أخبار ومتابعات

اعتداء على شرطي في سلا بالسلاح الأبيض.. ورصاصة تُنقذه من الأسوأ

تعرض مفتش للشرطة بمدينة سلا إلى اعتداء بالسلاح الأبيض، منتصف يوم الثلاثاء 20 فبراير الحالي، من طرف مشتبه فيه يبلغ…

تعرض مفتش للشرطة بمدينة سلا إلى اعتداء بالسلاح الأبيض، منتصف يوم الثلاثاء 20 فبراير الحالي، من طرف مشتبه فيه يبلغ من العمر 31 ويُشكل موضوع عدة مساطر قضائية من أجل اقتحام مسكن الغير والتهديد.

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها حول الحادث، أن المعني بالأمر أبدى مقاومة في مواجهة دورية للشرطة حلت بمنزله لاستدعائه على خلفية الشكايات المسجلة في حقه، مصيبا مفتشا للشرطة بواسطة سكين من الحجم الكبير، وهو الأمر الذي اضطر معه موظف الأمن لإطلاق رصاصة تحذرية، مكنت من توقيف المشتبه فيه وحجز السلاح الأبيض المستعمل في الاعتداء.

وأضافت المديرية أنه تم وضع المشتبه فيه تحت الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، فيما تم نقل موظف الشرطة الذي تعرض لجرح إلى المستشفى من أجل تلقي العلاجات الضرورية.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

اكتشاف جديد قد يمكن من العثور على مدينة مغربية أطلسية “غارقة”

أعلنت الجمعية المغربية للبحث والمحافظة على التراث الأثري تحت مائي من الخلوص عن اكتشاف أثري، قد يمكن من الوصول إلى…

أعلنت الجمعية المغربية للبحث والمحافظة على التراث الأثري تحت مائي من الخلوص عن اكتشاف أثري، قد يمكن من الوصول إلى بقايا مدينة مغربية “غارقة”.

هذه الاكتشافات الأثرية، حسب رضوان بوركة، العضو المؤسس ونائب رئيس الجمعية، تعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد وحتى إلى الحقبة البرونزية (2000 سنة، من 2700 إلى 900 قبل الميلاد).

وأوضح المتحدث ذاته أن هذه الاكتشافات القيمة من شأنها الإجابة عن بعض الأسئلة المتصلة بتيغالين، المدينة التي طمرتها المياه، وحدودها ونمط عيش ساكنتها، مشيرا إلى أن هذه الاكتشافات الأركيولوجية من الممكن أن تكون آخر ما تبقى من هذه المدينة التي غمرتها مياه البحر الأطلسي.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات

بسبب وقفة احتجاجية.. المكتب الوطني للكهرباء والماء يوضح بخصوص غلاء الفواتير

شدد المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب أن 80 في المائة من فواتیر استهلاك الماء والكهرباء بمدينة وادي زم لا…

شدد المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب أن 80 في المائة من فواتیر استهلاك الماء والكهرباء بمدينة وادي زم لا يصل مبلغ الاستهلاك فيها إلى 200 درهم.

وأكد المكتب، على إثر ما تداولته بعض منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية بخصوص تنظيم وقفة احتجاجية اليوم السبت من طرف بعض الجمعیات أمام وكالة الخدمات التابعة للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب – قطاع الكهرباء – بمدينة وادي زم احتجاجا على غلاء وارتفاع فواتیر الماء والكهرباء، أنه “تتم قراءة عدادات الماء والكهرباء بصفة شهرية ومنتظمة على مستوى المدينة. وفي هذا الصدد فقد تبین من خلال مراجعة فواتیر استهلاك الماء والكهرباء أن 80 في المائة منها لا يصل مبلغ الاستهلاك فيها إلى 200 درهم”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المكتب قام منذ استئناف عملية قراءة العدادات بعد فترة الحجر الصحي بالعديد من الإجراءات لمراجعة جميع الفواتير التي تم إصدارها على أساس مؤشرات تقديرية وذلك لتجنب تسجيل أي تراكم للاستهلاك.

وبالنسبة لأي طلب معلومات أو في حالة وجود شكاية تتعلق بعناصر احتساب الفاتورة، دعا المكتب إلى الاتصال بمركز خدمة الزبناء أو اللجوء إلى فضاء الزبون عبر الموقع الإلكتروني للمكتب أو الاتصال مباشرة بالمركز بحيث تم وضع رهن إشارة المشتركين في خدمتي الماء والكهرباء خلیة استقبال تعمل على معالجة الشكایات.

وخلص البيان إلى أن مصالح المكتب ستقوم، بدون أي تأخير، بدراسة ومعالجة الشكايات الواردة عليها مع إمكانية منح تسهيلات على شكل تمديد آجال الأداء للزبناء الذين يرغبون في ذلك.

  • ماب

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

طنجة.. 5 سنوات سجنا لشخص هتك عرض شاب يعاني عقلياً

قضت محكمة الاستئناف في طنجة، الخميس 24 شتنبر، بإدانة شخص في الاتهامات الموجهة له بهتك عرض شخص، وقضت بسجنه 5…

قضت محكمة الاستئناف في طنجة، الخميس 24 شتنبر، بإدانة شخص في الاتهامات الموجهة له بهتك عرض شخص، وقضت بسجنه 5 سنوات، بعد حوالي السنة من بداية المحاكمة.

الضحية الذي تعرض لهذه الممارسات يعاني من مشاكل عقلية وهو معروف بضعف قواه، وفق أوراق المحكمة، وقد توبع المتهم بهذه التهمة إلى جانب “الشذوذ الجنسي”.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

في طنجة مطاعم تحولت إلى حانات في غياب المراقبة

 تواصل اللجنة الأمنية المختلطة، التي تضم مصالح الأمن الوطني بمدينة طنجة والسلطات المختصة، مباشرة عمليات المراقبة والتقنين التي تستهدف فرض…

 تواصل اللجنة الأمنية المختلطة، التي تضم مصالح الأمن الوطني بمدينة طنجة والسلطات المختصة، مباشرة عمليات المراقبة والتقنين التي تستهدف فرض تطبيق إجراءات حالة الطوارئ الصحية واحترام المقتضيات القانونية والتنظيمية المؤطرة لعمل المحلات العمومية التي تقدم المشروبات الكحولية أو الممزوجة بالكحول.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن عمليات المراقبة المنجزة خلال يومي 23 و24 شتنبر الجاري، بحضور ممثلين عن جميع المصالح المختصة بما فيها إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، شملت أربعة متاجر لبيع المشروبات الكحولية بمدينة طنجة، وأسفرت عن حجز 2263 قنينة من هذه المشروبات تحمل دمغات جمركية غير مطابقة للمعايير القانونية، و10 قنينات أخرى لا تحمل أية دمغات جمركية، بالإضافة إلى حجز 556 قنينة من الجعة و291 قنينة من المشروبات الغازية كلها منتهية الصلاحية.

وبخصوص تدابير التقنين، يضيف البلاغ، فقد شملت هذه العمليات 19 من المطاعم المصنفة، ومكنت من رصد 13 مخالفة تتعلق بعدم احترام صنف الرخصة وتحويل النشاط الأساسي للمطاعم إلى حانات، بالإضافة إلى مخالفتين تتعلقان بتشغيل عمالة دون الحصول على التراخيص الضرورية، و03 مخالفات أخرى تتعلق بعدم إشهار الإطار القانوني لعمل هذه الفئة من المطاعم وتغيير الاسم التجاري بدون ترخيص، فضلا عن ضبط 13 مخالفة أخرى تتعلق بتجاوز الطاقة الاستيعابية وعدم احترام ضوابط التباعد الاجتماعي التي تقتضيها حالة الطوارئ الصحية، وعدم ارتداء العاملين للكمامة الإجبارية التي تفرضها الإجراءات المعتمدة لمكافحة تفشي وباء كورونا المستجد.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه، وعلى إثر هذه العمليات الأمنية، أصدرت السلطات المحلية قرارات بإغلاق 12 مطعما إلى حين تسوية وضعيتها القانونية، في حين تم إخضاع مسيري هذه المحلات لأبحاث تمهيدية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد مدى ومستوى تورطهم في المخالفات والأفعال الإجرامية المرتكبة.

وخلص البلاغ إلى أن هذه الإجراءات تأتي في سياق العمليات الأمنية التي تباشرها المصالح الأمنية على الصعيد الوطني، وذلك من أجل زجر المخالفات المتعلقة بخرق حالة الطوارئ الصحية، فضلا عن تلك المرتبطة باستغلال رخص ترويج المشروبات الكحولية، وذلك للكشف عن باقي ملابسات وخلفيات هذه القضية.

أكمل القراءة
error: