أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

الداخلية تُعلن عن توقّعاتها بشأن المداخيل السنوية لزراعة القنب الهندي الطبي

أفادت دراسات منجزة حول جدوى تطوير القنب الهندي، إلى أن الدخل الصافي للهكتار لزراعة هذه النبتة لأغراض طبية، يمكن أن…

أفادت دراسات منجزة حول جدوى تطوير القنب الهندي، إلى أن الدخل الصافي للهكتار لزراعة هذه النبتة لأغراض طبية، يمكن أن يصل إلى حوالي 110 ألف درهم سنويا.

وجاء في ملخص هذه الدراسات، التي أعدتها وزارة الداخلية، وتم تقديمها اليوم الثلاثاء بمجلس النواب، أن “الدخل الصافي للهكتار يمكن أن يصل إلى حوالي 110 ألف درهم سنويا، أي بتحسن قدره حوالي 40 بالمائة مقارنة مع أعلى مستوى للدخل الحالي، وذلك في إطار ممارسات تحترم مواصفات الزراعة المستدامة”.

وفي ما يتعلق بتوقعات حصة الإنتاج المغربي في السوق الأوروبي، فقد تم تحديد أهداف الصادرات المغربية من القنب الهندي للاستخدام القانوني في أوروبا بحلول عام 2028، حسب هذه الوثيقة، وفقا لفرضيتين، تتعلق الأولى بفرضية منخفضة تهم استهداف 10 في المئة من سوق القنب الهندي الطبي (42 مليار دولار)، ما يعادل 4.2 مليار دولار، ويمثل مداخيل فلاحية سنوية بحوالي 420 مليون دولار.

أما الفرضية الثانية (مرتفعة) فتتعلق بـ 15 في المئة من سوق القنب الهندي الطبي المستهدف، ما يعادل 6،3 مليار دولار، ويمثل مداخيل فلاحية سنوية بحوالي 630 مليون دولار، وهو ما سيمكن من تجاوز حجم المداخيل الفلاحية الإجمالية الحالية (حوالي 400 مليون دولار سنويا)، خاصة وأن هذه المداخيل المرتقبة لا تأخذ بعين الاعتبار عائدات زراعة وتحويل القنب الهندي لأغراض صناعية.

وبخصوص الأسواق التي يمكن استهدافها بالنسبة للمملكة، فتشير الوثيقة إلى أنه نظرا لمعايير إمكانية التصدير وسهولة ولوج الأسواق من جهة، وكذا العوامل المتعلقة بتوقعات تطور الاستهلاك وحجم الواردات من جهة أخرى، يعتبر السوق الأوروبي، السوق الرئيسي بالنسبة للمغرب.

وفي الوضع التشريعي الحالي، فإن الأسواق ذات الأولوية للقنب الهندي المغربي الطبي هي إسبانيا وهولندا والمملكة المتحدة وألمانيا، مع توقعات بقيمة 25 مليار دولار سنويا في عام 2028.

وبالنسبة لنقاط القوة التي يتوفر عليها المغرب، أبرزت الوثيقة أن المملكة تتوفر على الظروف الطبيعية والمناخية المواتية، والقرب من السوق الأوروبية الصاعدة، والدراية الموروثة التي يتمتع بها الفلاحون التقليديون، فضلا عن التوفر على عرض لوجستيكي (موانئ، مطارات،… ) يؤهل البلاد لاقتحام الاسواق الدولية، وكذا جاذبية المغرب بالنسبة للاستثمارات الأجنبية.

أما في ما يتعلق بنقاط الضعف والتحديات، فتتمثل في كون الترسانة القانونية الحالية لا تسمح بممارسة زراعة القنب الهندي وبجذب الاستثمارات الأجنبية المتعلقة بتحويله، بالإضافة إلى الموارد المائية.

وحسب الوثيقة، فإنه ورغم أن “السوق العالمي للقنب الهندي يبقى واعدا إلا أنه مع انطلاق هذا الورش لن يمكن من استيعاب كافة المزارعين (مقاربة تدريجية )، لذا من الضروري دعم برامج الزراعات والانشطة البديلة المدرة للدخل من أجل تحويل المزارعين من الزراعة غير المشروعة في انتظار انضمامهم الى برنامج القنب الطبي والصيدلي والصناعي عندما يسمح السوق بذلك”.

وبخصوص التساؤل حول إمكانية نجاح المغرب في زراعة مستدامة للقنب الهندي، أبرز الملخص أنه بالنظر إلى التجارب الدولية في هذا المجال والتجربة الكبيرة التي تتوفر عليها المملكة في الميدان الفلاحي، فإن البلاد تتوفر على فرص قوية لإنجاح زراعة للقنب الهندي تحترم البيئة، حيث يدعم هذه الفرص خصوصا تحفيز المزارع من خلال تمكينه من تحسين دخله مقارنة مع المستوى الحالي ووضعه الاجتماعي.

وخلصت الوثيقة إلى أن تطوير القنب الهندي المشروع سيمكن من الحد من مجموعة من المخاطر المتعلقة بتهريب واستهلاك المخدرات، وتلك المتعلقة بصحة المواطنين والبيئة، مبرزة أنه على الصعيد الاقتصادي، فإن تطوير هذه السلسلة الإنتاجية سيمكن المملكة من أن تصبح بلدا مصدرا للمنتجات الطبية والصيدلية والصناعية، بدلا من أن يبقى مستوردا لها بالعملة الصعبة.





شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

اكتشاف أقدم بقايا من “العصر الحجري” في المغرب

 أعلن فريق بحث مغربي- فرنسي-إيطالي ،اليوم الاربعاء، أنه تمكن من تأريخ بقايا الأطوار القديمة للثقافة الأشولية المكتشفة بموقع طوما 1…

 أعلن فريق بحث مغربي- فرنسي-إيطالي ،اليوم الاربعاء، أنه تمكن من تأريخ بقايا الأطوار القديمة للثقافة الأشولية المكتشفة بموقع طوما 1 بالدار البيضاء بمليون و300 ألف سنة.

المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث أن هذه البقايا تشكل الآن أقدم شاهد بإفريقيا الشمالية على هذه الثقافة المادية المنتمية إلى ما يعرف بالعصر الحجري القديم الأدنى خلال عهود ما قبل التاريخ.

وأوضح المعهد أن الطور القديم للثقافة المادية الآشولية، المتميز بصناعة الأدوات كبيرة الحجم ، يشكل تطورا تكنولوجيا كبيرا خلال مراحل التطور البشري، مسجلا أن هذا الطور ظهر للمرة الأولى بإفريقيا الشرقية منذ مليون و800 ألف سنة، وبإفريقيا الجنوبية بين مليون و600 ألف ومليون سنة.

وأشار المصدر إلى أنه بإفريقيا الشمالية، ورغم وجود عدة مواقع أركيولوجية أشولية، فهي لا توفر إلى حدود الآن إلا على مواقع معدودة تخص الفترات القديمة للثقافة الأشولية، كما أن التأريخات تطرح عدة إشكالات وتبقى غير مؤكدة. وهكذا، فإن الدراسة التي تم نشر نتائجها بمجلة التقارير العلمية، توفر أول إطار زمني عالي الدقة يمكن من تأريخ أقدم أطوار الثقافة الأشولية بشمال إفريقيا.

وتم اكتشاف أقدم الشواهد المادية المتعلقة بالثقافة الآشولية في المغرب بمنطقة الدار البيضاء وبالضبط في الطبقات الأثرية المعروفة بالمستوى الأركيولوجي لموقع (ل) طوما 1 (طوما1- ل1) والتي تعرف حفريات وأبحاثا منتظمة منذ 1985 من طرف فريق بحث مغربي – فرنسي، وفقا للبلاغ ذاته. وقد مكن الموقع الذي كان يؤرخ سابقا بحوالي مليون سنة من العثور على مجموعة جد غنية من اللقى تضم أدوات منحوتة وحصى طبيعية وبقايا حيوانية متحجرة. وكان الهدف الأساسي خلال فترة الآشولي الأول بموقع طوما 1 موجها نحو صنع أدوات قطع وفؤوس يدوية كبيرة الحجم ذات وجهين أو ثلاثة على حصى طبيعية أو فوق شظايا كبيرة مستخلصة من صخور المرويت (الكوارزيت) والتي يتم اقتناؤها من المناطق المجاورة مباشرة.

علاوة على هذا، يتابع المصدر ذاته، تتميز مجموعة الأدوات الحجرية، بإنتاج العديد من الشظايا صغيرة ومتوسطة الحجم انطلاقا من صخور المرويت والصوان. ولابد من الإشارة إلى أن دراسة الأدوات المعدلة من حصى الصوان، مكن من تحديد نظام تقني موجه نحو صناعة شظايا صغيرة شبيهة بالشفرات صغيرة الحجم عن طريق “تقنية الطرق ثنائية القطب على السندان”.

وأضاف البلاغ أنه بناء على الدراسات المغناطيسية/الاستراتيغرافية والجيوكميائية المنجزة مؤخرا في طبقات السلسلة الجيولوجية البلايستوسينية لموقع( طوما 1)، واعتمادا على المعطيات والدراسات الليثوستراتيغرافية والبيوستراتيغرافية وكذا التأريخات التي توصل إليها البحث خلال السنوات السابقة، تمكن فريق علمي مغربي – دولي متعدد الاختصاصات ولأول مرة بشمال إفريقيا من اقتراح إطار كرونو-استراتيغرافي عالي الدقة وتأريخ الأشولي القديم (أي الطور الأول للثقافة المادية الأشولية) بمليون و300 ألف سنة. وأكد المصدر ذاته أن المستوى الأثري “ل” بموقع (طوما 1 )، يعد اليوم أقدم موقع أشولي بشمال إفريقيا. وبفضل النتائج المحصل عليها، فهو يحتل اليوم ولأول مرة مكانة أساسية داخل النقاش الحالي حول بزوغ الثقافة الأشولية بالقارة الإفريقية.

وتم إنجاز هذه الأبحاث من طرف فريق يضم باحثات وباحثين ينتمون إلى عدة مؤسسات ومختبرات، المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط التابع لوزارة الثقافة والشباب الرياضة – قطاع الثقافة (بالمغرب)، وبفرنسا ضم الفريق كل من جامعة بول فاليري لمونبوليي3، المعهد الوطني للبحث العلمي، وزارة الثقافة، جامعة بوردو، المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي، جامعة السربون، جامعة أيكس مرسيليا، معهد الباليونتولوجيا البشرية، شركة باليوطايم.

ومن إيطاليا شارك في فريق البحث كل من قسم علوم الأرض بجامعة ميلانو، وقسم الهندسة والجيولوجيا بجامعة شيتي بيسكارا.

وتندرج أشغال البحث في إطار برنامج البحث المغربي – الفرنسي “ما قبل التاريخ بالدار البيضاء” المنجز بموجب اتفاقية تعاون ثنائي بين المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث التابع لوزارة الثقافة والشباب الرياضة – قطاع الثقافة (المغرب)، ووزارة أوروبا والشؤون الخارجية وجامعة بول فاليري لمونبوليي (فرنسا).

وتم إنجاز الدراسة المغناطيسية من طرف قسم علوم الأرض بجامعة ميلانو (إيطاليا). كما استفاد برنامج البحث من دعم مشروع لابيكس أرشيميد ANR-11-LABX-0032-01 (مونبوليي)، وجهة أكيتان وكوليج فرنسا ومتحف التاريخ الطبيعي بباريس، وجامعة بوردو وقسم التطور البشري بمعهد ماكس بلانك للأنتربولوجيا التطورية بلايبزيغ (ألمانيا).

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات

وزير خارجية إسرائيل يزور المغرب 11 غشت لافتتاح مكتب تل أبيب في الرباط

سيقوم وزير خارجية إسرائيل يائر لابيد بزيارة المغرب ابتداء من 11 غشت القادم، في أول زيارة لمسؤول إسرائيل بهذا المنصب…

سيقوم وزير خارجية إسرائيل يائر لابيد بزيارة المغرب ابتداء من 11 غشت القادم، في أول زيارة لمسؤول إسرائيل بهذا المنصب منذ سنوات، ومنذ استئناف العلاقات الثنائية نهاية سنة 2020.

وزير الخارجية الإسرائيلي سيقوم خلال الزيارة بافتتاح مكتب تل أبيب في العاصمة الرباط، ثم سيتباحث مع المسؤولين المغاربة حول تطوير العلاقات، وسط أنباء عن قرب تحول مكاتب الاتصال إلى سفارات.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

شكايات مهددة بالرفض بسبب القانوني الفرنسي.. المغرب يقاضي وسائل إعلام فرنسية كشفت “قضية التجسس”

قال محامي المغرب أوليفييه باراتيللي إنه أصدر “أربع إدعاءات مباشرة جديدة في قضايا التشهير، اثنان منهما يستهدفان صحيفة لوموند ومديرها…

قال محامي المغرب أوليفييه باراتيللي إنه أصدر “أربع إدعاءات مباشرة جديدة في قضايا التشهير، اثنان منهما يستهدفان صحيفة لوموند ومديرها جيروم فينوجليو، والثالثة ميديابارت ورئيسها إدوي بلينيل، والرابعة على راديو فرنسا.

ومن المقرر عقد جلسة إجرائية أولى في 15 أكتوب أمام الدائرة المتخصصة في قانون الصحافة، لكن وكالة الصحافة الفرنسية التي نقلت الخبر أشارت بأن هذه الشكايات التي قدمها المغرب ويتهم فيها هذه المؤسسات بـ “التشهير” قد تواجه بالرفض لكون القانون الفرنسي لا يسمح بـ “الدول” برفع هذا النوع من القضايا ضد الصحافة.

لكن محامي المغرب قال إن “الدولة المغربية مقبولة تماما لتقديم هذه الشكايات لأنها تعمل نيابة عن إداراتها ومؤسساتها”.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

مراد بنيرماق طنجاوي حاول الهجرة لإسبانيا بكاياك فعثر عليه جثة في الجزائر

عثر أمس الثلاثاء27 يوليوز على جثة شخص داخل كاياك في ساحل مدينة مستغانم الجزائرية، وقالت منظمات مهتمة بالمهاجرين إن الأمر…

عثر أمس الثلاثاء27 يوليوز على جثة شخص داخل كاياك في ساحل مدينة مستغانم الجزائرية، وقالت منظمات مهتمة بالمهاجرين إن الأمر يتعلق بمهاجر مغربي، بعد العثور بحوزته على نقود مغربية، موجهة نداء من أجل تحديد هويته والوصول إلى عائلته.

عائلة الشاب مراد ننيرماق في مدينة طنجة والتي أطلقت خلال شهر يوليوز نداء من أجل المساعدة في العثور على الشاب المختفي، قالت إن الجثة تعود لابنها معلنة رسميا “وفاته”.

الشاب البالغ من العمر 21 سنة كان قد غادر منزله يوم 12 يوليوز الماضي، وقد أظهرت معطيات تم تجميعها أنه حاول الهجرة إلى إسبانيا بواسطة كاياك، العائلة وخلال محاولة العثور عليه أشارت إلى تلقيها معلومات عن “غرقه في البحر ووفاته” لكنهم عجزوا عن الوصول إلى الجثمان.

في الجزائر تم العثور على الكياك وداخله جثة في وضعية سيئة، وعند محاولة إخراجه تم العثور على النقود المغربية، ليتم التواصل مع الجميعات المهتمة بالمهاجرين والتي أطلقت مبادرة لتحديد هويته.

أكمل القراءة
error: