غرفة الأخبار

في ظل تزايد الإصابات.. بلاغ من السفارة المغربية في روسيا

قالت سفارة المملكة المغربية في روسيا إنها تواصل تعبئتها لخدمة الجالية المغربية المقيمة في روسيا، في إطار خلية التتبع والمواكبة…

قالت سفارة المملكة المغربية في روسيا إنها تواصل تعبئتها لخدمة الجالية المغربية المقيمة في روسيا، في إطار خلية التتبع والمواكبة التي أحدثت في 15 مارس الماضي ،والمرتبطة بالوضع الصحي الناشئ .

السفارة قالت اليوم الأربعاء إن خلية التتبع والمواكبة تلقت حوالي 7000 مكالمة و1500 رسالة إلكترونية، مؤكدة تعبئتها وانخراطها التام في خدمة أفراد الجالية المغربية المقيمة في روسيا.

و أشار المصدر نفسه، الى أن 21 مغربيا ،يقيمون بصفة مؤقتة في روسيا ، وجدوا صعوبة في مغادرة البلاد بعد تعليق الرحلات الجوية الدولية ، مضيفا أن المعنيين في تواصل منتظم مع السفارة من اجل مساعدتهم وتلبية احتياجاتهم اليومية ،وأنه بالتعاون الوثيق مع السلطات الروسية ، تم التوصل الى حلول مناسبة لتمديد تأشيرات إقامتهم.

وذكر بلاغ السفارة أعضاء الجالية المغربية ” بضرورة الالتزام الصارم بتدابير الحجر الصحي ،الذي توصي به السلطات الصحية الروسية في إطار مخططها لمكافحة انتشار وباء الفيروس التاجي”.

وشددت السفارة على أهمية تقيد الطلبة المغاربة المقيمين في روسيا بالتوجيهات الصادرة عن السلطات الجامعية والهيئات الأكاديمية ،فيما يتعلق بالسير الحالي والمستقبلي للمقررات التعليمية والجامعية وانعكاساتها على دراستهم.

وأشار المصدر نفسه إلى أن السفارة تعرب عن امتنانها وشكرها للسلطات الحكومية الروسية على تعاونها النموذجي ومجهوداتها الكبيرة خلال هذه الفترة العصيبة.

وأضاف المصدر أن سفارة المملكة المغربية ستواصل ، من خلال خلية التتبع الموضوعة لهذا الغرض ، في إبلاغ أفراد الجالية المغربية ،عند الضرورة وفي الوقت المناسب ، بالتوجهات والقرارات الرسمية التي تتخذها السلطات المغربية، المعبأة من أجل مواجهة هذا الوباء.

و للإجابة على استفسارات وتساؤلات أفراد الجالية المغربية تضع السفارة رهن إشارتهم الرقمين الهاتفين التاليين:

79853661240 + / 74591161681 + .

  • ماب

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

سفير فلسطين يحشر أنفه في القرارات السيادية للمغرب: لا يجب على المملكة خدمة مصالحها!

خصص سفير فلسطين في السنغال مقابلة صحفية له بشكل كبير للتطبيع بين المغرب وإسرائيل، معتبرا أن ما قامت به الرباط…

خصص سفير فلسطين في السنغال مقابلة صحفية له بشكل كبير للتطبيع بين المغرب وإسرائيل، معتبرا أن ما قامت به الرباط لم تقدم عليه أي دولة حتى التي طبعت مع الدولة العبرية منذ سنوات مثل مصر، مشددا بأن هذا التوجه المغربي “لن يمكنه من حسم قضية الصحراء”.

صفوت إبريغيت وفي لقاء عبر موقع “أفريك كوم“، انتقد القرارات السيادية للمملكة، معتبرا بأن بحث المغرب عن خدمة مصالحه غير مقبول، وبأنه لا يمكن أن كون صديقا للإسرائليين والفلسطينيين في نفس الوقت، والدليل ما حدث خلال الاعتداءات الأخيرة، معتبرا أن المغرب اكتفى ببيانات الاستنكار ولم يكن له أي تأثير على إسرائيل.

وبحسب السفير فإن المغرب لم يعد يدعم القضية الفلسطينية إفريقيا، وهو الشيء الذي ظهر بدعمه لضم إسرائيل كعضو مراقب في الاتحاد الإفريقي، وهو القرار الذي قوبل بمعارضة من الجزائر التي وصفها السفير “بالقوة العظمى”.

إبريغيت أقر بمكانة قضية الصحراء المغربية في المملكة، لكنه حاول اللعب على وتر الفصل بين الموقف الشعبي والرسمي بخصوص قضية فلسطين، مشيرا بأن قضية بلاده تعد قضية أمة وهي لاتزال حاضرة عند المغاربة، ويمكن ملاحظتها مع رفع الشعارات المؤيدة لها في ملاعب كرة القدم.

السفير خلص إلى اعتبار بأن المغرب لم يعد يمكنه القيام بأي دور مقبول حيال فلسطين، في ظل تطبيعه الكامل مع إسرائيل، وهو تطبيع انتقل إلى كافة الميادين الاقتصادية والعسكرية.

رد السفير المغربي

وفي تعليق على هذا اللقاء فندت سفارة المغرب في السنغال الجمعة مغالطات وانحرافات السفير الفلسطيني في دكار، خلال خرجة إعلامية له على موقع إليكتروني محلي مؤكدة أنها تتناقض “مع المواقف الرسمية لمسؤوليه المباشرين”.

وفي بيان حقيقة، انتقدت ممثلية المملكة في السنغال هذه الخرجة الإعلامية المؤسفة والمدعية، لهذا الدبلوماسي المقيم في دكار.

“مؤسفة لأنها مليئة بالانزلاقات والانحرافات، بل وحتى مخالفة للمواقف الرسمية لمسؤوليه الهرميين“، تؤكد سفارة المغرب في هذا البيان الذي نقلته وسائل إعلام سنغالية.

وجاء في بيان الحقيقة إن “التعليق بطريقة مغرضة، بعد عامين، ومن دكار، حول استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المغربية وإسرائيل، يبين كون هذه الخرجة أقل ما يمكن وصفها وهي أنها غريبة وغير متوقعة وتثير تساؤلات حول دوافعها الحقيقية، والأجندة التي تتأسس عليها والواقفين وراءها… وعلاوة على ذلك .. فهذا الديبلوماسي لا يتردد في التلميح إلى ما أسماه “قوة عظمى !!!“..،.

وأضاف أنه “إلى جانب الإخلال بالمبادئ الأساسية للتحفظ واحترام الدول ذات السيادة، ولا سيما من جانب الدبلوماسي، فإن المواقف المعبر عنها واللغة المستخدمة تفتقر بشدة إلى اللباقة والدبلوماسية بشكل صرف، وتندرج في إطار الجدل الصبياني”.

وأوضح أنه “بالإضافة إلى الطبيعة السيادية للمواقف المغربية، فإن هذه المواقف تم توضيحها وإبلاغها بشكل كاف، ولا سيما إلى أعلى السلطات الفلسطينية، وهذا في إطار المشاورات القبلية، والتي يفترض ألا يتجاهلها الدبلوماسي المعني!“

وذكرت السفارة في هذا السياق بأن جلالة الملك محمد السادس تباحث مع رئيس دولة فلسطين، فخامة السيد محمود عباس، في 9 دجنبر 2020 ، لإبلاغه بالخطوة المغربية والتبادل معه بشأنها، موضحة أن “جلالة الملك، أكد خلال هذا الاتصال الهاتفي، للرئيس محمود عباس أن موقف جلالته الداعم للقضية الفلسطينية ثابت لا يتغير. وقد ورثه عن والده المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني، أكرم الله مثواه”.

وأشارت السفارة المغربية في توضيحها في هذا الإطار، الى أن بيانا صادرا عن الديوان الملكي بتاريخ 9 دجنبر 2020 ، أبرز فيه جلالة الملك أن المغرب مع حل الدولتين، وأن المفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي هي السبيل الوحيد للوصول إلى حل نهائي ودائم وشامل لهذا الصراع” وفق المبادرة العربية لعام 2002 التي أقرتها القمة العربية في بيروت.

وبصفته رئيسا للجنة القدس، المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، فإن جلالة الملك ما فتئ يؤكد على ضرورة الحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس الشريف.

وأضاف بيان الحقيقة، أن جلالة الملك شدد على أن المغرب يضع دائما القضية الفلسطينية في مرتبة قضية الصحراء المغربية، وأن عمل المغرب من أجل ترسيخ مغربيتها لن يكون أبدا، لا اليوم ولا في المستقبل، على حساب نضال الشعب الفلسطيني من أجل حقوقه المشروعة.

وأوضح “أن مسألة الصحراء المغربية، وعلى الرغم من أنف هذا المجاذل الناشئ، شكلت في جميع الأوقات الأولوية الوطنية المطلقة لكل الشعب المغربي. والقضية، التي لا جدال فيه على قدسيتها التي تماثل القضية الفلسطينية، وهي متجذرة في الوعي الجماعي للشعب المغربي. تحشد وتوحد الأمة المغربية منذ الاستقلال حول جلالة الملك. وهذا يعني أن الطريقة واللغة المستخدمة في التعامل مع هذه القضية في الخرجة الإعلامية لهذا الدبلوماسي، تظهر جهلا كاملا بالواقع المغربي مقرونا بعداء لا مبرر له”.

وأضاف البيان “وبالتالي، ما الذي يبحث عنه هذا الدبلوماسي بالضبط؟ أليس هو خلق شرخ لا داعي له؟ وعلى أي حال، فبالنسبة للمغرب والمغاربة، فإن قضية الصحراء المغربية وفلسطين هما قضيتان وطنيتان مقدستان وعلى نفس قدم المساواة!“.

ومن جانب آخر فخلال مباحثاته مع الرئيس الفلسطيني، أوضح جلالته “بأن ملك المغرب له وضع خاص، وتربطه علاقات متميزة بالجالية اليهودية من أصل مغربي، ومنهم مئات الآلاف من اليهود المغاربة الموجودين في إسرائيل. وأضاف، أعزه الله، بأن المغرب سيوظف كل التدابير والاتصالات، من أجل الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إطار التزام بناء لتحقيق السلام العادل والدائم في منطقة الشرق الأوسط”.

وأضاف بيان الحقيقة أنه “دون الرغبة في الخوض في سياق وشروط استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل، التي توقفت في عام 2002 بعد الانتفاضة الثانية، وخلافا للتأكيدات المغرضة والمهووسة للدبلوماسي المعني، يجذر التأكيد على أنه “لا يوجد نص رسمي يتحدث عن هذا التطبيع الشهير. وفي الواقع، إنه استئناف للعلاقات كان على جدول الأعمال منذ قطعها“.

وذكر البيان “بأن هذا القرار، هو قبل كل شيء قرار سيادي، ونتيجة لعملية مفاوضات قبل وقت طويل مما يسمى باتفاقات أبراهام. ونتيجة هذه العملية تعكس نهجا جديدا، يجذر التأكيد أنه لا يكتنفه أي ضرر على القضية الفلسطينية التي تظل في صميم اهتمامات الشعب والعمل الدبلوماسي للمملكة“.

وأكدت السفارة المغربية أنه “علاوة على العلاقات الرسمية، يجب ألا نغفل العامل البشري والديموغرافي الذي لعب دورا أساسيا في نتيجة هذه العملية. ففي الواقع، وكما يعلم الجميع، فإن أكثر من مليون إسرائيلي ذوو أصول مغربية، والمغرب لم ينكرهم أبدا. وبحسب الدستور المغربي، فهم مواطنون مغاربة كاملو المواطنة وسيظلون كذلك، وبالتالي رعايا لجلالة الملك. وارتباط اليهود المغاربة ببلدهم الأصلي له جذوره في التاريخ العريق للمغرب، أرض التسامح والتعايش. ويتجلى ذلك بشكل خاص في ما قام به جلالة المغفور له محمد الخامس لحماية اليهود المغاربة إبان نظام فيشي، وهو الأمر الذي لايزال حيا في الذاكرة الجماعية لمواطنينا من الديانة اليهودية والذين أطلقوا على العاهل الراحل لقب الملك الصالح بين الصالحين”.

وأضافت السفارة المغربية في توضيحها أن المغرب لم يحد البتة عن واجباته والتزاماته فيما يتعلق بالقضية المشروعة للشقيقة فلسطين، كما يتضح من رسالة جلالة الملك إلى الشيخ نيانغ، رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، بتاريخ 29 نوفمبر 2021 ، بعد عامين من استئناف العلاقات مع إسرائيل”.

ومما جاء في الرسالة الملكية “ونغتنم هذه المناسبة لنجدد تضامننا المطلق مع الشعب الفلسطيني، ودعمنا لحقه المشروع في إقامة دولته المستقلة والقابلة للحياة، التي تتعايش في أمن وسلام مع إسرائيل.

وهنا نؤكد أن هذا الموقف المغربي الراسخ ليس ظرفيا أو مناسباتيا، ولا يندرج في إطار سجالات أو مزايدات سياسية عقيمة“.

وأضافت السفارة أن هذه التأكيدات التي عبر عنها جلالة الملك، والتي لم تعجب هذا الديبلوماسي، توضح مرة أخرى، الموقف الثابت والوفي والمحترم للالتزامات التي قطعتها دبلوماسية متجذرة في التاريخ، بعيدة كل البعد عن الانتهازية والتأرجح حسب الأهواء”.

وقالت “هل من المناسب تذكير هذا الدبلوماسي بالاعتراف والتكريم لمرات عديدة ومتكررة من قبل مسؤوليه المباشرين، وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومختلف القادة والشخصيات الدينية الأخرى في فلسطين وحول العالم، بجلالة الملك والمغرب على موقفه الثابت ودوره البناء في الدفاع عن الحقوق المشروعة وغير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني وتحقيق السلام”.

وأكدت السفارة في توضيحها أنه “على أرض الواقع، تمول لجنة القدس وذراعها المالي بيت مال القدس، مشاريع اجتماعية واقتصادية لصالح السكان ومن أجل الحفاظ على الطابع العربي الإسلامي للمدينة المقدسة، علما بأن 80 في المائة من تمويلاتها مصدرها المملكة وحدها“.

وختم بيان الحقيقة بالتأكيد أنه في ما يتعلق “بوضع إسرائيل كمراقب داخل الاتحاد الإفريقي، فالأمر متروك للمنظمة ودولها الأعضاء لاتخاذ قرار بشأن هذه القضية وفقا لنظامها الأساسي. والمغرب من جانبه يظل منسجما مع نفسه، وإذا كانت ثمة هناك أي ضبابية، فإنه يجب التماسها من أطراف معينة لا تتحمل المسؤولية. ومرة أخرى، سيكون المغرب قادرا على الاستفادة من جميع الروافع وكذلك جميع المحافل الإقليمية والدولية للدفاع بصوت عال وواضح، دون أي تنازل أو غموض، عن الحقوق المشروعة للأشقاء الفلسطينيين وعن حل الدولتين اللتين تعيشان جنبا إلى جنب بسلام ووئام.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

اتّهامات لمستشار جماعي بمحاولة قتل رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان

قال مرصد الشمال لحقوق الإنسان إن رئيسه محمد بن عيسى تعرّض لمحاولتيْ قتل شهر غشت 2021 وشهر فبراير 2021، عن…

قال مرصد الشمال لحقوق الإنسان إن رئيسه محمد بن عيسى تعرّض لمحاولتيْ قتل شهر غشت 2021 وشهر فبراير 2021، عن طريق استخدام سيّارة لدهسه، وهي المحاولتين المُوثّقتين في شريطيْ فيديو والمدعومتين بتصريحات شهود العيان.

واتّهم المرصد مستشارا جماعيا بمدينة مرتيل وشقيقا له بالتخطيط لمحاولتيْ القتل واستئجار أشخاص لتنفيذهما، حيث وضع شكايتين في الموضوع لدى مصالح الأمن ضد المشتبه فيهما دون أن تفتح النيابة العامة بابتدائية تطوان أي تحقيق بشأن هذه الأحداث والاتهامات.

وأكّد مرصد الشمال لحقوق الإنسان وجود اعترافات مُوثّقة لشخصٍ حاول المستشار الجماعي المُشتبه فيه تجنيده لقتل رئيس المرصد مقابل مبلغ، كما أكّد توصّله بتهديدات مُسجّلة تدين المستشار المعني في هذه الأفعال الإجرامية.

وطالب المرصد في في بلاغ له يوم الجمعة 20 ماي الحالي، الوكيل العام للملك بمحكمة النقض رئيس النيابة العامة بالرباط بفتح تحقيق جدي ونزيه تحت إشراف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، كما حمّل السلطات كامل المسؤولية فيما يتعلق باستهداف حياة وسلامة رئيسه محمد بن عيسى.

(الصورة: رئيس مرصد الشمال لحقوق الإنسان)

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

بعدما كانوا يحرمون الفن ويكفرون الفنانين.. متهمون بالإرهاب في المغرب يقدمون مسرحية ويتخلون عن التطرف

 أكدت شهادات لنزلاء سابقين اعتقلوا على خلفية التطرف والإرهاب أن المقاربة الإدماجية التي اعتمدتها المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج…

 أكدت شهادات لنزلاء سابقين اعتقلوا على خلفية التطرف والإرهاب أن المقاربة الإدماجية التي اعتمدتها المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج تشكل أساسا لاكتساب المناعة ضد التطرف.

وفي هذا السياق، قال عبد الله اليوسفي، وهو نزيل سابق في قضية تتعلق بالإرهاب، في شهادة قدمها خلال اللقاء التواصلي الذي نظمته المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج امس الجمعة بالسجن المحلي سلا إن برنامج مصالحة شكل مرحلة فارقة في حياته.

وشدد اليوسفي على أن الدورات التكوينية في الجوانب النفسية والفكرية والحقوقية والقانونية، في اطار برنامج مصالحة أكسبته مناعة وحصانة ضد التطرف، وبالتالي نبذه مهما كان مصدره أو مستوى تأثيره، مسجلا أنه صحح مجموعة من الأفكار المغلوطة التي تبناها سابقا حول بلده ومؤسساته، وذلك بفضل المقاربة المتنورة لهذا البرنامج.

وأوضح أن هذا البرنامج ساعده على الانتقال من وضعية معقدة كان يعيشها إلى مرحلة جديدة، مشيرا إلى أنه منذ دخوله السجن وهو يستفيد من الادماج المستمر، وذلك من خلال مواصلة الدراسة، والاستفادة من التكوين المهني، والمشاركة في كافة الأنشطة والبرامج التي كانت تنظمها المندوبية.

وأبرز أن السجن لم يكن فترة لسلب الحرية، بقدر ما كان فترة للوقوف مع النفس، ومحاسبتها ومراجعة الضمير، وجلد الذات برفق، مسجلا أن وجود مكتبة داخل السجن ساعده على مواصلة دراسته والحصول على شهادة الباكالوريا، فضلا عن اكتشاف ذاته والعالم بشكل أفضل من خلال القراءة والمطالعة.

ولفت إلى أنه قبل دعوة الانضمام لبرنامج مصالحة بدون تردد، وبكل قناعة وراحة ضمير، مشددا على أن مشاركته المتميزة في هذا البرنامج جعلته يصر على مواصلتها رغم انتهاء مدة محكوميته.

وخلص اليوسفي إلى أن كافة المؤسسات بالمغرب تقوم بجهود جبارة لمواجهة الأفكار المتطرفة، مسجلا أن المغرب لديه منهجا يحتذى به في هذه المقاربة التي تنهل من البعد الحقوقي والانساني والديني والفكري.

من جهته أكد محمد دمير، وهو أيضا نزيل سابق على خلفية قانون الإرهاب في شهادة مماثلة، أن البرامج التأهيلية للمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج تساعد على الاندماج والانخراط الإيجابي في المجتمع بعد الافراج.

ولفت إلى أنه خاض معارك نفسية صعبة بسبب الاعتقال على خلفية الإرهاب والتطرف، لكنه أوضح بالمقابل أن الأمر انقلب من “محنة” إلى “منحة”، وذلك بفضل المقاربة المتعددة الأبعاد لبرنامج مصالحة، لاسيما على المستوى النفسي.

وشدد على أن الأهم من الافراج عن المعتقل هو الانسجام مع الذات، والتوفق في مسار الحياة بأريحية وطمأنينة وسلام، مبرزا أن استقرار الحالة النفسية يبقى حجر الزاوية في تجاوز اللحظات الصعبة. وتم خلال هذا اللقاء التواصلي الذي عرف حضور المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، السيد محمد صالح التامك عرض فيلم مؤسساتي يعرض مجهودات المندوبية في مجال إعادة إدماج معتقلي التطرف والإرهاب.

كما تم عرض مسرحية تتناول قضية ” الفكر المتطرف “، وذلك في اطار برنامج محاكمة من تشخيص مجموعة من المعتقلين على ذمة قضايا التطرف والإرهاب.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

بعد هزة قوية في البحر.. هزة أرضية قرب الحسيمة

سجل إقليم الحسيمة بعد ظهر يوم الجمعة 20 ماي الحالي، هزت أرضية تقدر قوتها بـ 3.5 درجة على سلم ريشتر…

سجل إقليم الحسيمة بعد ظهر يوم الجمعة 20 ماي الحالي، هزت أرضية تقدر قوتها بـ 3.5 درجة على سلم ريشتر لقياس الهزات الأرضية.

وجاءت الهزة المسجلة شرق مدينة الحسيمة، بعد دقائق فقط من تسجيل هزة قوية في عرض بحر ألبران في حدود الساعة الثانية عشر والنصف، وفق ما رصده المعهد الإسباني.

وقدرت الهزة المسجلة في عرض البحر بـ 5 درجات على سلم ريشتر.

أكمل القراءة
error: