أخبار ومتابعات

شخص يُضرم النار في جسده قرب مقرّ الشرطة بطانطان

فتحت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة طانطان، اليوم الإثنين 14 يناير، بحثاً قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة،…

فتحت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة طانطان، اليوم الإثنين 14 يناير، بحثاً قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد ظروف وملابسات إقدام شخص على إضرام النار عمدا في جسده بالشارع العام بالقرب من مقر المنطقة الأمنية بالمدينة.

وكان المعني بالأمر قد صبّ على جسده كمية من البنزين وأضرم النار في جسده بالشارع العام، عند حدود الساعة الرابعة والنصف من صباح اليوم الإثنين، لأسباب لا تزال غير معلومة، قبل أن يلوذ بمقر المنطقة الأمنية حيث تمكن عناصر الأمن المكلفين بالحراسة الثابتة من إطفاء النار ونقل المعني بالأمر إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

وذكرت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها حول الحادث، أنه تم الاحتفاظ بالشخص المصاب، وهو من ذوي السوابق القضائية العديدة، تحت الحراسة الطبية بقسم العناية المركزة بالمستشفى، بعدما أصيب بحروق في أطرافه العلوية ووجهه.

وأضافت المديرية أنه يُنتظر استقرار الحالة الصحية للمعني بالأمر حتى يتسنى البحث معه وتحديد ظروف وملابسات إضرامه النار عمدا في جسده، في حين تتواصل عملية الاستماع للشهود بمن فيهم أفراد عائلته.

(الصورة من أرشيف موقع طنطاني24)

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أخبار ومتابعات

أسباب عائلية.. التركي المشتبه بتورطه في هجوم أوتريخت أطلق النار على أحد أقاربه أولاً

قالت وكالة الأناضول التركية، يوم الإثنين 18 مارس، نقلا عن أقارب المشتبه به بتنفيذ هجوم أوتريخت في هولندا، إن الشاب…

قالت وكالة الأناضول التركية، يوم الإثنين 18 مارس، نقلا عن أقارب المشتبه به بتنفيذ هجوم أوتريخت في هولندا، إن الشاب أستهدف أحد أقارب بالدرجة الأولى لخلاف عائلي.

الشاب البالغ من العمر 37 سنة، ذهب إلى حد إطلاق النار على كل من يحاول مساعدة الضحية، فتسبب في مقتل 3 أشخاص وإصابة 9 آخرين.

الشرطة الهولندية دعت للمساعدة في اعتقال جوكمان تانيس المولود في تركيا، مشيرة إلى أنها تحقق في “دوافع إرهابية” خلف الحادث.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

الجالية المغربية في نيوزيلندا تحكي عن ساعات رعب عاشتها خلال اعتداء كرايست تشيرش

ما تزال الجالية المغربية المقيمة في نيوزيلندا تعيش على وقع الصدمة بعد الاعتداءين الارهابيين على مسجدين في كرايست تشيرش، خلفا…

ما تزال الجالية المغربية المقيمة في نيوزيلندا تعيش على وقع الصدمة بعد الاعتداءين الارهابيين على مسجدين في كرايست تشيرش، خلفا مقتل 50 من المصلين و عشرات الجرحى.

ورغم أنه لايوجد أي مواطن مغربي ضمن ضحايا هذا الاعتداءين الارهابيين، فإن جميع أفراد الجالية المغربية تقريبا لهم أصدقاء سقطوا قتلى جراء هذه الاحداث المأساوية، وبينما فضل البعض منهم التزام الصمت، عبر آخرون عن مشاعر الرعب والاشمئزاز والقلق، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء.

Résultat de recherche d'images pour "new zealand attack"

وقال توفيق الإدريسي، رجل أعمال مقيم في نيوزيلندا منذ 21 عاما، إن “جميع النيوزيلنديين، بمن فيهم أفراد الجالية المغربية ،لايزالون تحت وقع الصدمة، لا أحد يستطيع نسيان هذا اليوم الأسود ” .

وأضاف أن ” الجميع يعيش في أمان في هذا البلد، وكنا نعتبر أننا في منأى عن كل شرور الأرض (…) لم نكن نعتقد ولو للحظة واحدة أن الشيطان يتجول بيننا “.

ويوم الجمعة، يتابع توفيق، الذي كان يرد بين الفينة والأخرى على اتصالات أشخاص يريدون الإطمئنان على أقاربهم،” تغيرت حياتنا في هذا البلد ،إذ أن الحياة الهادئة حل محلها القلق والخوف ،ويلزمنا بعض الوقت والكثير من الشجاعة لتجاوز هذه المحنة”.

ولم يتررد توفيق الإدرسيي في قطع مسافة 300 كيلومتر من المدينة التي يقيم فيها بالميرستون الى كرايست تشيرش ليكون الى جانب أفراد الجالية المسلمة الآخرين في هذه المحنة “غير المسبوقة” في هذا البلد ،الذي يوجد به حوالي 46000 مسلم ،أي ما يمثل أزيد من 1 بالمئة من الساكنة الاجمالية.

Résultat de recherche d'images pour "new zealand attack"

من جهته، لم يكن أحمد بلغاشي، الذي يقيم في نيوزيلندا منذ 20 عاما ،سوى على بعد كيلومترات قليلة من مسجد النور الذي استهدفه المتطرف الأسترالي، وقال “كنت أشتغل في البنك حينما توصلنا بخبر وقوع الاعتداءين الارهابيين، وفي إطار الإجراءات الجاري بها العمل ،تم إغلاق المكاتب، إذ لا يحق لأي شخص الدخول أو الخروج ،وبقينا محاصرين هناك الى غاية الساعة السابعة مساء “.

وأضاف أحمد ” كانت الأجواء حزينة وكئيبة في البنك ،بعض زملائي كانوا يذرفون الدموع وهم يتابعون الأخبار ،كان أولادهم وأقاربهم محاصرين في مؤسسات تم إغلاقها (…) إنه يوم لن يمحى بسهولة من الذاكرة “.

Résultat de recherche d'images pour "new zealand attack"

ويشعر أفراد الجالية المغربية بقلق لم يعيشوه من قبل في نيوزيلندا، وقال هذا الإطار المغربي، الذي اتصل مرات عدة بالشرطة النيوزيلندية لمعرفة هوية ضحايا هذه الأعمال الارهابية “الأمان الذي كان يتميز به هذا البلد لم يعد كذلك”.

وهذه المشاعر يتقاسمها موسى بوراي، شاب يتابع دراسته في سلك الدكتوراه، والذي كان شاهد عيان على الاعتدائين الإرهابيين على المسجدين، وقت صلاة الجمعة.

وقال موسى بوراي ساعات قليلة بعد الإعتداءين الارهابيين” لدى وصولي الى مسجد النور، وبينما كنت أبحث عن مكان لركن سيارتي، سمعت طلقات نارية عدة، وشاهدت حشودا من الناس تركض في كل الاتجاهات”.

وأضاف “كنت قد أنزلت زوجتي قبالة المسجد ،وذهبت أبحث عن مكان لركن سيارتي ،وبعد أن سمعت زوجتي دوي طلقات الرصاص قامت بالاحتماء لأزيد من ساعة في إحدى البنايات المجاورة للمسجد”.

وتابع هذا الطالب الشاب المقيم في مدينة كرايست تشيرش منذ شتنبر 2017 ” كنت أسمع الكثير من الصراخ والصياح من كل الاتجهات، كان ذلك بمثابة كابوس “.

وأشار إلى أنه “بعد وقت قصير، بدأنا نشاهد وصول أفراد الشرطة الى مكان الحادث وهم يرتدون الدروع الواقية، وانتشروا في محيط المسجد لتعقب مطلق النار، الذي حددت هويته على أنه مواطن أسترالي إرهابي متطرف”.

وبدوره ،تحدث مواطنه ،عادل بناني، الذي يعمل كمرشد سياحي، عن “مأساة غير مسبوقة” ،في هذا البلد الذي يعيش فيه منذ عام 2017. وقال إنه ” غداة الاعتداءين الارهابيين، تغيرت ملامح وجوه الناس، واختفت الابتسامات التي كانت ترتسم على شفاه النوزيلنديين”.

وأضاف عادل ،الذي كان على وشك أن يجهش بالبكاء ،”لقد فقدنا أعز أصدقائنا ،الذين خلفوا وراءهم أرامل ويتامى” ،مشيرا الى أن كل النقاشات الآن تدور حول محاولة إيجاد تفسير لهذين الاعتداءين .

ولا يزال الحزن يخيم على نيوزيلندا ، اليوم الاثنين، حيث يتجمع سكان نيوزيلندا من جميع شرائح المجتمع للتعبير عن رفضهم واستنكارهم لهذه الجريمة ، وتشكيل جبهة موحدة ضد الكراهية العنصرية.

(عمر الروش – ماب)

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

سائق أجرة بطنجة يخسر سيارته في “مخالفة مرورية”

حجزت السلطات المحلية بمدينة طنجة سيارة أجرة صغيرة، بعدما ارتكب سائقها مخالفة مرورية بأحد المدارات في المدينة. وكانت شرطة المرور…

حجزت السلطات المحلية بمدينة طنجة سيارة أجرة صغيرة، بعدما ارتكب سائقها مخالفة مرورية بأحد المدارات في المدينة.

وكانت شرطة المرور قد أوقفت السائق لارتكابه مخالفة مرورية، غير أنه عند التحقق من هويته وأوراق سيارته ومراقبتها، تبيّن أن صحابها “لا يتوفر على مأذونية” تسمح له بالاشتغال كـ “طاكسي”.

وقد تم إحالة السائق على مصالح المداومة الأمنية لتعميق البحث معه في الموضوع، في حين وُضعت السيارة المعنية في المحجز البلدي.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

تفكيك شبكة متخصّصة في “الحريك”.. وتوقيف 4 أشخاص بينهم امرأة

بتعاون مع عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وبناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أوقفت فرقة…

بتعاون مع عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وبناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أوقفت فرقة الشرطة القضائية بمدينة الناظور أربعة أشخاص، من بينهم سيدة، يُشتبه ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار في المخدرات.

وجرى تنفيذ هذه العملية الأمنية المشتركة في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين 18 مارس، بكل من مدينة الناظور ومنطقة تازارين التابعة لإقليم الدريوش، حيث تم توقيف المشتبه فيهم الأربعة، والذين يوجد من ضمنهم شخص مبحوث عنه على الصعيد الوطني بموجب خمس مذكرات بحث من أجل تنظيم الهجرة غير المشروعة.

وقد أسفرت عمليات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضية، عن حجز ثلاثة قوارب مطاطية، ومحرك ومضخات هوائية وأجهزة لتحديد المواقع البحرية، ومبالغ مالية مهمة بالعملة الوطنية والأوروبية، علاوة على سيارة ودراجتين ناريتين وهواتف محمولة وإيصالات لتحويلات مالية، فضلا عن حوالي كيلوغرام ونصف من مخدر الشيرا و320 علبة سجائر مهربة وأسلحة بيضاء من مختلف الأحجام.

وفي بلاغ لها، قالت المديرية العامة للأمن الوطني إنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية، على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع امتدادات هذه الشبكة الإجرامية وارتباطاتها المحتملة داخل المغرب وخارجه.

أكمل القراءة
error: