منوعات

دراسة: الأشخاص الأذكياء يشتمون كثيرا!

تسود فكرة عن الشخص “الذكي” مفادها أنه إنسان مميز وله مرتبة عالية ونادرا ما يقع في الأخطاء، لكن دراسة جديدة…

تسود فكرة عن الشخص “الذكي” مفادها أنه إنسان مميز وله مرتبة عالية ونادرا ما يقع في الأخطاء، لكن دراسة جديدة بينت أن الأشخاص الأذكياء فوضويون ولا يلتزمون بالنظام، كما أنهم يحبون السهر ليلا ويتلفظون بكلمات غير لائقة.

الأشخاص الأذكياء يشتمون كثيرا ويتلفظون بكلمات نابية بشكل كبير وغرفهم غير مرتبة ويسهرون كثيرا، هذا ما خلصت تجربة لعلماء النفس في كلية ماريست بولاية نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية وذكره الموقع الألماني “فوكوس”.

ووفق دورة النشاط اليومية، التي تسمى إيقاع الساعة البيولوجية، يُصنف البشر في الأساس ضمن الكائنات النهارية. لكن بعض الأفراد منهم يهوون السهر ليلا ويميلون إلى العمل حتى وقت متأخر من الليل أكثر من غيرهم.

فحسب دراسة من جامعة مينيسوتا الأمريكية جاءت في موقع “بونته” الألماني الذي يعنى بالمواضيع الاجتماعية، فإن الأشخاص الأذكياء أكثر نشاطا ليلا ويحبون العمل في الليل.

وذكرت دراسة أخرى نشرت في مجلة علم النفس “Psychology Today” بأن شخصيات كبيرة مشهورة عُرفت بنشاطها الليلي مثل ونستون تشرشل وتشارلز داروين وباراك أوباما.

أما الاستنتاج المدهش في دراسة جامعة مينيسوتا الأمريكية هو أن الأشخاص الذين تكون غرفة نومهم فوضوية وغير مرتبة هم في الحقيقة أشخاص أذكياء ومبدعين. فعلى ما يبدو أن الأجواء غير المرتبة تساعد على الانفصال من الروتين وتجعل الشخص بالتالي يُنتجُ أفكارا جديدة.

بالإضافة غلى ذلك ذكرت الدراسة أن الأشخاص الأذكياء يستخدمون كلمات نابية بشكل كبير، ويمتلكون معجما غير محدود من المفردات السيئة.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

تونس على خطى المغرب.. مرسوم رئاسي يفرض جواز التلقيح على المواطنين

صدر مساء الجمعة 22 أكتوبر الحالي في تونس، مرسوم متعلق بجواز التلقيح الخاص بفيروس كورونا، وهو أول مرسوم يصدره رئيس…

صدر مساء الجمعة 22 أكتوبر الحالي في تونس، مرسوم متعلق بجواز التلقيح الخاص بفيروس كورونا، وهو أول مرسوم يصدره رئيس الدولة منذ إعلان التدابير الاستثنائية في 22 شتنبر الماضي.

ويشتمل المرسوم على 11 فصلا، يُحدّد الفصل الثاني منه الفضاءات التي يجب إدلاء المواطنين بجواز التلقيح لدخولها، وهي المصالح والمقرات التابعة للدولة والجماعات المحلية والهيئات والمنشآت والمؤسسات العمومية، والمؤسسات التربوية والجامعية ومؤسسات التكوين المهني والمحاضن ورياض الأطفال والكتاتيب التابعة للقطاعين العمومي والخاص، ومراكز الرعاية الاجتماعية، والهياكل الصحية العمومية والخاصة لمرافقة المرضى أو بغرض الزيارة، والمقاهي والمطاعم ومختلف أصناف المحلات والوحدات السياحية والفضاءات المفتوحة للعموم والأماكن والفضاءات المخصصة للأنشطة الترفيهية وللأفراح ولاحتضان المعارض والملتقيات والتظاهرات الفنية والعلمية والثقافية والرياضية وأماكن العبادة.

أما الفصل السادس من المرسوم المذكور، فيتعلق بتبعات عدم الإدلاء بهذا الجواز بالنسبة للعاملين في القطاعين العام والخاص، والتبعات ضد المخالفين.

ووفق هذا الفصل، فإنه يترتب عن عدم الإدلاء بجواز التلقيح، تعليق مباشرة العمل بالنسبة إلى أعوان الدولة والجماعات المحلية والهيئات والمنشآت والمؤسسات العمومية، وتعليق عقد الشغل بالنسبة إلى أجراء القطاع الخاص، وذلك إلى حين الإدلاء بالجواز. وتكون فترة تعليق مباشرة العمل أو عقد الشغل غير خالصة الأجر.

وكانت الحكومة المغربية قد قرّرت بدورها اعتماد “جواز التلقيح ضد كورونا”، ابتداءً من يوم الخميس 21 أكتوبر الحالي، كوثيقة ضرورية تسمح لحامليها فقط بولوج الإدارات العمومية والخاصة والعديد من المؤسسات، ما لقي استنكارا ورفضاً علنيا من مجموعة من الهيئات.

أكمل القراءة
منوعات

تلقيح الأطفال ابتداءً من 5 أعوام.. ماذا تقول شركة فايزر؟

قالت شركة “فايزر” وشريكتها “بيونتك” إن لقاحهما المضاد لفيروس كورونا، “آمن وفعّال بنسبة 90.7 في المئة” للأطفال ممّن تتراوح أعمارهم…

قالت شركة “فايزر” وشريكتها “بيونتك” إن لقاحهما المضاد لفيروس كورونا، “آمن وفعّال بنسبة 90.7 في المئة” للأطفال ممّن تتراوح أعمارهم ما بين 5 إلى 11 عاما.

وأعلنت الشركتان عن البيانات في وثيقة نُشرت يوم الجمعة 22 أكتوبر الحالي، قبل اجتماع مستشاري إدارة الغذاء والدواء الأمريكية المقرر عقده يوم الثلاثاء القادم، للتداول بشأن عزم الإدارة الأمريكية تلقيح هذه الفئة العمرية من الأطفال ضد “كوفيد19” بداية شهر نونبر 2021.

وكان البيت الأبيض قد أعلن في وقت سابق أن إدارة بايدن اقتنت ما يكفي من اللقاحات لتلقيح جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 11 عاما، والبالغ عددهم 28 مليون طفل.

أكمل القراءة
منوعات

دراسة تكشف خطراً مُحدقاً بأصحابها.. أمراض اللثة يجب علاجها بأسرع ما يمكن

أكد فريق من الباحثين بكلية “تي إتش تشان” للصحة العامة في جامعة “هارفارد” الأمريكية المرموقة، أن إحدى العلامات في الفم…

أكد فريق من الباحثين بكلية “تي إتش تشان” للصحة العامة في جامعة “هارفارد” الأمريكية المرموقة، أن إحدى العلامات في الفم يمكن أن تشير إلى خطر كبير للإصابة بمرض السرطان، ما يستدعي علاجا فوريا.

ووفقا للباحثين ، فإن الأشخاص الذين لديهم تاريخ من أمراض اللثة لديهم أيضا مخاطر أعلى للإصابة بسرطان المعدة والمريء.

وبالاعتماد على دراستين كبيرتين، وجد الباحثون أن الذين يعانون من أمراض اللثة لديهم خطر أعلى بنسبة 43 في المئة للإصابة بسرطان المريء، و52 في المئة للإصابة بشكل أكبر بسرطان المعدة.

وفحص الباحثون العلاقة بين أمراض اللثة وخطر الإصابة بالسرطانين لدى ما يقارب 150 ألف شخص من دراستين منفصلتين. ووقع تقييم مقاييس طب الأسنان والتركيبة السكانية وأنماط الحياة والوجبات الغذائية من خلال مجموعة من الاستبيانات.

وبعد مراجعة السجلات الطبية، وجد الفريق 199 حالة إصابة بسرطان المريء و238 حالة إصابة بسرطان المعدة خلال فترة متابعة الدراسة.

ومن بين أولئك الذين لديهم تاريخ من أمراض اللثة، ارتبط فقدان سن واحدة أو أكثر بزيادة خطر الإصابة بسرطان المريء بنسبة 59 في المئة، مقارنة بأولئك الذين ليس لديهم تاريخ للإصابة بالمرض.

وافترض الباحثون أن التعرض لبكتيريا الفم والمواد المشتقة من تلك البكتيريا، قد يكون مسؤولا عن زيادة المخاطر، وخلصوا إلى أن “هذه البيانات مجتمعة تدعم أهمية الميكروبيوم الفموي في سرطان المريء والمعدة”.

أكمل القراءة
منوعات

عِوض اللقاحات.. بدء إنتاج أقراص لعلاج كورونا

توصلت مختبرات “ميرك” الأمريكية للأدوية إلى عقار مضاد لكوفيد-19 هو دواء “مولنوبيرافير”، يُعطى الى المرضى في الأيام القليلة التي تلي…

توصلت مختبرات “ميرك” الأمريكية للأدوية إلى عقار مضاد لكوفيد-19 هو دواء “مولنوبيرافير”، يُعطى الى المرضى في الأيام القليلة التي تلي ظهور نتيجة إيجابية للفحص، فيُخفّض بمقدار النصف مخاطر دخول المستشفى والوفاة.

ويثشكّل هذا العقار الذي يسهل تلقيه نظرا إلى كونه على شكل أقراص، البديل المرتقب من اللقاحات وخصوصا في البلدان التي تواجه صعوبات في الحصول على اللقاحات.

وتدرس الوكالة الأمريكية للأغذية والعقاقير “اف دي ايه” في الوقت الراهن طلب ترخيص عاجلا له قدمته “ميرك”. وقد بدأت الشركة بإنتاج العقار على نطاق واسع وتعتزم صنع الجرعات اللازمة لعشرة ملايين علاج بحلول نهاية السنة. 

من جهتها، أعلنت مؤسسة “بيل وميليندا غيتس”، يوم الأربعاء 20 أكتوبر الحالي، عن استثمار تصل قيمته إلى نحو 120 مليون دولار لتسهيل حصول البلدان الفقيرة على علاج “مولنوبيرافير”.

وستُستخدم الأموال التي ستستثمرها المؤسسة لتشجيع إنتاج الأدوية الجنيسة لهذا العقار، بواسطة شركات أبرزها هندية سبق لشركة “ميرك” أن منحتها ترخيصا لهذا الغرض.

أكمل القراءة
error: