منوعات

ألمانيا تفرضُ حظراً للتّجوال في بعض المدن.. والعاصمة برلين “منطقة خطرة”

أعلنت ألمانيا فرض حظر للتجوال في مدنها الكبرى، من بينها العاصمة برلين، اعتبارا من يوم السبت 10 أكتوبر، وذلك على…

أعلنت ألمانيا فرض حظر للتجوال في مدنها الكبرى، من بينها العاصمة برلين، اعتبارا من يوم السبت 10 أكتوبر، وذلك على خلفية ارتفاع حصيلة الإصابات بفيروس كورونا المستجد في البلاد.

وذكرت تقارير إعلامية أن حظر التجول يشمل كافة المتاجر في ما عدا الصيدليات ومحطات الوقود، وسيبقى مفروضا على الأقل حتى 31 أكتوبر.

وأشارت ذات التقارير إلى أن مدينة فرانكفورت اتخذت تدابير مماثلة، مع إغلاق النوادي الليلية والمطاعم ومنع بيع الكحول، وكذا كولونيا عاصمة منطقة شمال الراين، علاوة على وستفاليا أكبر مناطق ألمانيا من حيث عدد السكان.

وتخطّت معدل الإصابات بكورونا في ألمانيا لليوم السابع على التوالي عتبة الخمسين إصابة لكل 100 ألف نسمة، ما يعني تسجيل 50 إصابة جديدة يومية على الأقل بين كل مئة ألف شخص، لكن الوضع الوبائي يثير القلق في العاصمة مع تسجيل أكثر من 400 إصابة يومية جديدة، وباتت برلين مصنفة “منطقة خطرة”.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

أوّل دولة أوروبية تتجاوز عتبة المليون إصابة بفيروس كورونا

بتسجيلها 6114 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، تجاوزت إسبانيا اليوم الأربعاء عتبة المليون إصابة بالفيروس…

بتسجيلها 6114 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، تجاوزت إسبانيا اليوم الأربعاء عتبة المليون إصابة بالفيروس بـ 5295 حالة إصابة، لتصبح بذلك أوّل دولة أوروبية تتخطى هذه العتبة منذ بدء تفششي الوباء.

وبالنسبة للوفيات، قالت وزارة الصحة الإسبانية، إن عدد حالات الوفيات المسجلة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة بلغ 156 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفيات بسبب كورونا إلى 34 ألف و366 حالة.

وسجلت إسبانيا طيلة الأسابيع الأخيرة زيادة مقلقة في عدد حالات الإصابة بالوباء، ما دفع السلطات العمومية إلى اعتماد تدابير وإجراءات جد مشددة في العديد من الجهات والمناطق في محاولة لمحاصرة انتشار العدوى، توزعت ما بين الإغلاق الجزئي أو التام لعدة مناطق وأقاليم، وإعلان حالة الطوارئ بجهة مدريد مع فرض قيود على حركة تنقل المواطنين، وإغلاق المقاهي والمطاعم وأماكن الترفيه الأخرى بالعديد من الجهات.

ورغم هذه التدابير الاحترازية فإن استمرار الارتفاع في عدد حالات الإصابة دفع بالحكومة إلى التفكير في صيغ أخرى أكثر صرامة من أجل مواجهة انتشار العدوى ومحاصرة تفشي المرض، منها إجراء حظر التجول حيث أعلن سلفادور إيلا وزير الصحة الإسباني أن الحكومة ستقوم مع جهة مدريد وغيرها من الجهات المستقلة الأخرى بتحليل وتقييم مسألة التطبيق المحتمل لحظر التجول، وهو الأمر الذي يتطلب إعلان حالة الطوارئ في كل إسبانيا أو في جزء من أراضيها.

وكانت إسبانيا، التي تعد أحد أكثر البلدان الأوروبية تضررا من تفشي وباء كورونا، قد أعلنت خلال فصل الربيع الماضي حالة الطوارئ وحجرا صحيا من بين الأكثر صرامة لوقف انتشار الفيروس، غير أن أعداد حالات الإصابة عادت للارتفاع من جديد بعد رفع حالة الطوارئ في 21 يونيو الماضي.

أكمل القراءة
منوعات

قضية حمزة مون بيبي.. الدفاع يطلب تخفيف الأحكام على المتهمات

قررت محكمة الاستئناف بمراكش، اليوم الأربعاء، تأجيل النظر في قضية “حمزة مون بيبي”، الذي عرف بالتشهير بالفنانين والمشاهير وابتزازهم، وذلك…

قررت محكمة الاستئناف بمراكش، اليوم الأربعاء، تأجيل النظر في قضية “حمزة مون بيبي”، الذي عرف بالتشهير بالفنانين والمشاهير وابتزازهم، وذلك إلى غاية 11 نونبر المقبل.

وعلم لدى مصدر قضائي أن “قاضي غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف قرر، في ثالث الجلسات الاستئنافية إرجاء النظر في هذا الملف، بعد الاستماع حضوريا إلى المتهمات (ا.ب) و(ع.ع) و(ص.ش) اللواتي صدر في حقهن الحكم الابتدائي والمتابعات في حالة اعتقال”.

وأضاف المصدر ذاته أن “جلسة اليوم، تميزت بغياب المتهمة (د.ب)، المتابعة في حالة سراح، بعد قرار هيئة الحكم في 7 أكتوبر الجاري، إعفاءها من الحضور في الجلسات المقبلة، اعتبارا لوضعيتها الصحية (فترة ما بعد الولادة)”.

وأشار إلى أن “الجلسة خصصت للإنصات للمتهمات ومواجهتهن بالأفعال الجرمية المنسوبة إليهن”، مضيفا أن المتهمات أنكرن “جملة وتفصيلا” المنسوب إليهن، في الوقت الذي طالبت فيه هيئة دفاع المهتمات بتخفيف الحكم الابتدائي. وكانت المحكمة الابتدائية بمراكش، قد قضت نهاية يوليوز الماضي، بإدانة (د.ب) المتابعة في ملف الحساب الإلكتروني “حمزة مون بيبي”، بثمانية أشهر سجنا نافذا، فيما قضت في حق شقيقتها (ا.ب) وفي حق (ع.ش)، المتابعتين في حالة اعتقال، على التوالي، بسنة واحدة سجنا نافذا وسنة ونصف سجنا نافذا”.

كما قضت هيئة الحكم، بالسجن 10 أشهر حبسا نافذا في حق (ص.ش) المتابعة بدورها في حالة اعتقال، مع تغريم جميع المتهمات مبلغ 10 آلآف درهم.

وتضمن صك الاتهام، كل حسب المنسوب إليها، “المشاركة في الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، والمشاركة عمدا في عرقلة سير هذا النظام وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته”.

كما تضمن “بث وتوزيع أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم عن طريق الأنظمة المعلوماتية، وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص قصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك والتهديد”.

  • ماب

أكمل القراءة
منوعات

أطباء إسبان يتعرون في الشارع.. مبغاوش يخدمو بيليكي (فيديو)

خرج أطباء في مدينة برشلونة إلى الشارع للاحتجاج بسبب ظروف العمل في فيروس كورونا، لكنهم اختاروا هذه المرة التعري ونزع…

خرج أطباء في مدينة برشلونة إلى الشارع للاحتجاج بسبب ظروف العمل في فيروس كورونا، لكنهم اختاروا هذه المرة التعري ونزع ملابسهم والاحتفاظ بالملابس الداخلية فقط.

ويحتج الأطباء على الأجور المنخفضة التي يحصلون عليها، إلى جانب غياب الحماية والوقاية والراحة والتعويضات، خلال مواجهتهم فيروس كورونا، الذي عاد بقوة لإسبانيا وتسبب بإغلاق عدة مناطق.

أكمل القراءة
منوعات

لن يكون هناك لقاحٌ لكورونا.. أشهر مُنجّمة في العالم تُثير الجدل بتنبّؤاتٍ غريبة

كشفت مُنجّمة بريطانية، سبق أن تنبأت بظهور فيروس كورونا المستجد، عن بعض توقعاتها فيما يخص التوصل للقاح للفيروس، والرئيس القادم…

كشفت مُنجّمة بريطانية، سبق أن تنبأت بظهور فيروس كورونا المستجد، عن بعض توقعاتها فيما يخص التوصل للقاح للفيروس، والرئيس القادم للولايات المتحدة الأميركية، ومستقبل بعض أفراد العائلة المالكة.

وحسب جريدة “ديلي ميل” البريطانية، فإن المُنجّمة التي تدعى جيسيكا آدمز (56 عاماً)، كانت قد تنبأت قبل عام بـ “ظهور فيروس جديد في 10 يناير 2020″، وهو اليوم الذي توفيت فيه أول ضحية مؤكدة لـ “كورونا” في ووهان بالصين.

وتوقعت جيسيكا عدم تمكن العلماء من التوصل للقاح لفيروس كورونا، لكنها لفتت إلى أن العالم “سيتعلم كيف يتعايش معه، تماماً مثلما حدث مع مرض الإيدز”.

وفيما يخص انتخابات الرئاسة الأميركية، المقرر عقدها في شهر نونبر، فقد تنبأت جيسيكا بـ “سقوط الرئيس الأميركي دونالد ترمب”. وأضافت: “ستكون الانتخابات الأميركية (فوضى كاملة). فوضى رأيناها آخر مرة في انتخابات عام 2000 بين جورج بوش وآل جور”. وتابعت: “لكن بالنهاية لن يربح ترمب ولن تكون القيادة جمهورية”.

وسبق أن توقعت جيسيكا في عام 2016 فوز هيلاري كلينتون بالرئاسة، وهو الأمر الذي لم يحدث، ما دفع الكثيرين إلى اتهامها بالكذب والدجل. إلا أنها دافعت عن نفسها قائلة “إن الخطأ نتج عن امتلاك ترمب لتاريخين مختلفين للولادة، فقد ولد في يوم مختلف عن اليوم المدون في شهادة ميلاده. ولذلك فقد جاءت توقعاتي غير دقيقة وقتها، لأن علم التنجيم يعتمد على تاريخ الميلاد الصحيح”.

وفي بداية العام، كانت المنجمة البريطانية قد أكدت أن هناك مفاجأة تتعلق بترمب ستقع في يوم 1 أكتوبر، وهو اليوم الذي أعلن فيه إصابة الرئيس الأميركي بـ “كورونا”.

وأشارت جيسيكا، التي توقعت في عام 2017، أن هناك انقساماً كبيراً سيقع بين أمراء العائلة المالكة البريطانية، إلى أن الأميرين ويليام وهاري “لن يتصالحا أبداً”. كما أكدت أن المملكة المتحدة ستنقسم إلى أربع دول منفصلة تماماً، وأن إيطاليا “من المحتمل جداً” أن تغادر الاتحاد الأوروبي العام القادم، وذلك بعد صدق نبوءتها التي قالت فيها إن بريطانيا ستغادر الاتحاد.

وقالت جيسيكا إن العالم الآن “يعيش في منتصف دورة مشابهة جداً لدورة الحرب العالمية الثانية، ولكن بدون الحرب. وستنتهي هذه الدورة في عام 2026. ولكن كل شيء سيتغير بحلول هذا العام”. لكنها أشارت أيضاً إلى أن عام 2021 سيكون عاماً “سعيداً مليئاً بالاجتماعيات”، مضيفة: “ستحدث الكثير من الأحداث العام المقبل، التي ستجعلنا سعداء بشكل كبير”.

  • الشرق الأوسط أونلاين

أكمل القراءة
error: