منوعات

برلماني يظهر عاريا خلال جلسة عن بعد (فيديو)

أثار برلماني جدلا واسعا عندما ظهر عاريا خلال جلسة برلمانية عن بعد، جراء التقييدات التي فرضها فيروس كورونا المستجد. فيديو…

أثار برلماني جدلا واسعا عندما ظهر عاريا خلال جلسة برلمانية عن بعد، جراء التقييدات التي فرضها فيروس كورونا المستجد.

فيديو البرلماني من دولة برغواي تحول لحديث مواقع التواصل الاجتماعي عالميا، مع تناقل مقاطعه، لإظهار بعض سلبيات شبكة الأنترنيت، وكيف يمكن أن تتسبب بتسريب ونشر صور ومقاطع خاصة في حال عدم الحذر.

البرلماني قدم اعتذارا عن هذا الفيديو، مؤكدا أنه كان يعتقد أن الكاميرا غير مشغلة، قبل أن يكتشف ظهوره عار بشكل كامل عبر منصة البرلمان، ثم وسائل الإعلام عالميا.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

فيلم مغربي يفوز بجائزة الجمهور في مهرجان بهولندا

فاز الفيلم المغربي القصير “قبل العاصفة”، بجائزة الجمهور في مهرجان “ميزوبوتاميا” بهولندا للفيلم العربي القصير، والذي أسدل الستار أمس الإثنين…

فاز الفيلم المغربي القصير “قبل العاصفة”، بجائزة الجمهور في مهرجان “ميزوبوتاميا” بهولندا للفيلم العربي القصير، والذي أسدل الستار أمس الإثنين 26 أكتوبر عن فعالياته.

والفيلم من إخراج هشام الحليمي وسيناريو عبد الكريم واكريم وتمثيل محمد أهبياج، لطيفة أزيل ومصطفى حوشين وإنتاج شركة “linam solution”، التي تتخذ من طنجة مقرّاً لها، وقد فاز بنسبة 26٪ من الأصوات.

وتم تتويج فيلم “عائشة” للمخرج زكريا النوري بجائزة لجنة التحكيم، وبحسب اللجنة فإن هذا الفيلم يحمل رسالة إنسانية عن إرادة الفرد في مواجهة الشدائد. وتمكن الممثلون الموهوبون من نقل رسالة الفيلم التي تؤكد على القيم الإنسانية والتكافل الاجتماعي.

وأشادت لجنة التحكيم بالمستوى الفني العالي للأفلام، واهتمام المخرجين الشباب بالقضايا الإنسانية والقيم، وجرأتهم في مواجهة المحتوى الذي تحتكره المؤسسات الرسمية في بلادهم.

وبالنسبة لقصة فيلم “قبل العاصفة”، فهي تحكي عن شاب يعود إلى مدينته طنجة بعد الإقامة لفترة في أوروبا، حيث تتزامن عودته مع عهد حكومة عبد الإله بنكيران وبداية احتجاجات حركة 20 فبراير في المغرب، وهي الفترة التي اختارها المخرج لتدور فيها أحداث فيلمه.

أكمل القراءة
منوعات

بعد خطاب أردوغان.. إحباط مخطّط إرهابي كان يستهدف العاصمة التركية

ذكرت السلطات التركية أن قوات الأمن تمكّنت من إحباط مخطط إرهابي كان يستهدف العاصمة أنقرة، بالتزامن مع أعياد وطنية، وذلك…

ذكرت السلطات التركية أن قوات الأمن تمكّنت من إحباط مخطط إرهابي كان يستهدف العاصمة أنقرة، بالتزامن مع أعياد وطنية، وذلك إثر توقيف مجموعة تابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر أمنية قولها، إنه “تم اليوم الثلاثاء، إلقاء القبض على 7 من أعضاء “داعش”، كانوا يستعدون لتنفيذ هجوم في أنقرة خلال احتفالي 29 أكتوبر و10 نونبر القادمين”، مشيرةً إلى أنهم وصلوا إلى تركيا بعدما جرى تهريبهم من سوريا.

وأضافت ذات المصادر الأمنية أنه، وِفقاً لتوجيهات مكتب المدعي العام التركي، تم تنفيذ عمليات إلقاء القبض على الإرهابيين السبعة في عدة مناطق، كما تم حجز عدد كبير من الوثائق التنظيمية في مكانين منفصلين.

ويأتي إحباط هذا المخطط الإرهابي بعد يوم واحد من خطابٍ للرئيس التركي أردوغان، قال فيه إن العالم الإسلامي يمرّ بأيام حافلة بالصعوبات، ودعا خلاله المواطنين الأتراك إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية ردّاً على الإساءة إلى الرسول محمد (ص) بنشر صورٍ كاريكاتيرية له في مبانٍ عامة بفرنسا.

أكمل القراءة
منوعات

هذا ما ستفعله المقاطعة بالمنتجات الفرنسية في هذه الدول

قالت وكالة “رويترز” إن مصالح فرنسا على المحك، بعد تصاعد الدعوات في العالم الإسلامي لمقاطعة منتجاتها، في إطار الاحتجاجات على…

قالت وكالة “رويترز” إن مصالح فرنسا على المحك، بعد تصاعد الدعوات في العالم الإسلامي لمقاطعة منتجاتها، في إطار الاحتجاجات على نشر رسوم كاريكاتيرية مسيئة للرسول محمد (ص) على واجهات بعض المباني في فرنسا، تضامناً مع أستاذ قُتل بسبب عرض ذات الرسوم على تلاميذه.

وفيما يلي بعض أهمّ الشركات والقطاعات الفرنسية التي تتعامل مع الدول العربية أو الدول ذات الأغلبية المسلمة، والتي قد تتأثر كثيرا بحملات المقاطعة الحالية، حسب ما جاء في تقرير للوكالة.

الحبوب

تعد فرنسا من كبار مصدري المنتجات الزراعية على مستوى العالم. وتقول الرابطة الوطنية للصناعات الغذائية، وهي جماعة ضغط فرنسية في القطاع، إن ثلاثة بالمئة من تلك الصادرات تذهب للشرق الأوسط. وتشكل الحبوب جزءا كبيرا من تلك الصادرات.

والجزائر عاشر أكبر سوق لصادرات المنتجات الزراعية الفرنسية، وفقا لبيانات وزارة الزراعة في باريس، إذ بلغت قيمة الصادرات حوالي 1.4 مليار يورو عام 2019.

وجاء المغرب، وهو من الدول الإسلامية التي استنكرت نشر الرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد، في المرتبة 17 في استيراد المنتجات الزراعية الفرنسية العام الماضي بصادرات بلغت قيمتها 700 مليون يورو.

وقالت الرابطة الوطنية للصناعات الغذائية إن إدارة التجارة بوزارة الخارجية شكلت مركز أزمة وتتواصل مع ممثلين لقطاع الزراعة.

المتاجر الكبيرة

ومن أهداف دعوات المقاطعة في السعودية سلسلة متاجر كارفور. وانتشرت حملة لحث المستهلكين على عدم ارتياد تلك المتاجر انتشارا قويا على وسائل التواصل الاجتماعي في المملكة خلال مطلع الأسبوع.

ولكارفور فروع كثيرة في الشرق الأوسط وجنوب آسيا من خلال شراكات. ويملك أحد الشركاء الحقوق الحصرية لكارفور في دول مثل باكستان ولبنان والبحرين. بينما يملك شريك آخر حقوق كارفور في المغرب.

وزار صحافيون من رويترز في العاصمة السعودية الرياض متجرين لكارفور بدا أنهما مزدحمان كالمعتاد. وقال ممثل للشركة في باريس إنها لم تشعر حتى الآن بأثر لدعوات المقاطعة.

الطاقة

توجد شركة توتال الفرنسية العملاقة للطاقة في العديد من البلدان ذات الأغلبية المسلمة. وفي باكستان وبنغلادش وتركيا، وهي الدول التي شهدت ردود فعل قوية مناهضة لفرنسا بسبب الرسوم الكاريكاتيرية، تركز الشركة بشكل أساسي على بيع منتجاتها البتروكيماوية والبترولية.

وفي السعودية، وكذلك في العديد من دول الخليج الأخرى، تملك توتال استثمارات في التنقيب والإنتاج، وفي بعض الحالات التكرير.

الأزياء والسلع الفاخرة

زارت رويترز متجرا في مدينة الكويت لتجد مستحضرات التجميل ومنتجات العناية بالبشرة التي تنتجها شركة لوريال قد أزيلت من الرفوف. وكان المتجر واحدا من حوالي 70 منفذا مرتبطة بجمعية تعاونية قررت وقف بيع المنتجات الفرنسية.

لكن تأثر لوريال وشركات أخرى في قطاع الأزياء الفرنسي بحملات المقاطعة في المنطقة محدود. فالشرق الأوسط وأفريقيا لا يمثلان سوى نذر يسير من أرباح لوريال، إذ تزيد قليلاً عن اثنين في المئة.

وبالنسبة إلى العلامات التجارية الكبيرة في مجال الأزياء الفرنسية، يمثل الشرق الأوسط جزءا صغيرا من المبيعات مقارنة بالولايات المتحدة أو آسيا أو أوربا.

ولعلامات تجارية شهيرة، مثل لوي فيتون المملوكة لشركة “إل. في. إم. إتش” وشانيل ذات الملكية الخاصة، متاجر في جميع أنحاء الشرق الأوسط، بما فيها السعودية ودبي.

لكن العملاء الأثرياء في الشرق الأوسط يميلون إلى شراء السلع الفاخرة أثناء السفر. ولا تكشف شركة “إل. في. إم. إتش” التي تملك أيضا دار كريستيان ديور، عن مدى إسهام الشرق الأوسط في إيراداتها.

الدفاع والفضاء

تُعدّ فرنسا أحد أكبر مصدري الأسلحة في العالم. وتبيع شركة تاليس الأسلحة وتكنولوجيا الطيران وأنظمة النقل العام لعدد من البلدان ذات الأغلبية المسلمة.

ومن بين العملاء السعودية والإمارات وتركيا وقطر، وفقا لموقع الشركة على الإنترنت. أما مصر وقطر فمن الدول التي طلبت طائرات رافال العسكرية من شركة داسو، التي تعتبر المنطقة أيضا سوقا كبيرة لطائراتها الخاصة.

صناعة السيارات

تدرج شركة رينو الفرنسية لصناعة السيارات تركيا كثامن أكبر سوق لديها وباعت هناك 49131 مركبة في الأشهر الستة الأولى من العام.

وقالت شركة “بي. إس. إيه”، التي تصنع ستروين وبيجو، في أحدث نتائجها المالية إن المبيعات في تركيا تتزايد وتشكل نقطة مضيئة في سوق صعبة من دون أن تفصح عن أرقام محددة.

أكمل القراءة
منوعات

المغربي محمد موساوي يدعو مسلمي فرنسا للدفاع عن مصالحها في مواجهة المقاطعة

دعا رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، المغربي محمد موساوي، المسلمين الفرنسيين إلى الدفاع عن مصالح البلاد في مواجهة الدعوة لمقاطعة…

دعا رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، المغربي محمد موساوي، المسلمين الفرنسيين إلى الدفاع عن مصالح البلاد في مواجهة الدعوة لمقاطعة المنتجات الفرنسية بعد تصريحات إيمانويل ماكرون بشأن الرسوم الكاريكاتورية للرسول محمد (ص).

وقال رئيس المجلس، في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية يوم الإثنين 26 أكتوبر، إن المسلمين “ليسوا مضطهدين” في فرنسا، مضيفا أن “فرنسا دولة كبيرة والمواطنين المسلمين ليسوا مضطهدين، وهم يبنون مساجدهم ويمارسون ديانتهم بحريّة”.

وجاءت تصريحات موساوي في وقت تنتشر فيه الدعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية في البلدان العربية والإسلامية، ردّاً على تصريحات الرئيس الفرنسي بشأن الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد (ص)، والتي اعتبرها حرية تعبير يجب الدفاع عنها.

من جهة أخرى، تعالت أصوات في الداخل الفرنسي ضد الدعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية، حيث أكد رئيس أبرز نقابات أصحاب العمل “ميديف” جوفروا رو-دي-بيزيو “أننا لن نرضخ للابتزاز”، داعياً الشركات الفرنسية إلى تفضيل “مبادئها” على الأعمال.

كما دعت وزيرة الثقافة الفرنسية روزلين باشلو الإثنين إلى “التهدئة”، موضحة أن فرنسا لا تعادي “مسلمي فرنسا” بل تحارب “الإسلام المتطرف والإرهاب”.

  • أ ف ب
أكمل القراءة
error: