منوعات

العقل أم القلب.. أيهما أفضل لاتخاذ القرارات المصيرية؟

يحتار الناس كثيرا حين يتخذون قرارات بقضايا مصيرية في الحياة، مثل الوظيفة أو الزواج، فيحسبون الأمر إما بالمنطق والعقل، أو…

يحتار الناس كثيرا حين يتخذون قرارات بقضايا مصيرية في الحياة، مثل الوظيفة أو الزواج، فيحسبون الأمر إما بالمنطق والعقل، أو أنهم ينصاعون إلى ما يريده القلب، وترتاح له النفس.

وبحسب ما نقل موقع مجلة “آي إن سي” الأميركية، فإن دراسة حديثة، أوصت بأن يتّبع الناس ما يريده القلب، لأن هذا الخيار هو الذي يضمن سعادة أكبر في الحياة.

واعتمدت الدراسة التي أُعدّت من قبل هيئة “ميديكال أليرت بايرز غايد”، على عينة من 1011 شخصا، وسألتهم حول طريقة اتخاذهم للقرارات، سواء تعلق الأمر بشراء منزل أو اختيار مسار مهني، والقبول بوظيفة جديدة.

وكشفت النتائج أن من يتخذون القرار، بناء على ما يريده القلب، يحققون نجاحا أكبر في المجال المهني، ويعيشون حياة أسعد في نهاية المطاف.

وقال 79 في المئة من المستجوبين، إنهم اعتمدوا على العقل في اتخاذ القرار، فيما أكد 21 في المئة فقط أنهم أذعنوا لما يريده القلب.

وأكد الأغلبية أنهم لا يولون أهمية كبيرة للقلب، حين يتعلق الأمر بالمهنة، لأن المهم في نظرهم هو أن يحققوا الاستقرار في الوظيفة، ويضمنوا راتبا عاليا.

ورأى 68 في المئة من المشمولين بالدراسة، أن اتباع القلب في أمور من قبيل العمل، يجعل الإنسان أمام رؤية غير واضحة.

وأظهرت الدراسة أن 16 في المئة من المستجوبين غيروا وظائفهم بعدما اتخذوا القرار، استنادا إلى القلب، لكن 15 في المئة من المستجوبين أيضا أكدوا أنهم غيّروا المهنة بعدما قاسوا الأمور بمنطق العقل، وهو ما يعني أن من يصغون للقلب لا يواجهون خطرا كبيرا كما قد يتبادر إلى الذهن.

وأوردت الدراسة أن 60 في المئة ممن اتبعوا ما يمليه عليهم قلبهم، راضون عن حياتهم المهنية، لكن نسبة الرضا وسط من يصغون للعقل لم تتجاوز 50 في المئة.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

رقم قياسي جديد لعدد إصابات كورونا اليومي في الهند.. والوفيات تتجاوز 6 آلاف

ارتفعت حصيلة الإصابات بفيروس كورونا في الهند بشكل غير مسبوق بأكثر من 9.3 ألف حالة خلال الساعات الـ 24 الماضية،…

ارتفعت حصيلة الإصابات بفيروس كورونا في الهند بشكل غير مسبوق بأكثر من 9.3 ألف حالة خلال الساعات الـ 24 الماضية، مع تسجيل قفزة في معدل الوفيات الجديدة.

وأعلنت وزارة الصحة، اليوم الخميس، عن تسجيل 9304 إصابات جديدة بالفيروس خلال آخر 24 ساعة، مقابل 8.9 ألف إصابة أمس، ليصبح إجمالي عدد الإصابات بكورونا التي تم رصدها في البلاد 216 ألفا و919، بما في ذلك 106 آلاف و737 حالة نشطة.

وتجاوزت حصيلة ضحايا الوباء في الهند اليوم عتبة الستة آلاف حالة وفاة وبلغت 6075 شخصا، وسجلت السلطات الصحية 260 وفاة جديدة ناجمة عن كورونا، مقابل 217 وفاة في اليوم السابق.

وحتى الآن، تماثل 104 آلاف و106 أشخاص للشفاء من كورونا في الهند، التي تحتل المرتبة السابعة في قائمة الدول الأكثر تضررا بالجائحة من حيث عدد الإصابات.

أكمل القراءة
منوعات

إسبانيا تعيد فتح حدودها البرية في هذا التاريخ

أعلنت وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة الإسبانية، رييس ماروتو، اليوم الخميس 4 يونيو، أن إسبانيا ستعيد فتح حدودها البرية مع فرنسا…

أعلنت وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة الإسبانية، رييس ماروتو، اليوم الخميس 4 يونيو، أن إسبانيا ستعيد فتح حدودها البرية مع فرنسا والبرتغال ابتداء من يوم 22 يونيو الحالي.

وقالت ماروتو خلال لقاء عقدته مع ممثلي وسائل الإعلام الدولية “في حالة فرنسا والبرتغال أريد أن أؤكد لكم أنه اعتبارا من يوم 22 يونيو سيتم رفع القيود على حركة التنقل على مستوى الحدود البرية”، مشيرة إلى أنه “سيتم من حيث المبدأ رفع إجراءات الحجر الصحي كذلك”.

وأضافت وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة أن هذا الإجراء “سيسمح لإسبانيا باستعادة عدد مهم من السياح الفرنسيين والبرتغاليين الذين يزورون البلاد”.

وكانت الحكومة الإسبانية قد أعلنت في وقت سابق عن إعادة فتح الحدود بطريقة تدريجية في فاتح يوليوز القادم من أجل دعم وتشجيع السياحة الدولية، حيث بمجرد استكمال إسبانيا لمراحل مخطط رفع الاحتواء الشامل والتخفيف التدريجي للقيود المفروضة في إطار حالة الطوارئ الصحية، سيتم رفع الحجر الصحي المفروض على السياح الأجانب.

وفرضت الحكومة الإسبانية منذ 15 ماي حجرا صحيا لمدة 14 يوما على جميع المسافرين الأجانب الذين يصلون إلى البلاد، وذلك من أجل تجنب تسجيل حالات إصابة وافدة جديدة بفيروس كورونا خلال عملية التخفيف التدريجي للقيود المفروضة ورفع الإغلاق التام، التي انطلقت مراحها الأولى منذ 4 ماي الماضي وستستمر حتى نهاية شهر يونيو الحالي.

أكمل القراءة
منوعات

بعد تصاعد الاحتجاجات.. قرار بمتابعة جميع الضباط الضالعين في وفاة جورج فلويد

أعلن المدعي العام في ولاية مينيسوتا كيث إليسون، اليوم الأربعاء، أنه تم توجيه تهمة القتل من الدرجة الثانية لضابط الشرطة…

أعلن المدعي العام في ولاية مينيسوتا كيث إليسون، اليوم الأربعاء، أنه تم توجيه تهمة القتل من الدرجة الثانية لضابط الشرطة الذي جثم بركبته على رقبة جورج فلويد ، فيما سيتابع ثلاثة ضباط آخرين تواجدوا في مسرح الجريمة بتهمة التواطؤ.

وكان الضابط ديريك شوفين، الذي جثم بركبته على عنق الضحية فلويد لمدة ناهزت تسع دقائق، قد توبع سابقا بتهمة القتل من الدرجة الثالثة والقتل غير العمد من الدرجة الثانية، في حين لم تُوجّه أي تهمة لضابطي الشرطة اللذين ساعدا على توقيف فلويد، وكذا ضابط آخر كان يقف إلى جانبهم.

وطالبت عائلة جورج فلويد مرارا بإلقاء القبض على الضباط الثلاثة الآخرين المتورطين في عملية الاعتقال، قبل أن تأتي هذه الاتهامات الجديدة بعد أيام من الاحتجاجات والاضطرابات التي انطلقت من مينيابوليس لتعمّ جميع أنحاء أمريكا.

أكمل القراءة
منوعات

بعد سنوات من البحث.. ظهور مشتبه به في جريمة اختفاء الفتاة مادلين ماكين

وضعت الشرطة البريطانية رجلا ألمانيا يبلغ من العمر 43 سنة كمشتبه به في جريمة اختفاء الفتاة مادلين ماكين، والتي تعد…

وضعت الشرطة البريطانية رجلا ألمانيا يبلغ من العمر 43 سنة كمشتبه به في جريمة اختفاء الفتاة مادلين ماكين، والتي تعد محور تحقيق مستمر منذ 13 سنة بعد اختفائها في رحلة للبرتغال.

وتعتقد الشرطة أن الرجل، الذى يوجد الآن فى السجن بتهمة ارتكاب جريمة جنسية، كان فى المنطقة التى شوهدت فيها الفتاة التى كانت تبلغ من العمر ثلاث سنوات آخر مرة .

وتطلب الشرطة مساعدة للحصول على معلومات حول سيارتين يملكهما الرجل، إذ قام في اليوم التالي لإختفاء (مادلين)، قام المشتبه به بنقل سيارة (جاغوار) إلى اسم شخص آخر.

وقد فقدت مادلين من شقة في منتجع برتغالي مساء يوم 3 مايو 2007، بينما كان والداها مع الأصدقاء في حانة قريبة.

أثار اختفاء الفتاة عملية مطاردة ضخمة ومكلفة من قبل الشرطة في معظم أنحاء أوروبا، وقد كلف أحدث تحقيق أجرته الشرطة، والذي بدأ في عام 2011، أكثر من 11 مليون جنيه إسترليني.

أكمل القراءة
error: