غرفة الأخبار

معتقلون في سجن طنجة يتحكمون في المسؤولين ويدفعون رواتبهم.. تقرير أخرج مندوبية السجون عن صمتها

نشر أستاذ ومدير معهد للتحكيم والدراسات في مدينة تطوان تقريرا مطولا عن سجن طنجة الثاني يوم الإثنين 4 مارس، اعتبر…

نشر أستاذ ومدير معهد للتحكيم والدراسات في مدينة تطوان تقريرا مطولا عن سجن طنجة الثاني يوم الإثنين 4 مارس، اعتبر فيه إن المؤسسة السجنية التي تنتمي “للجيل الجديد” تعد تجسيدا لسوء التدبير وإهدار المال العام، بينما كشف عن تحكم سجناء في مسؤولين ودفع رواتبهم.

الأستاذ ربيع رستم وفي تقريره قال إن الأمطار كشفت عن الهشاشة، إذ حاصرت المياه المبنى بينما تسربت المياه وطالت سقف وأرضيات غرف السجن وأماكن الزيارة، بالإضافة إلى الحالة المزرية للبنية التحتية، خصوصا الطريق الوحيد المؤدي للمؤسسة.

رستم قال إن سوء تخطيط المبنى ليس الإشكالية الوحيدة بل إن “السجن يفتقر للمرافق الحيوية، ويشهد انتهاكات من طرف إدارة السجن، تهم سوء معاملة السجناء وعدم الوصول إلى الحد الأدنى في تطبيق القواعد الدنيا لمعاملة السجناء حسب المواثيق الدولية والقوانين المنظمة لتسيير المؤسسة السجنية”.

وبحسب رستم فإن وجبات الإفطار لا تقدم قبل الساعة الحادية عشر صباحا ما يهدد حياة المرضى، وأوقات الاستراحة تقتصر على يوم واحد في الأسبوع لمدة ربع ساعة، ناهيك عن ما وصفه بـ “الشطط في استعمال السلطة على السجناء الذين لا يستطيعون فعل شيء تفاديا لإصدار عقوبة الترحيل والإبعاد والإقصاء و الرمي في الزنازين العقابية لكل من احتج على هذه الأوضاع من طرف ادارة السجن وخصوصا السيد رئيس المعقل”..

التقرير أشار إلى “سوء تدبير وخروقات بالجملة من تمييز في المعاملة والرشاوى والإتاوات التي يتعيّن على السجناء دفعها إما من أجل حماية أنفسهم من الاعتداء أو للتمتع ببعض “الخدمات والامتيازات”، والأصعب ظاهرة خطيرة موجودة وهي تحكم بعض المعتقلين من أصحاب المال والقوة والنفوذ في مصير الآخرين مقابل مرتبات شهرية تخرج لبعض المسئولين..”.

رد المندوبية


بعد نشر التقرير وتناقله، خرجت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بتوضيح، ونفت أن تكون البنية التحتية للمؤسسة تعاني، وقالت إنها بنية جيدة ولا تعاني من أية اختلالات بحكم أن المؤسسة حديثة البناء، كما أنها تتوفر على جميع المرافق الحيوية المخصصة لبرامج التهييء لإعادة الإدماج، في حين لا وجود لأي تسرب للمياه سواء في الغرف المخصصة لإيواء النزلاء أو على مستوى قاعات الزيارة، بل إن المؤسسة المذكورة تنتمي إلى الجيل الجديد من المؤسسات السجنية التي تستجيب للمعايير الحديثة.

أما بخصوص وضعية نزلاء المؤسسة السجنية، فإن إدارة السجن المحلي طنجة 2 تقول المندوبية، تسهر على تمتيع جميع النزلاء بالحقوق المخولة لهم قانونا، بما فيها الحق في الرعاية الطبية، سواء داخل المؤسسة أو في المؤسسات الاستشفائية الخارجية، فضلا عن مراقبة جودة الأغذية المقدمة لهم من طرف الشركة المفوض لها مهمة التغذية، مشيرة إلى أن الطريق المؤدية إلى المؤسسة السجنية، لا تدخل في إطار اختصاصات المندوبية العامة، علما أن هذه الأخيرة طلبت من القطاع الوصي إصلاح الطريق تسهيلا لعملية تنقل الموظفين والزوار على حد سواء من وإلى المؤسسة، خاصة في فصل الشتاء.

تعليقات
  • في الحقيقة جميع انواع الإقصاء موجودة
    الطريق المؤدية إلى المؤسسة كارتية اضافة الى سوء المعاملة مع الزوار
    قمت بزيارة أحد الأقارب هناك في شهر دسمبر لكنني تعرضت للاستفزاز من طرف الموظف المكلف بالزيارات حيت رفض السماح لي بدخول كوني لا اتوفر على شروط الزيارة رغم ادلائي بجميع الوتائق المطلوبة بالاضافة المرسوم المنشور بالانترنيت حيت اكتفى بمقولة تعرضت بالرفض انا ومن معي في حين بعد مدة اكتر م 1h اكتشفت انه كان يريد الرشوة من قريب أو بعيد
    ونضرا المسافة الطويلة عدنا ادراجنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

بعد هزة قوية في البحر.. هزة أرضية قرب الحسيمة

سجل إقليم الحسيمة بعد ظهر يوم الجمعة 20 ماي الحالي، هزت أرضية تقدر قوتها بـ 3.5 درجة على سلم ريشتر…

سجل إقليم الحسيمة بعد ظهر يوم الجمعة 20 ماي الحالي، هزت أرضية تقدر قوتها بـ 3.5 درجة على سلم ريشتر لقياس الهزات الأرضية.

وجاءت الهزة المسجلة شرق مدينة الحسيمة، بعد دقائق فقط من تسجيل هزة قوية في عرض بحر ألبران في حدود الساعة الثانية عشر والنصف، وفق ما رصده المعهد الإسباني.

وقدرت الهزة المسجلة في عرض البحر بـ 5 درجات على سلم ريشتر.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

طبيب: فيروس جدري القردة يصيب الرجال المثليين والوضع لا يدعو للقلق في المغرب

أكد الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي، أن حالات الإصابة بجدري القردة المسجلة في العديد من البلدان في…

أكد الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي، أن حالات الإصابة بجدري القردة المسجلة في العديد من البلدان في الأسابيع الأخيرة ” لا تدعو للقلق بالنسبة للمغرب والعالم في الوقت الحالي”.

وأوضح السيد حمضي ، في مقال تحت عنوان “الوضع والإنذارات الصحية يجب مراقبتها ومتابعتها، لكن ليست هناك دواعي للقلق في الوقت الحالي بالنسبة للمغرب وللدول الأخرى”، “أن حالات الإصابة بالجدري تستوجب إنذارات صحية من قبل السلطات الصحية في منظمة الصحة العالمية ، في ضوء اكتشاف المزيد من الحالات في أوروبا وأمريكا الشمالية”.

وتابع أن جدري القردة مرض فيروسي نادر، معروف منذ سبعة عقود في إفريقيا الوسطى، وفي غرب إفريقيا بالخصوص، وكذا في المناطق القريبة من الغابات الاستوائية الرطبة. وأضاف الباحث في السياسات والنظم الصحية، أن أصل المرض فيروس حيواني، قد ينتقل من الحيوان إلى الإنسان ويتسبب في بعض الأعراض ، مبرزا أن هذه الحالات كانت تظهر خاصة في إفريقيا ونادرة الحدوث في الولايات المتحدة الأمريكية في العقود الماضية.

وبخصوص أعراض المرض، يضيف الخبير، فعادة ما تكون له ثلاثة أعراض، وهي الزكام وانتفاخ الغدد اللمفاوية وطفح جلدي يظهر على شكل تقرحات في جلد الإنسان مثله مثل أعراض جدري الماء “بوشويكة” أو مرض الجدري الذي تم القضاء عليه بصفة نهائية قبل 40 سنة بفضل اللقاحات.

وأشار الدكتور حمضي إلى أنه تم اكتشاف المرض عند الرجال، خاصة من المثليين، مبرزا أن انتقال المرض يحدث من الحيوان إلى الإنسان أو من الإنسان إلى الإنسان بشكل نادر ، عن طريق الهواء أو الاختلاط بالسوائل البيولوجية من الحيوان المصاب أو عن طريق الجهاز التنفسي.

وسجل أن الشفاء من المرض عند الكبار يتم في أسبوعين أو أربعة أسابيع في بعض الأحيان، ولكن قد تنجم عنه وفيات لدى الأطفال في بعض الحالات، مشيرا إلى أن منظمة الصحة العالمية أعلنت أن نسبة حالات الوفاة تتراوح ما بين 1 و 10 في المائة .

وأبرز الدكتور الطيب حمضي أنه “حاليا لا نتوفر على علاج وليس لدينا تلقيح خاص بالمرض، فلقاح مرض الجدري الذي كان يستعمل في الماضي، لم يعد ي نتج بما أنه تم القضاء على هذا المرض”.

وخلص إلى أن منظمة الصحة العالمية تبحث الوضع ومدى انتشار هذا الفيروس من أجل توفير معطيات أكثر، مؤكدا على ضرورة الحيطة والحذر والمراقبة لمعرفة الظروف التي ينتشر فيها الفيروس.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

المصادقة على رخصة الأبوة.. الحكومة تقر المسؤولية المشتركة للرجل والمرأة في الرعايا بالأطفال الجدد

أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، اليوم الخميس بالرباط، أن الاستفادة من الرخصة…

أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، اليوم الخميس بالرباط، أن الاستفادة من الرخصة عن الأبوة، المنصوص عليها في الاتفاق الاجتماعي الموقع بين الحكومة والنقابات الأكثر تمثيلية، تجسد انبثاق رؤية جديدة داخل المجتمع، تقوم على المسؤولية المشتركة بين الرجال والنساء.

وأوضح بايتاس، في جوابه على أسئلة الصحفيين، خلال ندوة صحافية عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، المنعقد برئاسة السيد عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، أن “الأمر لا يقتصر على الاستفادة من رخصة عن الأبوة، مدتها 15 يوما متصلة ومؤدى عنها، بالنسبة للموظف الذي ولد له طفل أو أسندت إليه كفالة، بل يتعلق بانبثاق رؤية جديدة داخل المجتمع، تقوم على المسؤولية المشتركة بين الرجال والنساء، مما من شأنه أن يسهم في تعزيز هذه القيم المجتمعية”.

وبعد أن اعتبر أن الاستفادة من هذه الرخصة “مكتسب تاريخي وكبير جدا”، أبرز أنه سيتم تفعيل هذا القرار من خلال قانون تمت صياغته بتوافق بين مختلف المتدخلين الحكوميين، على أن يتم عرضه على البرلمان من أجل المصادقة.

وبعد أن هنأ الحكومة على “السرعة في تفعيل هذا الاتفاق الموقع منذ ثلاثة أسابيع فقط”، نوه الناطق الرسمي باسم الحكومة بالروح الوطنية العالية للنقابات، والتفافها حول المصلحة الوطنية في هذه الظرفية الصعبة.

وخلص الوزير إلى أن الحوار ما يزال مستمرا، في ظل الإرادة المتوفرة لدى الحكومة والفرقاء الاجتماعيين، مؤكدا أنه سيتم التوصل الى مكاسب أخرى في المستقبل.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

مغربي أول مسلم وأصغر شخص ينتخب عمدة لمقاطعة وستمنستر التاريخية في بريطانيا

انتخب حمزة توزال عمدة لمقاطعة وستمنستر التاريخية التي توجد في قلب العاصمة البريطانية لندن، ليكون بذلك أول مغربي ومسلم وأصغر…

انتخب حمزة توزال عمدة لمقاطعة وستمنستر التاريخية التي توجد في قلب العاصمة البريطانية لندن، ليكون بذلك أول مغربي ومسلم وأصغر شخص يشغل هذا المنصب.

المتحدثة باسم الخارجية البريطانية لمنطقة شمال إفريقيا، أشادت بهذا الانتخاب، مؤكدة أن حمزة ذو الأصول المغربية، جاء ليؤكد بأن المسلمين جزء لا يتجزأ من المجتمع البريطاني، وبأنه خير دليل على ذلك.

أكمل القراءة
error: