أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

يرصد 5 ملايير لفائدة الشركات.. الحكومة تُصادق على مشروع قانون المالية المعدّل

صادق مجلس الحكومة، المنعقد اليوم الثلاثاء 7 يوليوز، برئاسة سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، على مشروع قانون المالية المعدل رقم…

صادق مجلس الحكومة، المنعقد اليوم الثلاثاء 7 يوليوز، برئاسة سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، على مشروع قانون المالية المعدل رقم 35.20 للسنة المالية 2020، وذلك بعد تقديم توجهاته العامة، طبقا لمقتضيات الفصل 49 من الدستور، خلال المجلس الوزاري الذي ترأسه الملك محمد السادس يوم أمس الإثنين.

وأوضح الناطق الرسمي باسم الحكومة، سعيد أمزازي، أنه تمت المصادقة على هذا المشروع بعد مناقشة العرض الذي قدمه وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة بهذا الخصوص، حيث تطرق لمعطيات السياقين الدولي والوطني، الناجمة أساسا عن جائحة كوفيد-19، والتي فرضت اللجوء إلى أول مشروع قانون مالية معدّل في ظل القانون التنظيمي الجديد لقانون المالية.

وأضاف أمزازي أن هذا العرض تضمن تقديما للمرتكزات الرئيسية التي تستند إليها التوجهات العامة لمشروع قانون المالية المعدل للسنة المالية 2020، وتتمثل أساسا في مواكبة الاستئناف التدريجي للنشاط الاقتصادي، والحفاظ على مناصب الشغل، وتسريع تنزيل الإصلاحات الإدارية.

فبخصوص المحور الأول، تم التركيز على ضرورة الاستئناف التدريجي للنشاط الاقتصادي من خلال تنزيل تدابير تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات كل قطاع على حدة، في ارتباط بحجم الضرر الذي تكبده جراء الأزمة، والفترة اللازمة لاستعادة نشاطه، مشيرا الى أن ذلك سيتم في إطار اتفاقيات قطاعية.

كما أنه سيتم تخصيص 5 ملايير درهم لمواكبة تفعيل آليات الضمان، لفائدة كل أصناف الشركات بما في ذلك المقاولات العمومية، حيث ستستفيد هذه المقاولات من شروط تفضيلية تتمثل في سعر فائدة أقصى لا يتعدى 3.5 في المائة، ومدة سداد تعادل 7 سنوات، مع فترة إعفاء لمدة سنتين وضمان من طرف الدولة يتراوح بين 80 في المائة و90 في المائة، ويصل إلى 95 في المائة بالنسبة للمقاولات الصغيرة جدا.

فضلاً عن ذلك، سيتم إطلاق إصلاح مؤسساتي لصندوق الضمان المركزي، عبر تعديل القانون المؤطر لهذا الصندوق لملاءمته مع أفضل الممارسات على المستوى الدولي، وتحسين حكامته، وتحديث التدبير المالي لالتزاماته، وتكييف هيئاته الإدارية والتدبيرية والرقابية، علاوة على تخصيص 15 مليار درهم، مما سيمكن من رفع استثمارات الميزانية العامة للدولة لتبلغ 86 مليار درهم، وذلك لتسريع استعادة الاقتصاد الوطني لديناميته.

وفيما يتعلق بالمحور الثاني المرتبط بالحفاظ على مناصب الشغل، أكّد أمزازي أنه سيتم الاستمرار في المواكبة الاجتماعية والاقتصادية للقطاعات التي ستعرف صعوبات، وذلك طبقا للتوجيهات الملكية، علاوة على تفعيل المواكبة الخاصة لمختلف القطاعات، في إطار تعاقدي، مع الفاعلين الاقتصاديين المعنيين، مع ربط الاستفادة من الدعم المخصص لاستئناف النشاط الاقتصادي، بالحفاظ على 80 في المائة من الأجراء المسجلين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والتسوية السريعة لوضعية المستخدمين غير المصرح بهم.

أما المحور الثالث المتعلق بتسريع تنزيل الاصلاحات الادارية فيهم تقوية مناخ الأعمال عبر تسريع ورش تبسيط المساطر ورقمنتها، وتسريع اعتماد وتنزيل ميثاق المرافق العمومية، وتعزيز الإدماج المالي بتعميم الأداء عبر الوسائل الالكترونية.

وذكّر أمزازي بأهم التدابير التي تضمنها مشروع قانون المالية المعدل للسنة المالية 2020 والفرضيات التي بُني عليها، حيث أنه من المتوقع أن يعرف الناتج الداخلي الخام، خلال سنة 2020، تراجعا بـنسبة 5 في المائة، كما سيصل عجز الميزانية إلى ناقص 7.5 في المائة.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

وضعٌ مُقلق بالدار البيضاء والرباط تقفز إلى المرتبة 4.. توزيع كورونا حسب الجهات

أفادت وزارة الصحة أنه تم خلال الـ 24 ساعة الماضية تسجيل 2719 إصابة جديدة بفيروس كورونا، لترتفع حصيلة المصابين بالفيروس…

أفادت وزارة الصحة أنه تم خلال الـ 24 ساعة الماضية تسجيل 2719 إصابة جديدة بفيروس كورونا، لترتفع حصيلة المصابين بالفيروس في المغرب إلى 115 آلاف و241 مصابا لغاية الساعة السادسة من مساء اليوم السبت 26 شتنبر.

وبالنسبة لعدد الوفيات بسبب فيروس كورونا، سُجّلت 43 حالة وفاة جديدة، لترتفع حصيلة الوفيات إلى 2041 حالة وفاة منذ ظهور الوباء في المغرب، في حين سُجّلت 2218 حالة شفاء جديدة، ليبلغ بذلك إجمالي المتعافين من الفيروس 94150 شخصا.

وبخصوص التوزيع الجغرافي للحصيلة الوبائية خلال الـ 24 ساعة الماضية حسب جهات المغرب، سَجّلت جهة الدار البيضاء سطات 1397 إصابة جديدة (بإجمالي 39440 حالة)، وجهة مراكش آسفي 283 إصابة جديدة (بإجمالي 15105 حالة)، وجهة طنجة تطوان الحسيمة 109 إصابة جديدة (بإجمالي 12529 حالة)، وجهة الرباط سلا القنيطرة 315 إصابة جديدة (بإجمالي 12436 حالة).

وسجّلت جهات فاس مكناس 64 إصابة جديدة (بإجمالي 11446 حالة)، ودرعة تافيلالت 143 إصابة جديدة (بإجمالي 6782 حالة)، وبني ملال خنيفرة 95 إصابة جديدة (بإجمالي 5605 حالة)، وسوس ماسة 106 إصابة جديدة (بإجمالي 5092 حالة)، والجهة الشرقية 134 إصابة جديدة (بإجمالي 2832 حالة)، والداخلة واد الذهب 21 إصابة جديدة (بإجمالي 1839 حالة)، والعيون الساقية الحمراء 43 إصابة جديدة (بإجمالي 1495 حالات)، وكلميم واد نون 9 إصابات جديدة (بإجمالي 640 حالة).

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

38 إصابة جديدة بفيروس كورونا في طنجة

سجلت مدينة طنجة 38 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، لغاية السادسة من يوم السبت 26 شتنبر الحالي. وبلغ مجموع الإصابات…

سجلت مدينة طنجة 38 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، لغاية السادسة من يوم السبت 26 شتنبر الحالي.

وبلغ مجموع الإصابات على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، 109 إصابات، من بينها 31 إصابة في تطوان، 15 في العرائش، 11 في الحسيمة، 9 في المضيق الفنيدق، و5 حالات في وزان.

هذا ولم تسجل أي حالات وفاة في الجهة، وفق معطيات وزارة الصحة.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

رقم جديد مُقلق.. 43 وفاة و2719 إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة مساء اليوم السبت 26 شتنبر، عن تسجيل 2719 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية،…

أعلنت وزارة الصحة مساء اليوم السبت 26 شتنبر، عن تسجيل 2719 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، لتبلغ بذلك الحصيلة الإجمالية للمصابين بكورونا في المغرب 115241 مصابا.

وتم أيضا تسجيل 2218 حالة شفاء جديدة، ليرتفع عدد المتعافين إلى 94150 شخصا، في حين سُجّلت 43 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا، لتبلغ حصيلة الوفيات جرّاء الفيروس 2041 وفاة.

وأشارت وزارة الصحة إلى استبعاد 21527 حالة كانت مُشتبه في إصابتها بفيروس كورونا، ليبلغ عدد الحالات المستبعدة بعد تحليل مخبري سلبي، مليونان و414 ألف و156 حالة منذ ظهور الوباء في المغرب.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

اكتشاف جديد قد يمكن من العثور على مدينة مغربية أطلسية “غارقة”

أعلنت الجمعية المغربية للبحث والمحافظة على التراث الأثري تحت مائي من الخلوص عن اكتشاف أثري، قد يمكن من الوصول إلى…

أعلنت الجمعية المغربية للبحث والمحافظة على التراث الأثري تحت مائي من الخلوص عن اكتشاف أثري، قد يمكن من الوصول إلى بقايا مدينة مغربية “غارقة”.

هذه الاكتشافات الأثرية، حسب رضوان بوركة، العضو المؤسس ونائب رئيس الجمعية، تعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد وحتى إلى الحقبة البرونزية (2000 سنة، من 2700 إلى 900 قبل الميلاد).

وأوضح المتحدث ذاته أن هذه الاكتشافات القيمة من شأنها الإجابة عن بعض الأسئلة المتصلة بتيغالين، المدينة التي طمرتها المياه، وحدودها ونمط عيش ساكنتها، مشيرا إلى أن هذه الاكتشافات الأركيولوجية من الممكن أن تكون آخر ما تبقى من هذه المدينة التي غمرتها مياه البحر الأطلسي.

أكمل القراءة
error: