منوعات

تُركيا تبدأ في تجريب لقاح ألماني ضد كورونا

أعلنت كلية الطب التابعة لجامعة إسطنبول عن بدء عمليات اختبار لقاح مضاد لفيروس كورونا في تركيا، الأسبوع القادم. وذكرت مواقع…

أعلنت كلية الطب التابعة لجامعة إسطنبول عن بدء عمليات اختبار لقاح مضاد لفيروس كورونا في تركيا، الأسبوع القادم.

وذكرت مواقع إخبارية محلية اليوم الجمعة 28 غشت، أن اللقاح الذي يحمل إسم “بي إن تي 162” ط ور من قبل شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية “بيو إن تيك” بالتعاون مع شركة “فايزر” العملاقة للأدوية في الولايات المتحدة.

وأوضح عميد الكلية الدكتور توفاك توكيك أنه سيتم اختبار اللقاح على 30 ألف شخص من 172 دولة حول العالم، من بينهم 700 شخص في تركيا بين شهري شتنبر وأكتوبر.

وقال إنه سيتم تلقيح الأشخاص الذين لم يصابوا بالفيروس، مشيرا إلى أنه “بعد تنفيذ المرحلة الثالثة من تجارب المتطوعين البشرية للقاح، سيتم جمع البيانات وسيبدأ إنتاج اللقاح في نونبر”.

وذكر أنه سيتم إعطاء لقاح تجريبي لـ 79 متطوعا، ومن ثم ستبدأ دراسة النتائج في غضون أسبوع.

وبخصوص معايير التطوع، قال الطبيب التركي محمد جيهان إنه بإمكان شخص يتراوح عمره بين 18 و65 عاما التطوع، مؤكدا عدم وجود آثار جانبية أو مخاطر من هذه التجارب.

ولفت إلى أنه يتم استبعاد الأشخاص المعرضين للخطر أو المصابين بداء السرطان والأمراض المزمنة من قائمة المتطوعين، مشيرا إلى أن المتطوعين لن يتلقوا الأموال لكنهم سيحصلون على تأمين صحي شامل.

للإشارة، فقد أعلن معهد “روبرت كوخ” الألماني، أول أمس الأربعاء 26 غشت، أن لقاحا ضد الفيروس قد يكون متاحا قريبا، لكنه حذر من أن السيطرة على الوباء قد تستغرق أكثر من بضعة أشهر.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

انطلاق الاختبارات لإيجاد لقاحٍ ضدّ عدوى جدري القرود

أعلنت شركة “موديرنا” الأمريكية للصناعات الدوائية، يوم الثلاثاء 24 ماي، عن اختبار لقاحٍ محتمل ضد عدوى فيروس جدري القرود، وقالت…

أعلنت شركة “موديرنا” الأمريكية للصناعات الدوائية، يوم الثلاثاء 24 ماي، عن اختبار لقاحٍ محتمل ضد عدوى فيروس جدري القرود، وقالت إنها “في مرحلة الاختبارات قبل السريرية” دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

وأوضحت الشركة في بيان لها، أن أبحاثها في هذا الشأن تأتي في إطار “التزاماتها” تجاه الصحة العامة على المستوي العالمي، عل حدّ قولها.

وجاء إعلان الشركة عن اللقاح المحتمل، عقب تأكيد منظمة الصحة العالمية رصد131 حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود، و106 حالات أخرى مشتبه بها.

وتم الإبلاغ عن المرض لأول مرة في بريطانيا، خلال الأسبوع الأول من شهر ماي الحالي، فيما اعتبرت الدوائر الصحية الرسمية أن “الوضع مستقر ويمكن احتوائه”.

ومن أعراض جدري القرود، ظهور حمى وتضخم الغدد الليمفاوية وآلام في العضلات، إضافة إلى الإرهاق والقشعريرة وطفح جلدي يُشبه جدري الماء على اليدين والوجه.

ويُعدّ هذا المرض فيروسا نادرا شبيه مرض الجدري البشري، تم رصده أول مرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية في سبعينات القرن الماضي.

  • الأناضول

أكمل القراءة
منوعات

اعتقال صاحب مشاريع استثمارية في طنجة بتهمة الاستغلال الجنسي لقاصرات

ألقت السلطات الفرنسية القبض يوم السبت 21 ماي الحالي، على رجل أعمال وصاحب مشاريع استثمارية في مدينة طنجة، الفرنسي جاك…

ألقت السلطات الفرنسية القبض يوم السبت 21 ماي الحالي، على رجل أعمال وصاحب مشاريع استثمارية في مدينة طنجة، الفرنسي جاك بوتييه “Jacques Bouthier” البالغ من العمر 75 عاما، بتهم الاتجار في البشر ضد قاصرين والاحتجاز واغتصاب فتيات قاصرات تقل أعمارهنّ عن 15 عاما.

وكانت فاة تبلغ من العمر 22 عاما، قد تقدّمت بشكاية لدى مركز للشرطة ضد المؤسس والرئيس المدير العام لمجموعة “Assu2000” المتخصّصة في مجال التأمينات، اتهمته باحتجازها في شقة بالعاصمة باريس منذ عام 2016، حيث ظل يستغلها جنسيا إلى أن قرّر استبدالها بفتاة أخرى تبلغ من العمر 14 عاما، ما مكّنها من تصويرهما معا وتقديم الدليل للشرطة، التي قامت بالتحقيق وتوثيق الأدلة ضد المشتبه فيه.

وكان صاحب مجموعة “Assu2000″، التي تملك مركزين للاتصال في طنجة، لا يمنع مغادرة فتاته المحتجزة للشقة الباريسية من حين لآخر، لكنه كان يُرهبها ويُهدّدها ليجعلها خائفة وتنصاع دائما لرغباته، وقد تم أيضا اعتقال زوجته التي كانت على علم بنزواته، ومُستخدمة كانت مكلّفة بجلب الفتيات القاصرات، وثلاث أشخاص آخرين للتواطؤ وعدم التبليغ.

(الصورة: Jacques Bouthier)

أكمل القراءة
منوعات

قد تكون خطيرة.. ناسا تُحذّر من صخرة فضائية عملاقة ستمرّ قرب الأرض

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، أن كُويكبا ضخما سيقترب من الأرض يوم 27 ماي الحالي، وسيمر بجانبها بنحو 2.5 مليون…

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، أن كُويكبا ضخما سيقترب من الأرض يوم 27 ماي الحالي، وسيمر بجانبها بنحو 2.5 مليون ميل (4 ملايين كيلومتر)، أو ما يقرب من 10 أضعاف متوسط ​​المسافة بين الأرض والقمر.

وقالت “ناسا” إن الصخرة الفضائية يُحتمل أن تكون خطيرة، نظرا لحجمها الهائل (قطرها 1.1 ميل، أو 1.8 كلم) وقربها نسبيا من الأرض،ما يعني أنها يمكن أن تُلحق أضرارا جسيمة بكوكبنا إذا كان مدارها يتغير باستمرار.

وهذا هو أكبر كُويكب سيقترب من الأرض هذا العام، إذ يقدر العلماء أنه يسافر بسرعة حوالى 47200 ميل في الساعة (76000 كم / ساعة)، أو 20 مرة أسرع من الرصاصة.

وتراقب “ناسا” الأجسام القريبة من الأرض عن كثب. وقد أطلقت مؤخرا مهمة لاختبار ما إذا كانت الكويكبات التي يحتمل أن تكون خطرة يمكن أن تنحرف يومًا ما عن مسارها وتصطدم بالأرض.

  • وكالات

أكمل القراءة
منوعات

كاتب ليبي شاب يفوز بجائزة البوكر العربية من أوّل روايةٍ له

فازت رواية “خبز على طاولة الخال ميلاد”، للكاتب الليبي محمد النعّاس (31 عاما)، بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) للعام 2022،…

فازت رواية “خبز على طاولة الخال ميلاد”، للكاتب الليبي محمد النعّاس (31 عاما)، بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) للعام 2022، في دورتها الخامسة عشرة التي أُعلنت نتائجها اليوم الأحد 22 ماي بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وحصل النعّاس على 50 ألف دولار أمريكي، إضافة إلى تمويل ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية، وضمان الترويج لها على المستوى العالمي لتحقيق مبيعات جيّدة.

ورواية “خبز على طاولة الخال ميلاد”، تعود إلى “المجتمع الليبي في النصف الثاني من القرن العشرين، وتتناول نقدا دقيقا عميقا للتصورات السائدة عن الرجولة والأنوثة وتقسيم العمل بين الرجل والمرأة وتأثيرهما النفسي والاجتماعي”.

وكتب النعّاس روايته، وهي الأولى له، في ستة أشهر “أثناء فترة الحجر الصحي، عندما كان مقيما في مدينة طرابلس الليبية، تحت القصف وأخبار الموت عن المرض والحرب، والتي حصنته من الدخول إلى مرحلة الجنون”.

وكانت لجنة تحكيم الجائزة قد اختارت الرواية الليبية الفائزة من بين ست روايات في القائمة القصيرة، أعلنت عنها شهر مارش الماضي، وهي: “ماكيت القاهرة” لطارق إمام (مصر) و”دلشاد” لبشرى خلفان (عُمان) و”يوميات روز” لريم الكمالي (الإمارات) و”الخط الأبيض من الليل” لخالد النصر الله (الكويت)، و”خبز على طاولة الخال ميلاد” لمحمد النعّاس (ليبيا) و”أسير البرتغاليين” لمحسن الوكيلي (المغرب).

وحصل كل من هؤلاء المرشحين الستة على 10 آلاف دولار، كما حصل الفائز بالجائزة (النعّاس) على 50 ألف دولار إضافية.

  • وكالات

أكمل القراءة
error: