منوعات

أطباء: هذا ما تفعله ملعقة عسل قبل النوم في جسمك

أشارت مواقع متخصصة في علوم التغذية مؤخرا، نقلاً عن أطباء ومتخصصين، إلى نظام جديد تم إعداده لإنقاص الوزن وتحسين الصحة…

أشارت مواقع متخصصة في علوم التغذية مؤخرا، نقلاً عن أطباء ومتخصصين، إلى نظام جديد تم إعداده لإنقاص الوزن وتحسين الصحة والاستمتاع بالطاقة والنشاط عن طريق تناول عسل النحل والنوم.

وذكرت أن حمية العسل والنوم هي الاختيار المناسب لمن تكون إجابته بـ “نعم” عن سؤال حول ما إذا كان يعاني ليلا من الاستيقاظ المنتظم أو التعرق الليلي أو ارتجاع الحمض أو الذهاب إلى الحمام، وكذلك لمن يعانون في الصباح الباكر من شعور بالغثيان أو الضعف أو الاستيقاظ مرهقا أو جفاف الحلق.

ذلك أن كل هذه العلامات تدلّ على أن الجسم، وبدلاً من حرق الدهون وإصلاح العضلات، يُنتج مجموعة من هرمونات التوتر غير المرغوب فيها أثناء النوم.

تغذية المخ

يعتمد المخ الجائع على كمية محدودة من الغلايكوجين، الذي يفرزه الكبد. ويحتوي الكبد على سعة تخزينية صغيرة تبلغ 75 غراما فقط من الجلوكوز، ويتعين عليه إطلاق 10 غرام/ساعة، منها 6.5 غرام إلى المخ (العضو الأكثر تطلبًا للطاقة) و3.5 غرام إلى الكلى وخلايا الدم الحمراء.

وفي حين أن النصائح الشائعة بشأن الحصول على النوم الكافي لتجنب مشاكل مثل زيادة الوزن وفقدان الذاكرة والضعف البدني وما إلى ذلك، فإن عدد الساعات المثالية هي 7.5 ساعة مع التزود بالوقود بالعسل لمرة واحدة قبل النوم.

ويتوافق هذا إلى حد كبير مع التقارير العلمية المتداولة في وسائل الإعلام على نطاق واسع، التي تحذر من النوم لفترات طويلة، لأنه يتسبب في نفس الأضرار الصحية الجسيمة التي تحدث نتيجة للحرمان من ساعات نوم كافية لفترات طويلة.

إذا كان الكبد قد استنفد مخزونه من الوقود، أي الغذاء قبل النوم، فإن هذا يؤدي بالمخ إلى إطلاق هرمونات التوتر من الغدد الكظرية، ويوهن العضلات والعظام، ولا يتم حرق الدهون أثناء النوم.

وعلاوة على ذلك، فإن زيادة إنتاج هرمونات التوتر على المدى الطويل يوما بعد يوم، يمكن أن يؤدي إلى العديد من الأمراض الصحية، مثل السمنة وأمراض القلب وهشاشة العظام والسكري وضعف جهاز المناعة وارتفاع ضغط الدم والاكتئاب وغيرها من المشاكل الصحية المؤلمة.

وقد أثبتت الأبحاث أن العسل هو الغذاء الأكثر مثالية، الذي يمكن أن يوفر آلية إمداد الكبد بالوقود اللازم بسبب تكوينه بنسبة 1:1 من الفركتوز والجلوكوز. ويتم نقل الفركتوز في العسل إلى الكبد، ويتم تحويله إلى جلوكوز، وتخزينه كغلايكوجين للكبد. ويحفز الفركتوز أيضا إنزيمات الجلوكوز في الكبد لتستوعب الجلوكوز، ومن ثم خفض مؤشر نسبة السكر في الدم من الجلوكوز.

حرق الدهون بالعسل أثناء النوم

لا يستطيع الكثيرون تحسين عملية التمثيل الغذائي للدهون في الجسم (20%: 80%) أثناء الليل عندما يذهبون للنوم بكبد مستنفد، ولذا فإنه يتم تنشيط هرمونات التوتر التي تمنع أيض الجلوكوز، والذي بدوره يمنع التمثيل الغذائي للدهون.

ويمكن منع الإجهاد بسهولة عن طريق تناول العسل قبل النوم، لأنه يوفر الوقود الكافي للكبد خلال الليل بسرعة، حيث يعيد العسل بذكاء مخزون الكبد بشكل انتقائي بدون عبء الهضم ويشكل إمدادات مستقرة من الغلايكوجين في الكبد، وهي التي يتطلبها المخ لمدة 8 ساعات من الليل بسرعة عند الخلود للنوم.

ملعقتين من العسل تعادل تمرينا رياضيا

أثبتت التجارب العلمية أنه إذا كان شخص يمارس التدريبات في صالة الألعاب الرياضية ويستهلك 1000 سعرة حرارية، فإن النسبة هي 20% من الدهون و80% من الجلوكوز، أي 200 سعرة حرارية من الدهون و800 سعرة حرارية من الجلوكوز.

وفي التمرينات البدنية، يتم حرق الدهون من كل من الدهون العضلية (الدهون الثلاثية) ودهون الجسم (الأنسجة الدهنية) بنفس المقدار، وبالتالي فإن الدهون المستهلكة في الجسم أثناء ممارسة الرياضة ليست سوى 100 سعرة حرارية، والتي هي حوالي 11 غراما.

ومع تناول ملعقة إلى ملعقتين من العسل قبل النوم، الذي يُطلق عليه النظام الغذائي للعسل والنوم، يمكن تحسين التمثيل الغذائي للدهون في الجسم بنسبة 20%: 80% طوال الليل، بما لا يزيد عن 8 ساعات نوم.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

تطوير فحص “بي سي آر” للكشف عن فيروس جدري القرود

أعلنت شركة الأدوية السويسرية “روش”، اليوم الخميس 26 ماي، عن تطوير فحوص “بي سي آر” (PCR) لكشف الإصابة عن فيروس…

أعلنت شركة الأدوية السويسرية “روش”، اليوم الخميس 26 ماي، عن تطوير فحوص “بي سي آر” (PCR) لكشف الإصابة عن فيروس جدري القرود، وذلك بعد تسجيل عدة حالات في مناطق متفرقة عبر العالم.

وقالت الشركة في بيان لها، إنها “طورت هذه الفحوص لرصد انتشار فيروس جدري القرود بعد حالات الإصابة به التي أثارت مخاوف مؤخرا”.

وحسب منظمة الصحة العالمية، يُمكن اكتشاف المرض من خلال فحص PCR، لأن اختبارات المستضدات لا يمكنها تحديد ما إذا كان الفيروس هو جدري القرود أو فيروس آخر ذي صلة. وتأتي أفضل العينات للتشخيص من التقرحات ومسحات من الإفرازات (سائل ينتج عن الجرح) أو قشور التقرحات.

وينتمي جدري القرود إلى عائلة الفيروسات نفسها المسببة للإصابة بمرض الجدري المعروف، حيث يعاني معظم المرضى من الحمى وآلام الجسم والتعب، وقد يُصاب بعض المصابين بطفح جلدي وبثور على الوجه واليدين يمكن أن تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

أكمل القراءة
منوعات

انطلاق الاختبارات لإيجاد لقاحٍ ضدّ عدوى جدري القرود

أعلنت شركة “موديرنا” الأمريكية للصناعات الدوائية، يوم الثلاثاء 24 ماي، عن اختبار لقاحٍ محتمل ضد عدوى فيروس جدري القرود، وقالت…

أعلنت شركة “موديرنا” الأمريكية للصناعات الدوائية، يوم الثلاثاء 24 ماي، عن اختبار لقاحٍ محتمل ضد عدوى فيروس جدري القرود، وقالت إنها “في مرحلة الاختبارات قبل السريرية” دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

وأوضحت الشركة في بيان لها، أن أبحاثها في هذا الشأن تأتي في إطار “التزاماتها” تجاه الصحة العامة على المستوي العالمي، عل حدّ قولها.

وجاء إعلان الشركة عن اللقاح المحتمل، عقب تأكيد منظمة الصحة العالمية رصد131 حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود، و106 حالات أخرى مشتبه بها.

وتم الإبلاغ عن المرض لأول مرة في بريطانيا، خلال الأسبوع الأول من شهر ماي الحالي، فيما اعتبرت الدوائر الصحية الرسمية أن “الوضع مستقر ويمكن احتوائه”.

ومن أعراض جدري القرود، ظهور حمى وتضخم الغدد الليمفاوية وآلام في العضلات، إضافة إلى الإرهاق والقشعريرة وطفح جلدي يُشبه جدري الماء على اليدين والوجه.

ويُعدّ هذا المرض فيروسا نادرا شبيه مرض الجدري البشري، تم رصده أول مرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية في سبعينات القرن الماضي.

  • الأناضول

أكمل القراءة
منوعات

اعتقال صاحب مشاريع استثمارية في طنجة بتهمة الاستغلال الجنسي لقاصرات

ألقت السلطات الفرنسية القبض يوم السبت 21 ماي الحالي، على رجل أعمال وصاحب مشاريع استثمارية في مدينة طنجة، الفرنسي جاك…

ألقت السلطات الفرنسية القبض يوم السبت 21 ماي الحالي، على رجل أعمال وصاحب مشاريع استثمارية في مدينة طنجة، الفرنسي جاك بوتييه “Jacques Bouthier” البالغ من العمر 75 عاما، بتهم الاتجار في البشر ضد قاصرين والاحتجاز واغتصاب فتيات قاصرات تقل أعمارهنّ عن 15 عاما.

وكانت فاة تبلغ من العمر 22 عاما، قد تقدّمت بشكاية لدى مركز للشرطة ضد المؤسس والرئيس المدير العام لمجموعة “Assu2000” المتخصّصة في مجال التأمينات، اتهمته باحتجازها في شقة بالعاصمة باريس منذ عام 2016، حيث ظل يستغلها جنسيا إلى أن قرّر استبدالها بفتاة أخرى تبلغ من العمر 14 عاما، ما مكّنها من تصويرهما معا وتقديم الدليل للشرطة، التي قامت بالتحقيق وتوثيق الأدلة ضد المشتبه فيه.

وكان صاحب مجموعة “Assu2000″، التي تملك مركزين للاتصال في طنجة، لا يمنع مغادرة فتاته المحتجزة للشقة الباريسية من حين لآخر، لكنه كان يُرهبها ويُهدّدها ليجعلها خائفة وتنصاع دائما لرغباته، وقد تم أيضا اعتقال زوجته التي كانت على علم بنزواته، ومُستخدمة كانت مكلّفة بجلب الفتيات القاصرات، وثلاث أشخاص آخرين للتواطؤ وعدم التبليغ.

(الصورة: Jacques Bouthier)

أكمل القراءة
منوعات

قد تكون خطيرة.. ناسا تُحذّر من صخرة فضائية عملاقة ستمرّ قرب الأرض

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، أن كُويكبا ضخما سيقترب من الأرض يوم 27 ماي الحالي، وسيمر بجانبها بنحو 2.5 مليون…

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، أن كُويكبا ضخما سيقترب من الأرض يوم 27 ماي الحالي، وسيمر بجانبها بنحو 2.5 مليون ميل (4 ملايين كيلومتر)، أو ما يقرب من 10 أضعاف متوسط ​​المسافة بين الأرض والقمر.

وقالت “ناسا” إن الصخرة الفضائية يُحتمل أن تكون خطيرة، نظرا لحجمها الهائل (قطرها 1.1 ميل، أو 1.8 كلم) وقربها نسبيا من الأرض،ما يعني أنها يمكن أن تُلحق أضرارا جسيمة بكوكبنا إذا كان مدارها يتغير باستمرار.

وهذا هو أكبر كُويكب سيقترب من الأرض هذا العام، إذ يقدر العلماء أنه يسافر بسرعة حوالى 47200 ميل في الساعة (76000 كم / ساعة)، أو 20 مرة أسرع من الرصاصة.

وتراقب “ناسا” الأجسام القريبة من الأرض عن كثب. وقد أطلقت مؤخرا مهمة لاختبار ما إذا كانت الكويكبات التي يحتمل أن تكون خطرة يمكن أن تنحرف يومًا ما عن مسارها وتصطدم بالأرض.

  • وكالات

أكمل القراءة
error: