أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

حقيقة تحول الأجساد إلى مغناطيس بعد تلقي اللقاح.. تجارب مغربية غريبة تغزو الشبكة وتشكك في التلقيح (فيديو)

شرع مغاربة تلقوا اللقاح المضاد لفيروس كورونا بإجراء تجارب أو ما يعرف بـ “تحدي المغناطيس”، هو فعليا تحد ظهر في…

شرع مغاربة تلقوا اللقاح المضاد لفيروس كورونا بإجراء تجارب أو ما يعرف بـ “تحدي المغناطيس”، هو فعليا تحد ظهر في البداية في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وانتشر عبر إنستغرام وتيكتوك، يقوم خلاله أشخاص بوضع أجسام معدنية على أجسادهم لتلتصق في مواضع تلقي اللقاح.

هذه الاختبارات انتشرت على نطاق واسع وبدأت تنتشر في المغرب، ونشر بناء على هذا الأمر العديد من الأشخاص مقاطع فيديو تظهر التصاق النقود المعدنية على موضع تلقي اللقاح.

الأشخاص الذين نشروا هذه المقاطع “لم يكشفوا” عن سبب معين تسبب في حدوث هذا الأمر معهم وإن كانوا قد لجأوا إلى مختصين للتأكد من صحة المعلومات، خصوصا وأنهم يزعمون بأن أجساما معدنية أو “شرائح” أصبحت داخل جسمهم بسبب اللقاح.

لكن في الحقيقة، فإن كل ما ينشر ليس إلا ضمن حملة “الأخبار الكاذبة” والتي تروج لها بشكل خاص المجموعات المضادة للتلقيح ونظرية المؤامرة، إذ يؤكد الخبراء بأن ما ينشر “خطأ بشكل كلي” لأن مكونات اللقاح تتكون أساسا من دهون وبروتينات وأملاح وسكريات، وبأن جميع المواد ومنها بعض “الألومنيوم” تتحلل في جسم الإنسان في غضون أيام.

ليبدأ بعد ذلك اللقاح بتحفيز الجهاز المناعي في جسم الإنسان، وبالتالي فإن اللقاح يقوم بدور تدريب الجسم والجهاز المناعي لتطوير القدرات على حماية الجسد ومواجهة الامراض والفيروسات.

ويقول الخبراء إن التقنية المستخدمة في اللقاحات موجودة منذ سنوات واستخدمت لمواجهة عدد من الفيروسات.

لكن، لماذا تلتصق الأشياء المعندية في جسد الشخص الملقح؟

يعتقد الخبراء أن الناس ربما يكونون قد وضعوا أذرعهم في وضعيات حيث لا تسقط الأشياء المعدنية، وربما لجوء البعض إلى استخدام مواد لاصقة لتثبيت ذلك على اليد، والهدف المشاركة في “التحدي” الذي يجلب الكثير من المشاهدات في مواقع التواصل الاجتماعي ومجموعات الواتساب.

الخبراء ذكروا أيضا بحيل الطفولة، مثل تثبيت النقود والملعقة على الجبهة أو الأنف، عبر استغلال الرطوبة والطبقة الذهنية أو العرق الذي يوجد في بشرة الإنسان، ما يساعد في التصاق عدة أشياء ومن بينها الأشياء المعدنية خفيفة الوزن بسهولة.





شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

تحطّمُ سيّارة في حادث “غريب” بأحد أزقّة طنجة

تحطّمت سيارةٌ خفيفة كانت مركونة في زقاق بحي “الإدريسية” في مدينة طنجة، ليل الثلاثاء 22 يونيو الحالي، بعدما سقط عليها…

تحطّمت سيارةٌ خفيفة كانت مركونة في زقاق بحي “الإدريسية” في مدينة طنجة، ليل الثلاثاء 22 يونيو الحالي، بعدما سقط عليها حاجبُ نافذةٍ مصنوعٍ من القرميد كان مثبّتاً بالطابق الثاني لأحد المنازل السكنية.

وتسبّب الحادث في تكسّر الزجاج الأمامي والخلفي للسيارة، وهي من نوع “تويوتا”، إضافة إلى تهشّم أجزاء من هيكلها الخارجي خاصة على مستوى السطح.

وقال بعض سكّان الحي إن الحادث، الذي وصفوه بـ “الغريب”، كان ليُخلّف ضحايا أو إصابات خطيرة لولا الألطاف الإلهية، مشيرين إلى عدم وجود صاحب السيارة بداخلها أو مرور أحدٍ من المكان لحظة سقوط القرميد.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

جودة المعيشة وتَوفّر الحقوق.. المغرب يكشف عن أسباب اختياره وِجهةً للمهاجرين

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، في مذكرة همّت نتائج البحث الوطني حول الهجرة القسرية لسنة 2021، أن الأمن وجودة ظروف المعيشة…

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، في مذكرة همّت نتائج البحث الوطني حول الهجرة القسرية لسنة 2021، أن الأمن وجودة ظروف المعيشة من الأسباب الرئيسية التي دفعت بالمهاجرين إلى اختيار المغرب كوجهة.

وأوضحت المندوبية أن حوالي مهاجر واحد من كل خمسة (19.1 في المئة) اختار القدوم إلى المغرب بسبب الأمن السائد به، 19.3 في المئة لدى الرجال و18.9في المئة لدى النساء. ويتعلق السبب الثاني بجودة ظروف المعيشة بالمغرب بنسبة 18 في المئة ( 17.2 في المئة لدى الرجال و19 في المئة لدى النساء).

ومن خلال نتائج البحث، الذي شمل عينة من 3000 مهاجر، موزعين على 2200 مهاجر في وضعية غير قانونية أو ممن تمت تسوية وضعيتهم و800 لاجئ أو طالب لجوء، تمت الاشارة الى أن هناك أسباب أخرى، منها نصائح أفراد العائلة بنسبة 10.7 في المئة والقرب من أوروبا (10.6 في المئة)، والدراسة (7.9 في المئة)، ووجود سياسة هجرة تُوفّر المزيد من الحقوق للمهاجرين (6.1 في المئة) وسهولة الوصول للمغرب (4.2 في المئة) والزواج أو التجمع العائلي (4 في المئة).

وحسب البلد الأصلي، فإن الأسباب المرتبطة بالأمن وجودة ظروف المعيشة بالمغرب صرّح بها حوالي نصف السوريين (47.5 في المئة) ومواطني جمهورية الكونغو الديمقراطية (47.2 في المئة)، وحوالي ثلث الكاميرونيين ( 35 في المئة)، ومواطنو كوت ديفوار (33.9 في المئة) وجمهورية إفريقيا الوسطى (33.8 في المئة) والسنغاليون والغينيون (31.8 في المئة).

من جهة أخرى، أشارت مندوبية التخطيط إلى أن جل المهاجرين (88.2 في المئة) وصلوا إلى المغرب لأوّل مرة بين سنتي 2010 و2021، وهي نسبة مرتفعة بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 سنة بنسبة 97.8 في المئة مقابل 61.1 في المئة بالنسبة للبالغين 45-59 سنة، و70 في المئة بالنسبة للأشخاص المسنين (60 سنة فأكثر). وتم تسجل هذه النسبة 91.7 في المئة لدى المهاجرات مقابل 85.8 في المائة لدى المهاجرين.

واوضح البحث ذاته أن 5.8 في المئة من المهاجرين المتواجدين فوق التراب المغربي أقاموا به أكثر من مرة. وتبلغ هذه النسبة 27.2 في المئة لدى البالغين 30 سنة فأكثر و6.5 في المئة لدى الرجال مقابل 4.8 في المئة لدى النساء، و18.8 في المئة لدى المطلقين أو المنفصلين أو الأرامل مقابل 8 في المئة لدى المتزوجين و4.3 في المئة لدى العزاب.

وحسب البلد الأصلي، تصل نسبة المهاجرين الذين أقاموا أكثر من مرة بالمغرب إلى 9.7 في المئة، بالنسبة لكل من السوريين واليمنيين، و6.6 في المئة للسنغاليين و3.9 في المائة للكاميرونيين.

وفي ما يخص الطريق الذي سلكه المهاجرون للالتحاق بالمغرب، تشير المندوبية إلى أن حوالي نصف المهاجرين دخلوا المغرب عبر المطارات (48.1 في المئة)، 51.7 في المئة لدى النساء مقابل 45.6 في المئة لدى الرجال. ويشكل اليمنيون أكثر من سلك هذا المعبر بنسبة 76.5في المئة، يليهم مواطنو إفريقيا الوسطى (73.7في المئة)، وكوت ديفوار (69.7 في المئة) والسنغال (65.6في المئة).

وتأتي الحدود المغربية الجزائرية في المرتبة الثانية بنسبة 43.7 في المئة (الرجال 47.4 في المئة أكثر من النساء 38.2 في المئة). ويأتي الكامرونيون في المرتبة الأولى من بين المهاجرين الذين سلكوا هذا المعبر بنسبة 83.9 في المئة متبوعين بالسوريين (74.8 في المئة) والماليين (62.2 في المئة) والأشخاص المنحدرين من جمهورية الكونغو الديمقراطية (59.5 في المئة).

وفي المرتبة الثالثة تأتي الحدود مع موريتانيا بحصة 7.4 في المئة، والتي تستقطب على الخصوص السنغاليين (24.3 في المئة) ومواطني كوت ديفوار (11.3في المئة).

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

ارتفاع في أثمان الأسماك واللحوم والخضر

أفادت المندوبية السامية للتخطيط في مذكرة إخبارية لها، أن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك سجّل ارتفاعا بنسبة 1,9 في المئة…

أفادت المندوبية السامية للتخطيط في مذكرة إخبارية لها، أن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك سجّل ارتفاعا بنسبة 1,9 في المئة خلال شهر ماي الماضي، موضّحةً أن هذا الارتفاع ناتج عن تزايد أثمان المواد الغذائية بـ 1,5 في المئة وأثمان المواد غير الغذائية بـ 2,2 في المئة.

وأضافت المندوبية أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية المُسجّلة ما بين شهري أبريل وماي 2021، همّت على الخصوص، أثمان “السمك وفواكه البحر” بـ 7,1 في المئة و”اللحوم” بـ 2,9 في المئة و”الخضر” بـ 1,5 في المئة و”الزيوت والذهنيات” و”القهوة والشاي والكاكاو” بـ 0,1 في المئة.

وعلى العكس من ذلك، انخفضت أثمان “الفواكه” بـ 5,0 في المئة و”الحليب والجبن والبيض” بـ 0,4 في المئة. وفي ما يخص المواد غير الغذائية، فإن الارتفاع همّ على الخصوص أثمان “المحروقات” بـ 0,7 في المئة.

وحسب المدن، سجل الرقم الاستدلالي أهم الارتفاعات في بني ملال بـ 1,3 في المئة، وآسفي بـ 0,9 في المئة، وسطات والرشيدية بـ 0,8 في المئة، ومراكش بـ 0,6 في المئة، وتطوان والحسيمة بـ 0,5 في المئة، والدار البيضاء والعيون بـ 0,3 في المئة، بينما سُجّلت انخفاضات في كل من فاس بـ 0,7 في المئة والداخلة بـ 0,2 في المئة.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

الدريوش يُسجّل ثاني هزّة أرضية في 72 ساعة

أعلن المعهد الوطني للجيو-فيزياء أنه تم تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 4 درجات على سلم ريشتر، اليوم الثلاثاء، بإقليم الدريوش….

أعلن المعهد الوطني للجيو-فيزياء أنه تم تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 4 درجات على سلم ريشتر، اليوم الثلاثاء، بإقليم الدريوش.

وأوضحت الشبكة الوطنية للمراقبة والإنذار الزلزالي التابعة للمعهد، أن هذه الهزة حُدّد مركزها على بعد 40 كيلومترا بعرض ساحل جماعة أولاد أمغار بإقليم الدريوش، وقعت على الساعة الثالثة زوالا و54 دقيقة و32 ثانية الزوال (توقيت غرينيتش+1).

وأضافت الشبكة أن هذه الهزة سُجّلت على عمق 14 كلم، عند التقاء خط العرض 35.530 درجة شمالا وخط الطول 3.648 درجة غربا.

وكانت آخر هزة أرضية قد سُجّلت صباح السبت الماضي بإقليم الدريوش، بلغت قوتها 4.6 درجات على سلم ريشتر، حسب ما أعلن المعهد الوطني للجيوفيزياء، وهي واحدة من ضمن عدّة هزات أرضية يشهدها الإقليم على فترات متقاربة خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

أكمل القراءة
error: