أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

جهة طنجة رابعة جهة من حيث إضرابات العمال.. وتأخر الأجور والفصل من العمل أبرز الأسباب

 كشفت وزارة الشغل والإدماج المهني عن تقرير حول الإضرابات المسجلة في قطاعات الصناعة والتجارة والخدمات والفلاحة، خلال سنة 2018، مؤكدة…

 كشفت وزارة الشغل والإدماج المهني عن تقرير حول الإضرابات المسجلة في قطاعات الصناعة والتجارة والخدمات والفلاحة، خلال سنة 2018، مؤكدة تسجيل انخفاض في عدد الإضرابات بنسبة 12,99 في المئة مقارنة مع سنة 2017.

وحسب التقرير، فقد تم برسم السنة الماضية تسجيل 134 إضرابا ب 119 مؤسسة، مقابل 154 إضرابا ب 121 مؤسسة خلال سنة 2017، أي بنسبة إنخفاض بلغت 12,99 في المئة من مجموع الإضرابات المندلعة.

وأوضح التقرير أنه في ما يخص الاجراء المضربين، فقد تم خلال نفس السنة تسجيل، 22 ألف و196 أجيرا مضربا، مقابل 12 ألفا و977 خلال سنة 2017، أي بنسبة ارتفاع بلغت 71,04 في المئة من مجموع الأجراء المضربين، مما ترتب عنه ضياع 116 ألفا و851,5 يوم عمل، مقابل ضياع 178 ألفا و289،25 يوم عمل خلال سنة 2017، أي بنسبة انخفاض تقدر ب 34,46 في المئة.

وفي ما يتعلق بتوزيع الإضرابات المندلعة حسب الجهات، أفاد التقرير بأن معظم الإضرابات المندلعة برسم سنة 2018، تركزت على الخصوص بجهة الدار البيضاء- سطات، حيث بلغت ما مجموعه 26 إضرابا أي بنسبة 19,40 في المئة، تليها جهة الرباط – سلا- القنيطرة ب 25 إضرابا أي بنسبة 18,66 في المئة، ثم جهة سوس ماسة ب 19 إضرابا ( 14,18 في المئة)، فجهة طنجة- تطوان – الحسيمة ب 13 إضرابا (9,70 في المئة).

وحسب المصدر ذاته، احتل قطاع الخدمات المرتبة الأولى بتسجيله 51 إضرابا ب 42 مؤسسة، أي بنسبة 38,06 في المئة من مجموع الإضرابات المندلعة، يليه القطاع الصناعي ب 32 إضرابا ب 30 مؤسسة (23,88 في المئة)، ثم قطاع الفلاحة ب 25 إضرابا ب 22 مؤسسة (18,66 في المئة)، فقطاع البناء والأشغال العمومية ب 14 إضرابا ب 14 مؤسسة (10,45 في المئة)، وأخيرا قطاع التجارة ب 12 إضرابا ب 11 مؤسسة (8,96 في المئة). وبخصوص توزيع الإضرابات المندلعة حسب فروع الأنشطة الاقتصادية، فتوضح الوثيقة أن نشاط الفلاحة عرف، برسم سنة 2018، أكبر عدد من الإضرابات المندلعة، بتسجيله 25 إضرابا ب 22 مؤسسة، متبوعا بنشاطي البناء والأشغال العمومية وتدبير النفايات المنزلية ب 14 إضرابا لكل منهما ب 14 مؤسسة للنشاط الأول و12 مؤسسة للنشاط الثاني، ثم نشاطي الخدمات المقدمة أساسا للمقاولات والنقل البري ب 11 إضرابا لكل منهما ، ب11 مؤسسة للنشاط الأول و7 مؤسسات للنشاط الثاني، فنشاط التجارة بالجملة ب 10 إضرابات ب 10 مؤسسات.

أما توزيع الإضرابات المندلعة حسب النقابات، وتوزيع عدد الأجراء المضربين حسب الانتماء النقابي، فيتضح من خلاله أن نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل احتلت المرتبة الأولى من حيث عدد الإضرابات المندلعة، ب 34 إضرابا، أي بنسبة 25,37 في المئة، متبوعة بالأجراء اللا منتمين ب 31 إضرابا، أي بنسبة 23,13 في المئة، ثم نقابة الاتحاد المغربي للشغل ب 28 إضرابا، أي بنسبة 20,90 في المئة، فنقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ب 15 في المئة. وتعود أهم الأسباب المؤدية إلى اندلاع الإضرابات، برسم سنة 2018، حسب التقرير، إلى التأخير في أداء الأجور أو عدم أدائها ب 66 حالة، أي بنسبة 24,54 في المئة، متبوعة بالمساس بالحماية الاجتماعية ب 37 حالة، (13,75 في المئة)، ثم عدم احترام مدة الشغل ب 28 حالة، (10,41 في المئة)، فالفصل من العمل ب 27 حالة، ( 10,04 في المئة).

ويستنتج من خلال تحليل المعطيات المتعلقة بالإضرابات المندلعة برسم سنتي 2017 و 2018، انخفاض في عدد الإضرابات المندلعة بنسبة 12,99 في المئة، وفي عدد المؤسسات المعنية بالإضراب، بنسبة 1,65 في المئة، وعدد الإضرابات المندلعة في القطاع الصناعي، بنسبة 27,27 في المئة، وعدد الإضرابات المندلعة في قطاع الخدمات، بنسبة 21,54 في المئة، وعدد الأيام الضائعة بنسبة 34,46 في المئة.

وفي المقابل يستنتج ارتفاع في عدد الإضرابات المندلعة في القطاع التجاري، بنسبة 20 في المئة،وفي العدد الإجمالي لأجراء المؤسسات المعنية بالإضراب بنسبة بلغت 17,92 في المئة، وعدد الأجراء المضربين بنسبة71,04 في المئة، ونسبة مشاركة الأجراء في الإضرابات المندلعة بنسبة 45,05 في المئة، وعدد الإضرابات المندلعة في قطاع البناء والأشغال العمومية بنسبة 16,67 في المئة، وعدد الإضرابات المندلعة في القطاع الفلاحي، بنسبة 19,05 في المئة.

أما في ما يخص الإضرابات المتفاداة، فأشار التقرير إلى أنه تم برسم سنة 2018 تسجيل 1644 إضرابا متفادى ب 1056 مؤسسة، مقابل 1784 إضرابا ب 1175 مؤسسة خلال سنة 2017، أي بنسبة انخفاض في عدد الإضرابات بلغت 7,85 في المئة. وأوضح التقرير أنه ترتب عن ذلك ربح ما يعادل 128 ألفا و841 يوم عمل، و ذلك على أساس احتساب يوم عمل لكل أجير وكل نزاع.

ويوضح توزيع الإضرابات المتفاداة حسب الجهات أن معظم هذه الإضرابات خلال سنة 2018، تركزت على الخصوص بجهة الرباط – سلا- القنيطرة، حيث بلغت ما مجموعه 403 إضرابا متفادى، أي بنسبة 24,51 في المئة، تليها جهة الدار البيضاء – سطات ب 377 إضرابا متفادى، أي بنسبة 22,93 في المئة، ثم جهة فاس-مكناس ب 249 إضرابا متفادى، أي بنسبة 15,15 في المئة، وجهة طنجة تطوان الحسيمة ب 163 إضرابا متفادى، أي بنسبة9,91 في المئة.

أما توزيع الإضرابات المتفاداة حسب القطاعات الإنتاجية، فيشير التقرير إلى أن قطاع الخدمات احتل المرتبة الأولى بتسجيله 483 إضرابا متفادى ب 342 مؤسسة، أي بنسبة 29,38 في المئة من مجموع الإضرابات المتفاداة، متبوعا بالقطاع الصناعي ب 464 إضرابا متفادى ب 284 مؤسسة، (28,22 في المئة)، ثم القطاع الفلاحي ب428 إضرابا متفادى ب 219 مؤسسة، (26,03 في المئة)، وقطاع البناء والأشغال العمومية ب 200 إضراب متفادى ب 158 مؤسسة، (12,17 في المئة)، وقطاع التجارة ب 66 إضرابا متفادى ب 50 مؤسسة (4,01 في المئة)، وأخيرا قطاع الصناعة التقليدية ب 3 إضرابات همت 3 مؤسسات، (0,18 في المئة). وأظهر توزيع الإضرابات المتفاداة حسب الانتماء النقابي، أن نقابة الاتحاد المغربي للشغل احتلت، خلال سنة 2018، المرتبة الأولى من حيث عدد الإضرابات المتفاداة ب 427 إضرابا متفادى، أي بنسبة 25,97 في المئة، متبوعة بنقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ب 228 إضرابا متفادى، (13,87 في المئة)، ثم نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ب 141 إضرابا متفادى، (8,58 في المئة)، فنقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب ب 84 إضرابا متفادى، (5,11 في المئة).

أما اللا منتمون فقد سجلوا، حسب التقرير، 216 إضرابا متفادى أي بنسبة 13,14 في المئة.

ويتضح من خلال نفس الوثيقة أن التأخير في أداء الأجور أو عدم ادائها يشكل السبب الأول للإضرابات المتفاداة ب 461 حالة أي بنسبة 23,85 في المئة، متبوعا بالفصل من العمل ب 328 حالة (16,97 في المئة)، ثم تأتي الحماية الاجتماعية في المرتبة الثالثة ب 163 حالة (8,43 في المئة)، فمدة الشغل ب 154 حالة (7,97 في المئة). 

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

أكثر من 100 قتيل في هجوم على كنائس بسريلانكا

 قتل ما لا يقل عن 137 شخصا في سريلانكا، في سلسلة تفجيرات استهدفت ثلاثة فنادق وثلاث كنائس يوم الأحد، حيث…

 قتل ما لا يقل عن 137 شخصا في سريلانكا، في سلسلة تفجيرات استهدفت ثلاثة فنادق وثلاث كنائس يوم الأحد، حيث كانت تقام قداس عيد الفصح، حسبما أعلنته مصادر أمنية و طبية.

و ذكرت الشرطة، أن ستة مواقع شهدت تفجيرات، بينها ثلاثة فنادق فخمة وكنيسة في العاصمة، حيث وقع انفجاران في كنيسة “سانت أنتوني” بكولومبو، وكنيسة “سانت سيباستيان” في بلدة “نيغومبو” إلى شمال العاصمة.

وأصيب ما لا يقل عن 160 شخصا في الاعتداء على كنيسة “سانت أنتوني” ونقلوا إلى مستشفى كولومبو الوطني، حسب أحد مسؤولي المستشفى.

وقتل شخص على الأقل في فندق “سينامون غراند هوتيل” القريب من المقر الرسمي لرئيس الوزراء في كولومبو، وفق ما أوضحه مسؤول في الفندق, مشيرا إلى أن الانفجار وقع في مطعم.

وبالإضافة إلى كنيسة “نيغومبو” استهدفت كنيسة ثالثة تقع في باتيكالوا (شرق), وقال مسؤول في المستشفى المحلي إن 300 شخص أصيبوا بجروح فيها.

وتضم سريلانكا ذات الغالبية البوذية أقلية كاثوليكية من 1,2 مليون شخص من أصل عدد إجمالي للسكان قدره 21 مليون نسمة.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات

الأرصاد: أمطارٌ مُرتقبة بعدد من المناطق يوم الأحد

تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، ليوم الأحد 21 أبريل، نزول أمطار وزخات مطرية أحيانا رعدية فوق الواجهة المتوسطية، الريف، السايس،…

تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، ليوم الأحد 21 أبريل، نزول أمطار وزخات مطرية أحيانا رعدية فوق الواجهة المتوسطية، الريف، السايس، المنطقة الشرقية، والأطلسين الكبير والمتوسط والسهول الشمالية، مع مرور سحب كثيفة مصحوبة بأمطار ضعيفة ومتفرقة بالجنوب الشرقي.

كما ستُسجّل تساقطات ثلجية فوق الأطلسين الكبير والمتوسط والتي يتعدى علوها 1700 متر، فيما ستبقى السماء صحوة نسبيا بباقي المناطق.

وستتراوح درجات الحرارة الدنيا ما بين 02- و4 درجات بالمرتفعات، وما بين 04 و09 درجات بالمنطقة الشرقية وبهضاب والماس، وما بين 16 و20 درجة بالجنوب الشرقي وبالأقاليم الجنوبية، فيما ستكون ما بين 10 و13 درجة بباقي المناطق.

وستتأرجح درجات الحرارة العليا ما بين 05 و10 درجات بالمرتفعات، وما بين 09 و14 درجة بالمنطقة الشرقية وبالشمال الغربي، فيما ستكون ما بين 27 و 32 درجة بالجنوب وبالجنوب الشرقي للبلاد، وما بين 18 و22 درجة بباقي المناطق.

وسيكون البحر قليل الهيجان إلى هائج بالواجهة المتوسطية، وهائجا بالبوغاز وما بين مهدية وطرفاية وما بين بوجدور ولكويرة، فيما سيكون قليل الهيجان إلى هائج ما بين طنجة ومهدية وما بين طرفاية وبوجدور.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

عادوا أدراجهم دون تقديم المساعدة.. الباحثون عن “البوز” يحلون بطنجة من أجل والد مقتحم الوكالة البنكية

حلّ صباح يوم السبت 20 أبريل بمدينة طنجة، أفراد مجموعة فايسبوكية تدعى “طابي روج” بدعوى تقديم المساعدة لوالد الشاب مُقتحم…

حلّ صباح يوم السبت 20 أبريل بمدينة طنجة، أفراد مجموعة فايسبوكية تدعى “طابي روج” بدعوى تقديم المساعدة لوالد الشاب مُقتحم الوكالة البنكية في ساحة الثيران.

منير وصديقه خلدون، اللذان اشتهرا مؤخرا عبر المواقع الإكترونية بتقديم المساعدة لشخصيات خلقت “البوز” وطنيا والمشاركة في حفلات خيرية وغنائية، حلّا رفقة صحفيين “وأطباء”، وِفق ادّعائهم، قبل التوجه إلى مدشر الرمان ضواحي ملوسة، لرؤية الأب المريض وبحث طريقة مساعدته “ماديا ومعنويا”.

وبعد الكثير من “اللايفات” عبر موقع إنستغرام، اختفيا “فاعلا الخير” عن الأنظار لساعات، قبل أن يعودا للظهور ويُعلنا رجوعهما إلى الدار البيضاء، مؤكدين أنهما اكتفيا بلقاء الأب والأم ومنحهما أرقامهما، وبأنهما سينتظران “اتصالا” من العائلة من أجل تقديم المساعدة.

أفرادٌ من أسرة “المتّهم” باقتحام الوكالة البنكية، أكدوا في اتصال هاتفي مع “طنجة7” زيارة منير وصديقه، لكنه شدّدوا على كونهما لم يقدّما أي مساعدة كيفما كانت نوعها، وبأنهما قاما بزيارة عابرة وغادرا، عكس ما تحدثا عنه عبر وسائل التواصل الاجتماعية.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

ذُعرٌ بين ركّاب حافلةٍ في طنجة كادت تنقلب على الطريق (فيديو)

عاش ركّاب حافلةٍ للنقل الحضري بمدينة طنجة، مساء يوم السبت 20 أبريل، ذعراً حقيقياً على حياتهم بعدما كادت تنقلب بهم…

عاش ركّاب حافلةٍ للنقل الحضري بمدينة طنجة، مساء يوم السبت 20 أبريل، ذعراً حقيقياً على حياتهم بعدما كادت تنقلب بهم على مستوى الطريق الرابطة بين منطقتي “السانية” و”حومة الحداد”.

وقال شهود عيان إن الحافلة رقم 3 التابعة لشركة “ألزا” بدت في حالة متهالكة، كما أنها كانت تُقلّ ركّابا أكثر ممّا هو مسموحٌ به، حيث عجزت عن الاستمرار في السير بشكل طبيعي قبل أن تميل بشكل مفاجئ وخطير، ما اضطرّ عددا من الركاب إلى طلب التوقف من السائق والنزول من الحافلة خوفاً على حياتهم.

ورغم الحالة الميكانيكية المشكوك فيها للحافلة، ورغم حالة الذعر التي سرت بين الركاب، من النساء وكبار السن، الذين لم يستطيعوا النزول واستعمال وسيلة نقل أخرى، إلا أن السائق أكمل سيره بعد الحادث غير عابئ بما قد يقع ويهدّد سلامة المواطنين.

وكانت حافلة أخرى قد تعرّضت لحادث أسوأ، قبل يومين بمنطقة “السانية القديمة”، عندما تعطلّت مكابحها واصطدمت بعدة شُجيرات على حافة الطريق، ما خفّف من سرعتها ومكّن السائق من التحكم فيها وتوقيفها.

وقال عدد من الركاب وشهود العيان حينها، إن الألطاف الإلهية فقط حالت دون حدوث كارثة تُخلّف وراءها ضحايا ومعطوبين، مشدّدين على ضرورة إخضاع أسطول حافلات “ألزا” في طنجة لفحص شامل تجنّباً لأخطارٍ جدية صارت مُحدقة بمستعملي هذه الحافلات أكثر من أي وقت مضى.

أكمل القراءة
error: