أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

مع وجود مناصب شاغرة.. عشرات “القابلات” يُطالبن وزير الصحة بالتوظيف

طالبت “التنسيقية الو طنية للقابلات” وزارة الصحة بتخصيص المناصب المالية الشاغرة في الوزارة، وعددها حوالي 200 منصب، لفائدة لوائح الانتظار…

طالبت “التنسيقية الو طنية للقابلات” وزارة الصحة بتخصيص المناصب المالية الشاغرة في الوزارة، وعددها حوالي 200 منصب، لفائدة لوائح الانتظار من “القابلات”.

وأوضحت التنسيقية أن فئة “القابلات” هي أكثر فئة متضررة من سياسة تدبير الموارد البشرية بوزارة الصحة، التي قامت بتنظيم مباراة للتوظيف دون أي شكل من أشكال التعاقد بعدد مناصب كافية يغطي جميع القابلات العاطلات، كما طالبت بضرورة إبقاء باب التكوين مغلقا إلى حين تسوية أوضاع هذه الفئة العاطلة.

وأضافت أن فئة “القابلات” قد تلقت تكوينا لمدة ثلاث سنوات يُخول لها العمل في مجموعة من الأقسام الاستشفائية دون قاعة الولادة، وكذا في الخالايا الصحية المتواجد بالمراكز الصحية بالمملكة، لكن الوزارة الوصية تستمر في نهج سياسة الآذان الصماء وتستمر في حرمانها من حقها المشروع في الوظيفة العمومية، على حدّ قول التنسيقية.

وأشارت التنسيقية إلى أن هذه الفئة تتضمن كفاءات عالية بحيث أن أغلبية “القابلات” العاطلات عن العمل، حاصلات على شواهد البكالوريا بميزة حسن وحسن جدا، وهو الحال أيضا بالنسبة لدبلوم الإجازة في المهن التمريضية وتقنيات الصحة.

وكانت وزارة الصحة قد نظّمت مباراة لفائدة الأطباء والممرضين، حيث خُصّص عدد مناصب جد هزيل لشعبة القبالة، وهو 271 منصب مقابل 1438 مترشحة، في حين أن الشُّعب الأخرى خُصّص لها عدد مناصب يفوق عدد المترشحين، ما أسفر من 200 منصب مالي متبقي من ميزانية 2019 المخصصة لوزارة الصحة.

(الصورة: وزير الصحة خالد آيت الطالب)

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

التوزيع الجغرافي لحصيلة الـ 15936 إصابة بكورونا في المغرب حسب الجهات

بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في المغرب 15936 مصابا (+191 / 24س)، إلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم الإثنين…

بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في المغرب 15936 مصابا (+191 / 24س)، إلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم الإثنين 13 يوليوز، بينهم 255 حالة وفاة (+5 / 24س) و12934 حالة شفاء (+651 / 24س).  

وبخصوص التوزيع الجغرافي للحصيلة الجديدة للوباء حسب جهات المغرب، سَجّلت جهة الدار البيضاء سطات 3935 حالة (+0 / 24س)، وجهة طنجة تطوان الحسيمة 3128 حالة (+ 37 / 24س)، وجهة مراكش آسفي 2829 حالة (+68 / 24س)، وجهة الرباط سلا القنيطرة 2064 حالة (+7 / 24س).

وسجّلت جهات فاس مكناس 1844 حالة (+57 / 24س)، والعيون الساقية الحمراء 821 حالات (+0 / 24س)، ودرعة تافيلالت 586 حالة (+0 / 24س)، والجهة الشرقية 288 حالة (+20 / 24س)، وبني ملال خنيفرة 177 حالة (+1 / 24س)، وسوس ماسة 101 حالة (+1 / 24س)، وكلميم واد نون 145 حالة (+0 / 24س)، والداخلة واد الذهب 19 حالات (+0 / 24س).

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

لأوّل مرة.. شفشاون تُسجل إصابات بكورونا

سجلت مدينة شفشاون، يوم الإثنين 13 يوليوز الحالي، أوّل الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد منذ ظهور الوباء في المغرب. المدينة…

سجلت مدينة شفشاون، يوم الإثنين 13 يوليوز الحالي، أوّل الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد منذ ظهور الوباء في المغرب.

المدينة الزرقاء، سَجّلت 3 حالات إصابة بفيروس كورونا، من أصل 37 إصابة سُجّلت في جهة طنجة تطوان الحسيمة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

تسجيل 191 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المغرب خلال 24 ساعة

أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 191 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، خلال الـ 24 ساعة الماضية، لتبلغ بذلك حصيلة الإصابات…

أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 191 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، خلال الـ 24 ساعة الماضية، لتبلغ بذلك حصيلة الإصابات بالفيروس في المغرب 15936 إصابة، إلى حدود الساعة السادسة من مساء اليوم الإثنين 13 يوليوز.

وأضافت الوزارة أنه تم أيضا تسجيل 651 حالة شفاء خلال نفس المدة (24 ساعة)، ليرتفع عدد المتعافين من الفيروس إلى 12934 شخصا، في حين ارتفع عدد الوفيات بسبب الفيروس إلى 255 وفاة، بعد تسجيل خمس حالات وفاة جديدة.

وأشارت الوزارة إلى استبعاد 17821 حالة كانت مُشتبه في إصابتها بفيروس كورونا، ليبلغ عدد الحالات المستبعدة بعد تحليل مخبري سلبي، 880 ألف و702 حالة منذ ظهور الوباء في المغرب.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

الداخلية تُحذّر وتُعطي المثال بطنجة.. سنُغلق الأحياء التي قد تشكّل بؤرا وبائية جديدة

أعلنت وزارة الداخلية، في بلاغ لها يوم الإثنين 13 يوليوز، أنه على إثر تسجيل عدم التزام البعض بالتوجيهات الوقائية المتخذة…

أعلنت وزارة الداخلية، في بلاغ لها يوم الإثنين 13 يوليوز، أنه على إثر تسجيل عدم التزام البعض بالتوجيهات الوقائية المتخذة في إطار “حالة الطوارئ الصحية”، فإن السلطات العمومية لن تتساهل مع أي تهاون في احترام الإجراءات الاحترازية المعتمدة، وأنها ستلجأ إلى إغلاق الأحياء السكنية التي قد تشكل بؤرا وبائية جديدة، حيث سيتم تطويقها وتشديد إجراءات المراقبة بها وإغلاق المنافذ المؤدية إليها، كما حدث في مدينة طنجة، التي تم بها إغلاق مجموعة من الأحياء السكنية يوم الأحد 12 يوليوز.

وأكدت وزارة الداخلية أن السلطات العمومية قامت في هذا الصدد، في بعض المناطق، بإغلاق كل وحدة إنتاجية، خدماتية أو سياحية لم تحرص على احترام قواعد البروتوكول الصحي المعمول به.

وأوضحت أنه انطلاقا من التتبع اليومي المتواصل لمستوى الامتثال للتوجيهات الوقائية المتخذة في إطار “حالة الطوارئ الصحية”، وبالنظر لتطور الحالة الوبائية بالمملكة مع حلول الفترة الصيفية، تم تسجيل عدم التزام البعض من خلال سلوكات غير مسؤولة تضرب في العمق الإجراءات الاحترازية والتدابير الصحية المعلن عنها من طرف السلطات العمومية.

وشدّدت الوزارة على أن السلطات العمومية لن تتساهل مع أي تهاون في احترام الإجراءات الاحترازية المعتمدة، تحت طائلة تفعيل المقتضيات الزجرية في حق أي شخص ثبت إخلاله بالضوابط المعمول بها.

ومن أجل ذلك، وأخذا بعين الاعتبار أن الخطر ما زال قائما ومستمرا، فإن السلطات العمومية تُشدّد على ضرورة التقيد الصارم من طرف أرباب العمل ورؤساء المؤسسات الإدارية والمواطنات والمواطنين، بجميع التدابير الاحترازية المعتمدة من طرف السلطات الصحية.

أكمل القراءة
error: