أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

الحكومة: تغيير الساعة لا يؤثر على صحة المغاربة

قال الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، محمد بنعبد القادر، اليوم الثلاثاء بالرباط، إن النتائج الأولية للدراسة العلمية الخاصة…

قال الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، محمد بنعبد القادر، اليوم الثلاثاء بالرباط، إن النتائج الأولية للدراسة العلمية الخاصة باعتماد التوقيت الصيفي طيلة السنة تظهر أن اعتماد هذا التوقيت ليس له آثار على الصحة.

وأوضح الوزير، في معرض رده على سؤال شفوي حول “تقييم الساعة الإضافية للمملكة” تقدم به فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس المستشارين، أن اعتماد التوقيت الصيفي طيلة السنة ليس له آثار على الصحة من الناحية العلمية، وهو ما أكدته الدراسة التي اعتمدتها الوزارة والتي سيعلن عن نتائجها قريبا.

وكان الوزير قد أكد في نونبر الماضي، أن قرار اعتماد التوقيت الصيفي بصفة مستقرة جاء بناء على النتائج المستخلصة من دراسة “عميقة وعلمية” تم إنجازها من طرف وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، تحت إشراف رئاسة الحكومة، وهي الدراسة التي أعدها الفرع المغربي لمكتب الدراسات الدولي، الذي يضم خبراء دوليين ومغاربة.

واعتمدت هذه الدراسة، حسب بنعبد القادر، على منهجية لتقييم حصيلة تجربة خمس سنوات من تطبيق المرسوم رقم 126-12-2 الصادر في 18 أبريل 2012 بتغيير الساعة القانونية للمملكة، وذلك خلال مرحلتين أساسيتين، تم إنجاز الأولى خلال الفترة الممتدة من مارس إلى أكتوبر 2018، وهمت تقييم نظام تغيير الساعة، فيما تم إنجاز المرحلة الثانية من الدراسة خلال الفترة ما بين نونبر 2018 وأبريل 2019 وهمت تقييم السيناريو المعتمد.

وشملت المرحلة الأولى من الدراسة، حسب بنعبد القادر، استقصاء آراء المواطنين والفاعلين الاقتصاديين قصد تقييم تأثير نظام تغيير الساعة على الإنتاجية والقدرة التنافسية وتوازن أنشطة الفاعلين الاقتصاديين، وكذا تقييم تأثير هذا النظام على إنتاجية المواطنين وعلى مختلف انشطتهم، فضلا عن دراسة مقارنة من أجل التعرف على الممارسات الفضلى في مجال تغيير الساعة وتحسين وسائل مواكبة هذا النظام.

وتشير نتائج استقصاء الرأي، الذي تضمنته الدراسة في المرحلة الأولى، إلى رفض 68 بالمائة من المواطنين المستجوبين و63 بالمائة من المقاولات المستجوبة نظام تغيير الساعة، وهو المعطى الذي أكدته نتائج هذه الدراسة وكذا الدراسات المماثلة على المستوى الدولي التي بينت أن التأثيرات السلبية لتغيير الساعة مرتبطة أساسا بالتغيير المتكرر للساعة وليس بالخط الزمني.

(ماب)

تعليقات
  • فرنسا هي التي لها الحق في دراسة التوقيت الصيفي وهل هو مضر بالمواطن المغربي ام لا وللاسف ان هدا الاخير ليس باستطاعته انتقاد او معارضة الاجراءات والقوانين التى تطبق عليه ولا ننسى المضاهرات التي كانت ضد قرار التوقيت ولاكن الكلمة الاخيرة للاستعمار الفرنسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

موقع تونسي: مشجع الوداد البيضاوي توفي بسبب “المخدرات” وطعنه “خبر كاذب”

نفى موقع “أنباء تونس” خبر وفاة مشجع بيضاوي في تونس نتيجة طعنه من قبل جمهور فريق الترجي، خلال نهائي أبطال…

نفى موقع “أنباء تونس” خبر وفاة مشجع بيضاوي في تونس نتيجة طعنه من قبل جمهور فريق الترجي، خلال نهائي أبطال إفريقيا بداية شهر يونيو.

الموقع الذي يعد من أكثر المواقع شعبية في البلاد، قال إن ما يتناوله الإعلام المغربي حول وفاة مشجع لنادي الوداد البيضاوي جراء طعنة على هامش المباراة “خبر عار عن الصحة”.

المصدر ذاته أرجع الوفاة إلى العثور على كمية من المخدرات داخل بطن الضحية حسب الطب الشرعي، بعد وفاته داخل شقة أحد أصدقائه يوم 9 يونيو الحالي.

هذه المعلومات لم تؤكدها الجهات الرسمية في المغرب أو تونس، بينما يطالب مواطنون مغاربة وفي مقدمتهم مشجعو الوداد بفتح تحقيق حول ظروف وفاة “المشجع”، وسط حديث متصاعد عن الاعتداء عليه من قبل مشجعي فريق الترجي.

وزارة الداخلية التونسية من جانبها أصدرت بلاغا يوم الثلاثاء 18 يونيو، حول حادث “وفاة مغربي جراء تناوله كمية كبيرة من المخدرات”، دون الإشارة إلى إسمه أو علاقته بقضية وفاة المشجع الودادي.

وقالت “إثر وفاة شخص مغربي الجنسيّة يوم 09 يونيو 2019 بمنزل صديقه بجهة العمران الأعلى ولاية تونس، تولّت منطقة الأمن الوطني بالعمران التّحقيق في الموضوع، وبالتّحرّي مع صديقه، أفاد أنّ الهالك تربطه به علاقة صداقة إثر تعرّفه عليه بالمغرب منذ قرابة شهرين وقد حلّ بمنزله يوم 05 يونيو 2019 وخلال ليلة يونيو 2019 تفطّن إلى وجود الهالك ملقى أرضا وبحالة إغماء وبجلب طبيب خاصّ للكشف عليه أعلمه أنّه فارق الحياة”.

الداخلية أضافت “تعهّدت فرقة الشّرطة العدليّة بالعمران بمواصلة البحث في الموضوع وتنقّلت إلى منزل صديق الهالك وتمّ تسخير الطّبيب الشّرعي بمستشفى شارل نيكول للكشف عن أسباب الوفاة، وبتشريح الجثّة وتفحّص أمعاء الهالك، تبيّن وجود حوالي 1440 غ من المخدّرات  (بقيمة 150 ألف دينار) في شكل 250 “تمرة” في أحشاءه، مع الإشارة إلى أنّه بتفتيش المنزل، عثر داخله على قطعة مخدّرات في شكل “تمرة”، إلى جانب علبة دواء لعلاج عسر الهضم والإمساك و06 حفّاظات تخصّ الكهول”.

وبمزيد تعميق التّحرّيات بشأن صديق الهالك، اتّضح أنّه من ذوي السّوابق العدليّة في عدّة مجالات وسبق وأن تمّ ايداعه السّجن في 06 مناسبات من أجل السّرقة والاعتداء على الأخلاق الحميدة ومسك واستهلاك وترويج المخدّرات، تقول الداخلية التونسية.

صمت السفارة المغربية في تونس

السفارة المغربية لم تصدر لغاية الآن أي تعليق حول وفاة “المشجع الودادي”، ما يتسبب في تضاعف الإشاعات حول وفاته وعودة “الصراع التونسي المغربي” إلى واجهة مواقع التواصل الاجتماعية.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

ضبط مخدرات بحافلة مسافرين من طنجة.. والأمن يعتقل السائق ومساعده

بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الرباط، اليوم…

بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الرباط، اليوم الثلاثاء 18 يونيو، سائق حافلة للنقل الطرقي للمسافرين ومساعده، للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالحيازة والاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية.

وجرى توقيف المشتبه فيهما بالمحطة الطرقية “القامرة” بالرباط مباشرة بعد وصولهما من مدينة طنجة، حيث مكنت عمليات التفتيش من العثور بحوزتهما على 12 ألف قرص مخدر من نوع “ريفوتريل”، و987 قرص من مخدر “الإكستازي”، فضلا عن مبلغ مالي مهم بالعملة الوطنية يُشتبه في كونه من عائدات الاتجار في المخدرات والأقراص المهلوسة.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، إن إجراءات البحث المتواصلة في هذه القضية، أسفرت عن توقيف شخصين آخرين بكل من القنيطرة والدار البيضاء، وهما من ذوي السوابق القضائية، حيث تم العثور بحوزتهما على سكين ومبلغ مالي، ويشتبه في كونهما متورطان في قضايا ترويج المخدرات والمؤثرات العقلية.

وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم الأربعة تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

(الصورة: أرشيف)

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

تفكيك شبكة إجرامية تُتاجر في البشر بالمغرب

بناءً على معلومات دقيقة وفّرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكّنت فرقة الشرطة القضائية بمدينة الناظور، بتنسيقٍ مع مصالح…

بناءً على معلومات دقيقة وفّرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكّنت فرقة الشرطة القضائية بمدينة الناظور، بتنسيقٍ مع مصالح الدرك الملكي، صباح اليوم الثلاثاء 18 يونيو، من توقيف أربعة أشخاص يُشتبه ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني إن الأبحاث والتحريات المنجزة أسفرت عن توقيف سائق شاحنة محمّلة بالأعلاف على مستوى محطة الأداء على الطريق السيار بمدخل مدينة جرسيف، وعلى متنها زورقان مطاطيان يُشتبه في نقلهما إلى سواحل الناظور من أجل تنظيم عمليات الهجرة السرية، بينما تم توقيف ثلاثة مشتبه فيهم آخرين بمنطقة “تيزطوطين” بضواحي العروي، للاشتباه في تورطهم في تنظيم عمليات الهجرة غير المشروعة عبر المسالك البحرية.

وأضافت المديرية العامة في بلاغ لها، أن عمليات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضية، مكّنت من حجز الشاحنة والزورقين المطاطيين، بالإضافة إلى ثلاث سيارة تحمل لوحات ترقيم مزيفة، يشتبه في تسخيرها لأغراض إجرامية.

وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية، على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع المتورطين في هذه القضية، وتحديد الامتدادات الوطنية والدولية للشبكة الإجرامية المتورطة في هذه الأنشطة غير المشروعة. 

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

بمساعدة عشيقته.. حلاّق يُحوّل صالونه إلى محلّ لترويج الكوكايين

أفاد مصدر أمني، اليوم الثلاثاء 18 يونيو، أن عناصر الأمن العمومي بمفوضية أصيلة التابعة لولاية أمن طنجة، ألقت القبض شخص…

أفاد مصدر أمني، اليوم الثلاثاء 18 يونيو، أن عناصر الأمن العمومي بمفوضية أصيلة التابعة لولاية أمن طنجة، ألقت القبض شخص في الـ 28 من عمره، يُشتبه تورطّه في ترويج المخدرات القوية.

وجرى توقيف المعني بالأمر يوم الأحد الماضي، حيث كان يتخذ من محله المُعدّ للحلاقة بوسط أصيلة، مكاناً لترويج المخدرات القوية.

وأوضح المصدر الأمني أن المشتبه به ضُبط في حالة تلبّس وبحوزته لفافات “كوكايين”، وثلاثة هواتف نقالة يستخدمها في الاتصال بزبنائه من المدمنين، وذلك بعد عملية ترصّد ومراقبة.

كما تم في إطار نفس القضية، إلقاء القبض على خليلة المشتبه به، وهي فتاة تبلغ من العمر 24 سنة كانت تشاركه في ترويج المخدرات.

أكمل القراءة
error: