منوعات

قديس طنجة الذي تمرد على الحاكم الروماني بعد أن شغله عن “حب المسيح” وأصبح “شهيدا مسيحيا”

تعد مدينة طنجة من المدن المهمة للمسيحية في المغرب في الوقت الحاضر، إذ تضم المئات من المسيحيين أغلبهم أوروبيون ومهاجرون…

تعد مدينة طنجة من المدن المهمة للمسيحية في المغرب في الوقت الحاضر، إذ تضم المئات من المسيحيين أغلبهم أوروبيون ومهاجرون من دول جنوب الصحراء، وذلك إلى جانب مدن قليلة أبرزها الدار البيضاء والرباط.

عروس الشمال تعد أيضا من أول المدن التي استقر فيها المسيحيون منذ القرن الثاني الميلادي، إذ قام المبشرون الأوائل بنشر المسيحية في دول شمال إفريقيا ابتداء من مصر وتونس وحتى المغرب خصوصا طنجة، التي رسخ قديس باسمها ويتم تخليد ذكراه سنويا في 30 أكتوبر.

القديس هو “مارسيلو” الذي يعتبر من “شهداء المسيحيين” جراء تمرده على الحاكم الروماني ماكسيميان، الذي كان يقود في تلك الفترة حملة على شمال إفريقيا للسيطرة على تمرد الأمازيغ في الإقليم الروماني الغربي.

وبحسب التاريخ المسيحي فإن طنجة عرفت تنظيم احتفال بعيد ميلاد الإمبراطور مكسيكيان هرقل سنة 289 ميلادية، مارسيلو الذي كان قائدا أو نقيبا في فيلق يدعى “تراجان” رفض المشاركة في هذه الاحتفالات، وأعلن التمرد أمام الجميع معلنا أنه “جندي يسوع المسيح الملك الأبدي” ويرفض البقاء تحت وصاية هرقل وبأنه قرر كشف “إيمانه المسيحي أمام العلن”.

الجندي وضع في السجن ومثل أمام القاضي بعد انتهاء الاحتفالات، ليصدر حكم عليه بالإعدام نفذ في 30 أكتوبر في مدينة طنجة، رغم معارضة من بعض الأشخاص، ليتم إعلانه “شهيدا مسيحيا”، ويصبح يعرف بـ “مارسيلو طنجة”.


شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

اعتقال صاحب مشاريع استثمارية في طنجة بتهمة الاستغلال الجنسي لقاصرات

ألقت السلطات الفرنسية القبض يوم السبت 21 ماي الحالي، على رجل أعمال وصاحب مشاريع استثمارية في مدينة طنجة، الفرنسي جاك…

ألقت السلطات الفرنسية القبض يوم السبت 21 ماي الحالي، على رجل أعمال وصاحب مشاريع استثمارية في مدينة طنجة، الفرنسي جاك بوتييه “Jacques Bouthier” البالغ من العمر 75 عاما، بتهم الاتجار في البشر ضد قاصرين والاحتجاز واغتصاب فتيات قاصرات تقل أعمارهنّ عن 15 عاما.

وكانت فاة تبلغ من العمر 22 عاما، قد تقدّمت بشكاية لدى مركز للشرطة ضد المؤسس والرئيس المدير العام لمجموعة “Assu2000” المتخصّصة في مجال التأمينات، اتهمته باحتجازها في شقة بالعاصمة باريس منذ عام 2016، حيث ظل يستغلها جنسيا إلى أن قرّر استبدالها بفتاة أخرى تبلغ من العمر 14 عاما، ما مكّنها من تصويرهما معا وتقديم الدليل للشرطة، التي قامت بالتحقيق وتوثيق الأدلة ضد المشتبه فيه.

وكان صاحب مجموعة “Assu2000″، التي تملك مركزين للاتصال في طنجة، لا يمنع مغادرة فتاته المحتجزة للشقة الباريسية من حين لآخر، لكنه كان يُرهبها ويُهدّدها ليجعلها خائفة وتنصاع دائما لرغباته، وقد تم أيضا اعتقال زوجته التي كانت على علم بنزواته، ومُستخدمة كانت مكلّفة بجلب الفتيات القاصرات، وثلاث أشخاص آخرين للتواطؤ وعدم التبليغ.

(الصورة: Jacques Bouthier)

أكمل القراءة
منوعات

قد تكون خطيرة.. ناسا تُحذّر من صخرة فضائية عملاقة ستمرّ قرب الأرض

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، أن كُويكبا ضخما سيقترب من الأرض يوم 27 ماي الحالي، وسيمر بجانبها بنحو 2.5 مليون…

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، أن كُويكبا ضخما سيقترب من الأرض يوم 27 ماي الحالي، وسيمر بجانبها بنحو 2.5 مليون ميل (4 ملايين كيلومتر)، أو ما يقرب من 10 أضعاف متوسط ​​المسافة بين الأرض والقمر.

وقالت “ناسا” إن الصخرة الفضائية يُحتمل أن تكون خطيرة، نظرا لحجمها الهائل (قطرها 1.1 ميل، أو 1.8 كلم) وقربها نسبيا من الأرض،ما يعني أنها يمكن أن تُلحق أضرارا جسيمة بكوكبنا إذا كان مدارها يتغير باستمرار.

وهذا هو أكبر كُويكب سيقترب من الأرض هذا العام، إذ يقدر العلماء أنه يسافر بسرعة حوالى 47200 ميل في الساعة (76000 كم / ساعة)، أو 20 مرة أسرع من الرصاصة.

وتراقب “ناسا” الأجسام القريبة من الأرض عن كثب. وقد أطلقت مؤخرا مهمة لاختبار ما إذا كانت الكويكبات التي يحتمل أن تكون خطرة يمكن أن تنحرف يومًا ما عن مسارها وتصطدم بالأرض.

  • وكالات

أكمل القراءة
منوعات

كاتب ليبي شاب يفوز بجائزة البوكر العربية من أوّل روايةٍ له

فازت رواية “خبز على طاولة الخال ميلاد”، للكاتب الليبي محمد النعّاس (31 عاما)، بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) للعام 2022،…

فازت رواية “خبز على طاولة الخال ميلاد”، للكاتب الليبي محمد النعّاس (31 عاما)، بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) للعام 2022، في دورتها الخامسة عشرة التي أُعلنت نتائجها اليوم الأحد 22 ماي بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وحصل النعّاس على 50 ألف دولار أمريكي، إضافة إلى تمويل ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية، وضمان الترويج لها على المستوى العالمي لتحقيق مبيعات جيّدة.

ورواية “خبز على طاولة الخال ميلاد”، تعود إلى “المجتمع الليبي في النصف الثاني من القرن العشرين، وتتناول نقدا دقيقا عميقا للتصورات السائدة عن الرجولة والأنوثة وتقسيم العمل بين الرجل والمرأة وتأثيرهما النفسي والاجتماعي”.

وكتب النعّاس روايته، وهي الأولى له، في ستة أشهر “أثناء فترة الحجر الصحي، عندما كان مقيما في مدينة طرابلس الليبية، تحت القصف وأخبار الموت عن المرض والحرب، والتي حصنته من الدخول إلى مرحلة الجنون”.

وكانت لجنة تحكيم الجائزة قد اختارت الرواية الليبية الفائزة من بين ست روايات في القائمة القصيرة، أعلنت عنها شهر مارش الماضي، وهي: “ماكيت القاهرة” لطارق إمام (مصر) و”دلشاد” لبشرى خلفان (عُمان) و”يوميات روز” لريم الكمالي (الإمارات) و”الخط الأبيض من الليل” لخالد النصر الله (الكويت)، و”خبز على طاولة الخال ميلاد” لمحمد النعّاس (ليبيا) و”أسير البرتغاليين” لمحسن الوكيلي (المغرب).

وحصل كل من هؤلاء المرشحين الستة على 10 آلاف دولار، كما حصل الفائز بالجائزة (النعّاس) على 50 ألف دولار إضافية.

  • وكالات

أكمل القراءة
منوعات

اكتُشف أوّلاً في أحد المختبرات.. جدري القرود يظهر في 9 دول ويُهدّد كلّ العالم

أكدت كلّ من أستراليا وكندا، يوم الجمعة 20 ماي الحالي، تسجيل أول حالات إصابة بمرض جدري القرود، ما دفع بمنظمة…

أكدت كلّ من أستراليا وكندا، يوم الجمعة 20 ماي الحالي، تسجيل أول حالات إصابة بمرض جدري القرود، ما دفع بمنظمة الصحة العالمية إلى عقد اجتماع “طارئ” لبحث انتشار المرض.

وإضافة إلى هاتين الدولتين، رُصد المرض أيضا في كل من بريطانيا وإيطاليا والبرتغال وإسبانيا والسويد وفرنسا والولايات المتحدة.

وتظهر أعراض المرض علي هيئة حمى وتضخم الغدد الليمفاوية وآلام في العضلات، إضافة إلى الإرهاق والقشعريرة وطفح جلدي يشبه جدري الماء على اليدين والوجه.

وتنجم العدوى بالمرض بمخالطة مباشرة لدماء الحيوانات المصابة بعدواه أو لسوائل أجسامها أو آفاتها الجلدية أو سوائلها المخاطية، وفقا لما أفادت به منظمة الصحة العالمية.

ويمكن أن ينجم انتقال المرض على المستوى الثانوي أو من إنسان إلى آخر، من خلال ملامسة الآفات الجلدية وقطرات الشخص المصاب، وكذلك استخدام الأدوات المشتركة مثل الفراش والمناشف.

ويستمر المرض عادة مدة أسبوعين إلى 4 أسابيع، ويمكن أن تظهر أعراضه خلال فترة تتراوح من 5 إلى 21 يوما بعد الإصابة.

واكتشف جدري القرود أول مرة عام 1958 عندما ظهر مرض يشبه الجدري في قرود أحد المختبرات، ومن هنا أُخذت هذه التسمية.

يشار أنه لا توجد أية أدوية أو لقاحات محددة متاحة لمكافحة عدوى جدري القرود، ولكن يمكن مكافحة أعراضه.

  • وكالات

أكمل القراءة
error: