غرفة الأخبار

جهة طنجة رابعة جهة من حيث إضرابات العمال.. وتأخر الأجور والفصل من العمل أبرز الأسباب

 كشفت وزارة الشغل والإدماج المهني عن تقرير حول الإضرابات المسجلة في قطاعات الصناعة والتجارة والخدمات والفلاحة، خلال سنة 2018، مؤكدة…

 كشفت وزارة الشغل والإدماج المهني عن تقرير حول الإضرابات المسجلة في قطاعات الصناعة والتجارة والخدمات والفلاحة، خلال سنة 2018، مؤكدة تسجيل انخفاض في عدد الإضرابات بنسبة 12,99 في المئة مقارنة مع سنة 2017.

وحسب التقرير، فقد تم برسم السنة الماضية تسجيل 134 إضرابا ب 119 مؤسسة، مقابل 154 إضرابا ب 121 مؤسسة خلال سنة 2017، أي بنسبة إنخفاض بلغت 12,99 في المئة من مجموع الإضرابات المندلعة.

وأوضح التقرير أنه في ما يخص الاجراء المضربين، فقد تم خلال نفس السنة تسجيل، 22 ألف و196 أجيرا مضربا، مقابل 12 ألفا و977 خلال سنة 2017، أي بنسبة ارتفاع بلغت 71,04 في المئة من مجموع الأجراء المضربين، مما ترتب عنه ضياع 116 ألفا و851,5 يوم عمل، مقابل ضياع 178 ألفا و289،25 يوم عمل خلال سنة 2017، أي بنسبة انخفاض تقدر ب 34,46 في المئة.

وفي ما يتعلق بتوزيع الإضرابات المندلعة حسب الجهات، أفاد التقرير بأن معظم الإضرابات المندلعة برسم سنة 2018، تركزت على الخصوص بجهة الدار البيضاء- سطات، حيث بلغت ما مجموعه 26 إضرابا أي بنسبة 19,40 في المئة، تليها جهة الرباط – سلا- القنيطرة ب 25 إضرابا أي بنسبة 18,66 في المئة، ثم جهة سوس ماسة ب 19 إضرابا ( 14,18 في المئة)، فجهة طنجة- تطوان – الحسيمة ب 13 إضرابا (9,70 في المئة).

وحسب المصدر ذاته، احتل قطاع الخدمات المرتبة الأولى بتسجيله 51 إضرابا ب 42 مؤسسة، أي بنسبة 38,06 في المئة من مجموع الإضرابات المندلعة، يليه القطاع الصناعي ب 32 إضرابا ب 30 مؤسسة (23,88 في المئة)، ثم قطاع الفلاحة ب 25 إضرابا ب 22 مؤسسة (18,66 في المئة)، فقطاع البناء والأشغال العمومية ب 14 إضرابا ب 14 مؤسسة (10,45 في المئة)، وأخيرا قطاع التجارة ب 12 إضرابا ب 11 مؤسسة (8,96 في المئة). وبخصوص توزيع الإضرابات المندلعة حسب فروع الأنشطة الاقتصادية، فتوضح الوثيقة أن نشاط الفلاحة عرف، برسم سنة 2018، أكبر عدد من الإضرابات المندلعة، بتسجيله 25 إضرابا ب 22 مؤسسة، متبوعا بنشاطي البناء والأشغال العمومية وتدبير النفايات المنزلية ب 14 إضرابا لكل منهما ب 14 مؤسسة للنشاط الأول و12 مؤسسة للنشاط الثاني، ثم نشاطي الخدمات المقدمة أساسا للمقاولات والنقل البري ب 11 إضرابا لكل منهما ، ب11 مؤسسة للنشاط الأول و7 مؤسسات للنشاط الثاني، فنشاط التجارة بالجملة ب 10 إضرابات ب 10 مؤسسات.

أما توزيع الإضرابات المندلعة حسب النقابات، وتوزيع عدد الأجراء المضربين حسب الانتماء النقابي، فيتضح من خلاله أن نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل احتلت المرتبة الأولى من حيث عدد الإضرابات المندلعة، ب 34 إضرابا، أي بنسبة 25,37 في المئة، متبوعة بالأجراء اللا منتمين ب 31 إضرابا، أي بنسبة 23,13 في المئة، ثم نقابة الاتحاد المغربي للشغل ب 28 إضرابا، أي بنسبة 20,90 في المئة، فنقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ب 15 في المئة. وتعود أهم الأسباب المؤدية إلى اندلاع الإضرابات، برسم سنة 2018، حسب التقرير، إلى التأخير في أداء الأجور أو عدم أدائها ب 66 حالة، أي بنسبة 24,54 في المئة، متبوعة بالمساس بالحماية الاجتماعية ب 37 حالة، (13,75 في المئة)، ثم عدم احترام مدة الشغل ب 28 حالة، (10,41 في المئة)، فالفصل من العمل ب 27 حالة، ( 10,04 في المئة).

ويستنتج من خلال تحليل المعطيات المتعلقة بالإضرابات المندلعة برسم سنتي 2017 و 2018، انخفاض في عدد الإضرابات المندلعة بنسبة 12,99 في المئة، وفي عدد المؤسسات المعنية بالإضراب، بنسبة 1,65 في المئة، وعدد الإضرابات المندلعة في القطاع الصناعي، بنسبة 27,27 في المئة، وعدد الإضرابات المندلعة في قطاع الخدمات، بنسبة 21,54 في المئة، وعدد الأيام الضائعة بنسبة 34,46 في المئة.

وفي المقابل يستنتج ارتفاع في عدد الإضرابات المندلعة في القطاع التجاري، بنسبة 20 في المئة،وفي العدد الإجمالي لأجراء المؤسسات المعنية بالإضراب بنسبة بلغت 17,92 في المئة، وعدد الأجراء المضربين بنسبة71,04 في المئة، ونسبة مشاركة الأجراء في الإضرابات المندلعة بنسبة 45,05 في المئة، وعدد الإضرابات المندلعة في قطاع البناء والأشغال العمومية بنسبة 16,67 في المئة، وعدد الإضرابات المندلعة في القطاع الفلاحي، بنسبة 19,05 في المئة.

أما في ما يخص الإضرابات المتفاداة، فأشار التقرير إلى أنه تم برسم سنة 2018 تسجيل 1644 إضرابا متفادى ب 1056 مؤسسة، مقابل 1784 إضرابا ب 1175 مؤسسة خلال سنة 2017، أي بنسبة انخفاض في عدد الإضرابات بلغت 7,85 في المئة. وأوضح التقرير أنه ترتب عن ذلك ربح ما يعادل 128 ألفا و841 يوم عمل، و ذلك على أساس احتساب يوم عمل لكل أجير وكل نزاع.

ويوضح توزيع الإضرابات المتفاداة حسب الجهات أن معظم هذه الإضرابات خلال سنة 2018، تركزت على الخصوص بجهة الرباط – سلا- القنيطرة، حيث بلغت ما مجموعه 403 إضرابا متفادى، أي بنسبة 24,51 في المئة، تليها جهة الدار البيضاء – سطات ب 377 إضرابا متفادى، أي بنسبة 22,93 في المئة، ثم جهة فاس-مكناس ب 249 إضرابا متفادى، أي بنسبة 15,15 في المئة، وجهة طنجة تطوان الحسيمة ب 163 إضرابا متفادى، أي بنسبة9,91 في المئة.

أما توزيع الإضرابات المتفاداة حسب القطاعات الإنتاجية، فيشير التقرير إلى أن قطاع الخدمات احتل المرتبة الأولى بتسجيله 483 إضرابا متفادى ب 342 مؤسسة، أي بنسبة 29,38 في المئة من مجموع الإضرابات المتفاداة، متبوعا بالقطاع الصناعي ب 464 إضرابا متفادى ب 284 مؤسسة، (28,22 في المئة)، ثم القطاع الفلاحي ب428 إضرابا متفادى ب 219 مؤسسة، (26,03 في المئة)، وقطاع البناء والأشغال العمومية ب 200 إضراب متفادى ب 158 مؤسسة، (12,17 في المئة)، وقطاع التجارة ب 66 إضرابا متفادى ب 50 مؤسسة (4,01 في المئة)، وأخيرا قطاع الصناعة التقليدية ب 3 إضرابات همت 3 مؤسسات، (0,18 في المئة). وأظهر توزيع الإضرابات المتفاداة حسب الانتماء النقابي، أن نقابة الاتحاد المغربي للشغل احتلت، خلال سنة 2018، المرتبة الأولى من حيث عدد الإضرابات المتفاداة ب 427 إضرابا متفادى، أي بنسبة 25,97 في المئة، متبوعة بنقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ب 228 إضرابا متفادى، (13,87 في المئة)، ثم نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ب 141 إضرابا متفادى، (8,58 في المئة)، فنقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب ب 84 إضرابا متفادى، (5,11 في المئة).

أما اللا منتمون فقد سجلوا، حسب التقرير، 216 إضرابا متفادى أي بنسبة 13,14 في المئة.

ويتضح من خلال نفس الوثيقة أن التأخير في أداء الأجور أو عدم ادائها يشكل السبب الأول للإضرابات المتفاداة ب 461 حالة أي بنسبة 23,85 في المئة، متبوعا بالفصل من العمل ب 328 حالة (16,97 في المئة)، ثم تأتي الحماية الاجتماعية في المرتبة الثالثة ب 163 حالة (8,43 في المئة)، فمدة الشغل ب 154 حالة (7,97 في المئة). 




شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

تقرير يزعم أن إسبانيا ستسمح للجزائريين بدخول مليلية “دون تأشيرة”

زعم تقرير نشرته وسائل إعلام جزائرية بأن إسبانيا تتوجه للسماح للجزائريين بدخول المدينة المحتلة دون الحاجة لتأشيرة وباستخدام “البطاقة الوطنية”…

زعم تقرير نشرته وسائل إعلام جزائرية بأن إسبانيا تتوجه للسماح للجزائريين بدخول المدينة المحتلة دون الحاجة لتأشيرة وباستخدام “البطاقة الوطنية” المحلية فقط.

ووفق “البلاد” الصحيفة الموالية للنظام الجزائري فإن ذلك يدخل في إطار مساع لفتح خط بحري مباشر بين المدينة الواقعة شمال المغرب وميناء في شرق الجزائر، ما سيفتح المجال أمام تعزيز الأعمال التجارية والسياحية بين الطرفين.

جاء هذا التقرير نقلا عن خبر نشره موقع محلي في مليلية، أشار إلى مساعي محلية لتزيل مشروع الخط البحري الذي ظهر قبل جائحة كورونا، وتجمد بعدما توجهت البلدان إلى إغلاق حدودها الجوية والبرية والبحرية.

وعكس الرواية الجزائرية فإن موضوع “التأشيرة” يعد من المشاكل المطروحة أمام هذا الخط البحري، إذ تبحث إسبانيا كيفية إنزال نظام مراقبة لتنظيم عملية الدخول والخروج، خصوصا وأن المهاجرين الجزائريين “الحراكة” أغرقوا المدينة المحتلة خلال الفترة الأخيرة، وأصبحوا يستخدمونها كوسيلة للعبور إلى أوروبا.

ورغم سعي حكام مليلية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية التي فُرضت عليهم بقرار المغرب إنهاء التهريب المعيشي، إلا أن المدريد يقول التقرير الإسباني ستبحث الملف مع الرباط أيضا، قبل إعطاء الضوء الأخضر للربط.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

تراجعت أعدادها.. التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا حسب الجهات

سُجّلت خلال الـ 24 ساعة الماضية 806 إصابات جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع بذلك إجمالي المصابين بالفيروس في المغرب إلى 459…

سُجّلت خلال الـ 24 ساعة الماضية 806 إصابات جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع بذلك إجمالي المصابين بالفيروس في المغرب إلى 459 ألفا و671 مصابا، حسب ما أعلنت وزارة الصحة مساء اليوم الأحد 17 يناير.

وبالنسبة لعدد الوفيات بسبب فيروس كورونا، سُجّلت اليوم 31 حالة وفاة جديدة، لترتفع بذلك حصيلة الوفيات إلى 7942 حالة وفاة، في حين سُجّلت 988 حالة شفاء جديدة، ليبلغ بذلك إجمالي المتعافين من الفيروس 434 ألفا و925 شخصا.

وبخصوص التوزيع الجغرافي للحصيلة الوبائية خلال الـ 24 ساعة الماضية حسب الجهات، سَجّلت جهة الدار البيضاء سطات 274 (بإجمالي 180394 حالة)، وسجّلت جهة الرباط سلا القنيطرة 111 إصابة جديدة (بإجمالي 68763 حالة).

وسَجّلت جهة طنجة تطوان الحسيمة 142 إصابة جديدة (بإجمالي 42349 حالة)، بينها 65 في الحسيمة، و27 في طنجة أصيلة، و22 في تطوان، و11 في المضيق الفنيدق، و10 في شفشاون، و7 في وزان.

وسجّلت جهات مراكش آسفي 57 إصابة جديدة (بإجمالي 36816 حالة)، وسوس ماسة 68 إصابة جديدة (بإجمالي 33246 حالة)، والشرق 64 إصابة جديدة (بإجمالي 29200 حالة)، وفاس مكناس 42 إصابة جديدة (بإجمالي 19869 حالة).

كما سجّلت جهات بني ملال خنيفرة 3 إصابات جديدة (بإجمالي 16290 حالة)، ودرعة تافيلالت 5 إصابات جديدة (بإجمالي 14909 حالة)، والعيون الساقية الحمراء 29 إصابة جديدة (بإجمالي 7111 حالات)، وكلميم واد نون 4 إصابات جديدة (بإجمالي 6416 حالة)، والداخلة واد الذهب 7 إصابات جديدة (بإجمالي 4308 حالة).

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

التحاليل في إجازة.. 27 إصابة جديدة بفيروس كورونا بطنجة

سجلت مدينة طنجة خلال الـ 24 ساعة الماضية 27 إصابة بفيروس كورونا المستجد، لغاية السادسة من يوم الأحد 17 يناير…

سجلت مدينة طنجة خلال الـ 24 ساعة الماضية 27 إصابة بفيروس كورونا المستجد، لغاية السادسة من يوم الأحد 17 يناير الحالي.

وبلغ مجموع الإصابات على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، 142 إصابة منها 65 في الحسيمة، 22 في تطوان، 11 في المضيق الفنيدق، 10 في شفشاون و7 حالات في وزان.

سجلت في المقابل 3 حالات وفاة في الحسيمة وحالة واحدة فقط على مستوى تطوان.

وشهدت الفترة الأخيرة تراجعا ملحوظا في عدد التحاليل، رغم إعلان الوزارة عن تحاليل سريعة، في حين تشهد نهاية الأسبوع توقف إجراء التحاليل أو صدور النتائج، لاسيما في مدن كطنجة.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

حصيلة الأحد.. وفاة 31 شخصا و806 إصابات جديدة بكورونا

أعلنت وزارة الصحة مساء اليوم الأحد 17 يناير، عن تسجيل 806 إصابات جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية،…

أعلنت وزارة الصحة مساء اليوم الأحد 17 يناير، عن تسجيل 806 إصابات جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، لتبلغ بذلك الحصيلة الإجمالية للمصابين بكورونا في المغرب 459 ألفا و671 مصابا.

وتم أيضا تسجيل 31 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا، لتبلغ حصيلة الوفيات جرّاء الفيروس 7942 وفاة، في حين سُجّلت 988 حالة شفاء جديدة، ليرتفع عدد المتعافين إلى 434 ألفا و925 شخصا.

وأشارت وزارة الصحة إلى إجراء 16372 تحليلة جديدة، خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليبلغ بذلك عدد التحليلات المنجزة منذ ظهور الوباء في المغرب، أربعة ملايين و726 ألفا و70 تحليلة.

أكمل القراءة