منوعات

أطباء: من الخطأ بمكان رشّ الكمامة بالكحول أو المعقّم

يقوم بعض الناس بتعقيم الكمامات الطبية باستخدام الكحول أو المعقمات من أجل إعادة استخدامها أكثر من مرة، خاصة إذا كانوا…

يقوم بعض الناس بتعقيم الكمامات الطبية باستخدام الكحول أو المعقمات من أجل إعادة استخدامها أكثر من مرة، خاصة إذا كانوا يضطرون للخروج من منازلهم للذهاب إلى العمل أو قضاء بعض المصالح.

ولكن هؤلاء الأشخاص لا يدركون أن هذه العادة شديدة الخطورة وقد يترتب عليها تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا، الذي يحاولون تجنبه في الأساس من خلال ارتداء الكمامة الواقية.

مخاطر تعقيم الكمامة وإعادة ارتدائها

ووفقاً لما ذكرته تقارير طبية، فإن رشّ الكمامة بالكحول أو المعقم يؤدي إلى تآكل الطبقتين الأولى والأخيرة منها، ويجعلها متهالكة، كما أنه يفقدها فعاليتها في توصيل أي رذاذ قد يحمل العدوى.

وأشارت إلى أن الكمامات التي أعيد تعقيمها تكمن خطورتها في أن التلف الناتج عن التعقيم لا يتمكن المستخدم من ملاحظته بسهولة، مما يجعله يرتديها مجدداً وهو يظن أنها مازالت بنفس فعاليتها، وبالتالي تزداد مخاطر إصابته بالفيروس.

نصائح للتعامل مع الكمامة الطبية

ونصحت التقارير عند شراء الكمامة الطبية الالتزام بضوابط محددة في التعامل معها، مثل عدم تطهيرها أو تعقيمها بأي معقم يحتوي على كحول، وكذلك عدم استخدام الكمامة ذات الاستخدام الواحد أكثر من مرة، لأنها تصبح تالفة وتفقد فعاليتها.

وفي حال تعرض الكمامة للبلل أو التلف، من الضروري التخلص منها على الفور، مع غسل اليدين جيداً باستخدام الماء والصابون قبل ارتداء كمامة من أي نوع.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

فيديو, منوعات

شبيه ولي العهد مولاي الحسن من جديد!

يواصل شاب مغربي إشارة الجدل في المغرب، جراء الشبه الكبير بينه وبين ولي العهد الامير مولاي الحسن. الشاب خرج ليؤكد…

يواصل شاب مغربي إشارة الجدل في المغرب، جراء الشبه الكبير بينه وبين ولي العهد الامير مولاي الحسن.

الشاب خرج ليؤكد أنه لا يتعمد التشبه بالأمير، وبأن رواد مواقع التواصل الاجتماعي من يقومون بالربط بينه وبين ولي عهد المغرب

أكمل القراءة
منوعات

فيروس كورونا يُهدّد بفناء أسماك القرش حول العالم!

أعرب عدد من نشطاء البيئة عن مخاوفهم على حياة أسماك القرش حول العالم، وذلك بسبب أن إنتاج لقاح فيروس كورونا…

أعرب عدد من نشطاء البيئة عن مخاوفهم على حياة أسماك القرش حول العالم، وذلك بسبب أن إنتاج لقاح فيروس كورونا المستجد قد يؤدي لقتل أكثر من نصف مليون سكة قرش، بسبب المواد الزيتية التي يحتاجها العلماء من أجسام هذه الأسماك.

وحسب “سكاي نيوز”، فإن أحد المكونات المستخدمة في بعض لقاحات “كوفيد-19” المرشحة للإنتاج بشكل كبير، مادة السكوالين، وهو زيت طبيعي مصنوع في كبد أسماك القرش.

ويُستخدم السكوالين حاليا كمادة مساعدة في الطب، وهو مكون يزيد من فعالية اللقاح عن طريق تنشيط استجابة مناعية أقوى، كما تستخدم الشركة البريطانية “غلاكسو سميث كلاين” حاليا السكوالين المستخرج من سمك القرش، في لقاحاتها التي تنتجها لمحاربة الإنفلونزا.

وذكرت الشركة في شهر ماي الماضي، أنها ستصنع مليار جرعة من هذه المادة المساعدة للاستخدام المحتمل في لقاحات فيروس كورونا. وتحتاج الشركة 3 آلاف سمكة قرش لاستخراج طن من مادة السكوالين.

ومن بين المقترحات، مقترح مجموعة “شارك آلايز”، ومقرها كاليفورنيا، أنه إذا تلقى سكان العالم جرعة واحدة من لقاح “كوفيد-19″، الذي يحتوي على زيت الكبد، فسيلزم لذلك حوالي 250 ألف سمكة قرش، اعتمادا على كمية سكوالين المستخدمة.

وإذا كانت هناك حاجة لجرعتين لتحصين سكان العالم، وهو أمر مرجح وفقا للباحثين، فسيزيد العدد المطلوب من أسماك القرش إلى نصف مليون سمكة.

(البيان الإلكتروني)

أكمل القراءة
منوعات

خبراء: هناك 5 طرق فعّالة لتجنّب الإصابة بكورونا

مع اقتراب موسم الإنفلونزا في فصل الشتاء، يتخوّف الناس حول العالم من مخاطر المرض في ظل استمرار جائحة كورونا، ما…

مع اقتراب موسم الإنفلونزا في فصل الشتاء، يتخوّف الناس حول العالم من مخاطر المرض في ظل استمرار جائحة كورونا، ما دفع خبراء في الصحة العامة إلى تقديم نصائح لتجنّب حدوث ذلك، وتعزيز مناعة الجسم.

وفيما يلي 5 طرق فعّالة لتجنّب الإصابة بفيروس كورونا، حسب ما نقلت وكالات أنباء عالمية عن خبير التنفّس تيم آيفز:

تنفس بأنفك وليس من فمك

قال آيفز إن أنوفنا هي فلتر طبيعي فعال للغاية، وتقوم بعمل رائع في إبعاد العديد من الفيروسات المحمولة جواً.

وأوضح قائلا: “تقوم أنوفنا بتصفية 98% من البكتيريا ومسببات الحساسية، لذا يوصى بالتنفس من خلال أنوفنا إذا كنت تبحث عن الحماية. برأيي، الحرص على تنفسك من خلال أنفك مقارنة بالتنفس من خلال فمك، هو أكثر فعالية في حمايتك من الفيروسات من ارتداء قناع الوجه”. وفقاً لروسيا اليوم.

2ـ إغسل أنفك مرات أكثر من يديك

أظهرت دراسة أمريكية حديثة أجريت في جامعة نورث كارولينا، أن فيروسات مثل كورونا، تبدأ غالبا في الأنف. ونتيجة لذلك، فإن غسل أنفك أهم من غسل يديك، بحسب آيفز.

وقال: “الحفاظ على نظافة ممراتك الأنفية طريقة فعالة للمساعدة في حماية نفسك. ويجب أن تكون نظافة الأنف المنتظمة أولوية عملية لجميع أفراد الأسرة”.

واختتم حديثه قائلا: “أوصي بتنظيف أنفك مرتين في اليوم، ولكن يمكنك أيضا تنظيف أنفك بشكل وقائي قبل الذهاب في وسائل النقل العام أو في مكان مزدحم. وعلاوة على ذلك، تأكد من عدم تنظيف أنفك بأيد غير مغسولة، غاية الخطورة”.

3ـ شرب الماء

أوضح آيفز أن الماء يؤدي العديد من الوظائف في الجسم، فهو ينقل العناصر الغذائية وينظم درجة حرارة الجسم ويحافظ على عمل دفاعاتك الطبيعية، بشكل صحيح. وحذر من أنه “إذا لم تحافظ على رطوبتك، فسيصبح جسمك عرضة للخمول والدوار، وستضعف دفاعات جسمك”.

وأضاف: “في هذه الحالة الضعيفة، يواجه الجسم وقتا أكثر صعوبة في محاربة الملوثات الضارة التي تدخل الجسم”.

4ـ الحصول على الكثير من الراحة

قال آيفز: “قلة النوم تضعف جهاز المناعة لديك وتجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض. النوم هو آلية الجسم لإصلاح نفسه وتجديد شبابه. تأكد من الحصول على قسط جيد من الراحة أثناء الليل، سيساعدك ذلك على البقاء بصحة جيدة طوال حياتك.”

5ـ تأكد من ارتداء قناعك بشكل صحيح

أخيرا، قال آيفز إن عليك ارتداء قناع وجه فعال وارتدائه بشكل صحيح. ونصح “لا تلمس أي جزء من قناع الوجه عند ارتدائه، بخلاف “حلقات الأذن”.

(عن البيان الإلكتروني)

أكمل القراءة
منوعات

تنتظرها أسابيع صعبة.. إسبانيا تتجاوز 700 ألف إصابة بفيروس كورونا

 أعلنت السلطات الإسبانية يوم الخميس 24 شتنبر، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا قد تجاوز حاجز 700 ألف إصابة…

 أعلنت السلطات الإسبانية يوم الخميس 24 شتنبر، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا قد تجاوز حاجز 700 ألف إصابة منذ بدء تفشي الوباء في البلاد.

وأكدت وزارة الصحة الإسبانية أن عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس بلغ حتى حدود اليوم 704 آلاف و209 إصابة بزيادة قُدّرت بـ 3471 إصابة جديدة تم تسجيلها خلال الـ 24 ساعة الماضية، بينما بلغ العدد الإجمالي لحالات الوفيات 31 ألف و118 حالة.

ولا تزال جهة مدريد أكثر الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي تضررا بالوباء، حيث سجلت 1097 إصابة جديدة في 24 ساعة الأخيرة ( 40 في المئة من العدد الإجمالي الوطني لحالات الإصابة) يليها إقليم الباسك بـ 481 إصابة، ثم جهة نافارا بـ 337 إصابة.

وأمام الزيادة المقلقة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، التي تسجلها إسبانيا منذ عدة أسابيع خاصة بجهة مدريد، حذّر سلفادور إيلا وزير الصحة من خطورة تردي الوضع الوبائي بهذه الجهة، مؤكدا أن “الأسابيع الصعبة تنتظرنا”، وشدد على ضرورة مضاعفة الجهود والعمل بحزم من أجل محاصرة والتصدي لانتشار العدوى.

وقال سلفادور إيلا خلال ندوة صحفية إن “هناك أسابيع صعبة قادمة في مدريد، وعلينا أن نتحرك بشكل حاسم من أجل مراقبة والسيطرة على انتشار العدوى”.

أكمل القراءة
error: