منوعات

إسبانيا تتراجع عن قرار سابق وتُعلن رسميا فتح حدودها في هذا التاريخ

أعلن بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الإسبانية، يوم الأحد 14 يونيو، أن إسبانيا ستفتح حدودها مع البلدان المشكلة لفضاء “شنغن” يوم…

أعلن بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الإسبانية، يوم الأحد 14 يونيو، أن إسبانيا ستفتح حدودها مع البلدان المشكلة لفضاء “شنغن” يوم 21 يونيو الحالي، باستثناء دولة البرتغال التي طلبت إرجاء فتح الحدود حتى الفاتح من شهر يوليوز القادم.

وقال سانشيز خلال ندوة صحفية، إنه “اعتبارا من 21 يونيو سيتم رفع مقتضيات الحجر الصحي على المسافرين القادمين من دول منطقة الاتحاد الأوروبي”.

وأضاف أنه “ابتداءً من فاتح يوليوز سيتم فتح الحدود مع الدول الأخرى المدرجة في اللائحة المتفق عليها على المستوى الأوربي وذلك بشكل آمن وتدريجي”.

وأضاف “ستكون هناك ثلاثة متطلبات لفتح الحدود مع باقي الدول الأخرى تتمثل في أن يكون هناك تشابه في الوضع الوبائي بهذه الدول، أو أفضل من الوضع في الاتحاد الأوربي، مع الالتزام ببعض المعايير والشروط الصحية خلال مسار الرحلات وفي الوجهة إلى جانب المعاملة بالمثل، أي أن هذه البلدان يجب أن تقبل أيضا الركاب القادمين من دول الاتحاد الأوربي”.

وقال رئيس الحكومة الإسبانية “نرغب في أن تكون السياحة والأمن الصحي غير منفصلين بمعنى نعم للسياحة وللتبادل والانفتاح وأيضا نعم للأمن الصحي وللسلامة”.

وأكد بيدرو سانشيز أن أول تجربة لفتح الحدود مع الخارج ستنطلق يوم الإثنين 15 يونيو بجزر البليار، التي ستبدأ في استقبال السياح الأجانب في إطار برنامج نموذجي يشمل زيارة 10 آلاف و900 سائح ألماني للأرخبيل، خلال الأسبوعين القادمين.

وكانت الحكومة الإسبانية قد اختارت في البداية الإبقاء على الحدود مغلقة حتى الفاتح من شهر يوليوز القادم، وهو نفس الخيار الذي اعتمدته البرتغال لكن المفوضية الأوربية أوصت بفتح الحدود في فضاء “شنغن” يوم الإثنين 15 يونيو الحالي، ما دفع بالعديد من الدول إلى الرفع الجزئي لضوابط حدودها الداخلية.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

خبراء: هناك 5 طرق فعّالة لتجنّب الإصابة بكورونا

مع اقتراب موسم الإنفلونزا في فصل الشتاء، يتخوّف الناس حول العالم من مخاطر المرض في ظل استمرار جائحة كورونا، ما…

مع اقتراب موسم الإنفلونزا في فصل الشتاء، يتخوّف الناس حول العالم من مخاطر المرض في ظل استمرار جائحة كورونا، ما دفع خبراء في الصحة العامة إلى تقديم نصائح لتجنّب حدوث ذلك، وتعزيز مناعة الجسم.

وفيما يلي 5 طرق فعّالة لتجنّب الإصابة بفيروس كورونا، حسب ما نقلت وكالات أنباء عالمية عن خبير التنفّس تيم آيفز:

تنفس بأنفك وليس من فمك

قال آيفز إن أنوفنا هي فلتر طبيعي فعال للغاية، وتقوم بعمل رائع في إبعاد العديد من الفيروسات المحمولة جواً.

وأوضح قائلا: “تقوم أنوفنا بتصفية 98% من البكتيريا ومسببات الحساسية، لذا يوصى بالتنفس من خلال أنوفنا إذا كنت تبحث عن الحماية. برأيي، الحرص على تنفسك من خلال أنفك مقارنة بالتنفس من خلال فمك، هو أكثر فعالية في حمايتك من الفيروسات من ارتداء قناع الوجه”. وفقاً لروسيا اليوم.

2ـ إغسل أنفك مرات أكثر من يديك

أظهرت دراسة أمريكية حديثة أجريت في جامعة نورث كارولينا، أن فيروسات مثل كورونا، تبدأ غالبا في الأنف. ونتيجة لذلك، فإن غسل أنفك أهم من غسل يديك، بحسب آيفز.

وقال: “الحفاظ على نظافة ممراتك الأنفية طريقة فعالة للمساعدة في حماية نفسك. ويجب أن تكون نظافة الأنف المنتظمة أولوية عملية لجميع أفراد الأسرة”.

واختتم حديثه قائلا: “أوصي بتنظيف أنفك مرتين في اليوم، ولكن يمكنك أيضا تنظيف أنفك بشكل وقائي قبل الذهاب في وسائل النقل العام أو في مكان مزدحم. وعلاوة على ذلك، تأكد من عدم تنظيف أنفك بأيد غير مغسولة، غاية الخطورة”.

3ـ شرب الماء

أوضح آيفز أن الماء يؤدي العديد من الوظائف في الجسم، فهو ينقل العناصر الغذائية وينظم درجة حرارة الجسم ويحافظ على عمل دفاعاتك الطبيعية، بشكل صحيح. وحذر من أنه “إذا لم تحافظ على رطوبتك، فسيصبح جسمك عرضة للخمول والدوار، وستضعف دفاعات جسمك”.

وأضاف: “في هذه الحالة الضعيفة، يواجه الجسم وقتا أكثر صعوبة في محاربة الملوثات الضارة التي تدخل الجسم”.

4ـ الحصول على الكثير من الراحة

قال آيفز: “قلة النوم تضعف جهاز المناعة لديك وتجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض. النوم هو آلية الجسم لإصلاح نفسه وتجديد شبابه. تأكد من الحصول على قسط جيد من الراحة أثناء الليل، سيساعدك ذلك على البقاء بصحة جيدة طوال حياتك.”

5ـ تأكد من ارتداء قناعك بشكل صحيح

أخيرا، قال آيفز إن عليك ارتداء قناع وجه فعال وارتدائه بشكل صحيح. ونصح “لا تلمس أي جزء من قناع الوجه عند ارتدائه، بخلاف “حلقات الأذن”.

(عن البيان الإلكتروني)

أكمل القراءة
منوعات

تنتظرها أسابيع صعبة.. إسبانيا تتجاوز 700 ألف إصابة بفيروس كورونا

 أعلنت السلطات الإسبانية يوم الخميس 24 شتنبر، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا قد تجاوز حاجز 700 ألف إصابة…

 أعلنت السلطات الإسبانية يوم الخميس 24 شتنبر، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا قد تجاوز حاجز 700 ألف إصابة منذ بدء تفشي الوباء في البلاد.

وأكدت وزارة الصحة الإسبانية أن عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس بلغ حتى حدود اليوم 704 آلاف و209 إصابة بزيادة قُدّرت بـ 3471 إصابة جديدة تم تسجيلها خلال الـ 24 ساعة الماضية، بينما بلغ العدد الإجمالي لحالات الوفيات 31 ألف و118 حالة.

ولا تزال جهة مدريد أكثر الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي تضررا بالوباء، حيث سجلت 1097 إصابة جديدة في 24 ساعة الأخيرة ( 40 في المئة من العدد الإجمالي الوطني لحالات الإصابة) يليها إقليم الباسك بـ 481 إصابة، ثم جهة نافارا بـ 337 إصابة.

وأمام الزيادة المقلقة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، التي تسجلها إسبانيا منذ عدة أسابيع خاصة بجهة مدريد، حذّر سلفادور إيلا وزير الصحة من خطورة تردي الوضع الوبائي بهذه الجهة، مؤكدا أن “الأسابيع الصعبة تنتظرنا”، وشدد على ضرورة مضاعفة الجهود والعمل بحزم من أجل محاصرة والتصدي لانتشار العدوى.

وقال سلفادور إيلا خلال ندوة صحفية إن “هناك أسابيع صعبة قادمة في مدريد، وعلينا أن نتحرك بشكل حاسم من أجل مراقبة والسيطرة على انتشار العدوى”.

أكمل القراءة
منوعات

الشروع في إعلان إلغاء احتفلات رأس السنة الجديدة 2021.. ستكون “عن بعد”

تتجه دول العالم إلى إلغاء احتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة 2021، بسبب استمرار جائحة فيروس كورونا، وعدم التمكن لغاية الآن…

تتجه دول العالم إلى إلغاء احتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة 2021، بسبب استمرار جائحة فيروس كورونا، وعدم التمكن لغاية الآن من السيطرة على الفيروس، الذي ضرب العالم مع نهاية العام الماضي وبداية السنة الحالية 2020 انطلاقا من الصين.

ساحة “تايمز سكوير” في مدينة نيويورك الأمريكية التي تحتضن واحدا من أشهر وأهم احتفالات السنة الجديدة، قررت تنظيم الاحتفالات القادمة من دون جمهور، إذ سيمنع التجمع في الساحة وشبه إلغاء للحفل للمرة الأولى منذ أكثر من 100 سنة، مع الحفاظ على الزينة رغم ذلك.

وبدلا من التواجد الفعلي على الأرض، سيكون على الراغبين بالاحتفال، المشاركة في الحفلة “عن بعد” وعبر المنصات الإلكترونية الحديثة، ومن بينها تطبيق جديد سيتطلق من أجل هذا الهدف.

أكمل القراءة
منوعات

إسبانيا تدخل الموجة الثانية من كورونا.. ومسؤولون يؤكدون اختلافها الواضح

 قال وزير الصحة الإسباني سلفادور إيلا، يوم الأربعاء 23 شتنبر، إن الموجة الثانية من وباء فيروس كورونا المستجد التي دخلتها…

 قال وزير الصحة الإسباني سلفادور إيلا، يوم الأربعاء 23 شتنبر، إن الموجة الثانية من وباء فيروس كورونا المستجد التي دخلتها إسبانيا “تختلف بشكل واضح عن الأولى”، مشددا على ضرورة الاستعداد لجميع السيناريوهات.

وأكد إيلا أن الموجة الثانية أقل حدة كما أن سرعة تطورها هي أكثر بطئا، موضحا أن البلاد سجلت زيادة خلال الأسابيع الأخيرة “لكن ليس في جميع الجهات المستقلة”، حيث أن بعض المناطق التي شهدت ارتفاعا في عدد حالات الإصابة خلال فصل الصيف “تُسجل الآن تراجعا ملحوظا وانكماشا في أعداد حالات الإصابة”، حسب قول المسؤول الإسباني.

وأضاف وزير الصحة أن الوضع الوبائي بجهة مدريد “يثير حاليا قلق السلطات”، مشيرا إلى أن الوضع الوبائي الحالي في إسبانيا “ليس هو ما كان عليه الأمر خلال فترة حالة الطوارئ، ما دامت الموجة الثانية الحالية التي تعيشها البلاد مختلفة تماما لأنها أقل حدة بشكل واضح كما أن البيانات والمعطيات لا تبدو متشابهة”.

وكانت وزارة الصحة الإسبانية قد أعلنت الأربعاء 23 شتنبر، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا بلغ 4143 حالة إصابة في ظرف 24 ساعة الماضية، ما رفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة منذ بدء تفشي الوباء بالبلاد إلى 693 ألف و556 حالة، بينما يُقدّر عدد حالات الوفيات في المجموع بـ 31 ألف و34 حالة وفاة.

أكمل القراءة
error: