 10 يونيو لا يغير الطبيعة السياسية للأزمة الثنائية بين المغرب وإسبانيا، وقالت “إن محاولات إضفاء الطابع الأوروبي على هذه الأزمة عقيمة ولا تغير بأي حال من الأحوال طبيعتها الثنائية البحتة وأسبابها الجذرية ومسؤولية إسبانيا المثبتة عن اندلاعها”.

إن استغلال البرلمان الأوروبي كأداة في هذه الأزمة يأتي بنتائج عكسية، حسب الخارجية، لأن ذلك بعيد عن المساهمة في الحل، “فهو جزء من منطق التصعيد السياسي قصير النظر”، لأن “هذه المناورة التي تهدف إلى تجاوز النقاش حول الأسباب الكامنة وراء الأزمة لا تخدع أحدا”.

وتقول الخارجية “في الواقع ، لا يمكن لأحد في أوروبا أن يشكك في جودة الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب في جميع المجالات، بما في ذلك الهجرة، الأرقام موجودة لتأكيد ذلك (منذ عام 2017 وحده سمح التعاون في مجال الهجرة بإجهاض أكثر من 14000 محاولة هجرة غير نظامية وتفكيك 5000 شبكة تهريب وإنقاذ أكثر من 80500 مهاجر في البحر ومنع محاولات اعتداء لا حصر لها).

‘المغرب لا يحتاج إلى شهادة في إدارته للهجرة، لم يعد موقف المعلم والطالب يعمل، الأبوة طريق مسدود، ليس العقاب أو المكافأة هو الذي يحرض على السلوك ولكن الاقتناع بالمسؤولية المشتركة”، تؤكد الوزارة.

إلى ذلك اعتبرت الوزارة أقرار البرلمان الأوروبي يتعارض مع روح الشراكة بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي، من خلال محاولته وصم المغرب، لكنها في الواقع تضعف مبدأ الشراكة ذاته..”.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

جثّة قاصر العوامة بطنجة.. اعتقال مُشتبهٍ فيه وحجز سلاح الجريمة

أوقفت عناصر الشرطة القضائية بمنطقة أمن بني مكادة بطنجة، صباح اليوم الأحد 22 ماي، مراهقاً يبلغ من العمر 16 سنة،…

أوقفت عناصر الشرطة القضائية بمنطقة أمن بني مكادة بطنجة، صباح اليوم الأحد 22 ماي، مراهقاً يبلغ من العمر 16 سنة، يُشتبه تورطه في مقتل قاصر في الـ 17 من عمره عُثر على جثّته يوم الجمعة الماضي بمكان خلاء في منطقة العوامة، وعليها آثار طعنات بالسلاح الأبيض.

وأفاد مصدر أمني أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها فرق البحث التابعة للشرطة القضائية في هذه القضية، مكنت من تحديد هوية المُشتبه فيه، قبل أن يتم اعتقاله بمنزل أسرته بحي “خندق الورد”، كما تم حجز أداة راضة يُشتبه استعمالها في تنفيذ الجريمة.

وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير المراقبة رهن إشارة البحث القضائي، الذي تجريه فرقة الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات الواقعة، وتحديد الدوافع الحقيقية لارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

بنكيران: وخا خسرنا الانتخابات ساكنة طنجة باقي كتبغينا (فيديو)

في أول لقاء له بمدينة طنجة منذ خسارة انتخابات شتنبر الماضي وفقدان المدينة التي كانت تعد قلعة لحزب العدالة والتنمية،…

في أول لقاء له بمدينة طنجة منذ خسارة انتخابات شتنبر الماضي وفقدان المدينة التي كانت تعد قلعة لحزب العدالة والتنمية، ترأس عبد الإله بنكيران يوم الأحد 22 ماي الحالي المؤتمر الجهوي للحزب.

وفي سؤال عن موقفه من خسارة هذه المدينة، قال بنكيران إن الخسارة في الانتخابات أمر عادي وطبيعي لكن الخسارة الكبيرة هي خسارة الساكنة وحبها للحزب وأعضاء حزب العدالة والتنمية.

بنكيران قال إنه يعتقد بأن ساكنة طنجة لا تزال تحب العدالة والتنمية وتتعاطف معه، وبأنه سيعمل رفقة الجميع لإعادة تنظيم البيت.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

شكوك باستخدامهما من تاجر مخدرات.. العثور على دينا وفردوس المختفيتين في طنجة

عثرت السلطات في مفوضية أمن أصيلة على الفتاتين دينا وفردوس، بعد اختفائهما في من منطقة سيدي ادريس في مدينة طنجة،…

عثرت السلطات في مفوضية أمن أصيلة على الفتاتين دينا وفردوس، بعد اختفائهما في من منطقة سيدي ادريس في مدينة طنجة، وسط مزاعم باختطافهما.

وأطلق أقارب الفتاتين البالغتيتن 14 و15 سنة حملة للعثور عليهما، جراء اختفائهما في ظروف غامضة، قبل أن يتمكن أشخاص في مدينة أصيلة من تحديد هويتهما وإبلاغ العائلة والشرطة.

أقارب الفتاتين وفي اتصال هاتفي مع موقع “طنجة7” قالوا إنهما توجدان عند مصالح الأمن التي فتحت بحثا في القضية، لاسيما في ظل شكوك من وجود شخص بالغ يستغلهما.

ووفق المصدر ذاته فإن هذه الشكوك تحوم حول تاجر مخدرات كان يسعى لدفعهما إلى ترويج المخدرات قرب مؤسستهما التعليمية، وهو ما أكده بعض زملائهم في المدرسة.

هذا وترفض الفتاتين كشف ظروف اختفائهما ومكان بقائهما خلال الساعات الماضية، مع الاكتفاء بالقول بأنهما غادرتا طنجة على متن حافلة عمومية.

أكمل القراءة
error: