منوعات

المغنية الملتحية كونشيتا تعلن إصابتها بالسيدا

أعلنت كونشيتا فورست، مغنية البوب النمساوية الملتحية التي أصبحت أيقونة للدفاع عن حقوق المثليين بعد فوزها في مسابقة يوروفيجن الغنائية…

أعلنت كونشيتا فورست، مغنية البوب النمساوية الملتحية التي أصبحت أيقونة للدفاع عن حقوق المثليين بعد فوزها في مسابقة يوروفيجن الغنائية في 2014، إنها مصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب المسبب لمرض الإيدز المعروف محليا بـ “السيدا”.

وأضافت المغنية التي تبلغ من العمر 29 عاما على إنستجرام مساء يوم الأحد ”شخصت بالإصابة بفيروس (إتش.آي.في) منذ سنوات”.

وقالت فورست، واسمها الحقيقي هو توم نويفيرت، على إنستجرام لمتابعيها الذين يقترب عددهم من 300 ألف متابع، إنها اضطرت للإعلان عن إصابتها بالفيروس بسبب تهديد حبيب سابق لها.

وقالت فورست  حسب وكالة رويترز “في الحقيقة الأمر لا يهم الناس لكن حبيبي السابق يهددني بكشف هذه المعلومة الشخصية على الملأ، ولن أعطي لأي أحد الحق في إخافتي أو التأثير على حياتي”.

وحققت المغنية، التي يجمع مظهرها المميز بين الشعر الأسود الطويل والأظافر المطلية واللحية السوداء المرتبة، الشهرة بعد الفوز في المسابقة الغنائية الطويلة بأغنيتها الشعبية (رايز لايك إيه فينكس).

وقالت فورست إن العلاج من الفيروس يمضي على نحو جيد، ”منذ علمت بالتشخيص وأنا أتلقى العلاج، وبقيت لسنوات طوال دون حد الكشف مما يعني أنني لا يمكن أن أنقل الفيروس”.

heute ist der tag gekommen, mich für den rest meines lebens von einem damoklesschwert zu befreien: ich bin seit vielen jahren hiv-positiv. das ist für die öffentlichkeit eigentlich irrelevant, aber ein ex-freund droht mir, mit dieser privaten information an die öffentlichkeit zu gehen, und ich gebe auch in zukunft niemandem das recht, mir angst zu machen und mein leben derart zu beeinflussen. seit ich die diagnose erhalten habe, bin ich in medizinischer behandlung, und seit vielen jahren unterbrechungsfrei unter der nachweisgrenze, damit also nicht in der lage, den virus weiter zu geben. ich wollte aus mehreren gründen bisher nicht damit an die öffentlichkeit gehen, nur zwei davon will ich hier nennen: der wichtigste war mir meine familie, die seit dem ersten tag bescheid weiss und mich bedingungslos unterstützt hat. ihnen hätte ich die aufmerksamkeit für den hiv-status ihres sohnes, enkels und bruders gerne erspart. genauso wissen meine freunde seit geraumer zeit bescheid und gehen in einer unbefangenheit damit um, die ich jeder und jedem betroffenen wünschen würde. zweitens ist es eine information, die meiner meinung nach hauptsächlich für diejenigen menschen von relevanz ist, mit denen sexueller kontakt infrage kommt. coming out ist besser als von dritten geoutet zu werden. ich hoffe, mut zu machen und einen weiteren schritt zu setzen gegen die stigmatisierung von menschen, die sich durch ihr eigenes verhalten oder aber unverschuldet mit hiv infiziert haben. an meine fans: die information über meinen hiv-status mag neu für euch sein – mein status ist es nicht! es geht mir gesundheitlich gut, und ich bin stärker, motivierter und befreiter denn je. danke für eure unterstützung!

A post shared by conchita (@conchitawurst) on

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

أدلّة علمية جديدة عن كيفيّة انتشار كورونا

في دراسة علمية جديدة، خلص باحثوت إلى أن فيروس كورونا ينتشر في أغلب الحالات من خلال الرذاذ التنفسي أو الهباء…

في دراسة علمية جديدة، خلص باحثوت إلى أن فيروس كورونا ينتشر في أغلب الحالات من خلال الرذاذ التنفسي أو الهباء الجوي، ولا توجد أدلة كافية تدعم انتقاله عبر الأسطح، حيث تُعدّ مسافة التباعد الجسدي والتهوية المناسبة من العوامل الرئيسية المحددة لخطر الانتقال.

وأضاف هؤلاء أن جزيئات الفيروس يمكن أن تعيش لساعات في الهباء الجوي أو على الأسطح، لكن الدراسات عن الحمض النووي الريبوزي الفيروسي في البيئة، تشير إلى وجود مستويات منخفضة جدا منه على الأسطح، وقليل منها لديه فيروس قابل للحياة.

وتشير الدلائل القوية إلى أن انتقال العدوى عن طريق الجهاز التنفسي هو السائد، وحتى في الحالات القليلة التي يُفترض فيها الاتصال المباشر أو الانتقال من المواد أو الأسطح، ما يزال من غير الممكن استبعاد انتقال العدوى التنفسية.

وأجرى الدراسة، حسب ما ذكرت قناة “RT”، باحثون من مركز مونتيفيوري الطبي، ومستشفى جامعة بنسلفانيا، ومستشفى ماساتشوستس العام، وكلية الطب بجامعة هارفارد، ومستشفى بريغهام للنساء المقالات العلمية المنشورة بين شهري يناير وشتنبر 2020، لتحديد العوامل الفيروسية والبيئية التي تُساهم في انتقال “كوفيد-19”.

أكمل القراءة
منوعات

موجة ثانية من فيروس كورونا تجتاح بريطانيا

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، يوم الجمعة 18 شتنبر، إن موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) تجتاح…

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، يوم الجمعة 18 شتنبر، إن موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) تجتاح بلاده، معتبرا أنه “كان أمرا متوقعا، ولم يكن بالإمكان تفاديه”.

وأكد جونسون في تصريح صحفي، أنه لا يرغب في رؤية إغلاق عام آخر كالذي تم تطبيقه في الفترة بين مارس ويوليوز الماضيين، لكنه اعتبر أن تشديد إجراءات التباعد الاجتماعي سيكون أمرا لا مفرّ منه.

وأضاف أنه سيكون من الضروري العمل على إبقاء المدارس ومعظم الأنشطة الاقتصادية مفتوحة على قدر الإمكان، مشددا على أهمية التزام المواطنين بالإجراءات الحالية أو التي ستعلنها الحكومة لاحقا.

وكانت وزارة الصحة البريطانية قد أعلنت في وقت سابق اليوم، تسجيل 27 حالة وفاة و4322 إصابة جديدة بالفيروس، ما رفع إجمالي الوفيات المسجلة في البلاد إلى 41 ألف و732 حالة، والإصابات إلى 385 ألف و936 حالة.

أكمل القراءة
منوعات

إزالة تمثال سمك المهدية لتشبيهه بالأعضاء التناسلية

قامت سلطات المهدية بإزالة تمثال كان في طور التركيب في المدينة، بعدما أثار يوم الخميس 17 شتنبر الحالي جدلا كبيرا…

قامت سلطات المهدية بإزالة تمثال كان في طور التركيب في المدينة، بعدما أثار يوم الخميس 17 شتنبر الحالي جدلا كبيرا في المدينة والمغرب بصفة عامة.

صور التمثال التي تشبه “الأسماك” خلفت موجة من السخرية عبر منصات التواصل الاجتماعية، بعدما شبهها النشطاء بالأعضاء التناسلية للرجل.

وأمام هذه السخرية والهجوم على التمثال، قامت السلطات بهدمه، مؤكدة أن القرار جاء لرفضه من قبل المواطنين، وبأنه سيتم الإعلان مستقبلا عن مسابقة لاختيار الشكل والتصميم الأمثل الذي يليق بالمكان.

أكمل القراءة
منوعات

أوّل دولة عربية تُعيد فرض الحجر الصحي الكامل

بعد تسجيل أرقام عالية من الإصابات بفيروس كورونا المستجد، تقرّر يوم الإثنين 14 شتنبر الحالي، إغلاق المدارس والمساجد والمطاعم والمقاهي…

بعد تسجيل أرقام عالية من الإصابات بفيروس كورونا المستجد، تقرّر يوم الإثنين 14 شتنبر الحالي، إغلاق المدارس والمساجد والمطاعم والمقاهي والأسواق الشعبية لمدة أسبوعين في الأردن.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية أمجد العضايلة، إن “مجلس الوزراء اتخذ الإثنين جملة من القرارات والإجراءات الوقائية لحماية المواطنين والحفاظ على سلامتهم وضبط إنتشار العدوى وذلك في ضوء إرتفاع الإصابات لمستويات غير مسبوقة مع الأسف”.

وأوضح العضايلة إن “هذه القرارات تتضمن تعليق دوام غالبية المدارس الحكومية والخاصة والإنتقال للتعليم عن بعد إعتبارا من يوم الخميس المقبل ولمدة إسبوعين وإغلاق صالات المطاعم والمقاهي لمدة إسبوعين وإقتصار عملها عبر المناولة والتوصيل وإغلاق الأسواق الشعبية في جميع محافظات المملكة”.

وسجل الأردن يوم الإثنين 14 شتنبر حصيلة يومية قياسية للإصابات بلغت 214 إصابة جديدة بكورونا (بإجمالي 3528 إصابة و26 وفاة)، بعدما كان يُسجّل أعدادا قليلة جدا قبل شهر واحد فقط، حيث سُجّلت إصابة واحدة في السادس من شهر غشت.

وأكد العضايلة أن “القرارات تتضمن إتخاذ إجراءات صارمة وتوقيف أي شخص يقيم الإحتفالات والأعراس وبيوت العزاء لمدة 14 يوما”، مشيرا إلى أن “تنظيم مثل هذه التجمعات نجم عنه ظهور عشرات الإصابات”.
كما قررت الحكومة منع الزيارات في المستشفيات ووضع آلية جديدة لعمل الأسواق المركزية.

وقال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز يوم الأحد الماضي، إن المملكة تواجه “موجة جديدة” و”ارتفاعا مقلقا” في إصابات فيروس كورونا المستجد، داعيا مواطني بلاده إلى “الإلتزام بإجراءات الوقاية كي لا تحصل “إنتكاسة مؤلمة”.

ويأتي الارتفاع في الإصابات بفيروس كورونا بعد أسبوعين من فتح المدارس وعودة نحو مليون ونصف مليون طالب وطالبة الى مقاعد الدراسة، وبعد نحو خمسة أيام من إعادة الرحلات الدولية المنتظمة.

(أ ف ب)

أكمل القراءة
error: