أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

عاجل.. بلاغ من وزارة الصحة حول “وفيات مستشفى الدوق دو طوفار في طنجة”

نفت إدارة مستشفى دوق دو طوفار بطنجة نفيا قاطعا ما نشرته بعض المنابر حول وفيات مرضى كوفيد 19 بسبب نقص…

نفت إدارة مستشفى دوق دو طوفار بطنجة نفيا قاطعا ما نشرته بعض المنابر حول وفيات مرضى كوفيد 19 بسبب نقص في مادة الأوكسجين

 وقالت الصحة في بلاغ، “على إثر ما تداولته بعض المنابر الإعلامية الإلكترونية أمس الأحد فاتح نونبر2020 من أخبار وتعاليق عارية من الصحة حول وفيات مرضى كوفيد 19 وربطها بنقص في مادة الأوكسجين بمستشفى دوق دو طوفار بطنجة، وتنويرا للرأي العام تقدم إدارة المستشفى التوضيحات التالية:

–  إن إدارة مستشفى دوق دو طوفار بطنجة تنفي نفيا قاطعا ما نشرته هذه المواقع الإلكترونية، حول وفيات مرضى كوفيد 19 بسبب نقص في مادة الأوكسجين.

– وعلى العكس من ذلك، فإن المستشفى عرف عميلة تثبيت خزان ثان للأوكسجين ذو سعة أكبر من أجل دعم البنية التحتية لتزويد جميع المصالح الاستشفائية بهذه المادة الحيوية وذلك تحسبا لأي طارئ. وقد تمت عملية التثبيت هاته بحضور الشركة المناولة والطاقم البيوطبي للمركز الاستشفائي الجهوي، في احترام تام لشروط السلامة والحفاظ على ظروف الاستشفاء والعلاج.

– أما بخصوص الوفيات المسجلة، وعددها ثلاث وفيات، فإنها كانت نتيجة لمضاعفات مرض كورونا، وليس لها أية صلة بأي نقص في مادة الأوكسجين.

وعليه، فإن إدارة مستشفى دوق دو طوفار تستنكر بشدة هذه الادعاءات الزائفة التي من شأنها أن تزرع الخوف والهلع وعدم الثقة لدى المرضى وذويهم، كما من شأنها أن تحبط المجهودات التي تبذلها الأطقم الطبية والتمريضية والتقنية الذين هم في غنى عن هذه التصرفات خصوصا في هذه الظرفية الصعبة في مواجهة هذه الجائحة”.


شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

خبراء مغاربة يحذرون وزير الصحة: الاختبارات على اللقاح الصيني بالمغرب غير كافية

وجه خبراء مغاربة من مجموعة “سي 3 إم” تحذيرا لوزير الصحة خالد آيت من الشروع في عملية التلقيح باستخدام لقاح…

وجه خبراء مغاربة من مجموعة “سي 3 إم” تحذيرا لوزير الصحة خالد آيت من الشروع في عملية التلقيح باستخدام لقاح “سينوفارم” دون الحصول على الضمانات الكافية عن سلامته.

وفي رسالة موجهة للوزير، قال الخبراء إن الـ 600 شخص الذين خضعوا للاختبارات السريرية بعد تلقيهم لقاح “سينوفارم” الصيني يبقى عددا غير كافيا، كما أن هذه الاختبارات تحتاج وقتا للتتبع الحالات وبحث الأعراض التي تظهر على المتطوعين.

وحذر الخبراء من سرعة الشروع في تطبيق اللقاح، مشيرين إلى ما وصفت بكارثة “لقاح في الولايات المتحدة الأمريكية” وقعت في القرن الماضي وتسببت في حالات وفاة.

وطلب الخبراء من المختبر الذي يطور لقاح سينوفارم الصيني بالكشف عن المعطيات بشكل شفاف كما حدث مع باقي المختبرات التي تطور لقاحات مضادة لفيروس كورونا.

وزير الصحة من جانبه قال إن النتائج المتعلقة بالاختبارات إيجابية، وبأن المغرب ضمن تكتل تشرف عليه الأمم المتحدة للتبع اللقاحات وبأن يتم الحرص على “سلامة وفعالية اللقاح” قبل الشروع في عملية التلقيح.


أكمل القراءة
غرفة الأخبار

الحكومة تمدد الطوارئ الصحية في المغرب لغاية 2021

قرر مجلس الحكومة، المنعقد اليوم الخميس بالرباط، تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني إلى غاية…

قرر مجلس الحكومة، المنعقد اليوم الخميس بالرباط، تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني إلى غاية 10 يناير 2021، وذلك في إطار الجهود المبذولة لمكافحة تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد-19).


أكمل القراءة
أخبار ومتابعات

حقيقة حادثة نجم الشمال بطنجة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة عن حادث سير خطيرة بمدينة طنجة، وسط حديث عن خسائر كبيرة. في الواقع الحادثة…

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة عن حادث سير خطيرة بمدينة طنجة، وسط حديث عن خسائر كبيرة.

في الواقع الحادثة سجلت يوم الأربعاء 2 دجنبر قرب مدينة طنجة، إذ تعرضت حافلة تابعة لشركة نجم الشمال لحادث خلال توجهها جنوب البلاد عبر المدينة.

هذا ولم تسجل أي خسائر في الأرواح أو إصابات خطيرة، عكس ما تم تناقله.


أكمل القراءة
غرفة الأخبار

الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يعلن التكفل بمصاريف علاج كورونا

أعلن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أن مصاريف العلاجات المتعلقة بوباء كوفيد-19 سيتم التكفل بها في إطار التأمين الإجباري عن المرض،…

أعلن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أن مصاريف العلاجات المتعلقة بوباء كوفيد-19 سيتم التكفل بها في إطار التأمين الإجباري عن المرض، وذلك ابتداء من 28 أكتوبر 2020.

وقال الصندوق يوم 3 دجنبر، إنه سيتم تعويض مصاريف العلاجات أو تحملها طبقا للتعريفة الوطنية المرجعية الجاري بها العمل، أخذا بعين الاعتبار البروتوكول الصادر عن وزارة الصحة، و الذي يعتبر القاعدة الأساس لتحمل هذه المصاريف.

المصدر ذاته قال إن اختبار الإصابة بكورونا (PCR) ليس قابلا بعد للتعويض، وسيتم الشروع في تعويضه بمجرد تحديد التعريفة والإجراءات الواجب إتباعها لهذا الغرض، وذلك بالاتفاق مع الوكالة الوطنية للتأمين الصحي.

Image

أكمل القراءة
error: