أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

العفو الدولية ترد على السلطات المغربية: سجلك مزري في حقوق الإنسان ولدينا أدلة

بعدما طالب المغرب منظمة العفو الدولية بتقديم أدلة عن الاتهامات التي وُجّهت للسلطات بخصوص استخدامها نظام تجسّس إسرائيلي للتجسس على…

بعدما طالب المغرب منظمة العفو الدولية بتقديم أدلة عن الاتهامات التي وُجّهت للسلطات بخصوص استخدامها نظام تجسّس إسرائيلي للتجسس على الصحافي عمر الراضي ونشطاء وصحافيين مغاربة، ردّت المنظمة بشكل رسمي على هذه الاتهامات.

المنظمة، وفي تعليقٍ على الاتهامات، قالت يوم السبت 4 يوليوز، إن “الهجمات التي شنتها السلطات المغربية على مصداقية منظمة العفو الدولية، وحملة التشهير الموجهة إلى الفرع المغربي لمنظمة العفو الدولية في الرباط، تُبيّن مدى عدم التسامح الذي تبرزه هذه السلطات مع انتقاد سجلها في مجال حقوق الإنسان”.

المنظمة أكدت تواصلها مع مسؤولين حكوميين قبل نشر تحقيقها، مشيرةً إلى أنها أخطرت بتاريخ 9 يونيو خمسة مسؤولين بوزارة حقوق الإنسان، باعتزامها نشر التقرير، ودعت الرسالة التي وجهتها المنظمة للحكومة المغربية إلى تقديم تعليقات من طرفها لإدراجها في التقرير، لكنها لم تتسلم أي رد من الحكومة في هذا الصدد.

وقالت المنظمة إنها قدّمت أدلة في تحقيقها، مشيرة إلى أن مجموعة “إن إس أو” تبيع برامج التجسس “بيغاسوس” التابعة لها حصرياً إلى أجهزة إنفاذ القانون والهيئات الحكومية، مبرزةً كيف تُشير الأدلة التقنية التي استخلصها باحثو المنظمة من هاتف الصحافي عمر راضي بوضوح إلى أن برنامج “بيغاسوس” تم تثبيته بشكل معين من أشكال الهجوم الرقمي الذي تم تحديده في التقرير على أنه “حقن شبكة الاتصالات”، الأمر الذي يتطلب سيطرة على مشغلي الهاتف المحمول في الدولة للتنصت على اتصال هاتف الصحافي النقال عبر الإنترنت، والذي لا يمكن إلا للحكومة أن تأذن به. 

من جهتها، قالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية، “لدى السلطات المغربية تاريخ من الإجراءات العقابية التي تصرف الانتباه عن سجلها المزري في مجال حقوق الإنسان، والمفارقة العجيبة هنا هي أنها بهذا تؤكد على وجه التحديد ما كشف عنه بحث منظمة العفو الدولية طيلة الأشهر الماضية: ألا وهو عدم تسامح الحكومة مع حرية التعبير على الإطلاق”.

تعليقات
  • ان كانت حقا دولة حقوق الانسان.تعطي المواطن المغربي المحقور الضعيف المغلوب على أمره الدفعة الثالثة من الدعم لأصحاب الرميد و القطاع الغير الهيكل. فلوس الصندوق سرقوها قرابة 24 مليار. حق المغاربة اين هو؟

  • منظمة العفو تراقب فقط الدول الفقيرة لزعزعة استقرارها بحقوق الانسان ،المراة،الطفل،المثلية،الخ. …اما باقي الدول فتفعل ما تشاء وتسن ما تشاء كأننا في قانون الغاب القوي يتخلص من الضعيف بشتى الوسائل المتاحة.
    المهم عندما يتعلق الأمر بالسيادة الوطنية فالتشرب المنظمة ماء البحر يجب على الدولة أن تسلك الطريق التي يحلو لها في الكشف عن الخونة،المهم أن ترجم الأفواه الشريرة.

  • هيومن رايتس واتش هي أدات تستعملها دول كبرى لإخضاع الدول الصغرى لإبتزازها، إسرائيل تنتهك يوميا حقوق الإنسان في فلسطين و لم تجرؤ أن توجه لها إتهام و التشهير بها أكثر من ذلك قامت إسرائيل مديرها بطريقة مهينة و مذلة. المغرب يجب أن يقوم بالمثل هي و خونة الدخل الذين يتعاونون معها و يعرفها حجمها

  • لما يتعلق الأمر بالوحدة الوطنية فلا يهمنا لا منظمات العالم اللي يتجسس على بلده لمصالحه الشخصية هذا يعتبر خائن ولازم الدولة تقوم بشتى الوسائل كي تحافظ على أمنها المغربي المغاربة كلهم وراء الملك وحكومته ويدا في يد للحفاظ على استقرار امن بلدنا العزيز وكل من يتجرأ على المساس بأمننا ووحدتنا الترابية أو سولت له نفسه والله نقطعه إربا إنهم المغاربة يا سادة والتاريخ يشهد على ذلك

    • السلام عليكم
      من اجل امن واستقرار الوطن لاتهمنى اي منظمة
      جل دول العالم وخاصة الدول الكبرى تدافع عن امن واستقرار اوطانهم بكل السبل ولاتهمهم اي منظمة
      كذالك المملكة المغربية من اجل امن واستقرار
      الوطن لاتهمنى اي منظمة …
      طوز في تلك المنظمات

  • فلنسئل ضمائرنا بدون مزايدات هل المغرب والدول العربية قاطبة دول الحق والقانون؟ كل واحد يجيب نفسه ومعظم الضمائر الحية ستجتمع على نتيجة واحدة.

  • مع كامل الأسف منظمة العفو الدولية ليست موضوعية في تقريرها، بل تعاطيها مع ملف حقوق الإنسان هو تعاطي انتقاءي، وغير حقيقي وغير منصف مع بعض الدول منها المغرب مثلا. فكل تقاربرها حول المغرب فيها تحامل كبير وتشويه لسمعة المغرب فحقوق الإنسان هي حقوق كونية شاملة كما هو متعارف عليه دوليا. فهي تحابي الدول الكبرى طبعا من أجل التمويل المالي، وتتجنب انتقادها، وتسلط سيفها على الدول الصاعدة لا رضاءالقوى الكبرى. مما جعلها تفقد المصداقية والموضوعية في تقاريرها. فالعالم كله شاهد الأحداث الموءسفة والعنف من طرف الشرطة الإسبانية في أحداث كتلونيا، هل أشارت لها المنظمة في تقاريرها؟ طبعا لا. فالعالم اليوم أصبح قرية صغيرة ،كل شيء واضح. فامن المغاربة مقدس، ولا نقبل بتاتا ان يكون الصحفي المشار اليه في التقرير عميل للمخابرات الأجنبية. فهذه تعتبر خيانة. ويجب َحاكمته، والسلام.

  • اي واحد يحب يتكلم يقول الامارات ،انتوما واحد مجموعة مرتزقة كتحاولو ديما تديرو البلبلة،باش تديرو مشاكل بين المغرب والإمارات ولكن تعرفو نجوم السماء أقرب لكم من نواياكم الخبيثة، على فكرة علاقة الامارات بالمغرب مثينة بزاااف ،بلا ماتعدبو راسكم

  • عوض تصريف الأزمة لدولة الامارات أو للمنظمة نفسها وجب الرد على ملاحظات المنظمة بالدليل. لماذا لم نجب على ماجاء في التقرير قبل نشره أليس ابعيب في مسؤولينا الذين يتقنون البكاء والشكوى. الحقيقة واضحة في المغرب لا اعتراف بحقوق الانسان خاصة عندما تعارض توجهات السلطة العليا. المواطن الضعيف هو الذي يحس أنه يعاني عفاكم سول ماذا يقع في المحاكم وكيف تزور المحاضر ووو………

  • حينما يتعلق الامر بالامن القومي للبلد لم يبقى للحقوق الفردي اي سند وبالتالي يتحد كل المغاربة صفا واحدا كما فعل في جائحة كورونا

    • كلنا عبيد لله اما انت فعبد للخونة و المرتزقة ومن يدافع عن حرمة وطنه فهو حر و أتحدى هده المنظمة ان تنشر تقريرا يدين انتهكات البوليزاريو في حق اللاجئين الصحراويين والجزائر التي تؤويهم و تمولهم .الكيل
      بمكيالين

  • طز في منظمةالعفوالدوليةالمدعومةمن عصابات المافيا أكيد أخذت رشوة من الإمارات لتشويه صورةالمغرب
    فلانستغرب من هذه المنظمة المشبوهة
    دام عزك بالمغرب ياقاهرهم 💪

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

أطر صحية بطنجة: طُردنا من الفنادق بطريقة مهينة بينما وُفّر السكن للوافدين من خارج المدينة

عبر عدد من الأطر الصحية في مدينة طنجة عن حزنهم لطريقة التعامل معهم بعد أشهر من العمل في مواجهة فيروس…

عبر عدد من الأطر الصحية في مدينة طنجة عن حزنهم لطريقة التعامل معهم بعد أشهر من العمل في مواجهة فيروس كورونا في المدينة في ظل ظروف صعبة، وقالوا إنه وبدل مكافأتهم جرى إهانتهم.

ووفق الأطر الذين احتجوا بمستشفى محمد السادس مساء الثلاثاء 11 غشت، فإن الفنادق التي وفرت لهم من أجل الإقامة بها، قامت بطردهم هذا اليوم من دون سابق إشعار، وطلبت منهم الجهات المختصة العودة إلى منازلهم.

الأطر قرروا الاحتجاج رفضا لهذا القرار، لأنه يشكل خطرا على أسرهم ومحيط سكنهم لأنهم يتعاملون مع مرضى مصابين بفيروس كورونا، وعليهم على الأقل التوفر على مكان حيث يمكن تغيير ملابسهم والاستحمام لتقليل خطر نقل الفيروس للآخرين.

السلطات التي حلت بعين المكان من أجل التفاوض مع المحتجين وإقناعهم بالعودة إلى عملهم أو إلى منازلهم، أخبرتهم أنها تقوم الآن بتوفير مكان للسكن بالنسبة للأطر القادمة من خارج مدينة طنجة، وبأن العاملين الذين يعيشون بالمدينة عليهم العودة إلى منازلهم، حسب ما صرّح به بعض المحتجّين.

ويأتي هذا القرار تزامنا مع تنزيل بروتوكول العلاج في المنازل، وكما الأطر، قال بعض مرضى كوفيد في المستشفى الميداني بالغابة الدبلوماسية إنه يتم دفعهم إلى مغادرة المخيّم رغم عدم توفرهم على منازل مناسبة لمواصلة العلاج في الخارج.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

غضب الأطر الصحية بمستشفى محمد السادس يستنفر سلطات طنجة

انتقل إلى مستشفى محمد السادس في مدينة طنجة عدد من مسؤولي الولاية من أجل الوقوف على احتجاجٍ ليلي للأطر الصحية،…

انتقل إلى مستشفى محمد السادس في مدينة طنجة عدد من مسؤولي الولاية من أجل الوقوف على احتجاجٍ ليلي للأطر الصحية، مساء يوم الثلاثاء 11 غشت.

واجتمعت الأطر الصحية أمام مقر المستشفى، ثم داخله، احتجاجا على قرار طردهم من الفنادق التي كانوا يقيمون بها خلال الفترة الماضية، في إطار الإجراءات المصاحبة لمواجهة فيروس كورونا.

وقال عدد من العاملين في المستشفى إن الفنادق تعاملت معهم بشكل سيّء وطالبتهم بمغادرة غرفهم والعودة إلى منازلهم، ما يرفضه هؤلاء، مؤكدين أنهم يعملون على استقبال والتعامل مع حالات مصابة بفيروس كورونا، ولا يمكنهم الآن العودة إلى منازلهم وتهديد سلامة وصحة أسرهم.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات

توقيف 3 أشخاص متلبّسين بإيواء مرشّحين للهجرة السرية

بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكنت عناصر الشرطة القضائية بمدينة طانطان، مساء الثلاثاء 11…

بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكنت عناصر الشرطة القضائية بمدينة طانطان، مساء الثلاثاء 11 غشت، من إحباط عملية للهجرة السرية وتوقيف ثلاثة أشخاص، بينهم مواطن غامبي يبلغ من العمر 34 سنة، يُشتبه ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر.

وجرى توقيف المشتبه فيهم متلبسين بإيواء سبعة مرشحين للهجرة غير المشروعة، من بينهم خمسة مواطنين ينحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء، ومواطنان ينحدران من البنغلاديش وسيريلانكا، وذلك تحضيرا لمحاولة تهجيرهم بطريقة غير مشروعة انطلاقا من سواحل مدينة طانطان.

وأسفرت عملية التفتيش المنجزة في إطار هذه القضية، عن حجز سيارتين خفيفتين وسلاح أبيض، علاوة على ستة هواتف محمولة ومبلغ يُشتبه في كونه من عائدات هذا النشاط الإجرامي.

وتم إيداع المشتبه فيهم الثلاثة تحت تدبير الحراسة النظرية، فيما تم إخضاع المرشحين للهجرة غير المشروعة للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في أفق تحديد الملابسات المحيطة بهذه القضية، والكشف عن جميع المساهمين والمشاركين المتورطين في هذه الشبكة الإجرامية.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

تفاصيل حالات كورونا الحرجة في المغرب

أفادت وزارة الصحة يوم الثلاثاء 11 غشت، أن معدّل الإصابة التراكمي بفيروس كورونا في المغرب أصبح يناهز 97 إصابة في…

أفادت وزارة الصحة يوم الثلاثاء 11 غشت، أن معدّل الإصابة التراكمي بفيروس كورونا في المغرب أصبح يناهز 97 إصابة في كل 100 ألف نسمة، مشيرةً إلى أنه خلال 24 ساعة الأخيرة، أصيب ثلاثة أشخاص في كل 100 ألف نسمة.

وبالنسبة لمجموع الحالات النشطة التي ما زالت تتلقى العلاج حاليا، فيبلغ 9277 حالة، بمعدّل 25.5 لكل 100 ألف نسمة، توجد غالبيتها بجهات الدار البيضاء سطات، وطنجة تطوان الحسيمة، ومراكش آسفي، وفاس مكناس بأكثر من 1000 حالة، بينما يوجد أقل عدد من الحالات النشطة بجهة كلميم واد نون (14 حالة).

أما مجموع الحالات الصعبة والحرجة الموجودة حاليا بأقسام الإنعاش والعناية المركزة، فيصل إلى 132 حالة، 57 منها تحت التنفس الاصطناعي.

وتتوزع هذه الحالات الصعبة بين جهات الدار البيضاء سطات (38 حالة من بينها 36 حالة تحت التنفس الاصطناعي)، ومراكش آسفي (34 حالة من بينها حالتان تحت التنفس الاصطناعي)، وطنجة تطوان الحسيمة (31 حالة من بينها خمس حالات تحت التنفس الاصطناعي)، والرباط سلا القنيطرة (13 حالة من بينها 7 حالات تحت التنفس الاصطناعي)، وفاس مكناس (13 حالة من بينها 7 حالات تحت التنفس الاصطناعي)، وحالة خطيرة بكل من سوس ماسة، والجهة الشرقية، وكذا جهة درعة تافيلالت.

أكمل القراءة
error: