أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

هل هي مخالفة؟.. أول تعليق من عمدة طنجة على بنايات مارينا (فيديو)

قال عمدة مدينة طنجة البشير العبدلاوي إن البنايات التي تشيد من قبل الشركة الإماراتية “إيغل هيلز” في مارينا طنجة، تهدف…

قال عمدة مدينة طنجة البشير العبدلاوي إن البنايات التي تشيد من قبل الشركة الإماراتية “إيغل هيلز” في مارينا طنجة، تهدف لتحويل هذا الموقع لأكبر مارينا على المستوى المغربي وبأن المشروع يحظى برعاية ومتابعة محلية ومن أعلى السلطات في البلاد.

العبدلاوي وخلال دورة الجماعة مساء الأربعاء 7 أكتوبر، قال إن التصاميم والمشروع المرخص له هو نفسه الذي يتم تنفيذه قرب ميناء طنجة، وبأنه لم يطرأ عليه أي تغيير أو تعديل، وذلك ردا على الانتقادات الموجهة للمشروع وبأنه يختلف عن التصاميم المعلن عنها تزامنا مع الإعلان عن إعادة تهيئة منطقة الميناء.

وبحسب العمدة فإنه تابع الجدل المثار حول هذه البنايات، معتبرا أن الأمر يشبه ما حدث مع القطار السريع ومشروع طنجة المتوسط، كانت تواجه هذه المشاريع انتقادات والآن تقابل بالإشادة بعدما نجحت هذه الاستثمارات وأحدثت تغييرات على طنجة ومنطقة الشمال والمغرب بصفة عامة.

العبدلاوي قال إن السلطات ترحب بكافة الاستثمارات من أينما جاءت، وبأنه ليس هناك أي معارضة لأي استثمار خصوصا إن كان قادما من دولة شقيقة، مبرزا أن هذه المشاريع تخلق فرص عمل للشباب وسكان المدينة، وتساعد على تجاوز الصعوبات الاقتصادية لاسيما في ظل جائحة كورونا.

شركة “إيغل هيلز” أكدت بأن المشروع في مرحلته الأولى وبأنه تم تصميمه من أجل الحفاظ على تاريخ وحضارة طنجة وإبراز معالمها.

تعليقات
  • المرجوا تنحية المسؤولين الحاليين عن مناصبهم و تحويلهم للتحقيق. و ذلك بتوقيع ساكنة طنجة على عريضة شعبية على النت و عرضها على أنظار الإعلام في انتظار إيقاف هذا المسروع المدمر لتاريخ المدينة. يمكن أثناء ذلك الخروج أمام الولاية و تنظيم وقفات احتجاجية.

  • يا مسؤولي طنجة بكل أطيافكم بزاف عليكوم توصلو للذوق و الحس الجمالي اللي كان عند مسؤولي طنجة لما كانت منطقة دولية..

  • لا تقارن أيها السيد العمدة المحترم الصناديق الاسمنتية ب 4 طوابق تحجب البحر على ساكنة طنجة بمشروع القطار السريع.
    ومن جهة أخرى ولنكن صريحين : أولا أي مشروع يجب أن يكون في استطاعة جميع المواطنين ماديا للغني والفقير, وليس حكرا على الغني. المواطن المغربي البسيط ليس باستطاعته أداء كأس فنجان قهوة في مقاهي المارينا. هذا هو المشكل.

  • وماذا تنتظرون منه أن يقول؟ بالفعل سوف يدافع على هذه الخروقات وبطريقة إلتوائية كما يفعل الجميع. صوت الشعب ليس له إعتبار وقيمة إلا عندما تحين الانتخابات وبعدها تكتمل الخروقات…الوطن وطننا جمبعا ونحن إذا تحدثنا نكون نعطي رأينا المعقول وهو ما يحدث في غالب الأحيان…يجب أن يعيد جميع المسؤولين النظر في الأمر وتصحيحه وليس إقناعنا بطريقة ملتوية. إذا كانت هناك ديموقراطية فاستشيروا أهل البلد والساكنة أولا أو أن يكون هناك استفتاء. لأن المشروع يعتبر ملك للوطن والوطن هو الشعب.
    شيء اخر : التصميم الذي دشنه ملكنا محمد 6 حفظه الله ليس ما نراه الان من بنايات أو نقول صناديق من 4 طوابق تشبه السكن الاقتصادي….على الاقل أن تكون البنايات من طابقين لا أكثر..
    المرجو من المسؤولين كلهم أي كان في مركزه إعادة النظر في مشروع البنايات في المارينا, ليس عيبا بل تصحيحا للوضع. وشكرا

  • ليس هناك تغيير في التصميم!
    العيب في الترخيص للبناء بذلك الشكل الاسمنتي فوق الماء و مخالفة قانون الابتعاد عن البحار بمسافة معينة!
    كانت هناك عدة بنايات سابقة لاعادة تهيئة الشريط الساحلي، تم محوها تحت ذريعة خرقها لنفس القانون!
    لانها تحجب الرؤيا …..
    كون الشركة اماراتية هل يخول لها ذلك خرق القانون؟
    هناك اشياء يتم بناؤها في طنجة دون مراعاة تاريخ المدينة الهندسي و الدولي و الجمالي!
    و لا العمدة و لا سواه يستطيعون تبرير و لا اقناع الناس بما هو ناشز!
    الحجر الذي رصف به الشارع ناشز!
    النخيل في شارع محمد الخامس ناشز!
    ……

    • الهندسة المعمارية لاتناسب الموقع من الأفضل إعادة النظر في الهندسة المعمارية مثلا بناية هندسية على شكل باخرة راصية في الميناء أو بناية تناسب مقامها الغالي مغربنا الحبيب الغالي فيه مهندسين مبدعين و مخدرمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: