منوعات

أطباء يحذرون من أكثر العادات السيئة تدميرا للكليتين

تتمثل المهمة الأساسية للكلى في إزالة الماء الزائد من الجسم، كما تساعد على الاحتفاظ بالماء عندما يحتاج الجسم إلى المزيد…

تتمثل المهمة الأساسية للكلى في إزالة الماء الزائد من الجسم، كما تساعد على الاحتفاظ بالماء عندما يحتاج الجسم إلى المزيد منه، وتقوم الكلى بإزالة السموم من الدم وتصفية النفايات من خلال البول.

وتساعد الكلى أيضا في تنظيم مستويات المعادن مثل الكالسيوم والفوسفات في الجسم، كما تنتج الهرمونات المهمة التي تساعد في تنظيم وظائف الجسم مثل ضغط الدم وإنتاج خلايا الدم الحمراء.

وللحفاظ على وظائف الكلى بشكل صحيح، يحذر الأطباء من بعض العادات السيئة التي يمكن أن تدمر الكليتين، وهذه أكثرها شيوعا…

تناول الأطعمة المصنعة: الأطعمة المصنعة تمتلئ بالفوسفور والصوديوم، بينما يجب على الأشخاص الذين يعانون بسبب مرض الكلى الحد من الفوسفور في وجباتهم الغذائية. وقد أظهرت الدراسات أن تناول الأطعمة عالية الفوسفور مثل الأطعمة المصنعة قد تشكل خطرًا على الكلى.

الكثير من الملح ضار: الأطعمة التي تحتوى على الكثير من الملح تمتلئ بالصوديوم، وهو يرفع ضغط الدم، ويضر الكلى، لأن الكلى تحتاج إلى بذل المزيد من الجهد لإفراز الملح الزائد، وهذا بدوره يمكن أن يسبب احتباس الماء في الجسم، مما يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض الكلى.

عدم شرب كميات كافية من الماء: الجسم الرطب بالماء يساعد الكليتين على التخلص من السموم، لذا فإن شرب الكثير من الماء هو أحد أفضل الطرق لتجنب “حصوات الكلى”.

تناول الكثير من اللحوم: عند تناول اللحوم، ينتج البروتين الحيواني كميات كبيرة من الحمض في الدم، وهذا الحمض يمكن أن يكون ضارًا على الكلى، فعند الإصابة بحموضة في الدم لا تستطيع الكليتان إزالة الحمض بشكل أسرع، فإذا كان البروتين الحيواني ضروريًا للجسم، لكن الاستهلاك المفرط في تناوله يمكن أن يكون قاتلاً للكلية.

قلة النوم: النوم مهم جدًا للجسم، لأنه يريح عضلات المخ والجسم، أيضًا أثناء النوم يتم تنظيم وظيفة الكلى، ويساعد على تنسيق عمل الكلى على مدار 24 ساعة.

الإفراط في تناول الأطعمة عالية السكر: يُساهم السكر في حدوث السمنة والبدانة بالجسم، مما يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم، لذا ينصح الخبراء بعدم تناول كميات كبيرة من السكر، لأنه يمكن أن يسبب أمراض الكلى.

عدم التبول عند الحاجة: التبول هو الطريقة التي يتم من خلالها خروج السموم من الجسم، لذا فإن عدم التبول عند الحاجة، وحبس البول يضر الكلى، فمع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تكوين “الحصوات” وأمرض الكلى.

الإفراط في تناول المسكنات: مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية قد تخفف من الآلام، ولكنها يمكن أن تدمر كليتك أيضًا، خصوصًا إذا كنت تعاني بسبب مشاكل في الكلى، لذا قلل من تناول مسكنات الألم إذا كنت تتناولها بانتظام.

التدخين: علميًا وطبيًا، التدخين سيئ لكل عضو في الجسم، بما في ذلك الكليتان. التدخين يزيد ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ويقلل من تدفق الدم إلى الكليتين، ويبطئ عملهما.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

الصين وروسيا تلجآن إلى “الإغلاق” بعد عودة الإصابات بكورونا

فرضت السلطات الصينية يوم الإثنين 25 أكتوبر إغلاقاً شمل عشرات آلاف الأشخاص في شمال البلاد، وطالبت سكان العاصمة بالحد من…

فرضت السلطات الصينية يوم الإثنين 25 أكتوبر إغلاقاً شمل عشرات آلاف الأشخاص في شمال البلاد، وطالبت سكان العاصمة بالحد من تنقلاتهم بسبب عودة الإصابات بفيروس كورونا.

وفي بكين، حيث من المقرر أن تنطلق الألعاب الأولمبية الشتوية في 4 فبراير القادم، تم تأجيل الماراثون الذي كان سيشارك فيه حوالي 30 ألف عداء في 31 أكتوبر الحالي إلى أجل غير مسمى “من أجل الحد من انتقال الوباء”، بحسب المنظمين.

وكذلك، أُرجئ ماراثون ووهان، الذي كان من المقرر أن يشارك فيه 26000 شخص الأحد الماضي في المدينة التي ظهر فيها الفيروس لأول مرة في نهاية عام 2019، في اللحظة الأخيرة لنفس الأسباب.

وفي إيجين، وهي مدينة في مقاطعة منغوليا الداخلية (شمال)، تم فرض الإغلاق على حوالي 35000 شخص لمدة أسبوعين اعتباراً من الإثنين. أما في لانتشو، عاصمة مقاطعة قانسو، تم تعليق خدمات الحافلات وسيارات الأجرة وأغلقت المواقع السياحية أمام الزوار.

وعلى خلفية الارتفاعات القياسية في الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، بدأ الإثنين 25 أكتوبر في ست مناطق روسية، سريان مفعول إغلاق عام، كما تم فرض قيود في مناطق فورونيج ونيجني نوفجورود ونوفجورود وكورسك وسامارا وإقليم بيرم.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وافق الأسبوع الماضي على فرض عطلة رسمية مدفوعة الأجر من 30 أكتوبر الحالي حتى السابع من شهر نونبر القادم على خلفية ارتفاع أعداد ضحايا فيروس كورونا في البلاد إلى مستويات قياسية.

  • د ب أ / أ ف ب

أكمل القراءة
منوعات

تونس على خطى المغرب.. مرسوم رئاسي يفرض جواز التلقيح على المواطنين

صدر مساء الجمعة 22 أكتوبر الحالي في تونس، مرسوم متعلق بجواز التلقيح الخاص بفيروس كورونا، وهو أول مرسوم يصدره رئيس…

صدر مساء الجمعة 22 أكتوبر الحالي في تونس، مرسوم متعلق بجواز التلقيح الخاص بفيروس كورونا، وهو أول مرسوم يصدره رئيس الدولة منذ إعلان التدابير الاستثنائية في 22 شتنبر الماضي.

ويشتمل المرسوم على 11 فصلا، يُحدّد الفصل الثاني منه الفضاءات التي يجب إدلاء المواطنين بجواز التلقيح لدخولها، وهي المصالح والمقرات التابعة للدولة والجماعات المحلية والهيئات والمنشآت والمؤسسات العمومية، والمؤسسات التربوية والجامعية ومؤسسات التكوين المهني والمحاضن ورياض الأطفال والكتاتيب التابعة للقطاعين العمومي والخاص، ومراكز الرعاية الاجتماعية، والهياكل الصحية العمومية والخاصة لمرافقة المرضى أو بغرض الزيارة، والمقاهي والمطاعم ومختلف أصناف المحلات والوحدات السياحية والفضاءات المفتوحة للعموم والأماكن والفضاءات المخصصة للأنشطة الترفيهية وللأفراح ولاحتضان المعارض والملتقيات والتظاهرات الفنية والعلمية والثقافية والرياضية وأماكن العبادة.

أما الفصل السادس من المرسوم المذكور، فيتعلق بتبعات عدم الإدلاء بهذا الجواز بالنسبة للعاملين في القطاعين العام والخاص، والتبعات ضد المخالفين.

ووفق هذا الفصل، فإنه يترتب عن عدم الإدلاء بجواز التلقيح، تعليق مباشرة العمل بالنسبة إلى أعوان الدولة والجماعات المحلية والهيئات والمنشآت والمؤسسات العمومية، وتعليق عقد الشغل بالنسبة إلى أجراء القطاع الخاص، وذلك إلى حين الإدلاء بالجواز. وتكون فترة تعليق مباشرة العمل أو عقد الشغل غير خالصة الأجر.

وكانت الحكومة المغربية قد قرّرت بدورها اعتماد “جواز التلقيح ضد كورونا”، ابتداءً من يوم الخميس 21 أكتوبر الحالي، كوثيقة ضرورية تسمح لحامليها فقط بولوج الإدارات العمومية والخاصة والعديد من المؤسسات، ما لقي استنكارا ورفضاً علنيا من مجموعة من الهيئات.

أكمل القراءة
منوعات

تلقيح الأطفال ابتداءً من 5 أعوام.. ماذا تقول شركة فايزر؟

قالت شركة “فايزر” وشريكتها “بيونتك” إن لقاحهما المضاد لفيروس كورونا، “آمن وفعّال بنسبة 90.7 في المئة” للأطفال ممّن تتراوح أعمارهم…

قالت شركة “فايزر” وشريكتها “بيونتك” إن لقاحهما المضاد لفيروس كورونا، “آمن وفعّال بنسبة 90.7 في المئة” للأطفال ممّن تتراوح أعمارهم ما بين 5 إلى 11 عاما.

وأعلنت الشركتان عن البيانات في وثيقة نُشرت يوم الجمعة 22 أكتوبر الحالي، قبل اجتماع مستشاري إدارة الغذاء والدواء الأمريكية المقرر عقده يوم الثلاثاء القادم، للتداول بشأن عزم الإدارة الأمريكية تلقيح هذه الفئة العمرية من الأطفال ضد “كوفيد19” بداية شهر نونبر 2021.

وكان البيت الأبيض قد أعلن في وقت سابق أن إدارة بايدن اقتنت ما يكفي من اللقاحات لتلقيح جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 11 عاما، والبالغ عددهم 28 مليون طفل.

أكمل القراءة
منوعات

دراسة تكشف خطراً مُحدقاً بأصحابها.. أمراض اللثة يجب علاجها بأسرع ما يمكن

أكد فريق من الباحثين بكلية “تي إتش تشان” للصحة العامة في جامعة “هارفارد” الأمريكية المرموقة، أن إحدى العلامات في الفم…

أكد فريق من الباحثين بكلية “تي إتش تشان” للصحة العامة في جامعة “هارفارد” الأمريكية المرموقة، أن إحدى العلامات في الفم يمكن أن تشير إلى خطر كبير للإصابة بمرض السرطان، ما يستدعي علاجا فوريا.

ووفقا للباحثين ، فإن الأشخاص الذين لديهم تاريخ من أمراض اللثة لديهم أيضا مخاطر أعلى للإصابة بسرطان المعدة والمريء.

وبالاعتماد على دراستين كبيرتين، وجد الباحثون أن الذين يعانون من أمراض اللثة لديهم خطر أعلى بنسبة 43 في المئة للإصابة بسرطان المريء، و52 في المئة للإصابة بشكل أكبر بسرطان المعدة.

وفحص الباحثون العلاقة بين أمراض اللثة وخطر الإصابة بالسرطانين لدى ما يقارب 150 ألف شخص من دراستين منفصلتين. ووقع تقييم مقاييس طب الأسنان والتركيبة السكانية وأنماط الحياة والوجبات الغذائية من خلال مجموعة من الاستبيانات.

وبعد مراجعة السجلات الطبية، وجد الفريق 199 حالة إصابة بسرطان المريء و238 حالة إصابة بسرطان المعدة خلال فترة متابعة الدراسة.

ومن بين أولئك الذين لديهم تاريخ من أمراض اللثة، ارتبط فقدان سن واحدة أو أكثر بزيادة خطر الإصابة بسرطان المريء بنسبة 59 في المئة، مقارنة بأولئك الذين ليس لديهم تاريخ للإصابة بالمرض.

وافترض الباحثون أن التعرض لبكتيريا الفم والمواد المشتقة من تلك البكتيريا، قد يكون مسؤولا عن زيادة المخاطر، وخلصوا إلى أن “هذه البيانات مجتمعة تدعم أهمية الميكروبيوم الفموي في سرطان المريء والمعدة”.

أكمل القراءة
error: