منوعات

خبراء أوبئة يُحدّدون الشروط الضرورية لرفع الطوارئ الصحية

مع ظهور بوادر تباطؤ في انتشار فيروس كورونا، ستشهد الأيام والأسابيع المقبلة تزايداً في الضغوط الاقتصادية والاجتماعية من أجل تخفيف…

مع ظهور بوادر تباطؤ في انتشار فيروس كورونا، ستشهد الأيام والأسابيع المقبلة تزايداً في الضغوط الاقتصادية والاجتماعية من أجل تخفيف تدابير الحجر المنزلي المفروضة في العديد من الدول. فما الشروط الواجب توافرها للخروج من الحجر المنزلي؟

يستبق خبراء علم الأوبئة من الآن هذه المرحلة الجديدة؛ فيبدون مخاوفهم في غالب الأحيان، ويحذرون من أي تسرّع في رفع تدابير العزل.

عودة قاتلة للوباء

حذّر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس بأن “التسرّع في رفع القيود قد يؤدي إلى عودة قاتلة” للوباء. كما وردت تحذيرات أخرى بأن أي تفاؤل سابق لأوانه سيتسبب بموجة ثانية من الوباء.

وفي فرنسا، قال الرئيس السابق للمعهد الوطني للصحة والبحث الطبي كريستيان بريشوه “يحب أن نتحلى بالكثير من التواضع والحذر حيال هذا الفيروس لأننا سبق أن أخطأنا”. وأضاف متحدثاً لإذاعة فرانس إنتر “لا نرى مع وباء عالمي بهذا الحجم كيف يمكن أن تعود الأمور بأعجوبة إلى طبيعتها”.

تخفيف التدابير

لكن في أوروبا، القارة الأكثر تأثراً بالوباء من حيث عدد الوفيات الذي تخطى 70 ألفاً، تعلن دول عدة منذ الآن رفعاً جزئياً للحجر المنزلي.

وتعتزم النمسا إعادة فتح المتاجر الصغيرة بعد عيد الفصح، معتبرة أن التراجع في وتيرة الإصابات بات كافياً. كما ستعيد الدنمارك فتح دور الحضانة وروضات الأطفال والمدارس الابتدائية في الأربعاء المقبل، فيما قامت الحكومة التشيكية بتليين تدابيرها.

وتحذو هذه الدول حذو الصين التي رفعت في الثامن من الشهر الجاري الطوق الصحي الصارم المفروض على مدينة ووهان، البؤرة الأولى للفيروس، بعدما أشارت الأرقام إلى أنها سيطرت على الوباء.

تجاوز المنحى المسطح

حذّر خبير علم الأوبئة أنطوان فلاهو بأنه “عند التوصل إلى تسطيح منحى الانتشار، فهذا لا يعني أنه بالإمكان رفع الحجر المنزلي في وقت أتاحت التدابير المتخذة تجنيب اكتظاظ المستشفيات”.

وقال فلاهو، الذي يترأس معهد الصحة العامة في جامعة جنيف بسويسرا متحدثاً لشبكة فرانس 2، إن الخروج من العزل المنزلي لا يمكن أن يحصل إلا في وقت لاحق “عندما نرى تراجعاً” في الإصابات.

تراجع العدوى

توجد شروط مسبقة لرفع تدابير الحجر، في طليعتها أولاً: تسجيل تراجع مثبت في الحالات الخطيرة جراء الإصابة بفيروس كورونا في أقسام الإنعاش في المستشفيات.

والهدف هو السماح للطواقم الطبية بالتقاط أنفاسها بعد الجهود المكثفة التي بذلتها، والسماح للمستشفيات بإعادة تشكيل مخزونها من المعدات والمواد الطبية.

والشرط الثاني: ينبغي أن يكون انتشار العدوى قد تراجع بين السكان مع تسجيل نسبة انتقال للعدوى دون واحد، أي أن كل شخص مصاب ينقل العدوى إلى أقل من شخص آخر، مقابل 3,3 أشخاص في بداية تفشي الوباء.

والشرط المسبق الثالث هو: توافر عدد كاف من الأقنعة الواقية وتحاليل كشف الإصابة، ما سيمكن من متابعة انتقال الفيروس عن كثب.

وفي فرنسا، من المتوقع أن ترتفع القدرة على كشف الإصابات من 30 ألف اختبار في اليوم حالياً إلى 100 ألف وربما حتى 150 ألفاً في نهاية أبريل.

عوامل مجهولة

الجديد في هذه المعادلة التي تتضمن عوامل مجهولة عديدة، احتمال استخدام أدوات إلكترونية جديدة لكشف تنقلات المصابين وتواصلهم مع أشخاص آخرين.

وتتقدم باريس بحذر في هذا المجال، فيما تستعد الحكومة الألمانية لنشر تطبيق على الهواتف النقالة مستوحى من تجربة سنغافورة، لتسهيل المتابعة الفردية للأفراد وتبيان سلسلات انتقال العدوى.

ومن العوامل المجهولة الكبرى مدى أهمية “الاستراحة الصيفية” في انتشار فيروس كورونا. فمن المعروف أن الفيروسات التي تهاجم الجهاز التنفسي لا يناسبها عموماً فصل الصيف. فلا تنتشر مثلا الإنفلونزا بعد أبريل في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.

فهل ينطبق الأمر أيضاً على فيروس كورونا المستجدّ؟. ثمة شكوك حول هذا الموضوع مع الإعلان عن زيادة كبيرة في عدد الإصابات في الأيام الماضية في سنغافورة إذ تقارب الحرارة حالياً 30 درجة مئوية.

وقال أنطوان فلاهو: “إذا لم تكن هناك استراحة صيفية، فسيكون الأمر أكثر تعقيداً”.

(أ.ف.ب)

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

حدثٌ لن يتكرّر قبل عام 2025.. قمر الدم العملاق يظهر في سماء المغرب

تشهد الكرة الأرضيةيوم غد الإثنين 16 ماي، لاثنين، خسوفا كليا للقمر يُمكن مشاهدته بوضوح في وسط وغرب إفريقيا، وسيحظى سكان…

تشهد الكرة الأرضيةيوم غد الإثنين 16 ماي، لاثنين، خسوفا كليا للقمر يُمكن مشاهدته بوضوح في وسط وغرب إفريقيا، وسيحظى سكان الجزائر والمغرب بأفضل مشاهدة لهذا الخسوف الذي يعد أول بدر عملاق في العام 2022.

وخسوف القمر الكلي لهذا العام سيكون طويلا، إذ ستستغرق كافة مراحل الخسوف أكثر من 5 ساعات، ويبدأ في الواحدة والنصف صباحا بتوقيت غرينتش ويستمر حتى السابعة إلا عشر دقائق من صباح الإثنين.

وقالت “ناسا” إنه عندما يمر القمر عبر أحلك جزء من ظل الأرض، فإنه يُعرف باسم الخسوف الكلي للقمر. وحين تصل أشعة الشمس إلى الأرض، يتشتت الكثير من الضوء الأزرق والأخضر، بينما يظل اللونان البرتقالي والأحمر مرئيين، ولهذا السبب يتحول لون القمر إلى الأحمر ويشار إليه غالبًا باسم “قمر الدم”.

ولن يتمكن جميع سكان الأرض من رؤية الخسوف الكلي للقمر هذا العام، فيما سيكون للناس في أميركا الجنوبية والجزء الشرقي من أميركا الشمالية المجال الواسع لإلقاء نظرة رائعة على خسوف القمر، والذي سيكون مرئيًا في معظم أنحاء إفريقيا وأوروبا وأميركا الجنوبية ومعظم أميركا الشمالية.

ولن يكون هناك خسوف كلي آخر للقمر حتى شهر مارس من عام 2025.

  • وكالات

أكمل القراءة
منوعات

أسعار السلع الأساسية تشهد أكبر ارتفاع منذ 50 عاما.. وهذه آفاق الاقتصاد مستقبلاً

تشهد أسعار المواد الأولية أقوى زيادات لها منذ خمسين عاما، بسبب الصراع بين روسيا وأوكرانيا الذي تسبب في خسائر فادحة…

تشهد أسعار المواد الأولية أقوى زيادات لها منذ خمسين عاما، بسبب الصراع بين روسيا وأوكرانيا الذي تسبب في خسائر فادحة للاقتصاد العالمي، مما أدى إلى تسجيل اضطرابات جديدة على مستوى سلاسل التوريد، وِفقاً لمقال صادر عن “مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد”.

وأبرز كاتب المقال الباحث أوتافيانو كانوتو، أن الحرب في أوكرانيا تسببت في العديد من الصدمات القوية للاقتصاد العالمي، بما في ذلك الاتجاه التنازلي للتجارة العالمية والشمول المالي، والاضطرابات الجديدة على مستوى سلاسل التوريد وارتفاع أسعار السلع الأساسية، والتي أدت إلى مراجعات لتوقعات النمو الاقتصادي نحو الانخفاض، المصحوب بارتفاع معدل التضخم.

وأضاف أن صدمة أسعار السلع الأساسية، التي اشتدت منذ منتصف سنة 2020، تسببت في تسجيل مستويات أسعار أعلى بكثير سنة 2022، حسب تقرير “آفاق أسواق السلع” الصادر عن البنك الدولي، الذي نُشر في 26 أبريل الماضي، والذي قدّر أن الأسعار ستظل مرتفعة على المدى المتوسط.

وفي ما يتعلق بآفاق أسواق المواد الأولية، فستكون مرهونة بمدة الحرب في أوكرانيا، والعقوبات المفروضة على روسيا وحدة الاضطرابات على مستوى تدفق المواد الأولية، بالنظر إلى أن روسيا وأوكرانيا هما موردان رئيسيان للطاقة والأسمدة والحبوب والمعادن.

وأشار كاتب المقال إلى أن روسيا تعد أكبر مصدر في العالم للغاز الطبيعي والنيكل والقمح، في حين تُعتبر أوكرانيا أكبر مصدر لزيت عباد الشمس، مضيفا أنه “ليس من قبيل الصدفة أن تشهد هذه المنتجات زيادات ملحوظة بشكل خاص منذ بداية الصراع في أوكرانيا”.

وبخصوص آفاق الاقتصاد العالمي، توقف مقال “مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد” عند تقرير صندوق النقد الدولي الصادر في 19 أبريل الماضي، والذي يشير إلى أن توقع انخفاض الطلب على الوقود الأحفوري يرجع بالأساس إلى التحول الطاقي الذي أدى إلى خفض الاستثمارات العالمية في النفط والغاز بنحو 20 في المئة خلال الأشهر الثلاثة أو الأربعة الماضية.

وبهذا الخصوص، يتوقع البنك الدولي أن متوسط أسعار النفط سيبلغ 100 دولار للبرميل هذا العام، قبل أن ينخفض بسلاسة إلى 92 دولارا سنة 2023.

أكمل القراءة
منوعات

إسبانيا تقيل رئيسة المخابرات بعد فضيحة التجسس بـ “بيغاسوس” الإسرائيلي

أفادت مصادر حكومية أن مديرة مركز الاستخبارات الإسبانية، باز إستيبان ، أُقيلت هذا الثلاثاء في مجلس الوزراء، عقب تفجر قضية…

أفادت مصادر حكومية أن مديرة مركز الاستخبارات الإسبانية، باز إستيبان ، أُقيلت هذا الثلاثاء في مجلس الوزراء، عقب تفجر قضية التجسس على الحكومة على رأسهم رئيس الحكومة ووزيرة الدفاع وانفصاليين كتالونيين باستخدام “بيغاسوس” الإسرائيلي.

وتسعى الحكومة الإسبانية بإقالة إستيبان لإنهاء أزمة قضية بيغاسوس، الذي يشكل استمرار كشف تفاصيلها خطرا على إسبانيا محليا ودوليا، إذ تتهم الحكومة بنفسها باستخدام البرنامج للتجسس على الراغبين بالانفصال في كطالونيا.

الحكومة التي عملت على كشف التجسس عليها أيضا، وجدت نفسها في ورطة أيضا، إذ قامت أطراف إسبانية بتوجيه الاتهامات لأطراف خارجية، من بينهم المغرب، الذي وقعت معه مؤخرا اتفاقا تاريخيا لتحسين العلاقات.

مركز الاستخبارات الوطني (CNI) هو جهاز استخبارات إسباني ، تم إنشاؤه في عام 2002 خلفًا لمركز معلومات الدفاع العالي السابق (CESID). هذه الخدمة مدمجة في الهيكل العام لوزارة الدفاع، ووظيفتها تقديم الاستشارة في مسائل الأمن والاستخبارات.

أكمل القراءة
منوعات

مغربي يتحوّل إلى نجمٍ في “تيك توك” يتسابق مشاهير العالم للتّصوير معه (فيديو)

تحوّل شاب مغربي خلال الأسبوع الحالي إلى نجمٍ على موقع “تيك توك”، يتسابق الجميع لتصوير مقاطع ثنائية معه، بعدما استطاع…

تحوّل شاب مغربي خلال الأسبوع الحالي إلى نجمٍ على موقع “تيك توك”، يتسابق الجميع لتصوير مقاطع ثنائية معه، بعدما استطاع لفت الانتباه وتحقيق “الترند”، من خلال أداء مقطع أغنية من 12 ثانية بطريقة مسلّية وممتعة تعكس البساطة والسعادة الروحية لصاحبها.

وبلغت مشاهدات المقطع المُصوّر 9 ملايين مشاهدة في بضعة أيام فقط، بينما أدى عشرات المشاهير من جنسيات مختلفة مقاطع ثنائية “ديو” لنفس الأغنية مع الشاب المغربي، وانهالت عليه مئات الإعجابات والتشجيعات من بلدان عربية وغربية.

وتسبّب النجاح الكبير لمقطع الأغنية، في انتشار واسع لحساب الشاب المغربي المنحدر من مدينة بني ملال، حيث حظيت مشاركاته السابقة على “تيك توك” بآلاف المشاهدات، ومن بينها فيديوهات تُعبّر عن مواقفه ضد رئيس الحكومة عزيز أخنوش، أو رأيه في قضية “الشيخ والشيخة”، إضافة إلى فيديوهات أخرى تنتقد موجة غلاء الأسعار في المغرب أو قرارات إدارية لبعض مؤسسات الدولة.

@mohamedmalali174

هاك ثاني نزيدك هذه😅😅😅😅😅🤣🤣🤣🤣🤣😄😁😁😁

♬ original sound – Ihsan Afridi6019

أكمل القراءة
error: