غرفة الأخبار

بدل الحملات “الاستعراضية”.. لماذا لا تُراقِب سلطات طنجة الحانات وأماكن لعب القمار؟

تقوم السلطات المحلية بمدينة طنجة منذ فترة بدورياتٍ مُشتركة مع بعض الجمعيات في مناطق مختلفة بالمدينة، تحت مُسمّى “حملات توعوية”،…

تقوم السلطات المحلية بمدينة طنجة منذ فترة بدورياتٍ مُشتركة مع بعض الجمعيات في مناطق مختلفة بالمدينة، تحت مُسمّى “حملات توعوية”، وذلك في إطار ما يُفترض أنها إجراءاتٌ للحدّ من انتشار فيروس كورونا.

وتتحوّل هذه الدوريات في أغلب الأحيان إلى استعراضاتٍ شوفينية فارغة من أية رسائل للتوعية، حيث يعمد بعض المشاركين فيها من الجمعويين إلى توجيه الأوامر للمواطنين ونهرهم بلهجة لا تخلو من التسلّط والاستعلاء والاستقواء، أو ترويج معلومات خاطئة وبعيدة عن المنطق والحقائق العلمية، ما قد يؤدي في النهاية إلى نتيجة عكسية تُكرّس في أذهان الناس كل ما هو سلبي عن “زواج المصلحة” الحالي بين السلطات المحلية وبعض من يوصفون بـ “المجتمع المدني”.

ومقابل هذه الحملات المُسمّاة بـ “التوعويّة”، هناك تقصير علني واضح في مراقبة الحانات والملاهي الليلية بمدينة طنجة ومدى التزامها بالتدابير والإجراءات الوقائية من فيروس كورونا، وهو نفس التقصير الملاحظ في أماكن لعب القمار، مثل مقاهي “التيرسي” ومحلات المراهنات “لوطو”.

وبالنسبة لهذا النوع من المقاهي والمحلات، فليس هناك أي تباعد جسدي يُحقّق مسافة الأمان الموصى بها من طرف وزارة الصحة لمحاربة تفشي الوباء، كما يغيب فيها ارتداء الكمامات، وهما شيئان يصعب الالتزام بهما في مثل هذه الأماكن، إن لم يكن من المستحيل تطبيقهما، بالنظر لطبيعة الخدمات التي تُقدمّها لزبنائها، ناهيك عن غياب التهوية فيها والمساحة اللازم توفّرها لعدد الأشخاص الذين تستقبلهم في نفس الوقت.

وفي شهادة له حول هذا الموضوع، قال أحد مرتادي الملاهي الليلية في طنجة إنه يُمكن الحديث عن الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا في بعض الملاهي “الراقية” دون غيرها، وفقط من الإثنين إلى الخميس، مؤكدا أنها تعرف خلال نهاية الأسبوع ازدحاما شديدا لا علاقة له بالحالة الوبائية التي تشهدها المدينة.

وأضاف المُتحدّث، أن بعض أرباب الحانات والنوادي الليلية لا يهتمّون بتطبيق هذه الإجراءات لأنهم متبوعون بمصاريف كثيرة لا يسمح وقت الإغلاق الحالي (11 ليلاً) حتى بتغطيتها، ما يجعلهم يغضّون الطرف عن مسألة التباعد وعدد المتواجدين من الزبناء، لكن ذلك لا يعطيهم الحق في المخاطرة بالصحة العامة، والمفروض ألّا تتسامح السلطات المحلية مع هذه التجاوزات بأيّ حال من الأحوال.

(الصورة: والي جهة طنجة محمد مهيدية)





تعليقات
  • من يحب وطنه لا يتشرف بهذا المنطق
    لكن ما يمكن ان يقال عن شخص اراد لنفسه الحرام لبيع الخمور او القمار وهو يعلم .حسبيا الله ونعم الوكيا

  • لا حول ولا قوة الا بالله ، بعض الناس قست قلوبهم الى هذه الدرجة ، المساعدة على الانحراف والعصيان لرب العالمين حتى في زمن نزول الاوبئة وهذه علامة على الشقاء والبعد عن الله سبحانه ، لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم اعين لا يبصرون بها ما نزل بنا ومع هذا كله يتمادون في الكسب الحرام ، ولا خوف من ان يفاجئه الموت فكيف يلقى الله والعياذ بالله .والعجب كل العجب المساجد يخافون ان تساهم في نشر هذا الداء والحانات عندهم مفتوحة وآمنة اللهم إن هذا خذلان وزيغ ولا حول ولا قوة الا بالله.

  • Covid 19 ne fait la différence entre halal et non halal entre café qui diffuse des matchs
    de foot et bar entre musulman et chrétien ou juive. Entre salle de jeux ou hamam. Un peu de retenu et sérieux.

  • هذه الأماكن و شبيهاتها من الشواطئ و وسائل الإعلام المرئية و المسموعة هي مصدر الرذائل و الفسق و الفجور حيث سلط الله سبحانه علينا أمراضا و بلاوي لم تكن فيمن قبلنا….و ضاعت بوصلة الحكام في طريقة إبعاد هذه المصائب عن مجتمعاتنا.

  • نقد طريقة تحامل من يسمون انفسهم بالمجتمع الغير المدني!
    غير مدني، لانكم تنهرون و تواجهون المواطن بنبرة استعلائية، و تنسون ان اهل طنجة ! تربو على الاحترام المتبادل، يتكلمون لغات العالم، و بذلك تشبعوا الحقوق المدنية من من عاشروا من اطياف الجنسيات!
    السلطة اخطات الاختيار، و لم تخطئ في المجهود و لا في التفاني!
    ان طريقة عملكم هي محط انتقاد الجميع في الشارع!
    اقول طريقة، حتى يتسنى لمن يقوم بها مراجعة سلوكيات بعض الافراد لتصحيح المسار!
    خطاب الملك وجه للجميع، و اذا عبر بعضهم عن ما يدور في الشارع من ردود و انتقادات، فهو ليس انتقاصا لمجهود، بل تصحيحا….
    و اذا شخصت مكامن خلل في تصرف من كان، سواء سلطة محلية او جمعيات، او افراد….فهو نهج يسير على خطى ما ناد به الخطاب، اي تجند الجميع لمواجهة هذه الجائحة!

  • هذه ليست استعراضات بل هي حملات ضد الأوبئة التي أصابت هذه المذينة العزيزة على كل المغاربة .كل من يقول غير هذا فهو في حد ذاته وباء .
    لا يمكن أن لمقال غير متزن كهذا المقال أن يصحح الوضع، وما سر مقارنتك بوباء كورونا مع الحانات ومحلات لعب القمار. أظن أنك بعيد كل البعد عن التحاليل الموضوعية للأشياء .
    إما أنت من الطبقة المتطرفة ولا علاقة لها بالدين.
    وإما أنت مشبع ولك غريزة الكراهية ضد كل ما تقوم به السلطة.
    راجع الخطاب الملكي وستعرف أنك تتخبط في أمور لا تسمن ولا تغني ، وستبقى تعليقاتكم كلام رنان في أذن الأغبياء.
    وعاشت المملكة رغم حقد الحاقدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

تسجيل 46 حالة جديدة بجهة طنجة.. التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا

سُجّلت خلال الـ 24 ساعة الماضية 416 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع بذلك إجمالي المصابين بالفيروس في المغرب إلى 483…

سُجّلت خلال الـ 24 ساعة الماضية 416 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع بذلك إجمالي المصابين بالفيروس في المغرب إلى 483 ألفا و410 مصابا، حسب ما أعلنت وزارة الصحة مساء اليوم السبت 27 فبراير.

وبالنسبة لعدد الوفيات بسبب فيروس كورونا، سُجّلت اليوم 7 حالات وفاة جديدة، لترتفع بذلك حصيلة الوفيات إلى 8615 حالة وفاة، في حين سُجّلت 420 حالة شفاء جديدة، ليبلغ بذلك إجمالي المتعافين من الفيروس 468 ألفا و807 شخصا.

وبخصوص التوزيع الجغرافي للحصيلة الوبائية خلال الـ 24 ساعة الماضية حسب الجهات، سَجّلت جهة الدار البيضاء سطات 251 إصابات جديدة (بإجمالي 190192 حالة)، وجهة الرباط سلا القنيطرة 28 إصابة جديدة (بإجمالي 71591 حالة).

وسَجّلت جهة طنجة تطوان الحسيمة 46 إصابة جديدة (بإجمالي 46237 حالة)، بينها 24 إصابة في طنجة أصيلة، و12 في الحسيمة، و6 في تطوان، و3 في المضيق الفنيدق، وإصابة واحدة في شفشاون.

وسجّلت جهات مراكش آسفي 20 إصابة جديدة (بإجمالي 38027 حالة)، وسوس ماسة 10 إصابات جديدة (بإجمالي 34705 حالة)، والشرق 23 إصابة جديدة (بإجمالي 31498 حالة)، وفاس مكناس 7 إصابات جديدة (بإجمالي 20381 حالة).

كما سجّلت جهات بني ملال خنيفرة 8 إصابات جديدة (بإجمالي 16688 حالة)، ودرعة تافيلالت 11 إصابة جديدة (بإجمالي 15367 حالة)، والعيون الساقية الحمراء 10 إصابات جديدة (بإجمالي 7466 حالات)، وكلميم واد نون صفر إصابة جديدة (بإجمالي 6599 حالة)، والداخلة واد الذهب إصابتان جديدتان (بإجمالي 4659 حالة).

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

24 إصابة جديدة بكورونا في طنجة

سجلت طنجة خلال الـ 24 ساعة الماضية 24 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، لغاية السادسة من يوم السبت 27 فبراير….

سجلت طنجة خلال الـ 24 ساعة الماضية 24 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، لغاية السادسة من يوم السبت 27 فبراير.

سجلت جهويا 46 إصابة، منها 12 في الحسيمة، 6 في تطوان، 3 في المضيق الفنيدق، وحالة واحدة على مستوى شفشاون.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

حصيلة السبت.. 7 وفيات و416 إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة مساء اليوم السبت 27 فبراير، عن تسجيل 416 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية،…

أعلنت وزارة الصحة مساء اليوم السبت 27 فبراير، عن تسجيل 416 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، لتبلغ بذلك الحصيلة الإجمالية للمصابين بكورونا في المغرب 483 ألفا و410 مصابا.

وتم أيضا تسجيل 7 حالات وفاة جديدة بفيروس كورونا، لتبلغ حصيلة الوفيات جرّاء الفيروس 8615 وفاة، في حين سُجّلت 420 حالات شفاء جديدة، ليرتفع عدد المتعافين إلى 468 ألفا و807 شخصا.

وأشارت وزارة الصحة إلى إجراء 12003 تحليلة جديدة، خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليبلغ بذلك عدد التحليلات المنجزة منذ ظهور الوباء في المغرب، خمسة ملايين و163 ألفا و721 تحليلة.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

خمسيني يتورّط في مقتل شخص متشرّد

أفادت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، أن عناصر الشرطة القضائية بمدينة تزنيت، أوقفت يوم الجمعة 26 فبراير الحالي،…

أفادت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، أن عناصر الشرطة القضائية بمدينة تزنيت، أوقفت يوم الجمعة 26 فبراير الحالي، شخصا يبلغ من العمر 53 سنة ويعيش حالة التشرد، يُشتبه تورطه في الضرب والجرح المفضي إلى الموت.

وكانت عناصر الشرطة القضائية بتیزنيت قد باشرت إجراءات معاينة جثة شخص يعيش حالة التشرد عُثر عليها وهي تحمل آثارا للعنف بمنطقة خلاء بطريق كلميم، قبل أن تسفر الأبحاث التقنية والتحريات الميدانية عن تشخيص هوية الضحية والاهتداء إلى المشتبه فيه وتوقيفه غير بعيد عن مكان النازلة.

وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيه، وهو من ذوي السوابق القضائية، تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، للكشف عن الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية، وتحديد الخلفيات الحقيقة لارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

أكمل القراءة
error: