غرفة الأخبار

قنصل المغرب بوهران “ضابط في المخابرات”.. الخارجية تردّ على الجزائر

عبّر المغرب عن امتعاضه إزاء الادعاءات الصادرة عن الناطق باسم الرئاسة الجزائرية، الذي قال اليوم الثلاثاء، إن “قنصل المغرب قد…

عبّر المغرب عن امتعاضه إزاء الادعاءات الصادرة عن الناطق باسم الرئاسة الجزائرية، الذي قال اليوم الثلاثاء، إن “قنصل المغرب قد غادر فعلا التراب الجزائري بطلبٍ من الجزائر”، وأن “موقف قنصل المغرب لم يكن غريبا بالنظر إلى أنه ضابط في المخابرات المغربية”.

وقال وزير الشؤون الخارجية ناصر بوريطة، ردّاً على سؤال لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “المغرب ارتأى، بدايةً، عدم التفاعل مع هذه التصريحات غير المسؤولة التي تعودنا عليها منذ عقود”.

ولكن، يضيف بوريطة، “أمام الخطورة القصوى لهذه التصريحات، فإن المغرب يعبر عن امتعاضه إزاء الإدعاءات الصادرة عن ممثل مؤسسة يفترض فيها أن تتحلى بحسن تقدير الأمور وضبط النفس”، مبرزا أن المملكة “تتساءل عن الدوافع الحقيقية وراء هذا التصعيد الجديد والإرادة المستمرة للجزائر في تغذية مناخ من الارتياب يسير عكس كل قواعد حسن الجوار”.

وتابع الوزير أن “المغرب يرفض هذه الادعاءات السخيفة التي لا أساس لها من الصحة. فالقنصل العام للمملكة بوهران هو إطار بالوزارة، وله مسار مهني يمتد لـ 28 سنة، سواء في المصالح المركزية أو في عدة مناصب بالخارج”.

وفي هذا الصدد، ذكر ابوريطة بأنه “حرصا منا على الحفاظ على الهدوء في العلاقات الثنائية، لا سيما في خضم السياق الإقليمي والدولي الصعب في ظل تفشي جائحة كوفيد-19، بادرت إلى الاتصال بنظيري الجزائري لأبلغه أنه بغض النظر عن مدى صحة الأقوال المنسوبة إلى القنصل، فقد قرر المغرب استدعاءه فورا”.

وعليه، يُوضّح بوريطة، فإن “استدعاء القنصل جاء بمبادرة حصرية من المغرب ولو أن القنصل ظل على الدوام يؤدي مهامه بطريقة مناسبة ومهنية تماما، مؤكدا أن “المملكة لم تتلقى في أي وقت، أي طلب رسمي من السلطات الجزائرية باستدعاء قنصلها العام”.

وختم الوزير بأنه، وفقاً للسياسة التي يحث عليها الملك محمد السادس، نهج المغرب على الدوام خيار التهدئة في علاقاته مع الجزائر. ولتفادي التصعيد، فهو يمتنع حتى عن الرد عن الاستفزازات المتعددة والهجمات الإعلامية الموجهة ضد المملكة.

للإشارة، فقد تسبّب فيديو “منسوب” للقنصل المغربي في مدينة وهران غرب الجزائر، يصف فيه الجارة الشرقية بـ “البلاد العدوّة”، في أزمة بين البلدين منتصف شهر ماي الماضي.




شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

مستشارة اتحادية تتهم رئيس جماعة تطوان بالاعتداء عليها

قالت الكتابة الإقليمية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إن عضوتها فاطمة الزهراء الشيخي المستشارة بجماعة تطوان، وعضو الكتابة الاقليمية والمجلس الوطني…

قالت الكتابة الإقليمية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إن عضوتها فاطمة الزهراء الشيخي المستشارة بجماعة تطوان، وعضو الكتابة الاقليمية والمجلس الوطني للحزب، تعرضت لاعتداء من طرف رئيس جماعة تطوان خلال انعقاد الدورة الاستثنائية للمجلس.

وقالت الكتابة إن المستشارة منعت من أخذ الكلمة بعد تسجيلها في لائحة المتدخلين، وعندما حاولت المستشارة معارضة القرار تلفظ بألفاظ ساقطة مست شرف فاطمة الزهراء الشيخي، كما هاجم الحزب، وفق المصدر ذاته.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

موجة من الانتقادات للمغرب بسبب منح ترمب الذي يواجه “العزل” وساما محمديا

قال مصدر رفيع في الإدارة الأمريكية لرويترز إن الرئيس دونالد ترامب تسلم يوم الجمعة (15 يناير) أرفع وسام من المغرب…

قال مصدر رفيع في الإدارة الأمريكية لرويترز إن الرئيس دونالد ترامب تسلم يوم الجمعة (15 يناير) أرفع وسام من المغرب لاعترافه بسيادة الرباط على الصحراء في مقابل توصل هذه الأخيرة لاتفاق التطبيع مع إسرائيل، وفق وكالة رويترز.

وفي احتفالية خاصة أقيمت في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض قدمت الأميرة لالة جمالة العلوي، سفيرة المغرب إلى الولايات المتحدة، لترامب “وسام محمد”، وهو جائزة لا تمنح سوى لرؤساء الدول، وتقدم كهدية من العاهل المغربي الملك محمد السادس.

كما تلقى كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر ومبعوث الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط آفي بيركوفيتش جائزتين أخريين لعملهما على الاتفاق الإسرائيلي المغربي الذي جرى التوصل إليه في دجنبر 2020.

وتأتي الهدية المغربية لترامب في آخر أيامه بالبيت الأبيض، وهي أكثر أيامه صعوبة بعد تصاعد الانتقادات بحقه من لدن تيارات وشخصيات مقربة منه، إثر اقتحام مبنى الكابيتول من لدن مجموعة من أنصاره.

ويواجه المغرب موجة من الانتقادات من منصات إعلامية وشخصيات حقوقية وسياسية جراء منح ترمب هذا الوسام، في الوقت الذي يواجه فيه الرئيس إمكانية العزل، بعد اتهامه بالتحريض على اقتحام الكونغرس الأمريكي، خلال قيامه بإقرار فوز جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

معلومات من “الديستي” تُحبط محاولة لتهريب أكثر من طنّين من المخدرات

بناءً على معلومات دقيقة وفّرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أحبطت عناصر الشرطة القضائية بمدينة القصر الكبير مساء الجمعة…

بناءً على معلومات دقيقة وفّرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أحبطت عناصر الشرطة القضائية بمدينة القصر الكبير مساء الجمعة 15 يناير الحالي، محاولة تهريب طنين و360 كيلوغرام من مخدر الشيرا، كما أوقفت شخصا يبلغ من العمر 28 سنة، يُشتبه ارتباطه بشبكة إجرامية تنشط في الاتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية.

وتم تنفيذ هذه العملية الأمنية بالمنطقة القروية “السواكن”، التي تبعد بحوالي 30 كيلومتر عن مدينة القصر الكبير، والتي مكنت من ضبط سيارتين إحداهما نفعية والأخرى خفيفة، بعد الاشتباه في تسخيرهما لأغراض تتعلق بمحاولة تهريب شحنات من المخدرات، حسب ما ذكرت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها.

وأضافت المديرية أن إجراءات التفتيش المنجزة بداخل السيارتين المحجوزتين، أسفرت عن العثور على ثلاثة أسلحة بيضاء و65 رزمة من المخدرات، بلغ وزنها الإجمالي 2 طن و360 كيلوغرام من مخدر الشيرا.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، لتحديد باقي الامتدادات المحتملة لهذا النشاط الإجرامي، وتوقيف جميع المتورطين المفترضين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

ترمب يمنح الملك محمد السادس وساما بعد تطبيع المغرب العلاقات مع إسرائيل

منح الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب الجمعة ملك المغرب محمد السادس وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لـ”تأثيره الإيجابي” على…

منح الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب الجمعة ملك المغرب محمد السادس وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لـ”تأثيره الإيجابي” على المشهد السياسي في الشرق الأوسط، مشيرا خصوصا إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وترامب الذي يرى في تطبيع عدد من الدول العربية لعلاقاتها مع إسرائيل إنجازا رئيسيا لرئاسته في الخارج، كسر الشهر الماضي عقودا من الدبلوماسية بالاعتراف بالسيادة الكاملة للمغرب على الصحراء الغربية المتنازع عليها، بينما تعهد المغرب بتطبيع العلاقات مع الدولة اليهودية.

وقال البيت الأبيض إنه قدم للملك محمد السادس وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى قبل خمسة أيام من رحيل ترامب في مراسم خاصة في واشنطن حضره سفير المغرب.

واستحدثت هذه الجائزة العسكرية لتكريم قادة الحلفاء في الحرب العالمية الثانية وكان منحها متوقفا إلى أن قام ترمب بإحيائها. ومنح ترامب الوسام الشهر الماضي إلى رؤساء وزراء أستراليا والهند واليابان أيضا.

وأوضح البيت الابيض أن هذا الوسام يُمنح تكريما لاتمام مهمة استثنائية، أو للمسؤولين الأجانب، ولا يمكن أن يُمنَح إلا من قبل الرئيس.

وقال البيت الأبيض في بيان إن “الملك محمد السادس عمل على تعزيز الشراكة الدائمة والعميقة بين مملكة المغرب والولايات المتحدة في المجالات كافة”.

وأضاف “إن رؤيته وشجاعته وخصوصا قراره استئناف العلاقات مع دولة إسرائيل كان له أثر ايجابي على المشهد (السياسي) بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا” ما يمثل “بداية عهد جديد من الأمن والازدهار لبلدينا وللعالم”.

وشارك ديفيد شينكر كبير مسؤولي وزارة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط الجمعة مع المغرب في مؤتمر افتراضي حول الصحراء ركز على موقف ترامب.

وقال بيان مشترك أن أربعين دولة شاركت في المؤتمر بينها 27 على مستوى وزاري.

وأضاف أن “المشاركين التزموا مواصلة مناصرة حل يقوم على استخدام خطة الحكم الذاتي المغربية كإطار وحيد لحل نزاع الصحراء”.

وذكرت وزارة الخارجية المغربية أن بين الدول المشاركة حلفاء عربا للمغرب وبلدانا نامية أصغر وكذلك فرنسا.

  • أ ف ب
أكمل القراءة