غرفة الأخبار

حراك الريف.. عائلة ربيع الأبلق تتهم سجن طنجة 2 بحرمانه من العلاج والإدارة تصفها بـ “الإدعاءات الكاذبة”

قالت عائلة الأبلق إن ابنها ربيع الأبلق المسجون في سجن طنجة 2 على خلفية أحداث حراك الريف، تراجعت حالته الصحية…

قالت عائلة الأبلق إن ابنها ربيع الأبلق المسجون في سجن طنجة 2 على خلفية أحداث حراك الريف، تراجعت حالته الصحية بشكل كبير منذ 10 أيام، وقد اتهمت إدارة السجن بإهمال وضعيته وعدم تمكينه من الرعاية الطبية.

عبد اللطيف الأبلق قال إن “إدارة سجن طنجة 2 امتنعت عن اخراج ربيع الأبلق خارج السجن للكشف عنه في مستشفى من المستشفيات لاستحالة الكشف عنه داخل مصحة المؤسسة السجنية، حيث عجز طبيب المؤسسة عن تشخيص حالته، رغم أن دقات قلبه، وهو في حالة سكون، ارتفعت لتستقر بين 100 و110 نبضة في الدقيقة، وتنفسه غير منتظم”.

عبد اللطيف أضاف إن الحالة ليست عابرة وبأنه يعاني من الأمر منذ عشرة أيام، وقال “هذه المعاناة التي قوبلت باستهتار غير مبرر، بل أشك أنه أمر مقصود (..).

رد سجن طنجة 2

ردا على هذه الاتهامات أكدت إدارة السجن المحلي طنجة 2 ، أن السجين الأبلق يستفيد كباقي نزلاء المؤسسة السجنية من الفحوصات والرعاية الطبية اللازمة.

وفي بيان توضيحي قالت “إن ادعاء “متناع إدارة المؤسسة السجنية عن إخراج السجين المعني إلى المستشفى من أجل الكشف عنه رغم أنه يعاني من عدم انتظام دقات القلب وأن طبيب المؤسسة عاجز عن تشخيص حالته” هو ادعاء لا أساس له من الصحة، حيث إن المعني بالأمر يستفيد، كباقي نزلاء المؤسسة السجنية، من الفحوصات والرعاية الطبية اللازمة”.

وبخصوص ما ادعى السجين المذكور أنه يعاني منه من أعراض مرتبطة بارتفاع دقات القلب وصعوبة في التنفس،أكدت إدارة السجن المحلي، أن الفريق الطبي للمؤسسة قام بإخضاعه للفحوصات اللازمة، والتي بينت عدم صحة تلك الادعاءات، وأن جميع المؤشرات الحيوية للمعني بالأمر، بما فيها دقات القلب والضغط الدموي، عادية.

وأشار البيان التوضيحي الى أنه سبق للمعني بالأمر أن زار مصحة المؤسسة 92 مرة خلال تواجده بالسجن المحلي عين السبع 1، وتم إخراجه 04 مرات إلى المستشفى الخارجي، في حين زار مصحة المؤسسة 12 مرة خلال تواجده بالسجن المحلي طنجة 2، وتم إخراجه إلى مستشفى محمد الخامس بطنجة بتاريخ 17 أبريل 2019، حيث تلقى مجموعة من الفحوصات الطبية التي بينت أن وضعيته الصحية عادية ولا تستدعي الإبقاء عليه بالمستشفى، ليتم إرجاعه بعد ذلك إلى المؤسسة السجنية.

وذكر المصدر بأن السجين المذكور سبق له أن تلقى زيارة من طرف اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان، والتي ضمت في عضويتها طبيبا اطلع على حالته الصحية.

وخلص البيان إلى أنه”يتضح مما سبق أن الغرض من ترويج هذه الادعاءات الكاذبة لا علاقة له بحالته الصحية، وإنما يهدف لتضليل الرأي العام وخدمة أجندات لا تمت بصلة لظروف اعتقاله”.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

بعد نشر فيديو الاعتداء.. الشرطة تُسارع لاعتقال مُعنّف لبنى موريد

بعد نشر فيديو الاعتداء على “المؤثّرة” لبنى موريد داخل محلها بمدينة برشيد، وتداوله بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي منذ…

بعد نشر فيديو الاعتداء على “المؤثّرة” لبنى موريد داخل محلها بمدينة برشيد، وتداوله بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي منذ صباح يوم الأربعاء 25 ماي، تحرّكت مصالح الشرطة وأوقفت المُعتدي بعدما تمكّن في وقت سابق من الحصول على إفراج حسب ما أفادت ضحية الاعتداء.

وذكرت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، أن مصالحها تفاعلت بسرعة وجدية كبيرة مع شريط الفيديو المنشور الذي يُوثّق لاعتداء خطير يرتكبه شخص في مواجهة سيدة داخل محل تجاري بمدينة برشيد، حيث بادرت بإشعار النيابة العامة المختصة، وتنفيذ تعليماتها بشأن فتح بحث قضائي بخصوص الجرائم التي يوثقها الشريط المذكور.

وأضافت المديرية أن الأبحاث والتحريات المنجزة مكّنت من توقيف المشتبه فيه المتورط في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، والبالغ من العمر 23 عاما، وهو من ذوي السوابق القضائية، كما تمّ تحصيل شكاية السيدة التي كانت ضحية الاحتجاز والضرب والجرح العمديين من طرف المعني بالأمر.

وتم الاحتفاظ بمرتكب هذه الأفعال الإجرامية تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث القضائي، الذي أمرت به النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف، للكشف عن دوافع وملابسات ارتكابه لهذه الجرائم، وكذا تحديد جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

بينها العزل لثلاثة أسابيع.. تفاصيل خطة وزارة الصحة للتصدي لمرض جدري القرود

وضعت مديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض التابعة لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، خطة وطنية للمراقبة والتصدي لمرض جدري القرود، وذلك التيبتنسيق…

وضعت مديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض التابعة لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، خطة وطنية للمراقبة والتصدي لمرض جدري القرود، وذلك التيبتنسيق مع الهياكل الصحية والعمومية والخاصة والعسكرية. في ما يلي أهمّ النقاط الرئيسية في هذه الخطة…

نظام المراقبة الوبائية:

1 – الحالات المشتبه فيها: أي شخص يظهر عليه طفح جلدي أو حويصلي أو حويصلي – بثري، مع ارتفاع في درجة الحرارة (أكثر من 38 درجة مئوية)، وكذا الحالات التي تم استبعاد الأسباب المعتادة لديها، ولاسيما جدري الماء والحصبة والهربس أو أي رد فعل تحسسي محتمل.

2 – الحالات المؤكدة: أي حالة محتملة تأكدت لديها الإصابة بفيروس جدري القردة عن طريق التقنية الجزيئية في المختبر.

– يجب الإبلاغ عن أي حالة مشتبه فيها أو محتملة على الفور إلى السلطة الصحية الإقليمية التي تعتبر الوحدة الصحية (عمومية أو خاصة)، التي أجرى فيها الطبيب عملية التشخيص، تابعة لها.

– تأمر المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، على وجه السرعة، إلى جانب المصلحة الجهوية للصحة العمومية، بالتحقق من الحالة والقيام بالتحقق الوبائي بمجرد تصنيف الحالة على أنها مشتبه فيها.

مصادر الخطر :

– أي شخص كان له اتصال جسدي مباشر غير محمي بالجلد المصاب أو السوائل البيولوجية لحالة عرضية محتملة أو مؤكدة ، بغض النظر عن الظروف، بما في ذلك داخل أماكن الرعاية الصحية، أو مشاركة الأدوات الشخصية، أو ملامسة المنسوجات (الملابس، الأفرشة) وغيرها.

– أي شخص كان لديه اتصال غير محمي على مسافة تقل عن مترين لمدة ثلاث ساعات مع حالة عرضية محتملة أو مؤكدة (مثل صديق مقرب أو حميم ، داخل وسائل النقل، الزملاء في المكتب، النادي الرياضي..).

الخطوات الواجب القيام بها :

– العزل الذاتي لمدة ثلاثة أسابيع بعد آخر اتصال مع الحالة المحتملة أو المؤكدة، مع مراقبة درجة الحرارة مرتين يوميا.

– يجب على فريق التدخل السريع على المستوى الإقليمي، القيام بمتابعة منتظمة عبر الهاتف للتحقق من عدم وجود أعراض المرض.

– في حالة الحمى أو الطفح الجلدي، يجب ألا يذهب الشخص، الذي يمكن الاتصال به إلى مرفق صحي، حيث سيتم تأمين عملية التكفل به من طرف فريق التدخل السريع على المستوى الإقليمي.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

فيديو صادم.. قتل شاب في مقهى بطريقة وحشية أمام الملأ

أقدم شخص في مدينة الدشيرة الجهادية على ارتكاب جريمة قتل في وضح النهار وأمام الملأ، حيث تهجّم على ضحيّته عندما…

أقدم شخص في مدينة الدشيرة الجهادية على ارتكاب جريمة قتل في وضح النهار وأمام الملأ، حيث تهجّم على ضحيّته عندما كان جالسا بمقهى في المدينة، وانهال عليه بطعناتٍ بالسلاح الأبيض أسقطته أرضا مضرّجا بدمائه، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة لحظاتٍ بعد ذلك.

ورغم وقوع الجريمة في مكان عام وعلى مرأى العديد من المارة وزبناء المقهى، إلا أن أحدا لم يقم بشيء لمنع مقتل الشاب العشريني بتلك الطريقة الوحشية، بينما غادر الجاني المكان غير مكترث، مثلما أظهر شريط فيديو صوّرته كاميرا مراقبة.

ووقعت الجريمة يوم الأحد الماضي، فيما أرجع البعض سبب وقوعها إلى وجود خلاف بين القاتل والضحية، حيث اتّهمه بسرقة هاتف نقّال، لكن الدوافع الحقيقية لِما حدث غير معروفة بعد، وما يزال الجاني في حالة فرار من الشرطة، حسب ما ذكرت مصادر إعلام محلية.

تحذير: يتضمّن الفيديو مَشاهد صادمة

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

عملية إنقاذ بطولية بواسطة “ترنسبور” تجنب طنجة كارثة

تمكن مواطنون يوم الأربعاء 25 ماي الحالي من إنقاذ عائلة من الاحتراق على قيد الحياة بالمدينة الجديدة في طنجة، بعدما…

تمكن مواطنون يوم الأربعاء 25 ماي الحالي من إنقاذ عائلة من الاحتراق على قيد الحياة بالمدينة الجديدة في طنجة، بعدما اندلعت النيران في شقة سكنية.

النيران التي اندلعت داخل الشقة لأسباب لم توضح وسط حديث عن شاحن كهربائي أو ولاعة استخدمت بشكل خاطئ من طفلة، تسببت في احتجاز 3 أشخاص رجل وامرأة وطفلة صغيرة ومنعتهم من المغادرة وإنقاذ حياتهم.

شهود عيان قالوا إن مواطنين قرب الإقامة السكنية من قاموا بالتدخل، عبر استخدام “عربة نقل” من أجل الصعود إلى الشقة ونزع حاجز حديدي مثبت على نوافذ الشقة، ليتم إخراج المحتجزين، الذين لم يجدوا إلا هذه النوافذ لطلب النجدة.

وهذا وقد تم نقل الضحايا إلى المستشفى من أجل تقديم الرعاية لهم، خصوصا بعد استنشاقهم الكثير من الدخان.

أكمل القراءة
error: