منوعات

الرئيس ماكرون يلتقي فيروز على فنجان قهوة

من بين ثلة سياسية متناحرة على كل شيء، اختار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن يبدأ زيارته إلى لبنان بالاجتماع برمز…

من بين ثلة سياسية متناحرة على كل شيء، اختار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن يبدأ زيارته إلى لبنان بالاجتماع برمز وطني يلتقي على اسمه اللبنانيون ولا يتفرقون وتجسده الفنانة فيروز.

وأدرج قصر الإليزيه اسم الفنانة اللبنانية في صدارة برنامج الرئيس الفرنسي خلال زيارته الثانية لبيروت خلال أقل من شهر. وكتب ماكرون في برنامجه عبارة “موعد على فنجان قهوة مع فيروز في انطلياس مساء الاثنين”.

وسيعود ماكرون يوم الإثنين القادم، وعلى جدول أعماله برنامجا مزدحما باللقاءات السياسية في محاولة لإخراج البلاد من المأزق السياسي الذي يمنع تشكيل “حكومة مهمة”، كان قد طرحها الإليزيه في ورقة وزعت على السياسيين اللبنانيين.

وسيزور ماكرون الفنانة اللبنانية فور وصوله مساء الإثنين في منزلها في الرابية قرب انطلياس بشمال بيروت، بعيداً عن العدسات الإعلامية.

وتربط فيروز بالدولة الفرنسية علاقات صداقة متينة توطدت في عام 1975 عندما ظهرت للمرة الأولى على شاشة التلفزيون الفرنسي ضمن برنامج “سبيسيال ماتيو” الذي كانت تقدمه صديقتها الفنانة الفرنسية ميراي ماتيو وقدمت هناك أغنية “حبيتك بالصيف”.

واتخذت العلاقة شكلا أعمق خلال الحرب اللبنانية عندما أقامت فيروز حفلاً ضخماً في الأولمبيا باريس عام 1979، وغنت “باريس يا زهرة الحرية”.

ونالت فيروز أرفع الأوسمة الفرنسية منها وسام قائد الفنون والآداب من الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران عام 1988، ووسام فارس جوقة الشرف من الرئيس الراحل جاك شيراك عام 1998.

ولم يصدر أي تعقيب من مكتب فيروز في لبنان أو من ابنتها المخرجة ريما الرحباني. وتفاعل عدد من الفنانين والإعلاميين مع الإعلان عن لقاء الرئيس الفرنسي بفيروز.

واعتبر الفنان اللبناني ملحم زين في اتصال مع رويترز أن الرئيس الفرنسي “سوف يحصل على وسام الشرف من رتبة فيروز من خلال هذا اللقاء لكون الاجتماع بها سوف يدوّنه في سجله ويتذكره الرأي العام أكثر من أي لقاء سياسي آخر”.

وأضاف زين “لا اعتقد أن هذه الفرصة التاريخية تتكرر لأحد، حتى لزعماء كبار، كلنا نعرف أن حكاية فيروز والأبواب المغلقة حكاية طويلة، وهذا سرها الذي أحببناه كما حبنا لفنها .. طبعا سنحسد ماكرون على هذه الفرصة، ونعتبر أنه اختار الطريق الصح، هو أراد أن يقول لنا هذا لبنان الذي نريد.. على صورة فيروز الناصعة التي صنعت المجد”.

(رويتز)

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

السعودية تُقرّ تعويضاً ماليا لذوي أيّ شخصٍ يموت بكورونا

أعلن مجلس الوزراء السعودي، الثلاثاء 27 أكتوبر، عن صرف مبلغ مقداره 500 ألف ريال لذوي المتوفى بسبب جائحة كورونا. وأوضح…

أعلن مجلس الوزراء السعودي، الثلاثاء 27 أكتوبر، عن صرف مبلغ مقداره 500 ألف ريال لذوي المتوفى بسبب جائحة كورونا.

وأوضح المجلس في بلاغ لها، أن الأمر يتعلّق سواء العامل في القطاع الصحي الحكومي أو الخاص، مدنياً كان أم عسكرياً، وسعودياً كان أم غير سعودي.

وأضاف أن القرار المذكور يسري تنفيذه اعتباراً من تاريخ تسجيل أوّل إصابة بالفيروس في المملكة العربية السعودية بتاريخ في 7 / 7 / 1441هـ.

أكمل القراءة
منوعات

نقل تبون إلى مستشفى عسكري

نُقل رئيس الجمهورية الجزائرية عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء، إلى وحدة متخصصة للعلاج بالمستشفى المركزي للجيش بعين النعجة (الجزائر العاصمة)،…

نُقل رئيس الجمهورية الجزائرية عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء، إلى وحدة متخصصة للعلاج بالمستشفى المركزي للجيش بعين النعجة (الجزائر العاصمة)، حسب ما ذكرت رئاسة الجمهورية في بيان لها.

وأوضح البيان، أن تبون، الذي باشر “حجرا صحيا طوعيا” منذ يوم السبت الماضي عقب تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا برئاستي الجمهورية والحكومة، دخل إلى المستشفى، بناءً على توصية أطبائه.

وأشار البيان إلى أن الحالة الصحية للرئيس الجزائري (74 عاما)، “مستقرة ولا تستدعي أي قلق”. ويوصَف الوضع الصحي المرتبط بجائحة كورونا في الجزائر بـ “المقلق”، بسبب ارتفاع حالات الإصابة المسجلة خلال الأيام الأخيرة.

أكمل القراءة
منوعات

رسالة قاسية من الرئيس الشيشاني إلى ماكرون

شنّ رئيس الشيشان رمضان قديروف هجومًا حادًا على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بسبب دفاع الأخير عن الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للرسول…

شنّ رئيس الشيشان رمضان قديروف هجومًا حادًا على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بسبب دفاع الأخير عن الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للرسول (ص) واعتبارها حرية تعبير، بعدما تم نشرها علانية على واجهة بعض المباني في فرنسا.

ونشر قديروف بيانا قال فيه “لا أعرف ما هي الحالة التي كان عليها ماكرون عندما أدلى بهذا التصريح، لكن عواقب تصريحاته قد تكون مأساوية للغاية. الرئيس الفرنسي نفسه أصبح الآن مثل الإرهابي وداعما للاستفزازات، ويدعو المسلمين ضمنيا إلى ارتكاب الجرائم”.

وشدد على أن ماكرون لا يمكن أن يجهل أن “الرسوم الكاريكاتورية للنبي يستقبلها المسلمون بألم، وبتصرفاته هذه، هو يؤجج النار بدلا من إخمادها”.

واعتبر أن الرئيس الفرنسي وبحجة “استعادة النظام”، يقوم بتطوير قوانين جديدة ويتحدث عن “ضرورة السيطرة على المساجد والمنظمات الدينية، لكن في الواقع المشكلة تكمن فيه نفسه”.

وحث قديروف قادة الدول الأوروبية على “احترام مفاهيم مثل الدين، الثقافة، الأخلاق”، معتبرا أن ما دام الأمر بخلاف ذلك، “فلن يكون هناك مستقبل أو نظام جديران في دولهم”، وأضاف: “الاستهزاء بالدين يعتبرونه احتراما لحرية التعبير، لكنهم في الوقت نفسه يتعدون على قيم الآخرين”.

ووجّه قديروف تحذيرا شديد اللهجة للرئيس الفرنسي قائلا له: “توقف يا ماكرون، قبل فوات الأوان، عن الاستفزازات والهجمات على الدين، وإلا فسوف تدخل التاريخ كرئيس اتخذ قرارات لها ثمن باهظ”.

وأضاف: “ليس لديكم حتى الشجاعة للاعتراف بأن السخرية من الدين والمحاكاة الساخرة له هذا ما تسبب في المصير المأساوي للمعلم في ضواحي باريس. وبالنتيجة، ترفعونه إلى مقام بطل فرنسا، والشخص الذي استفزه جعلتموه إرهابيا”.

وتابع: “حسنا يا ماكرون، إذا وصفته بالإرهابي، ففي هذه الحالة أنت أسوأ منه مئة مرة، لأنك تجبر الناس على الإرهاب، وتدفعهم نحوه، ولا تترك لهم خيارا، وتخلق كل الظروف لتغذية الأفكار المتطرفة في أذهان الشباب. يمكنك أن تسمي نفسك بأمان الزعيم والملهم للإرهاب في بلدك”.

وختم قديروف بيانه بالقول “إذا كنتم لا تريدون إدراك الحقائق البسيطة، فتأهبوا لحقيقة أن المسلمين في جميع أنحاء العالم لن يسمحوا بإهانة اسم النبي العظيم محمد”.

أكمل القراءة
منوعات

تراجع كبير لقيمة الليرة التركية

واصلت الليرة التركية اليوم الثلاثاء تعميق خسائرها أمام الدولار، غداة هبوطها لِما دون مستوى ثماني ليرات لكل دولار، وهو ما…

واصلت الليرة التركية اليوم الثلاثاء تعميق خسائرها أمام الدولار، غداة هبوطها لِما دون مستوى ثماني ليرات لكل دولار، وهو ما مثل تجاوز حاجز نفسي حرج للمستثمرين.

ووفقا لبيانات وكالة “بلومبرغ” للأنباء، فقد هبطت الليرة خلال تعاملات اليوم لما دون 8.1 ليرة للدولار.

ويأتي استمرار تراجع الليرة في ظل انخفاض معدلات الفائدة وتراجع اهتمام المستثمرين الأجانب بالأصول التركية، وسط ترقب لاحتمال فرض عقوبات عليها من جانب الولايات المتحدة، واستمرار النزاعات في شرق المتوسط والقوقاز، والتداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا.

وأبقى البنك المركزي التركي الخميس الماضي على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير، مخالفا بذلك توقعات المحللين الذين توقعوا رفعه للسيطرة على التضخم ودعم الليرة.

  • د ب أ
أكمل القراءة
error: