منوعات

ترامب يُعلن عن العلاج “الاختراقي” لكورونا ويثير الجدل

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مساء يوم الأحد 23 غشت، عن المصادقة على استخدام بلازما المتعافين من فيروس كورونا، لعلاج…

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مساء يوم الأحد 23 غشت، عن المصادقة على استخدام بلازما المتعافين من فيروس كورونا، لعلاج المصابين بالوباء الذي أدى إلى أكثر من 176 ألف وفاة في الولايات المتحدة.

وقبل دقائق فقط من المؤتمر الصحافي للرئيس الأميركي، سبقته إدارة الأغذية والأدوية الأميركية «اف دي ايه» بالإعلان عن المصادقة العاجلة التي تندرج ضمن اختصاصها وليس ضمن اختصاص رئيس الدولة.

ويأتي قرار إدارة الغذاء والدواء الأميركية «اف دي ايه» في توقيت يواجه فيه الرئيس الأميركي دونالد ترمب ضغوطاً هائلة لكبح تفشي الوباء الذي عرقل دوران عجلة أكبر اقتصاد في العالم وألقى بظلاله على احتمالات فوزه بولاية رئاسية ثانية في انتخابات الثالث من نونببر، بعدما كانت تبدو واعدة.

ويُعتقد أن البلازما (مصل الدم) يحتوي على أجسام مضادة قوية يمكن أن تساعد المصابين بكوفيد-19 في محاربة الفيروس بوتيرة أسرع، كما يمكن أن تسهم في الحد من التداعيات الخطرة للإصابة بالوباء.

وعلى الرغم من أن البلازما مستخدم حالياً في علاج مصابين بكوفيد-19 في الولايات المتحدة ودول أخرى، لا يزال الجدل قائماً بين الخبراء حول مدى فاعليته، وقد حذّر بعضهم من آثار جانبية له.

ويقول لين هوروفيتس المتخصص في الأمراض الرئوية في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك، إن «بلازما المتعافين مفيدة على الأرجح، على الرغم من أن هذا الأمر غير مثبت بتجارب سريرية، لكنه ليس علاجاً إنقاذياً لمرضى مصابين بعوارض حادة».

ويُرجّح أن تكون البلازما أكثر فاعلية لدى الذين خالطوا للتو مصابين بالفيروس، أي في المرحلة التي يحاول فيها الجسم القضاء على الالتهاب.

وسبق أن وافقت إدارة الأغذية والأدوية الأميركية على استخدام بلازما المتعافين من فيروس كورونا في علاج مصابين وفق شروط معينة على غرار التجارب السريرية والمرضى الذين يعانون من عوارض بالغة الخطورة.

(الشرق الأوسط أونلاين)

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

أدلّة علمية جديدة عن كيفيّة انتشار كورونا

في دراسة علمية جديدة، خلص باحثوت إلى أن فيروس كورونا ينتشر في أغلب الحالات من خلال الرذاذ التنفسي أو الهباء…

في دراسة علمية جديدة، خلص باحثوت إلى أن فيروس كورونا ينتشر في أغلب الحالات من خلال الرذاذ التنفسي أو الهباء الجوي، ولا توجد أدلة كافية تدعم انتقاله عبر الأسطح، حيث تُعدّ مسافة التباعد الجسدي والتهوية المناسبة من العوامل الرئيسية المحددة لخطر الانتقال.

وأضاف هؤلاء أن جزيئات الفيروس يمكن أن تعيش لساعات في الهباء الجوي أو على الأسطح، لكن الدراسات عن الحمض النووي الريبوزي الفيروسي في البيئة، تشير إلى وجود مستويات منخفضة جدا منه على الأسطح، وقليل منها لديه فيروس قابل للحياة.

وتشير الدلائل القوية إلى أن انتقال العدوى عن طريق الجهاز التنفسي هو السائد، وحتى في الحالات القليلة التي يُفترض فيها الاتصال المباشر أو الانتقال من المواد أو الأسطح، ما يزال من غير الممكن استبعاد انتقال العدوى التنفسية.

وأجرى الدراسة، حسب ما ذكرت قناة “RT”، باحثون من مركز مونتيفيوري الطبي، ومستشفى جامعة بنسلفانيا، ومستشفى ماساتشوستس العام، وكلية الطب بجامعة هارفارد، ومستشفى بريغهام للنساء المقالات العلمية المنشورة بين شهري يناير وشتنبر 2020، لتحديد العوامل الفيروسية والبيئية التي تُساهم في انتقال “كوفيد-19”.

أكمل القراءة
منوعات

موجة ثانية من فيروس كورونا تجتاح بريطانيا

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، يوم الجمعة 18 شتنبر، إن موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) تجتاح…

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، يوم الجمعة 18 شتنبر، إن موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) تجتاح بلاده، معتبرا أنه “كان أمرا متوقعا، ولم يكن بالإمكان تفاديه”.

وأكد جونسون في تصريح صحفي، أنه لا يرغب في رؤية إغلاق عام آخر كالذي تم تطبيقه في الفترة بين مارس ويوليوز الماضيين، لكنه اعتبر أن تشديد إجراءات التباعد الاجتماعي سيكون أمرا لا مفرّ منه.

وأضاف أنه سيكون من الضروري العمل على إبقاء المدارس ومعظم الأنشطة الاقتصادية مفتوحة على قدر الإمكان، مشددا على أهمية التزام المواطنين بالإجراءات الحالية أو التي ستعلنها الحكومة لاحقا.

وكانت وزارة الصحة البريطانية قد أعلنت في وقت سابق اليوم، تسجيل 27 حالة وفاة و4322 إصابة جديدة بالفيروس، ما رفع إجمالي الوفيات المسجلة في البلاد إلى 41 ألف و732 حالة، والإصابات إلى 385 ألف و936 حالة.

أكمل القراءة
منوعات

إزالة تمثال سمك المهدية لتشبيهه بالأعضاء التناسلية

قامت سلطات المهدية بإزالة تمثال كان في طور التركيب في المدينة، بعدما أثار يوم الخميس 17 شتنبر الحالي جدلا كبيرا…

قامت سلطات المهدية بإزالة تمثال كان في طور التركيب في المدينة، بعدما أثار يوم الخميس 17 شتنبر الحالي جدلا كبيرا في المدينة والمغرب بصفة عامة.

صور التمثال التي تشبه “الأسماك” خلفت موجة من السخرية عبر منصات التواصل الاجتماعية، بعدما شبهها النشطاء بالأعضاء التناسلية للرجل.

وأمام هذه السخرية والهجوم على التمثال، قامت السلطات بهدمه، مؤكدة أن القرار جاء لرفضه من قبل المواطنين، وبأنه سيتم الإعلان مستقبلا عن مسابقة لاختيار الشكل والتصميم الأمثل الذي يليق بالمكان.

أكمل القراءة
منوعات

أوّل دولة عربية تُعيد فرض الحجر الصحي الكامل

بعد تسجيل أرقام عالية من الإصابات بفيروس كورونا المستجد، تقرّر يوم الإثنين 14 شتنبر الحالي، إغلاق المدارس والمساجد والمطاعم والمقاهي…

بعد تسجيل أرقام عالية من الإصابات بفيروس كورونا المستجد، تقرّر يوم الإثنين 14 شتنبر الحالي، إغلاق المدارس والمساجد والمطاعم والمقاهي والأسواق الشعبية لمدة أسبوعين في الأردن.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية أمجد العضايلة، إن “مجلس الوزراء اتخذ الإثنين جملة من القرارات والإجراءات الوقائية لحماية المواطنين والحفاظ على سلامتهم وضبط إنتشار العدوى وذلك في ضوء إرتفاع الإصابات لمستويات غير مسبوقة مع الأسف”.

وأوضح العضايلة إن “هذه القرارات تتضمن تعليق دوام غالبية المدارس الحكومية والخاصة والإنتقال للتعليم عن بعد إعتبارا من يوم الخميس المقبل ولمدة إسبوعين وإغلاق صالات المطاعم والمقاهي لمدة إسبوعين وإقتصار عملها عبر المناولة والتوصيل وإغلاق الأسواق الشعبية في جميع محافظات المملكة”.

وسجل الأردن يوم الإثنين 14 شتنبر حصيلة يومية قياسية للإصابات بلغت 214 إصابة جديدة بكورونا (بإجمالي 3528 إصابة و26 وفاة)، بعدما كان يُسجّل أعدادا قليلة جدا قبل شهر واحد فقط، حيث سُجّلت إصابة واحدة في السادس من شهر غشت.

وأكد العضايلة أن “القرارات تتضمن إتخاذ إجراءات صارمة وتوقيف أي شخص يقيم الإحتفالات والأعراس وبيوت العزاء لمدة 14 يوما”، مشيرا إلى أن “تنظيم مثل هذه التجمعات نجم عنه ظهور عشرات الإصابات”.
كما قررت الحكومة منع الزيارات في المستشفيات ووضع آلية جديدة لعمل الأسواق المركزية.

وقال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز يوم الأحد الماضي، إن المملكة تواجه “موجة جديدة” و”ارتفاعا مقلقا” في إصابات فيروس كورونا المستجد، داعيا مواطني بلاده إلى “الإلتزام بإجراءات الوقاية كي لا تحصل “إنتكاسة مؤلمة”.

ويأتي الارتفاع في الإصابات بفيروس كورونا بعد أسبوعين من فتح المدارس وعودة نحو مليون ونصف مليون طالب وطالبة الى مقاعد الدراسة، وبعد نحو خمسة أيام من إعادة الرحلات الدولية المنتظمة.

(أ ف ب)

أكمل القراءة
error: