غرفة الأخبار

أجهزة متطورة تراقب حركة المغاربة على الطرق خلال العيد.. ولجنة تطالب المسافرين بالتحلي باليقظة والحذر

دعت اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير سائقي مختلف أصناف العربات إلى ضرورة التحلي باليقظة والحذر أثناء استعمال الطريق واتخاذ…

دعت اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير سائقي مختلف أصناف العربات إلى ضرورة التحلي باليقظة والحذر أثناء استعمال الطريق واتخاذ كافة الاحتياطات والتدابير اللازمة لتوفير شروط الوقاية والسلامة الطرقية، تزامنا مع فترة عيد الفطر التي تعرف فيها مختلف محاور شبكة الطرق الوطنية حركة كثيفة للسير وإقبال متزايد على وسائل النقل العمومي للمسافرين.

وحثت اللجنة، اليوم الثلاثاء، كافة مستعملي الطريق، وعلى وجه الخصوص سائقي السيارات الخاصة والسائقين المهنيين لسيارات الأجرة وحافلات النقل العمومي للمسافرين وشاحنات نقل البضائع، من موقع المسؤولية الملقاة على عاتقهم، على ضرورة احترام قانون السير والتقيد بمستلزمات وضوابط السلامة الطرقية.

وأكدت اللجنة على أهمية إخضاع العربات للصيانة الميكانيكية والفحص التقني الدقيق لأجهزة السلامة والتأكد من صلاحيتها وخلوها من كل الأعطاب والشوائب التقنية التي من شأنها التسبب في وقوع حوادث السير خاصة سلامة العجلات وأجهزة الحصر والنوابض وماسحات الزجاج وغيرها.

كما دعت اللجنة، إلى أخذ قسط وافر من الراحة بالنسبة للسائق حتى يتمكن من القيادة بشكل آمن وسليم لأن الإرهاق والتعب يتسببان في عدم قدرته على التركيز وضعف القدرة الإدراكية مما يؤثر سلبا على تقييم المسافات والسرعة والاضطراب في القيام بالمناورات أثناء السياقة وبالتالي البطء في اتخاذ ردود الفعل المناسبة.

وحثت على الاستعداد للسفر بالتحديد المسبق لمسار التنقل من أجل تفادي المفاجآت غير السارة والأخطار المحتملة، وتنظيم الأمتعة وربطها بإحكام وعدم تحميل السيارة أكثر من الحمولة المسوح بها لأن ذلك يشكل خطرا على سلامة الراكبين، وضرورة جلوس الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عشر سنوات في المقاعد الخلفية مع وجوب ربط أحزمة السلامة سواء بالنسبة لراكبي المقاعد الأمامية أو الخلفية بالإضافة إلى راكبي حافلات النقل العمومي للمسافرين.

وناشدت اللجنة أيضا كافة السائقين على ضرورة التخفيض من السرعة والحرص على ملاءمتها مع ظروف السير والأحوال البيئية للطريق مع الالتزام التام بقواعد السير والمرور خصوصا على مستوى المنعرجات والمنحدرات والطرق الوعرة والملتوية، وضرورة احترام مسافة الأمان القانونية مع العربات التي تسير أمام السائق داخل المجال الحضري وخارجه، وعلى وجه الخصوص في الطرق الوطنية والطرق السيارة.

كما نبهت اللجنة إلى تجنب السفر على شكل قافلة متلاصقة وتنبيه السائقين الآخرين عند الرغبة في التجاوز القانوني أو الشروع في التوقف مع تفادي التوقف المفاجئ.

وأشار البلاغ إلى أنه سيتم تكثيف المراقبة الطرقية خلال هذه الفترة اعتبارا لضرورة نهج المراقبة الزجرية بالموازاة مع المقاربة التحسيسية لتحسين شروط السلامة الطرقية.

ويندرج هذا الإجراء في إطار برنامج عمل اللجنة برسم سنة 2019 حيث تم وضع آليات ومعدات مراقبة متطورة عبارة عن 280 رادارا محمولا لمراقبة السرعة رهن إشارة مصالح الأمن الوطني والدرك الملكي. وستمكن هذه الأجهزة من قياس السرعة قبل وصول العربة وبعد تجاوزها للرادار عكس الرادارات التقليدية التي تقيس السرعة القبلية فقط، بالإضافة إلى قياس السرعة ليلا وذلك على بعد 1200 متر.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

غضب في مرشان بطنجة.. فتح المقبرة المغلقة استثنائيا لدفن جدة الأخوة زعيتر

عبر سكان في منطقة مرشان بمدينة طنجة عن غضبهم من فتح المقبرة المغلقة بمنطقتهم استثنائياً من أجل دفن جدة الأخوة…

عبر سكان في منطقة مرشان بمدينة طنجة عن غضبهم من فتح المقبرة المغلقة بمنطقتهم استثنائياً من أجل دفن جدة الأخوة زعيتر، بعد وفاتها قبل يومين.

ولجأ سكان بهذه المنطقة إلى منصات التواصل الاجتماعي لاستنكار “الاستثناء”، إذ رفضت السلطات أكثر من مرة منح تراخيص لبعض أبناء الحي وقدمائه لدفن أقاربهم، بدعوى الإلتزام بالقرار الصادر من السلطات والقاضي بـ “توقيف الدفن”.

وعرض المحتجون نسخا من القرار الذي ينص على “توقيف الدفن بصفة قطعية ومن دون استثناء” مع التأكيد بأن إهمال أو مخالفة القرار “يعرض صاحبه للمتابعة القانونية والجنائية المنصوص عليها”.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

ارتفاع جديد في الأسعار بطنجة يطال عدّة مواد وخدمات

أفاد تقرير لمديرية المندوبية السامية للتخطيط بجهة طنجة تطوان الحسيمة، أن الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية على المستوى الشهري ارتفع بـ…

أفاد تقرير لمديرية المندوبية السامية للتخطيط بجهة طنجة تطوان الحسيمة، أن الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية على المستوى الشهري ارتفع بـ 1.4 في المئة خلال أكتوبر الماضي، مقارنة مع الشهر الذي قبله، وذلك بفعل ارتفاع أثمان المواد المكونة للمجموعات التالية: “اللحوم” بـ 5.3 في المئة، “السمك وفواكه البحر” بـ 4 في المئة، “الخضر” بـ 3.9 في المئة، “الحليب، الجبن والبيض” بـ 0.9 في المئة، “الزيوت والذهنيات” بـ 0.2 في المئة ، و”الخبز والحبوب” بـ 0.1 في المئة.

كما طال الارتفاع أثمان الأقسام التالية: “الملابس والأحذية” بـ 1.0 في المئة، “مواد وخدمات أخرى” بـ 0.8 في المئة، و “الأثاث والأدوات المنزلية والصيانة العادية للمنزل” بـ 0.5 في المئة، و”الصحة” بـ 0.1 في المئة.

وعلى المستوى السنوي، ارتفع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بـ 1.3 في المئة شهر أكتوبر الماضي مقارنة مع شهر أكتوبر من سنة 2020، وذلك بفعل ارتفاع أثمان المواد المكونة للمجموعات التالية: “الزيوت والذهنيات” بـ 13.8 في المئة، “الخبز والحبوب” و”السمك وفواكه البحر” بـ 4.6 في المئة لكل منهما, “السكر، المربى، العسل، الشكولاتة والحلويات” بـ 1.5 في المئة، ” الحليب، الجبن والبيض” بـ 1.1 في المئة ، “اللحوم” بـ 0.2 في المئة، “المشروبات الروحية” بـ 10.1 في المئة، و”التبغ” بـ 2.3 في المئة.

كما ارتفع التغير السنوي لمؤشر المواد غير الغذائية بـ 2.0 في المئة، وقد تأرجح التباين الحاصل في الأقسام التي تشكل المواد غير الغذائية بين انخفاض قدره 1.2 في المئة بالنسبة لقسم “الاتصالات”، وارتفاع قدره 6.4 في المئة لقسم “النقل”.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

المغاربة يرفعون من مبيعات السيارات الجديدة.. وعلامتان تجاريتان في الصدارة

أفادت الإحصائيات الشهرية الصادرة عن جمعية مستوردي السيارات بالمغرب، أن مبيعات السيارات الجديدة بالمملكة بلغت 156 ألفا و920 سيارة خلال…

أفادت الإحصائيات الشهرية الصادرة عن جمعية مستوردي السيارات بالمغرب، أن مبيعات السيارات الجديدة بالمملكة بلغت 156 ألفا و920 سيارة خلال الأشهر الإحدى عشر الأولى من السنة الحالية، بزيادة نسبتها 8.97 في المئة مقارنة مع متم شهر نونبر سنة 2019.

وأوضحت الجمعية أن عدد التسجيلات الجديدة بالنسبة لسيارات الخواص بلغ 137 ألفا و544 سيارة، بارتفاع قدره 7.44 في المئة، بينما ارتفع عدد السيارات النفعية الخفيفة إلى 19 ألفا و376 سيارة (زائد 21.32 في المئة).

ولا يزال صنف “داسيا” يحتل الصدارة بالنسبة لسيارات الخواص بحصة من السوق تبلغ نسبة 28,19 في المئة، ما يعادل 38 ألفا و780 تسجيلا جديدا منذ مطلع السنة (زائد 0.36 في المئة)، متبوعا بصنف “رونو” بـ 17 ألفا و749 سيارة جديدة (12.9 في المئة من حصة السوق)، فـ “هيونداي” (11 ألفا و301 سيارة و8,22 في المئة من حصة السوق) ثم “بوجو” (10 آلاف و368 سيارة وحصة من السوق قدرها 7,54 في المئة).

وبخصوص السيارات النفعية الخفيفة، سجل المصدر ذاته، فقد ارتفعت مبيعات صنف “دونغ فينغ سوكون” بنسبة 138.39 في المئة إلى 3 آلاف و800 سيارة، بينما سجل صنفا “رونو” و”داسيا”، تواليا، ألفين و813 وألفا و970 تسجيلا جديدا. أما الصنف الهندي “ماهيندرا” فقد رفع مبيعاته بنسبة 500 في المئة إلى 132 وحدة.

وفي ما يتعلق بصنف السيارات الفاخرة، فقد بلغت مبيعات سيارات صنف “أودي” 3 آلاف و287 سيارة في متم شهر نونبر المنصرم، بحصة من السوق تناهز 2,39 في المئة، متبوعا بـ “بي إم دوبل في” (ثلاثة آلاف و37 سيارة وحصة تناهز 2.21 في المائة)، و”ميرسيديس” (ألفان و364 سيرة وحصة من السوق تبلغ 1.72 في المئة).

وعلاوة على ذلك، سجلت جمعية مستوردي السيارات بالمغرب، أن مبيعات العلامة التجارية الألمانية “بورش” بنسبة 93,23 في المئة إلى 257 سيارة، بينما انخفضت مبيعات “جاكوار” بنسبة 53.93 في المئة إلى 123 وحدة.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

إغلاق الحدود.. كيف سيؤثّر على قطاع السياحة في المغرب؟

يتخوف العاملون في قطاع السياحة بالمغرب من “ضربة قاضية” تعمّق أزمة هذا القطاع الحيوي للاقتصاد المغربي للعام الثاني، بسبب إغلاق…

يتخوف العاملون في قطاع السياحة بالمغرب من “ضربة قاضية” تعمّق أزمة هذا القطاع الحيوي للاقتصاد المغربي للعام الثاني، بسبب إغلاق الحدود مجدداً جرّاء جائحة كوفيد-19، خصوصاً مع فرنسا التي تُعَدّ أهم مصدر للسياح الأجانب.

قُبيل تعليق الرحلات الجوية تماماً لأسبوعين تحسباً لانتشار المتحورة أوميكرون ابتداء من الإثنين 29 نونبر المنصرم، أغلق المغرب حدوده منذ الأحد الماضي وحتى إشعار آخر مع فرنسا، بسبب تطورات الوضع الوبائي في “جواره الأوروبي”.

وكانت الرحلات معلقة أيضاً منذ الشهر الماضي مع بريطانيا وألمانيا وهولندا، وجميعها من الدول التي يأتي منها السياح تقليدياً للسياحة في المغرب.

وبينما كان المهنيون يعوّلون على عُطَل أعياد نهاية السنة لتخفيف الخسائر التي يتكبدها القطاع منذ عامين، يأسف رئيس فيدرالية الفندقيين المغاربة لحسن زلماط لكون “الانتعاشة المأمولة لن تتحقق”.

ويضيف: “كل الحجوزات ألغيت وجُلّ الفنادق سوف تُضطرّ إلى الإغلاق، علماً بأن نحو 50 في المئة منها مغلقة أصلاً منذ بدء الجائحة”.

ويصف رئيس فيدرالية أرباب وكالات الأسفار محمد السملالي تعليق الرحلات مع فرنسا في هذه الفترة بالذات بـ “الضربة القاضية للقطاع”. وينبّه إلى أن “قرابة 80 في المئة من وكالات الأسفار لا تزال مقفلة منذ ظهور الجائحة” مطلع 2020.

ويريد المغرب من إغلاق حدوده “الحفاظ على المكاسب الهامة” التي تحققت في التصدي للجائحة، إضافة إلى حملة التلقيح التي استفاد منها حتى الآن أكثر من 60% من السكان (أكثر من 22 مليوناً).

لكن مدير مكتب “بروتوريزم” الفرنسي المتخصص في القطاع ديدبي أرينو، يرى أن تعليق الرحلات الدولية الآن يشكل “خبراً سيئاً بالنسبة إلى السياحة المغربية التي هي في وضع جد صعب مع خسائر كبيرة في رقم المعاملات، خصوصاً أنه يأتي بعد ارتفاع في الحجوزات باتجاه المغرب الذي كان أصبح بديلاً لوجهات سياحية أخرى”.

ويزيد في حجم الخسائر المتوقعة أن الإغلاق يصادف شهر دجنبر الذي “كان ينتظر قدوم نحو مئة ألف سائح فرنسي ألغوا حجوزاتهم الآن”، وفق رينو.

وأسهمت السياحة الداخلية في امتصاص الصدمة خلال الصيف الماضي، إلا أن المهنيين لا يعولون عليها كثيراً لتقليل الخسائر المرتقبة خلال نهاية العام، “في ظل حالة اللا يقين المرتبطة بتطورات الوباء”، كما يقول لحسن زلماط.

وتراجعت مداخيل القطاع إجمالاً بمعدل 65 في المئة بين 2019 (نحو 7,5 مليون يورو) و2020، وفق أرقام رسمية. كما انهار عدد ليالي المبيت في الفنادق من 25,2 مليون ليلة عام 2019 إلى سبعة ملايين فقط في العام التالي.

على المستوى الاجتماعي، يقدر زلماط عدد الوظائف التي ستلغى حالياً بسب أزمة القطاع بنحو 20 إلى 30%.

  • أ ف ب

أكمل القراءة