أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

طاكسيات طنجة يردّون على حافلات النقل المزدوج: اعتصامكم غير مشروع!

أعلنت التنسيقية المحلية لسيارات الأجرة بمدينة طنجة، اليوم الثلاثاء 19 نونبر، دعمها القوي واللامشروط للقرار الجماعي 2019/986 الذي يُحدّد مسار…

أعلنت التنسيقية المحلية لسيارات الأجرة بمدينة طنجة، اليوم الثلاثاء 19 نونبر، دعمها القوي واللامشروط للقرار الجماعي 2019/986 الذي يُحدّد مسار سير حافلات النقل المزدوج الرابطة بين مدينة طنجة والجماعات القروية المجاورة لها، دخولا وخروجا من المحطة الطرقية الجديدة.

واستنكرت التنسيقية، في بلاغ لها تلقّت “طنجة7” نسخة منه، اعتصام أصحاب النقل المزدوج واعتراضهم على القرار الجماعي، وقالت إن مطالبهم وكذا مطالب سيارات الأجرة القروية في هذا الشأن “غير مشروعة، وتُخالف دفتر التحملات الخاص بهم والتراخيص التي يتوفرون عليها”، مُعبّرةً عن خشيتها في أن يؤثر الاعتصام المفتوح الذي يخوضه “النقل المزدوج” على تطبيق القرار الجماعي المذكور.

وقالت التنسيقية المحلية لسيارات الأجرة بمدينة طنجة، التي تضم في عضويتها عدة هيئات وجمعيات مهنية، إنها إذ تُقدّر المجهودات المبذولة في تنظيم النقل والمواصلات بالمجالين الحضري والقروي للمدينة، فهي تدعو بالمقابل السلطات المحلية والأمنية بالسهر على تطبيق القانون وتنفيذ القرار الجماعي 2019/986 ، ما سيصبّ في تدبير قطاع النقل الجماعي للأشخاص بطنجة.

وطالبت التنسيقية في بلاغها أيضا، بضرورة التصدي لحافلات النقل السري بمدينة طنجة، التي قالت إنها لا تزال تصول وتجول في مختلف أحياء المدينة عبر خطوط الحافلات الحضرية وسيارات الأجرة، مشدّدة على وجوب اتخاذ السلطات إجراءات حازمة وجريئة ضدها.

تعليقات
  • نريد مزيدا من الحافلات تربط كل أحياء المدينة. أما الطاكسيات الصغيرة و الكبيرة و النقل المزدوج ما هي إلا حلول ترقيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

مكتب السكك الحديدية يعيد طرح تذاكر السفر من وإلى طنجة لرحلات 15 يوليوز للبيع

أعاد الموقع الرسمي للمكتب الوطني للسكك الحديدية طرح تذاكر السفر من وإلى طنجة للبيع للرحلات المقررة يوم 15 يوليوز وبعضها…

أعاد الموقع الرسمي للمكتب الوطني للسكك الحديدية طرح تذاكر السفر من وإلى طنجة للبيع للرحلات المقررة يوم 15 يوليوز وبعضها حتى ليوم الثلاثاء 14 يوليوز.

المكتب كان قد أعلن تعليق الرحلات عبر البراق بين طنجة والدار البيضاء وأطلس بين طنجة وفاس، وبينما لم توجد أي رحلة مبرمجة من طنجة إلى أي وجهة يوم الثلاثاء 14 يوليوز، تمت برمجة رحلتين من فاس إلى طنجة يوم الثلاثاء، الأولى على الساعة الحادية عشرة والثانية في الثانية عشرة بعد الظهر.

أما بالنسبة ليوم الأربعاء 15 يوليوز، فقد تمت برمجة رحلات وطرح التذاكر للبيع بالنسبة للوجهات التي تقرر تعليق العمل بها يوم الإثنين، ويهم الأمر الرحلات إلى الدار البيضاء وفاس.

ويأتي طرح التذاكر للبيع وسط أنباء لم تؤكدها الداخلية عن عودة الرحلات بين طنجة وباقي المدن، بعد ساعات فقط من وقفها.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

بإشراف من الوالي.. توقيف غير الملتزمين بالكمامة وحزم في أول أيام “التشديد” بطنجة

نزلت السلطات المحلية والأمنية إلى الشوارع من أجل تنفيذ قرار وزارة الداخلية بإغلاق المحلات والفضاءات الخضراء، بعد تشديد الإجراءات في…

نزلت السلطات المحلية والأمنية إلى الشوارع من أجل تنفيذ قرار وزارة الداخلية بإغلاق المحلات والفضاءات الخضراء، بعد تشديد الإجراءات في مدينة طنجة لظهور بؤر وبائية في مناطق شعبية.

وبإشراف من والي أمن طنجة، قامت المصالح الأمنية بالقيام بجولات على كافة المناطق ولاسيما المعنية بالدرجة الأولى بقرار الإغلاق، لتتبع مدى احترام التدابير الصحية والوقائية والإلتزام بالمنازل في حال عدم وجود مبرر للخروج.

وزارة الداخلية شددت على كون عناصرها ستتعامل بحزم مع من لا يلتزم بارتداء الكمامات، وهو الشيء الذي تم تنفيذه على أرض الواقع، بعدما تم توقيف أشخاص لا يرتدون الكمامة، بينما وجه انذار لآخرين يكتفون بحملها فقط دون وضعها للمساهمة في حمايتهم من الإصابة بالفيروس الخطير.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

شعار عاش الشعب يرتفع في بني مكادة احتجاجا على إعادة إغلاق طنجة

رفعت في بني مكادة شعارات مظاهرات 20 فبراير ومظاهرات حراك الحسيمة، في تحرك احتجاجي عفوي قبل الساعة الثامنة مساء، وهي…

رفعت في بني مكادة شعارات مظاهرات 20 فبراير ومظاهرات حراك الحسيمة، في تحرك احتجاجي عفوي قبل الساعة الثامنة مساء، وهي الساعة التي حددت كموعد لإيقاف كل الأنشطة الاقتصادية والترفيهية في عدد من مناطق طنجة، بناء على قرار وزارة الداخلية.

المحتجون هتفوا بشعارات عاش الشعب، كما هتفوا بعاش الملك وطالبوا بتدخل عاهل البلاد من أجل إيجاد حل واقعي لوضعيتهم، فغالبية المحتجين يعيشون اليوم بيومه ولا مدخول ثابت لديهم وغير مسجلين في الأنظمة الصحية، وعدم عملهم يعني وضعية اجتماعية سيئة أو التشرد أو اللجوء إلى السرقة، حسب قولهم.

عدد من المحتجين وفي تصريحات صحفية قالوا إنهم لا يستوعبون هذا القرار، مؤكدين أنه سيدمر حياتهم بعدما شرعوا في العودة إلى الحياة الطبيعية عقب أشهر من الإغلاق وتوقف الأعمال.

وقال المحتجون إن التضييق على الأنشطة الاقتصادية في فترة ما قبل عيد الأضحى وهي المناسبة الوحيدة المتبقية أمامهم سنة 2020 لتحقيق الأرباح قد تتحول لكارثة إذ تم تنفيذ قرار الداخلية.

المحتجون قالوا إن السلطات مطالبة بتوفير بديل لهم ومساعدتهم في حال رغبت بتنفيذ القرار، لأن تنفيذه دون الاهتمام بالوضعية الاجتماعية والاقتصادية للمواطن قد يؤدي إلى الإنفجار.

هذا وقد حرصت السلطات على متابعة المظاهرة دون التدخل ضدها، قبل أن تتفرق بشكل سلمي قبل العاشرة مساء.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

15 يوليوز.. هل سيؤثر قرار الداخلية على استئناف الرحلات الجوية والبحرية نحو طنجة؟

قررت وزارة الداخلية المغربية تعليق كافة الرحلات الطرقية والسككية من وإلى مدينة طنجة، بعد فرض إغلاق جزئي على المدينة، جراء…

قررت وزارة الداخلية المغربية تعليق كافة الرحلات الطرقية والسككية من وإلى مدينة طنجة، بعد فرض إغلاق جزئي على المدينة، جراء “ظهور بؤر وبائية”، لكن القرار لن يؤثر على مخططات فتح الحدود أمام رحلات جوية وبحرية يوم 15 يوليوز.

قرار الداخلية خلف إغلاق محطة القطار وتعليق رحلات “البراق”، شمل الامر أيضا محطة المسافرين الشبه متوقفة رغم استنئاف الرحلات بداية من 25 يونيو الماضي.

السلطات كانت قد أعلنت الأسبوع الماضي عن فتح المجال الجوي والبحري للمغرب بشكل استثنائي لاستقبال مغاربة وأجانب مقيمين في المملكة، ما دفع إلى التساؤل إن كان القرار الخاص بطنجة سيؤثر على الرحلات المنتظرة بمطار ابن بطوطة وطنجة المتوسط.

مساء يوم الإثنين 13 يوليوز حسم في الأمر، وأكدت شركات الطيران المعنية بالعملية أن السفر من وإلى طنجة لايزال ممكنا رغم فرض قيود عليها.

مطار طنجة سيفتح أبوابه للسفر لاستقبال المسافرين من برشلونة ومدريد وباريس وغيرها من المدن الأوروبية، كما أن ميناء طنجة المتوسط يتجهز بدوره لاستقبال المسافرين القادمين من إيطاليا وفرنسا، ولن يؤثر قرار ليلة الأحد الإثنين على مخططاته.

أكمل القراءة
error: