منوعات

انتشار تحديثٍ مزيّف لتطبيق “واتس آب” يدمّر الهواتف الذكية

حذّرت تقارير عالمية متزامنة من تحديثٍ مزيّف لموقع تطبيق التراسل الفورى “واتس آب”، ووصفته بـ “الأخطر على الإطلاق”. وقالت صحيفة…

حذّرت تقارير عالمية متزامنة من تحديثٍ مزيّف لموقع تطبيق التراسل الفورى “واتس آب”، ووصفته بـ “الأخطر على الإطلاق”.

وقالت صحيفة “الديلي إكسبريس” البريطانية إن تحديثا مزيفا لـ “واتس آب” بدأ ينتشر بصورة مرعبة، ويمكنه أن يدمر أي جهاز ذكي ويسرق كافة المعلومات الخاصة والبنكية، الخاصة بالمستخدم.

وانتشر في الآونة الأخيرة تحديثٌ للتطبيق، يحمل اسم “واتس آب بلس”، ولكن خبراء حذروا من أنه برمجية خبيثة. رغم أن التطبيق ليس موجودا على المتاجر الإلكترونية “غوغل بلاي” أو “آب ستور”، لكن يتم تداوله في مدونات ومنتديات عديدة على شبكة الإنترنت.

ويوقع تحديث “واتس آب” المزيف ضحاياه في فخ التحديث، بإغرائهم بأن “واتس آب بلس” يمكنه أن يشغل 4 حسابات في وقت واحد على التطبيق، كما أنه يخفي إشعارات الكتابة والقراءة أو العلامة الزرقاء الشهيرة.

وأشار التقرير إلى أنه عندما يحمل أي مستخدم “واتس آب بلس” المزيف، يظهر له إخطار بضرورة الموافقة على الشروط والأحكام، ليتم متابعة تحميل التطبيق.

وبمجرد ضغط الموافقة، تظهر رسالة للمستخدم بأن التطبيق مستخدم فعلا على جهازه، وتختفي نسخة “واتس آب بلس”، ويتم نقل المستخدم إلى صفحة ويب مكتوبة بالكامل باللغة العربية. ثم يبدأ التطبيق “المزيف” في سرقة المعلومات الشخصية للمستخدمين، بدءاً من أرقام هواتفهم واسمائهم، وحتى الوسائط والملفات المرسلة والمستلمة.

(وكالات)

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

بعد كاريكاتور جديد مسيء.. أردوغان يقدم شكاية ضد شارلي إيبدو

قدم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بشكوى للنيابة العامة بأنقرة، ضد مسؤولي مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية، بسبب نشرها رسم كاريكاتيري…

قدم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بشكوى للنيابة العامة بأنقرة، ضد مسؤولي مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية، بسبب نشرها رسم كاريكاتيري مسيئ له وللرسول محمد.

وقام محامي أردوغان، حسين أردوغان بتقديم الشكوى باسم أردوغان إلى النيابة العامة في أنقرة، ضد كل من رئيس التحرير، والرسام الكاريكاتوري لدى المجلة الفرنسية، بتهمة “الإساءة إلى رئيس الجمهورية.”

وأكد استدعاء الشكوى على أن الإساءة التي قامت بها “شارلي إيبدو” لا تندرج ضمن حرية تعبير الصحافة، لكونها تنتهك حريات الأفراد.

وشدد على أن المواد الـ 26 و28 من الدستور التركي، ينصان على أن الصحافة لا تتمتع بحرية مطلقة، مشيراً في الوقت ذاته إلى ما تنص عليه المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان من أن حرية التعبير التي تتمتع بها الصحافة ترافقها العديد من المسؤوليات والمهام أيضاً.

وأضاف أن من بين هذه المسؤوليات والمهام عدم تشهير الآخرين، وتجنب إلحاق الضرر بهم وبسمعتهم، مبيناً أن ما قامت به المجلة الفرنسية يستهدف شخصية وسمعة الرئيس التركي، ويتضمن إساءة ضده.

من جانبها أعربت الحكومة الفرنسية عن دعمها للصحيفة ورفضة الهجوم التركي عليها، مشددة على مساندتها لحرية التعبير.

أكمل القراءة
منوعات

السعودية تُقرّ تعويضاً ماليا لذوي أيّ شخصٍ يموت بكورونا

أعلن مجلس الوزراء السعودي، الثلاثاء 27 أكتوبر، عن صرف مبلغ مقداره 500 ألف ريال لذوي المتوفى بسبب جائحة كورونا. وأوضح…

أعلن مجلس الوزراء السعودي، الثلاثاء 27 أكتوبر، عن صرف مبلغ مقداره 500 ألف ريال لذوي المتوفى بسبب جائحة كورونا.

وأوضح المجلس في بلاغ لها، أن الأمر يتعلّق سواء العامل في القطاع الصحي الحكومي أو الخاص، مدنياً كان أم عسكرياً، وسعودياً كان أم غير سعودي.

وأضاف أن القرار المذكور يسري تنفيذه اعتباراً من تاريخ تسجيل أوّل إصابة بالفيروس في المملكة العربية السعودية بتاريخ في 7 / 7 / 1441هـ.

أكمل القراءة
منوعات

نقل تبون إلى مستشفى عسكري

نُقل رئيس الجمهورية الجزائرية عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء، إلى وحدة متخصصة للعلاج بالمستشفى المركزي للجيش بعين النعجة (الجزائر العاصمة)،…

نُقل رئيس الجمهورية الجزائرية عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء، إلى وحدة متخصصة للعلاج بالمستشفى المركزي للجيش بعين النعجة (الجزائر العاصمة)، حسب ما ذكرت رئاسة الجمهورية في بيان لها.

وأوضح البيان، أن تبون، الذي باشر “حجرا صحيا طوعيا” منذ يوم السبت الماضي عقب تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا برئاستي الجمهورية والحكومة، دخل إلى المستشفى، بناءً على توصية أطبائه.

وأشار البيان إلى أن الحالة الصحية للرئيس الجزائري (74 عاما)، “مستقرة ولا تستدعي أي قلق”. ويوصَف الوضع الصحي المرتبط بجائحة كورونا في الجزائر بـ “المقلق”، بسبب ارتفاع حالات الإصابة المسجلة خلال الأيام الأخيرة.

أكمل القراءة
منوعات

رسالة قاسية من الرئيس الشيشاني إلى ماكرون

شنّ رئيس الشيشان رمضان قديروف هجومًا حادًا على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بسبب دفاع الأخير عن الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للرسول…

شنّ رئيس الشيشان رمضان قديروف هجومًا حادًا على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بسبب دفاع الأخير عن الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للرسول (ص) واعتبارها حرية تعبير، بعدما تم نشرها علانية على واجهة بعض المباني في فرنسا.

ونشر قديروف بيانا قال فيه “لا أعرف ما هي الحالة التي كان عليها ماكرون عندما أدلى بهذا التصريح، لكن عواقب تصريحاته قد تكون مأساوية للغاية. الرئيس الفرنسي نفسه أصبح الآن مثل الإرهابي وداعما للاستفزازات، ويدعو المسلمين ضمنيا إلى ارتكاب الجرائم”.

وشدد على أن ماكرون لا يمكن أن يجهل أن “الرسوم الكاريكاتورية للنبي يستقبلها المسلمون بألم، وبتصرفاته هذه، هو يؤجج النار بدلا من إخمادها”.

واعتبر أن الرئيس الفرنسي وبحجة “استعادة النظام”، يقوم بتطوير قوانين جديدة ويتحدث عن “ضرورة السيطرة على المساجد والمنظمات الدينية، لكن في الواقع المشكلة تكمن فيه نفسه”.

وحث قديروف قادة الدول الأوروبية على “احترام مفاهيم مثل الدين، الثقافة، الأخلاق”، معتبرا أن ما دام الأمر بخلاف ذلك، “فلن يكون هناك مستقبل أو نظام جديران في دولهم”، وأضاف: “الاستهزاء بالدين يعتبرونه احتراما لحرية التعبير، لكنهم في الوقت نفسه يتعدون على قيم الآخرين”.

ووجّه قديروف تحذيرا شديد اللهجة للرئيس الفرنسي قائلا له: “توقف يا ماكرون، قبل فوات الأوان، عن الاستفزازات والهجمات على الدين، وإلا فسوف تدخل التاريخ كرئيس اتخذ قرارات لها ثمن باهظ”.

وأضاف: “ليس لديكم حتى الشجاعة للاعتراف بأن السخرية من الدين والمحاكاة الساخرة له هذا ما تسبب في المصير المأساوي للمعلم في ضواحي باريس. وبالنتيجة، ترفعونه إلى مقام بطل فرنسا، والشخص الذي استفزه جعلتموه إرهابيا”.

وتابع: “حسنا يا ماكرون، إذا وصفته بالإرهابي، ففي هذه الحالة أنت أسوأ منه مئة مرة، لأنك تجبر الناس على الإرهاب، وتدفعهم نحوه، ولا تترك لهم خيارا، وتخلق كل الظروف لتغذية الأفكار المتطرفة في أذهان الشباب. يمكنك أن تسمي نفسك بأمان الزعيم والملهم للإرهاب في بلدك”.

وختم قديروف بيانه بالقول “إذا كنتم لا تريدون إدراك الحقائق البسيطة، فتأهبوا لحقيقة أن المسلمين في جميع أنحاء العالم لن يسمحوا بإهانة اسم النبي العظيم محمد”.

أكمل القراءة
error: