منوعات

ممارسات ضرورية قبل الأربعين للعيش بصحة حتى التسعين

أفاد عدد من خبراء الصحة في أبحاثٍ وتقاريرَ نُشرت مؤخرا في أكثر من مجلة طبية متخصصة، أن هناك ممارسات في…

أفاد عدد من خبراء الصحة في أبحاثٍ وتقاريرَ نُشرت مؤخرا في أكثر من مجلة طبية متخصصة، أن هناك ممارسات في غاية الأهمية يجب على الإنسان القيام بها قبل بلوغه الأربعين من العمر، ستساعده في المحافظة على صحة جسمه وقلبه بشكل خاص، ليعيش حياة صحية تمتد إلى سن التسعين وما بعد التسعين. وهذه أهم الممارسات التي ينصح بها الخبراء للحفاظ على الصحة…

الامتناع عن التدخين: التدخين عامل أساسي في الإصابة بالعديد من أمراض القلب. ولأن تركه يعتبر من الأمور الصعبة، من الضروري المثابرة على ذلك بقوة إرادة عالية. ويقوم المدخنون بـ 8-10 محاولات عادة لتركه. وإذا لم ينجح الشخص في ذلك، فعليه مراجعة الخبراء الذين وضعوا استراتيجية فعالة لذلك.

مراقبة الوزن والحفاظ على الرشاقة: ليس سرا أن التغذية السيئة والوزن الزائد من أسباب أمراض القلب. وبعد تجاوز الأربعين من العمر، يزداد بطء عملية التمثيل الغذائي ما يؤدي إلى زيادة الوزن. ولكن إذا بدأ الشخص بتناول المواد الغذائية الصحية فإن هذا سيساعد في الحفاظ على وزن مثالي.

الاهتمام بكمية الغذاء ونوعه: من الضروري التحكم بكمية الطعام التي يتناولها الفرد، ويفضل تناول كمية أقل من حاجته وفقط عند الشعور بالجوع. كما يستحسن تناول الخضروات والبروتينات والحبوب الكاملة والتقليل من المواد الدهنية.

تنظيم النشاط البدني: يجب المواظبة على أداء التمارين الرايضية بشكل دوري، مع الامتناع عن القيام بنشاط بدني مجهد.

تجنب التوتر والإجهاد: من الصعب تجنب الإجهاد والتوتر النفسي في وقتنا الحالي، ولكن، من المهم إيجاد طريقة للاسترخاء مثل الاستماع إلى الموسيقى والتأمل وممارسة رياضة اليوغا وغيرها.

الاحتفاظ بالأصدقاء: بينت دراسات أجريت عام 2016 أن الأشخاص الذين يعزلون أنفسهم عن المجتمع أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وهنا تبرز أهمية الأصدقاء والأقارب.

(وكالات)

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

خبير: نوعان من لقاح كورونا يحتاجان إلى جرعة ثالثة

أكد مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، أن التطعيم الكامل ضد عدوى فيروس كورونا على الأرجح يتطلب…

أكد مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، أن التطعيم الكامل ضد عدوى فيروس كورونا على الأرجح يتطلب 3 جرعات.

وقال فاوتشي، كبير المستشارين الطبيين في الإدارة الأمريكية، في مؤتمر صحفي يوم السبت 18 شتنبر الحالي: “عليّ أن أؤكد إنطلاقاً من خبرتي في علم المناعة أنني لن أكون مستغرباً على الإطلاق من أن النظام المناسب الكامل للتلقيح سيتكون على الأرجح من 3 جرعات”.

وأوضح أن هذا الأمر قد يخص على الأقل اللقاحات المبنية على الحمض النووي الريبوزي الرسول (mRNA)، وهي التي ينتمي إليها لقاحا “فايزر”/”بيونتيك” و”موديرنا”.

وبيّن الخبير الطبي أن التطعيم بتلك اللقاحات سيتطلب الحقن بجرعتين أوليتين، والتلقيح بالجرعة الثالثة المعززة بعد مرور عدة أشهر.

أكمل القراءة
منوعات

تُشكّل خطرا محتملاً على البشر.. اكتشاف 3 فيروسات مماثلة لـ “كوفيد 19” تعيش في الطبيعة

 اكتشف علماء أن الخفافيش المتواجدة في الكهوف الجيرية بشمال دولة لاوس الآسيوية، تحمل فيروسات كورونا تتشارك في خواص رئيسية مع…

 اكتشف علماء أن الخفافيش المتواجدة في الكهوف الجيرية بشمال دولة لاوس الآسيوية، تحمل فيروسات كورونا تتشارك في خواص رئيسية مع فيروس كورونا المستجد، ما يجعلهم أقرب إلى تحديد مصدر انتشار كوفيد-19.

وذكرت وكالة أنباء “بلومبرغ” الأمريكية، أن الباحثين في معهد باستور الفرنسي وجامعة لاوس كانوا يبحثون عن فيروسات مماثلة للفيروس الذي تسبب في “كوفيد-19″، بين مئات من خفافيش حدوة الحصان التي تعيش في الكهوف.

وأضافت الوكالة أن العلماء وجدوا ثلاث سلالات من الفيروس تمتلك مجالات لربط المستقبلات، وهو الجزء الذي يجعل الفيروس قادر على الارتباط بخلايا جسم الإنسان، مماثلة بشكل كبير مع تلك الموجودة في فيروس كوفيد-19.

وأشارت إلى أن هذا الاكتشاف العلمي يؤكد وجود فيروسات متعلقة بكوفيد-19 في الطبيعة، كما يدعم نظرية أن الجائحة بدأت بسبب انتشار فيروس متأصل في الخفافيش.

واعتبر الباحثون أن الفيروسات الثلاثة التي تم العثور عليها في لاوس تعتبر “الأسلاف الأقرب لفيروس كوفيد-19 التي تم اكتشافها حتى اليوم”، مشرين إلى أن تلك الفيروسات قد تُشكّل خطرا محتملا بالانتقال المباشر إلى البشر.

أكمل القراءة
منوعات

من هي الشعوب الأكثر ذكاءً في المنطقة العربية؟

أظهرت قائمةٌ بترتيب أذكى الشعوب العربية (حسب نقاط مقياس الـ IQ)، بناءً على دراسة أجريت بين 2002-2006 من قبل عالم…

أظهرت قائمةٌ بترتيب أذكى الشعوب العربية (حسب نقاط مقياس الـ IQ)، بناءً على دراسة أجريت بين 2002-2006 من قبل عالم النفس البريطاني ريتشارد لين والبروفسور الفنلندي تاتو فانهانين، حيث شملت الدراسة أكثر من 80 بلدا.

وقد لاحظ الباحثان في الدراسة وجود علاقة متبادلة بين الدخل القومي ومستوى الذكاء، كما لاحظوا وجود ترابط بين مستوى الذكاء ومعدلات النمو الاقتصادي والثروة القومية.

وعلى الصعيد العالمي، احتلت هونغ كونغ المركز الأول عالميًا، محققة متوسط ذكاء يبلغ 108 نقطة. بينما جاءت كل من سنغافورة وكوريا الجنوبية في المراتب الثانية والثالثة على التوالي. بينما كانت جمهورية غينيا الاستوائية هي أقل دولة على مقياس الذكاء (أي كيو) على مستوى العالم.

وفي المنطقة العربية، جاءت في المرتبة الأولى العراق الذي حقق 87 نقطة على مقياس الذكاء، بينما كانت الكويت في المركز الثاني حيث حصل على 86 نقطة، بينما كانت اليمن في المرتبة الثالثة، حيث كان متوسط نقاط ذكاء شعبها في مقياس الـ iq يقارب من 85 نقطة.

وفي المركز الرابع تعادلت أربع دول عربية، لتحقق شعوبها نقاطا متساوية على مقياس الذكاء، وهي الأردن والمغرب والإمارات والسعودية، حصل كل منها على متوسط ذكاء يبلغ 84 نقطة.

  • عن الإمارات اليوم
أكمل القراءة
error: