غرفة الأخبار

الحوثيون يطلقون صاروخا في اتجاه عاصمة السعودية ويتسببون في مقتل عامل مصري

قال التلفزيون الرسمي السعودي إن قوات الدفاع الجوي السعودي اعترضت صاروخا في شمال شرق العاصمة الرياض مساء‭ ‬يوم الأحد، قام…

قال التلفزيون الرسمي السعودي إن قوات الدفاع الجوي السعودي اعترضت صاروخا في شمال شرق العاصمة الرياض مساء‭ ‬يوم الأحد، قام الحوثيون في اليمن بإطلاقه.

وسائل إعلام سعودية قالت إن الحادث تسبب في وفاة عامل مصري بعدما أصيب بشظية نتيجة سقوط الصاروخ.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

محاولة للإجهاز على منطقة خضراء في العوامة

أعرب سكّان في منطقة “العوامة” بمدينة طنجة عن رفضهم لمحاولة الإجهاز على منطقة خضراء بحيّهم، والتي يعتبرونها المتنفّس الوحيد لهم،…

أعرب سكّان في منطقة “العوامة” بمدينة طنجة عن رفضهم لمحاولة الإجهاز على منطقة خضراء بحيّهم، والتي يعتبرونها المتنفّس الوحيد لهم، حيث تجري الاستعدادات لتشييد عمارة بالمكان في ظروفٍ يصفها هؤلاء السكان بـ “الغامضة” و”غير المفهومة”.

وفي حديث مع “طنجة7″، أكّد أحد سكّان إقامةٍ مُطلّة على الحديقة المُهدَّدة بالزوال، إن أشخاصا جاؤوا ليلاً إلى حيّهم وقاموا بتثبيت لوحة تشير إلى تفاصيل العمارة المُتوقّع بناؤها هناك، معتبرا هذه الطريقة في محاولة فرض الأمر الواقع تدعو إلى الشكّ والريبة.

وشدّد المُتحدّث على أن جميع قاطني الإقامات السكنية المحيطة بالمنطقة الخضراء يرفضون تشييد أية بناية هناك، لأنها ستحجب عنهم الضوء وتمنع مرور الهواء وتُشوّه جمالية المنطقة، كما ستتسبّب في ازدحامٍ وتلوّث بصري على حدّ قوله، مشيرا إلى استعداد السكان لتنظيم وقفات احتجاجية في الأيام القادمة احتجاجا على هذا النوع من تراخيص البناء.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

لصوص دراجات نارية.. أمن طنجة يقبض على “جوانا” و”تفاحة”

أوقت مصالح الأمن بطنجة شخصين متورطين في سرقة دراجة نارية تحت التهديد بالسلاح الابيض وحيازة و ترويج مخدر الشيرا ومسحوق…

أوقت مصالح الأمن بطنجة شخصين متورطين في سرقة دراجة نارية تحت التهديد بالسلاح الابيض وحيازة و ترويج مخدر الشيرا ومسحوق الكيف وانابيب السيليسيون .

مصالح الشرطة القضائية بمنطقة أمن بني مكادة تدخلت مباشرة بعد توصلها بشكاية تتعلق بسرقة دراجة نارية تحت التهديد بالسلاح الابيض، حيث اسفرت التحريات والابحاث الميدانية المباشرة عن توقيف شخصين ويتعلق الأمر بكل من الملقب ” تفاحة ” و”جوانا ” في العشرينات من العمر وهما من أصحاب السوابق القضائية وقد كانا في حالة تخدير.

وقد تم الانتقال الى منزل المشتبه فيه الرئيسي وتفتيشه حيث تم حجز الدراجة النارية المسروقة واسلحة بيضاء، إضافة إلى 176 انبوب لمادة السيليسيون و16 قطعة من مخدر الشيرا و22 قسيمة من مخدر الكيف الممزوج بطابا .

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

أخطر من كورونا.. السيدا تنتشر بشكل “غير مسبوق” في دول من بينها المغرب

حذر مدير المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، أحمد المنظري، من أن داء فقدان المناعة المكتسبة “الإيدز” ينتشر في…

حذر مدير المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، أحمد المنظري، من أن داء فقدان المناعة المكتسبة “الإيدز” ينتشر في دول الإقليم بشكل غير مسبوق والتي شهدت سنة 2019 تسجيل 44 ألف حالة إصابة جديدة.

وقال المنظري في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء بمناسبة اليوم العالمي للإيدز إن عدد المتعايشين مع هذا الداء في دول الاقليم يقدر بنحو 420 ألف شخص،لافتا إلى ثلث المتعايشين مع الفيروس فقط تم تشخيصهم بينما لا يتلقى العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية سوى 24 بالمائة من حاملي الفيروس.

ويضم المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط 22 دولة هي المغرب والاردن وأفغانستان والإمارات وباكستان والبحرين وتونس وإيران وسوريا واليمن وجيبوتي والسودان والصومال وعمان والعراق وفلسطين وقطر والكويت ولبنان وليبيا ومصر والسعودية.

وعبر المسؤول بمنظمة الصحة العالمية عن الأسف لكون جائحة كورونا أتت في وقت حرج وأثرت بشكل ملموس على جهود القضاء على داء الإيدز، مذكرا أن المنظمة سطرت هدفا لبلوغه في 2020 هو ضمان معرفة 90 بالمائة من المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري بحالتهم، وتلقي 90 بالمائة من المصابين بالفيروس للعلاج، وانخفاض الحمل الفيروسي لدى 90 بالمائة ممن يتلقون العلاج بحلول بحلول هذا العام 2020.

وقال المنظري، “إلا أننا كنا متأخرين بالفعل في تحقيق تلك الغايات العالمية، ثم جاءت جائحة كوفيد-19 وتسببت في اضطرابات واسعة النطاق وت هد د بالقضاء على كثير من المكاسب التي تحققت في مجال الصحة وغيره من المجالات التنموية”.

وأضاف “على الرغم من أن البلدان قد عملت بلا كلل للتصد ي لكوفيد-19، فقد تضررت خدمات صحية أساسية أخرى، منها خدمات الوقاية من فيروس نقص المناعة البشري وتشخيصه وعلاجه”، موضحا أن تقديرات المنظمة تفيد بأن توقف العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية لمدة ستة أشهر بسبب كورونا يمكن أن يؤدي إلى حدوث أكثر من 500 ألف حالة وفاة إضافية بسبب اعتلالات مرتبطة بالإيدز في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى في عامي 2020 و2021.

وأشار إلى أن هذا الوضع الصعب زاد سوءا وتعقيدا بسبب جائحة كوفيد-19، حيث أبلغت بلدان كثيرة عن تعطل الخدمات، وفي ظل تدابير حظر الخروج، أصبح من الصعب على المتعايشين مع الإيدز الوصول إلى المرافق الصحية، ومن الصعب على القائمين بالتوعية الوصول إلى الفئات السكانية الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

وتابع المنظري “نفدت مخزونات بعض البلدان من الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية بسبب توقف الشحن الجوي والتراجع العالمي في تصنيع الأدوية، وإضافة إلى ذلك، نضبت القوى العاملة في خدمات فيروس نقص المناعة البشري، إما بسبب إعادة توزيعهم في إطار الاستجابة لجائحة كوفيد-19، وإما بسبب إصابتهم، للأسف، بعدوى كوفيد-19، وأدى ذلك إلى تعريض كثير من المتعايشين مع الفيروس للخطر الناجم عن عدم تلق يهم للأدوية والخدمات الم نقذة للأرواح في حينها “.

وأكد أن الجائحة أتاحت أيضا فرصة لتقديم ابتكارات مثل صرف الأدوية التي تكفي لعدة أشهر وتوزيعها عبر البريد، ومجموعات الدعم الإلكترونية، وتقديم استشارات طبية عبر الإنترنت،حيث كانت الشراكة مع المجتمع المدني عنصرا أساسيا لضمان استمرار التواصل مع م تلقي خدمات فيروس نقص المناعة، والحفاظ على استمرارية خدماتهم، ودعم التزامهم خلال هذه الفترة العصيبة.

وخلص مدير المكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية إلى انه “على الرغم من قصص النجاح، فإن التحديات والاضطرابات كشفت عن الافتقار إلى القدرة على الصمود في ن ظ منا الصحية، ومنها برامج مكافحة فيروس نقص المناعة البشري. ولن تكون جائحة كوفيد-19 آخر جائحة يشهدها العالم، فينبغي أن نستخلص منها الدروس والع ب ر لكي نكون أفضل استعدادا في المستقبل”.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

غموض حول فعاليته.. مختبر سينوفارم مزود المغرب باللقاح لم يحصل بعد على الموافقة

قدم المختبر الصيني “سينوفارم” الأسبوع الماضي طلبا للسلطات المختصة في الصين من أجل اعتماد اللقاح الذي طوره ضد فيروس كورونا…

قدم المختبر الصيني “سينوفارم” الأسبوع الماضي طلبا للسلطات المختصة في الصين من أجل اعتماد اللقاح الذي طوره ضد فيروس كورونا المستجد، وأكد أن سيشرع في إنتاجه بمجرد الحصول على الموافقة.

بحسب مركز أبحاث في سينغافورة (دي بي إس) فإن الغموض يلف هذا اللقاح، إذ لم تقدم لغاية الآن أي معطيات بخصوص فعاليته من قبل المختبر أو السلطات الصينية.

المصدر ذاته شدد بأنه رغم ذلك فإن هذا اللقاح يبقى أمل الدول الفقيرة أو النامية، لأن هذه الدولة تجد صعوبة في الحصول على اللقاحات التي تم الإعلان عنها في الدول الغربية.

والمغرب وبحسب ما كشف عنه وزير الصحة سيستخدم لقاح “سينوفارم” في عملية التلقيح، كما أنه قدم طلبا أيضا للحصول على لقاح أكسفورد.

أكمل القراءة
error: