منوعات

فيديو.. متشدد يلعن ويكفر “مغاربة” لاحتفالهم بـ “أعياد نهاية السنة”

نشر أحد الأشخاص مقطعاً عبر منصات التواصل الاجتماعية، ظهر فيها يوزع اللعنات على المواطنين ويصفهم بـ “القوم الظالمين والخونة” جراء…

نشر أحد الأشخاص مقطعاً عبر منصات التواصل الاجتماعية، ظهر فيها يوزع اللعنات على المواطنين ويصفهم بـ “القوم الظالمين والخونة” جراء احتفالهم بأعياد نهاية السنة.

“المتشدد” وخلال تواجده في مركب تجاري بمنطقة أكدال بالعاصمة الرباط، صور مواطنين يحتفلون داخل المركز رفقة شخصية “البابا نويل”، مع بث موسيقى العيد وأداء شباب لرقصات احتفالية، جذب أطفال وأبائهم للاحتفال والتقاط صور بعيدا عن “المعتقدات الدينية”.

صاحب الفيديو كان له رأي مخالف، فشن هجوما على المحتفلين وخونهم وكفرهم، مستغربا كيف لبلد مسلم أن يسمح بهكذا احتفال.

الفيديو لم يمر مرور الكرام، إذ أصبح حديث المنصات، ودفع بعض الأشخاص حتى إلى تقديم شكايات ضده، جراء “تكفيره” المواطنين.

احتفالات عالمية تجاوزت الدين

هذا ولم تعد احتفالات نهاية السنة مرتبطة بالدين، فباستثناء إحياد ليلة عيد الميلاد ليلة 25 و25 دجنبر عند الكاثوليك المسحيين، فإن نهاية شهر دجنبر وليلة رأس السنة أضحت حدثا عالميا، تمثل فرصة لإتقاء الناس في احتفالات ذات أشكال مختلفة سواء بالرقص أو مشاهدة الألعاب النارية وهي حدث مشترك في أغلب بلدان العالم كانت إسلامية أو مسيحية.

ومن بين أبرز الدول الإسلامية التي أصبحت احتفالاتها محط متابعة هناك أندونيسيا وماليزيا وتركيا والإمارات، وتحقق هذه الدول أرباحا طائلا من مداخيل السياحة.





تعليقات
  • و هل الاحتفال بانتهاء سنة يقتضي تقليد طقوس الوثنيين كالشجرة و بابا نويل و ..؟
    إنها نفس الطريقة في تبرير الأخطاء، إذ نتجاهل عند كل تبرير استحضار المستوى الثقافي و الفهم و الوعي الجماعي لشعبنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

اكتشاف “دوامة محيطية” قرب الحسيمة

أظهرت دراسة علمية ميدانية قام بها فريق مغربي متخصص في علوم البحار، تابع للمرصد البحري بالحسيمة، وجود ” دوامة محيطية”…

أظهرت دراسة علمية ميدانية قام بها فريق مغربي متخصص في علوم البحار، تابع للمرصد البحري بالحسيمة، وجود ” دوامة محيطية” (GYRE) بمنطقة بحر البوران ، عرض سواحل الحسيمة.

وأطلق المرصد البحري بالحسيمة، التابع لمشروع التعاون “Odyssea” الممول من قبل الاتحاد الأوروبي وبتعاون مع المندوبية السامية للمياه والغابات والمعهد الوطني للبحث في الصيد البحري وجامعة عبد المالك السعدي، في شهر نونبر الماضي مسبارا للمسح البحري (Glider) له القدرة على أخذ قياسات آنية لعناصر حيوية وكيمائية لمياه البحر، من قبيل الحرارة والملوحة وتركيز البلانكتون وجزيئات البلاستيك، في تجربة استمرت لأسابيع.

وقدم الفريق العلمي، الأسبوع الجاري، مقالا علميا حول النتائج الأولية لهذه الدراسة العلمية، الأولى من نوعها بجنوب البحر المتوسط، في إطار مؤتمر النظام الأوروبي لمراقبة المحيطات بالعالم (EuroGoos) ، بمشاركة ثلة من العلماء وممثلي المختبرات البحرية الأوروبية والعالمية.

وأكد الحسين نيباني، رئيس جمعية التدبير المندمج للموارد (أجير) المنفذة للمشروع، أن الدراسة مكنت ، لأول مرة وبشكل ملموس ، من إثبات وجود ” دوامة محيطية” ببحر البوران، وهي الظاهرة التي كان يتم رصدها فقط عبر الأقمار الصناعية، موضحا أن الدراسة مكنت من الحصول على معطيات دقيقة في الزمان والمكان لعاملي حرارة وملوحة مياه البحر، والذين يعتبران مهمين في تشكيل ما يعرف بالدوامات المحيطية.

واعتبر أن الدوامة الموجودة في بحر البوران بسواحل الحسيمة تعمل على تلطيف المياه القادمة من المحيط الأطلسي عبر مضيق جبل طارق، وتوزيعها على الجهة الغربية للبحر الأبيض المتوسط، الذي يعد أكثر حرارة وملوحة من المحيط الأطلسي.

وتابع نيباني، في تصريح حصري لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن القياسات الدقيقة التي قام بها المسبار (Glider) على مساحات كبيرة وفي أعماق تراوحت بين 0 و 500 مترا تحت سطح الماء، مكنت أيضا من توفير مؤشرات مادية تثبت وجود المكون العمودي للدوامة المحيطية (GYRE) ببحر البوران، بينما الأقمار الصناعية تكشف فقط عن جانبها الأفقي السطحي.

وأضاف أن جهاز “الغلايدر ” يتوفر على مجسات قادرة على أخد 20 قياسا كل نصف ثانية، وأن عدد القياسات المنجزة خلال الشهرين الذين استمرت فيهما الدراسة تجاوز 4 ملايين قياس، موضحا أن هذا الكم الهائل من المعلومات سيشكل قاعدة بيانات علمية مهمة للباحثين والعلماء في علوم البحار.

وخلص إلى أن نتائج الدراسة مكنت من سد النقص الحاصل في الدراسات العلمية حول جنوب بحر البوران، معلنا عن سعي المرصد، بتعاون مع شركاء مغاربة وأجانب، إلى توسيع نطاق الدراسات لتشمل الساحل الأطلسي مستقبلا.

  • ماب
أكمل القراءة
منوعات

الصاروخ الصيني يدخل مدار الأرض بين السبت والاحد

من المتوقع أن يدخل الصاروخ Long March 5B المجال الجوي للأرض نهاية الأسبوع بين يومي السبت والأحد، دون التمكن لغاية…

من المتوقع أن يدخل الصاروخ Long March 5B المجال الجوي للأرض نهاية الأسبوع بين يومي السبت والأحد، دون التمكن لغاية الآن من تحديد موعد سقوطه في الأرض والمكان، وسط مخاوف من تسببه بكارثة جراء تحركه فوق مواقع مأهولة بالسكان ومن بينها مدريد في إسبانيا.

وأطلق صاروخ لونج مارش 5 بي في 29 أبريل ، وهو يحمل الوحدة الأساسية لمحطة الفضاء الصينية الجديدة، وبينما كان يتوقع تحطم الصاروخ بعد القيام بمهمته، شرع الصاروخ بشكل فردي بالدوران حول الأرض فوق عدة مدن كبيرة من بينها مدريد ونيويوك وبكين.

أكمل القراءة
منوعات

تزامنا مع ظهورها بالمغرب.. دولة عربية تُعلن رصد 6 حالات من كورونا الهندية

تزامناً مع الإعلان الرسمي عن ظهورها بالمغرب، ذكر معهد باستور الحكومي للأبحاث في الجزائر، يوم الإثنين 3 ماي، أن البلاد…

تزامناً مع الإعلان الرسمي عن ظهورها بالمغرب، ذكر معهد باستور الحكومي للأبحاث في الجزائر، يوم الإثنين 3 ماي، أن البلاد رصدت أولى حالات الإصابة بالسلالة المتحورة من فيروس كورونا التي اكتشفت لأول مرة في الهند.

وقال المعهد في بيان له، إن ست حالات من السلالة الهندية تأكدت في ولاية تيبازة الساحلية التي تبعد 70 كيلومتراً تقريباً إلى الغرب من العاصمة الجزائر.

وكانت وزارة الصحة المغربية قد أعلنت في نفس اليوم عن تسجيل حالتيْ إصابة مؤكدة بالسلالة الهندية لفيروس كورونا بمدينة الدار البيضاء، والتي ترجح الأوساط العلمية أن تكون سريعة الانتشار.

أكمل القراءة
منوعات

العالم يصحو على رقم قياسي جديد لوفيات كورونا في الهند

أعلنت وزارة الصحة الهندية اليوم الخميس تسجيل 3645 وفاة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، بزيادة 350 عن اليوم…

أعلنت وزارة الصحة الهندية اليوم الخميس تسجيل 3645 وفاة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، بزيادة 350 عن اليوم السابق في حصيلة قياسية جديدة لهذا البلد الذي انتشر فيه الوباء بشكل واسع.

وارتفع بذلك عدد الوفيات المرتبطة بفيروس كورونا في الهند إلى 204 آلاف و832 وفاة، كما تم رصد 379257 حالة إصابة جديدة بالفيروس، ليتجاوز بذلك إجمالي الإصابات 18 مليونا.

وأدى الارتفاع الكبير في عدد الإصابات والوفيات الذي يُعزى خصوصا إلى متحور للفيروس وإلى التجمعات السياسية والدينية الواسعة في الهند، إلى ازدحام هائل في المستشفيات التي تعاني من نقص شديد في الأسرّة والأدوية والأوكسجين.

أكمل القراءة
error: