أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

كورونا.. منح 2000 درهم تعويضاً شهرياً للمستخدمين المتوقفين مؤقتا عن العمل

قررت لجنة اليقظة الاقتصادية منح تعويض شهري جزافي قدره 2000 درهم لفائدة الأجراء والمستخدمين بموجب عقود الإندماج والبحارة والصيادين المتوقفين…

قررت لجنة اليقظة الاقتصادية منح تعويض شهري جزافي قدره 2000 درهم لفائدة الأجراء والمستخدمين بموجب عقود الإندماج والبحارة والصيادين المتوقفين مؤقتا عن العمل المصرح بهم لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي برسم شهر فبراير 2020، والمنتمين للمقاولات المنخرطة في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي التي تواجه صعوبات، يهم الفترة الممتدة من 15 مارس إلى 30 يونيو 2020.

وأوضحت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، في بلاغ لها اليوم الخميس، أنها قررت بعد مشاورات واجتماعات متواصلة، منح هذا التعويض، بالإضافة إلى الاستفادة من خدمات التغطية الصحية الإجبارية والتعويضات العائلية، لفائدة الأجراء والمستخدمين بموجب عقود الاندماج والبحارة والصيادين المتوقفين مؤقتا عن العمل المُصرّح بهم لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي برسم شهر فبراير 2020، والمنتمين للمقاولات المنخرطة في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي التي تواجه صعوبات.

ويأتي القرار بشأن هذا التعويض الجزافي، في إطار الصندوق الخاص لتدبير ومواجهة فيروس كورونا، الذي تم إحداثه تنفيذا لتعليمات الملك محمد السادس من أجل التكفل بالنفقات المتعلقة بتأهيل البنيات الصحية والحد من آثار هذا الوباء على الاقتصاد الوطني.

وأوضحت اللجنة أن الأجراء الذين سيستفيدون من هذه التعويضات يجب أن يكونوا موضوع تصريح بالشرف من طرف المقاولات التي تشغلهم، وذلك عبر البوابة الإلكترونية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الخاصة بالتعويضات الجزافية الشهرية، مشيرة إلى أن هذا التصريح يفيد بأن المقاولة توجد في حالة توقف كلي أو جزئي لأنشطتها بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا، وبالتالي فكل أجير غادر عمله عن قصد لن يستفيد من هذا التعويض.

وأكدت اللجنة أن جميع العمليات التي يقوم بها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي سيتم افتحاصها من طرف المفتشية العامة للمالية، وستتم معاقبة أية مخالفة.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

مدينة طنجة تتجاوز عتبة الـ 50 إصابة بفيروس كورونا

سَجّلت مدينة طنجة يوم أمس الإثنين 6 أبريل، خمس إصابات جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، بينما سجّلت في نفس اليوم حالتيْ…

سَجّلت مدينة طنجة يوم أمس الإثنين 6 أبريل، خمس إصابات جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، بينما سجّلت في نفس اليوم حالتيْ (2) شفاء جديدتين.

وحسب مصادر تحدّثت إليها “طنجة7″، فقد ارتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة بفيروس كورونا في مدينة طنجة لغاية الآن إلى 52 إصابة مؤكدة، بينها ثلاث حالات شفاء وحالتا وفاة (2).

وتتلقى جميع حالات الإصابة المؤكدة العلاج في مستشفى “الدوق دو دوفار” ومستشفى “محمد السادس”، كما يستقبل المُتشفيان معاً، بالإضافة إلى مستشفى “القرطبي” ومستشفى “محمد الخامس”، الحالات المُشتبه فيها إلى حين تأكيد إصابتها بالفيروس من عدمه.

تجدر الإشارة، إلى أن مستشفى “محمد السادس” سجّل أربع حالات وفاة لأشخاص تحت الحجر الصحي، في حين سجّل مستشفى “محمد الخامس” حالة وفاة واحدة، بينما لم تُسجَّل أية حالة وفاة في مستشفى “القرطبي” أو مستشفى “الدوق دو طوفار”.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

ارتفاع عدد العمّال المصابين بفيروس كورونا في مصنعٍ للنسيج بطنجة

ارتفع عدد العمال المصابين بفيروس كورونا في مصنعٍ للنسيج بالمنطقة الصناعية “اجزناية” في طنجة، إلى 11 شخصاً، بعد تسجيل إصابتين…

ارتفع عدد العمال المصابين بفيروس كورونا في مصنعٍ للنسيج بالمنطقة الصناعية “اجزناية” في طنجة، إلى 11 شخصاً، بعد تسجيل إصابتين جديدتين مؤكدتين بالفيروس في أوساط عمال المصنع مساء يوم الإثنين 6 أبريل.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها “طنجة7″، فإن الأمر يتعلّق بتسع نساء ورَجلين، تم وضعهم جميعا تحت الحجر الصحي لتلقي العلاج، ما عدا عاملة واحدة استطاعت السفر خارج مدينة طنجة والوصول إلى مسقط رأسها بمكناس، رغم منع التنقل بين المدن.

وكانت العاملة المُنحدرة من مدينة مكناس أوّل من اكتُشفت إصابتها بفيروس كورونا بعد سفرها، ويُعتقد أنها كانت سبب إصابة زميلاتها وزملائها المشتغلين معها في المصنع المذكور، بعدوى الفيروس.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

إصابة 3 عاملين بمصحة طبية خاصة في طنجة بفيروس كورونا

سَجّلت مدينة طنجة خلال الساعات القليلة الماضية، ثلاث إصابات جديدة مؤكّدة بفيروس كورونا، تخصّ عاملين بمصحة طبية خاصة في المدينة….

سَجّلت مدينة طنجة خلال الساعات القليلة الماضية، ثلاث إصابات جديدة مؤكّدة بفيروس كورونا، تخصّ عاملين بمصحة طبية خاصة في المدينة.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها “طنجة7″، فإن الأمر يتعلّق بامرأتين ورجل من الأطر العاملة بمصحة خاصة تقع غير بعيد عن مسجدٍ وسط المدينة.

وقد تم نقل الحالات الثلاث إلى الحجر الصحي بمستشفى “الدوق دو طوفار”، حيث سيخضعون للعلاج خلال الفترة القادمة.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات

العثماني: المغرب في منعطف حاسم أمام كورونا

أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، اليوم اليوم الإثنين بالرباط، أن المغرب وصل “منعطفا حاسما” في مواجهة فيروس كورونا، “رغم…

أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، اليوم اليوم الإثنين بالرباط، أن المغرب وصل “منعطفا حاسما” في مواجهة فيروس كورونا، “رغم أن تطور الحالات مازال متوسطا”، داعيا إلى “رفع درجة الالتزام بالإجراءت الاحترازية، وباتباع التوجيهات الصادرة عن السلطات العمومية”.

وأوضح الناطق الرسمي باسم الحكومة، في بلاغ عقب انعقاد مجلس الحكومة، أن العثماني أكد في كلمته في بداية هذا الاجتماع، أن المملكة استطاعت “من خلال التوجيهات الاستباقية والإنسانية للملك، مواجهة هذه الجائحة بأقصى ما تستطيع”، في هذه المرحلة التي تعرف انتشارا كبيرا للوباء على المستوى العالمي الذي طال أكثر من مائتي دولة وإقليم، ووصل عدد حالات الإصابة به عبر العالم أكثر من مليون وربع مليون حالة، وتجاوزت الوفيات جراءه 70 ألفا.

وأضاف العثماني “لكننا في هذه الأيام، وصلنا منعطفا حاسما، رغم أن تطور الحالات مازال متوسطا ومازلنا في المرحلة الثانية”، مبرزا الجهود المبذولة لاحتواء الوباء والحد من انتشاره، و”التعبئة الكبيرة” التي برهن عليها الشعب المغربي الذي “أظهر معدنه الأصيل في التضامن والتعبئة والانخراط والالتزام”.

وأشار رئيس الحكومة، في هذا الصدد إلى أن المملكة تسجل الآن أكثر من مائة إصابة يوميا بهذا الوباء، وسجلت أكثر من ألف ومائة حالة إصابة مؤكدة بالفيروس إلى حدود اليوم، وأكثر من 71 وفاة “نجدد بهذه المناسبة الترحم عليهم والدعاء لأهلهم بالصبر والسلوان”، مبرزا في الوقت ذاته شفاء أكثر من 76 حالة “وهي من الأمور المفرحة”.

وشدد العثماني على ضرورة الاستمرار في التعبئة لمواجهة هذه الجائحة عبر اليقظة والالتزام بأدوات الوقاية والحماية، لا سيما أن التحول الوبائي لفيروس كورونا بالمملكة انتقل من الحالات الوافدة إلى 80 في المائة من الحالات المحلية.

وأشار في هذا الصدد إلى أن كثيرا من بؤر العدوى المسجلة هي ذات طابع عائلي “لاسيما بسبب تنظيم بعض المناسبات الأسرية مثل الأفراح والجنائز التي لا تراعى فيها الإجراءات الوقائية والاحترازية”.

وحسب رئيس الحكومة، فإن عموم الشعب المغربي “ملتزم” بالتباعد الاجتماعي وبالإجراءات الاحترازية وباتباع التوجيهات الصادرة عن السلطات العمومية، “إلا أن هذا غير كاف، وعلينا أن نرفع درجة الالتزام بهذه الإجراءات”.

وجدّد العثماني دعوته المواطنين “للبقاء في البيوت، والحرص على الالتزام بالاحتياطات في جميع الأحوال والأوقات”، معتبرا أن “هذا هو العاصم الوحيد من الوباء، وهو الذي يمكنه حماية بلدنا حالا ومستقبلا، ويساعد على حصر تزايد الحالات، حتى في الدول الأخرى”.

أكمل القراءة
error: