منوعات

متى يتحوّل الخبز إلى خطر على صحة الإنسان!

أكد علماء من جامعة هارفارد أن بعض المواد التي تضاف لصناعة الخبز قد تتسبب بظهور أعراض صحية خطيرة للإنسان. وأظهرت…

أكد علماء من جامعة هارفارد أن بعض المواد التي تضاف لصناعة الخبز قد تتسبب بظهور أعراض صحية خطيرة للإنسان.

وأظهرت الأبحاث التي أجراها العلماء في هارفارد أن “البروبيونات” أو ما يعرف بـ “حامض البروبيونيك” الذي يضاف إلى الخبز لمنع ظهور العفن، يترك مضاعفات خطيرة على الصحة، وتناوله يؤدي لزيادة الهرمونات المرتبطة بخطر الإصابة بالسمنة ومرض السكري.

وتوصل العلماء إلى تلك النتائج بعد إجراء العديد من الدراسات، قاموا خلال إحداها بحقن الفئران المخبرية بالبروبيونات، ولاحظوا أن الجملة العصبية الودية لتلك الحيوانات شهدت نشاطا غير طبيعي بعد هذه العملية، رافقه ارتفاع في معدلات بعض الهرمونات، كهرمون “Glucagon” الذي تفرزه خلايا جزر لانغرهانس في البنكرياس عادة، عندما تنخفض مستويات الغلوكوز في الجسم، ليرفع مستواه.

أما الدراسة الأخرى، فأجراها العلماء على 14 متطوعا، قسموهم إلى مجموعتين، مجموعة أضيفت البروبيونات إلى نظامها الغذائي، وأخرى منعت من تناول تلك المواد كليا.

وتبين بعد فترة أن أفراد المجموعة الأولى بدأوا يعانون من ارتفاع معدلات هرمون “Glucagon” في أجسامهم، ما ساهم في زيادة وزنهم، وظهور أعراض مرتبطة بخطر السكري لديهم، فضلا عن أن بروتين “FABP4” المسؤول عن ربط الأحماض الدهنية في الجسم، ارتفعت معدلاته في دمهم أيضا، ما عده العلماء مؤشرا لبداية ظهور خطر السمنة لديهم.

(إزفيستيا – RT)

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

تُلقى شاحنة منها في البحر كل دقيقة.. ماهي أكبر دولة مُولِّدة للنفايات البلاستيكية؟

كشف تقرير جديد للأكاديمية الوطنية للعلوم التابعة للحكومة الفيدرالية أن الولايات المتحدة أنتجت 42 مليون طن من النفايات البلاستيكية في…

كشف تقرير جديد للأكاديمية الوطنية للعلوم التابعة للحكومة الفيدرالية أن الولايات المتحدة أنتجت 42 مليون طن من النفايات البلاستيكية في عام 2016، مما يجعلها أكبر مساهم في النفايات البلاستيكية، وانتهى الأمر بحوالي مليون طن من هذا الإجمالي في محيطات العالم.

وحسب ما ذكرت جريدة “دايلي ميل” البريطانية، فإن مساهمة الولايات المتحدة في تلوث البلاستيك في العالم تزيد عن ضعف مساهمة الصين، وأكثر من 28 دولة في الاتحاد الأوروبي بما في ذلك المملكة المتحدة.

وينتج كل أمريكي 286 رطلا من النفايات البلاستيكية في المتوسط سنويا، تليها المملكة المتحدة في القائمة عند 218 رطلا (0.453 كلغ) للفرد سنويا، تليها كوريا الجنوبية بسعر 194 رطلا سنويا.

ويرى خبراء الأكاديميات الوطنية للعلوم أنه يتعين على الولايات المتحدة إنشاء استراتيجية وطنية بحلول نهاية عام 2022، لتقليل مساهمتها في النفايات البلاستيكية.

ويدخل ما لا يقل عن 8.8 مليون طن من النفايات البلاستيكية إلى محيطات العالم كل سنة، وهو ما يعادل إلقاء شاحنة قمامة من البلاستيك في المحيط كل دقيقة.

أكمل القراءة
منوعات

أوميكرون يظهر في تونس

سجلت تونس يوم الجمعة 3 دجنبر الحالي، أوّل إصابة بمتحوّر “أوميكرون” من فيروس كورونا لشاب قادم من أحد بلدان إفريقيا…

سجلت تونس يوم الجمعة 3 دجنبر الحالي، أوّل إصابة بمتحوّر “أوميكرون” من فيروس كورونا لشاب قادم من أحد بلدان إفريقيا جنوب الصحراء على متن رحلة من إسطنبول (تركيا).

وأفاد مدير معهد باستور تونس هاشمي الوزير، أنه تم التأكد من تسجيل أول حالة إصابة بمتحوّر “أوميكرون” بعد صدور نتيجة التقطيع الجيني التي أنجزها معهد باستور لعينة مصابة بفيروس كورونا تعود للمسافر المذكور.

وأضاف هاشمي أن المريض يخضع حاليا للحجر الصحي الإجباري، وهو في حالة جيدة ولم تظهر عليه أية أعراض للإصابة، مشيرا إلى أن المسافرين الوافدين على متن نفس الرحلة مع الشخص المصاب ليسوا معنييين بتطبيق الحجر الصحي الاجباري أو الذاتي، لأنهم أتموا التلقيح المضاد لكورونا ولم تظهر التحاليل السريعة تعرضهم للإصابة.

أكمل القراءة
منوعات

بريطانيا تبتكر طريقةً جديدة لمحاربة كورونا ومتحوّراتها

أعلنت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا، يوم الخميس 2 دجنبر، أنها أعطت الضوء الأخضر لدواء “سوتروفيماب” الذي…

أعلنت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا، يوم الخميس 2 دجنبر، أنها أعطت الضوء الأخضر لدواء “سوتروفيماب” الذي طورته شركة “غلاسكو سميث كلاين” و”فير بيوتكنولوجي”، لعلاج “كوفيد 19″، بعد أن وجدت تجربة سريرية أنه يقلل من خطر دخول المستشفى والوفاة بنسبة 79 في المئة، وأظهر فعالية ضد متحوّر “أوميكرون”.

ويُعتبر دواء “سوتروفيماب” العلاج الثاني بالأجسام المضادة الذي يحصل على الموافقة في المملكة المتحدة، بعد ثلاثة أشهر من حصول دواء “رونابريف”، الذي تنتجه ريغينيرون/روش على الموافقة.

وأوصت الوكالة الصحية بضرورة إعطاء العلاج في غضون خمسة أيام من ظهور الأعراض، حيث أظهرت تجربته السريرية أنه كان أكثر فاعلية في المراحل المبكرة من الإصابة بالفيروس، مبينة أنه يمكن استخدامه لعلاج الأشخاص المصابين بإصابة خفيفة أو معتدلة، وكذا وللمعرضين لخطر الإصابة بعدوى شديدة بسبب عوامل مثل الشيخوخة أو السمنة أو أمراض القلب.

وقالت شركة غلاسكو سميث كلاين، في بيان لها، إن البيانات السريرية أظهرت أن العقار يحتفظ بنشاطه ضد المتحور “أوميكرون”. وحتى الآن، أظهر الدواء نشاطا مستمرا ضد جميع المتغيرات المختبرة المثيرة للقلق التي حددتها منظمة الصحة العالمية”.

أكمل القراءة
منوعات

للشهر الرابع على التوالي.. لماذا ترتفع أسعار المواد الغذائية؟

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو”، في بيان لها يوم الخميس 2 دجنبر، أن أسعار الغذاء العالمية شهدت خلال…

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو”، في بيان لها يوم الخميس 2 دجنبر، أن أسعار الغذاء العالمية شهدت خلال شهر نونبر المنصرم ارتفاعا، وذلك للشهر الرابع على التوالي.

وكشفت المنظمة أن هذه الأسعار تظل عند أعلى مستوى في عشر سنوات متأثرة بالطلب القوي على القمح ومنتجات الألبان، مشيرة إلى أن مؤشر أسعار الغذاء سجل 134.4 نقطة في المتوسط الشهر الماضي، مقارنة مع 132.8 نقطة في أكتوبر الماضي.

وتُعدّ قراءة مؤشر نونبر الأعلى منذ يونيو 2011، حيث ارتفع بنسبة 27.3 في المائة الشهر الماضي على أساس سنوي. كما شهدت أسعار المنتجات الزراعية ارتفاعا بحدة العام الماضي؛ بسبب انتكاسات المحاصيل وارتفاع الطلب.

وصعد مؤشر أسعار الحبوب 3.1 في المئة شهر نونبر المنصرم، بالمقارنة مع الشهر الذي قبله، وزاد بـ 23.3 في المئة على أساس سنوي، إذ سجلت أسعار القمح أعلى مستوياتها منذ ماي 2011.

وكشفت منظمة “الفاو” أن أسعار القمح تدعمت بمخاوف بشأن أمطار في غير موسمها في أستراليا، فيما سجل مؤشر منتجات الألبان أعلى زيادة شهرية بارتفاع بلغ 3.4 في المئة عن الشهر الماضي.

أكمل القراءة