منوعات

أرقام غير مسبوقة في عدد الإصابات.. إسبانيا تفرض قيودا جديدة ضد كورونا

يتواصل المنحى التصاعدي لعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الارتفاع بإسبانيا منذ نهاية موسم العطل والإجازات بمناسبة عيد الميلاد ورأس…

يتواصل المنحى التصاعدي لعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الارتفاع بإسبانيا منذ نهاية موسم العطل والإجازات بمناسبة عيد الميلاد ورأس السنة، ما دفع العديد من الجهات إلى الدعوة لاعتماد احتواء شامل جديد لوقف زحف انتشار العدوى.

وسجلت إسبانيا في الأيام الأخيرة أرقاما قياسية وغير مسبوقة في عدد حالات الإصابة بالمرض، أبرزها يوم الأربعاء 13 يناير الحالي، حيث تم الإعلان عن تسجيل 38 ألف و689 حالة إصابة مؤكدة في ظرف 24 ساعة، وهو رقم قياسي لم يسبق تسجيله منذ بدء تفشي الوباء في البلاد، ثم 35 ألف و878 حالة يوم الخميس 14 يناير.

كما كشفت بيانات وزارة الصحة أن المعدل التراكمي لحالات الإصابة في 14 يوما تضاعف في شهر واحد بإسبانيا، حيث انتقل من 194 حالة جديدة لكل 100 ألف نسمة إلى 523 حالة إصابة، بينما يتجاوز هذا المعدل في جهة إكستريمادورا (جنوب غرب)، التي تعد أكثر الجهات تضررا بتفشي الوباء 1100 حالة إصابة لكل 100 ألف نسمة.

وقررت مجموعة من الجهات المستقلة، ومن بينها جهة مدريد ابتداء من يوم الجمعة 15 يناير، فرض قيود جديدة وإجراءات أكثر صرامة من قبيل تمديد حظر التجول الليلي المطبق بالفعل من خلال تقديمه بساعة واحدة مع إغلاق المقاهي وأماكن الترفيه والمطاعم ابتداءً من العاشرة ليلا، إلى جانب حظر الدخول أو الخروج من محيط حوالي 20 مدينة وبلدية تابعة للجهة باستثناء الذهاب إلى العمل.

كما أعلنت جهة كاستيا وليون (وسط البلاد) فرض قيود مشددة جديدة، مع دعوة السكان إلى البقاء في المنازل قدر الإمكان وتقديم وقت حظر التجول إلى الثامنة مساء بدل الحادية عشرة ليلا.

ولا تزال الحكومة الإسبانية حتى الآن تستبعد تفعيل الحجر الصحي والإغلاق الشامل، خاصة وأن الاحتواء الذي تم اعتماده في الربيع الماضي كان من بين الأكثر صرامة في العالم حين لم يكن يسمح للخروج سوى لمدة ساعة واحدة فقط للرياضة أو المشي، ما خلف تأثيرات جد سلبية على المواطنين وكذا تداعيات اقتصادية كبيرة على مجمل مكونات ونسيج الاقتصاد الإسباني.





شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

وفاة الفنان يوسف شعبان بفيروس كورونا

غيب الموت، اليوم الأحد، الفنان المصري يوسف شعبان عن عمر ناهز 90 عاما، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا. ونعت نقابة المهن…

غيب الموت، اليوم الأحد، الفنان المصري يوسف شعبان عن عمر ناهز 90 عاما، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

ونعت نقابة المهن التمثيلية “الفنان الكبير يوسف شعبان، الذي رحل بعد صراع مع المرض إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، مخلفا وراءه تاريخا حافلا من المشاركات الفنية التي ترك خلالها بصمة مميزة في الأدوار التي شارك بها”.

بدء يوسف شعبان، المزداد بحي شبرا بالقاهرة سنة 1931، مسيرته السينمائية سنة 1961 في فيلم “في بيتنا رجل” للمخرج بركات، والذي ضم نخبة من نجوم الفن السابع حينها في مصر ، مثل رشدي أباظة، وعمر الشريف، وحسن يوسف، ولذا حقق نجاحا كبيرا، ولفت أنظار شركات الإنتاج لميلاد وجه سينمائي جديد.

لم يجتهد يوسف شعبان من أجل تحقيق رغبة أسرته، التي حرصت على دخوله الكلية الحربية، وفضل الالتحاق بكلية الحقوق بجامعة عين شمس، وشاءت الظروف أن يلتقي بالموهوب كرم مطاوع، ونشأت بينهما صداقة قوية وتأثر بشخصية صديقه كثيرا، وشيئا فشيئا تعلق بفن التمثيل، واستجاب لنصيحة صديقه العاشق للفن، والتحق بفرقة التمثيل بالجامعة.

توالت أعمال يوسف شعبان بعد ذلك حتى بلغ إنتاجه على شاشة السينما 110 أفلام، حيث قدم عددا من الأعمال الفنية السينمائية التي عاشت بذاكرة السينما العربية من أبرزها “معبودة الجماهير” و “الأصدقاء الثلاثة” و “شيء في صدري” ، و “مراتي مدير عام” و “الطريد”، و “المساجين الثلاثة” و”زقاق المدق”، و “درب الجدعان”، و “ميرامار” ، و “أذكريني”، و “الرصاصة لا تزال في جيبي”.

كما حقق نجاحا كبيرا في الدراما التليفزيونية، وشارك في بطولة 130 مسلسلا أبرزها “المال والبنون”، و “الضوء الشارد”، و “الشهد والدموع”، و “ليالي الحلمية”، و “رأفت الهجان”.

وشارك أيضا في بطولة 50 عرضا مسرحيا، وبفضل سمعته الطيبة وقيمته الفنية تم انتخابه نقيبا للممثلين المصريين في الفترة من 1997 إلى 2003.

واستطاع يوسف شعبان التنقل بين الأدوار بحرفية شديدة ما بين “الجان الشرير ” و “الزوج المخلص” و”الإبن العاصي” و “الأب العاقل”، حيث أجاد كل الأدوار بحرفية شديدة، وقدمها بعطاء وحب.

أكمل القراءة
منوعات

دولة أوروبية تُعلّق عملية تلقيح مواطنيها ضد كورونا

أُعلن يوم الجمعة 26 فبراير الحالي، أنه تقرّر تعليق عملية التلقيح الجماعي للسكان ضد وباء كورونا في بلغاريا، بسبب نقص…

أُعلن يوم الجمعة 26 فبراير الحالي، أنه تقرّر تعليق عملية التلقيح الجماعي للسكان ضد وباء كورونا في بلغاريا، بسبب نقص اللقاح، حيث ستتلقى الدولة 40 في المئة فقط من الجرعات المطلوبة من لقاح “أسترازينيكا”، وهو أساس خطط التطعيم الحكومية.

وسمحت الحكومة البلغارية بتلقيح جميع المواطنين في أكثر من 300 موقع في بالجرعة الأولى لـ 100 ألف شخص، أو 2 في المئة من السكان البالغين. ومع ذلك، اتهم وزير الصحة كوستدين أنجيلوف شركة “أسترازينيكا” بالفشل في احترام العقود المتفق عليها.

واعتباراً من شهر فبراير، كانت بلغاريا تخطط لتلقي 451832 جرعة من اللقاح الأنجلو-سويدي، لكنها ستتلقى حوالي 170.000 جرعة فقط. وقال أنجيلوف إن المفاوضات مع “أسترا زينيكا” جارية منذ ثلاثة أيام “لكن صوفيا لم تتلق أجوبة واضحة ودقيقة”.

أكمل القراءة
منوعات

إخضاع محمد بن سلمان لعملية جراحية

أفاد بيان للديوان الملكي السعودي، أن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز،…

أفاد بيان للديوان الملكي السعودي، أن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، أجرى صباح يوم الأربعاء 24 فبراير عملية جراحية كُلّلت بالنجاح.

وأوضح أن العملية الجراحية أُجربت بالمنظار لاستئصال التهاب الزائدة الدودية، وذلك في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالعاصمة الرياض.

وأشار بيان الديوان الملكي إلى أن هذه العملية تكلّلت ولله الحمد بالنجاح، وغادر الأمير المستشفى وهو في صحة وعافية.

أكمل القراءة
منوعات

أخيرا.. خبرٌ مُفرح بشأن فيروس كورونا

في تقريرٍ لها اليوم الأربعاء 24 فبراير، أفادت منظمة الصحة العالمية أن العدد الذي تم تسجيله الأسبوع الماضي من إصابات…

في تقريرٍ لها اليوم الأربعاء 24 فبراير، أفادت منظمة الصحة العالمية أن العدد الذي تم تسجيله الأسبوع الماضي من إصابات فيروس كورونا الجديدة حول العالم تراجع بنسبة 11% إلى 2,4 مليون.

وتباطأ التراجع الأسبوعي بشكل ملحوظ في كل من أوروبا وإفريقيا ومنطقة آسيا-المحيط الهادئ، بينما ارتفعت الأرقام الأسبوعية في جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط.

وظلت الأمريكيتان المنطقة الوحيدة في العالم التي استمرت فيها الحالات في التراجع بنسب تتجاوز 10 في المئة، لكن منظمة الصحة لم تُقدّم تفسيرات لهذا التطور.

وأشار التقرير إلى أن طفرات الفيروس، التي يُعتقد أنها أكثر قدرة على الانتشار، ظهرت في عدد متزايد من الدول. وتم اكتشافها للمرة الأولى في بريطانيا في 101 دولة، فيما تم الإبلاغ عن الطفرة الجنوب أفريقية في 51 دولة، والطفرة البرازيلية في 28 دولة.

أكمل القراءة
error: