غرفة الأخبار

أحزاب التحالف الحكومي توقع ميثاق الأغلبية.. ولشكر: نضجت الأمور وانقشع الضباب

وقّعت الأحزاب الستة المشكلة للأغلبية الحكومية، مساء يوم الإثنين 19 فبراير الحالي بالرباط، ميثاق الأغلبية الذي يعد وثيقة تعاقدية ومرجعا…

وقّعت الأحزاب الستة المشكلة للأغلبية الحكومية، مساء يوم الإثنين 19 فبراير الحالي بالرباط، ميثاق الأغلبية الذي يعد وثيقة تعاقدية ومرجعا سياسيا وأخلاقيا يؤطر عملها المشترك على أساس برنامج حكومي واضح وأولويات محددة للقضايا الداخلية والخارجية.

وفي كلمة بالمناسبة، أوضح رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أن ميثاق الأغلبية يقوم على خمس مرتكزات أساسية تتعهد الأحزاب المشكلة للإغلبية بالعمل على تحقيقها، والمتمثلة في التشاركية في العمل، والنجاعة في الإنجاز، والشفافية في التدبير، والتضامن في المسؤولية، والحوار مع الشركاء.

وأضاف أنه من أجل ذلك فإن أحزاب الأغلبية، المكونة من العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والاتحاد الدستوري والتقدم والاشتراكية، مطالبة بتعبئة إمكانياتها والانخراط في إصلاحات وأوراش بهدف إنجاح البرنامج الحكومي، لاسيما من خلال دعم الخيار الديموقراطي ومبادئ دولة الحق والقانون وترسيخ الجهوية المتقدمة، وتعزيز قيم النزاهة والعمل على إصلاح الإدارة وترسيخ الحكامة الجيدة، وتطوير النموذج الاقتصادي والنهوض بالتشغيل والتنمية المستدامة، فضلا عن تعزيز التنمية البشرية والتماسك الاجتماعي والمجالي والتنمية القروية.

وقال العثماني في نفس الصدد “لم تكن هناك أية أزمة حكومية”، أو “حكومة برأسين”، لافتا إلى أن الأغلبية الحكومية تحرص على أن تبقى منسجمة ومتفقة بشأن الاولويات التي تستجيب لانتظارات المواطنين والمتمثلة في التعليم والصحة والتشغيل، معتبرا أنه “من الطبيعي أن تكون بعض الاختلافات بين الاحزاب المشكلة للأغلبية الحكومية على اعتبار أن لكل حزب خصوصياته ومرجعياته”.

من جهته، قال رئيس التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، إن أهمية ميثاق الأغلبية تكمن في كونه يتيح “رؤية واضحة حول تماسك الأغلبية” ويكرس أسس الوفاء والالتزام داخل هذه الأغلبية، موضحا أن حزبه يساند الاغلبية ما دام ذلك سيفضى إلى تقدم وتنمية البلاد.

أما الأمين العام للحركة الشعبية،  امحند العنصر، فشدد على أن التوقيع على هذا الميثاق يعد “لحظة جد مهمة” بالنسبة لمكونات الأغلبية، على اعتبار أن هذه الوثيقة تؤكد على مبادئ الالتزام المتفق بشأنه في البرنامج الحكومي والارتقاء بآليات التنسيق والتشاور وفضاءات طرح وجهات النظر، مشددا على دعم حزبه للبرامج الحكومية.

من جانبه، أوضح الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إدريس لشكر، أن أهمية هذا الميثاق تكمن في الدور الذي يضطلع به في تنظيم العلاقات بين أعضاء الأغلبية، موضحا أن حزبه “مطمئن للطريقة التي تعمل بها الحكومة تحت إشراف السيد سعد الدين العثماني”، واعتبر لشكر في تصريح صحفي أن الأمور الآن قد نضجت وانقشع الضباب.

وبدوره، قال الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، محمد ساجد، إن التوقيع على هذا الميثاق يبرهن “على التزامنا وانخراطنا في دعم الحكومة”، موضحا أن هذا الميثاق سيساهم في تحقيق انسجام أكبر بين مكونات الحكومة، سواء على المستوى التنفيذي أو التشريعي.

ومن جهته أبرز الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبدالله، أن التوقيع على ميثاق الأغلبية “له أهميته الرمزية الكبيرة” على اعتبار أنه يراهن على تقوية التلاحم بين مكونات الحكومة ويؤسس لاحترام ثقافة الاختلاف، وأنه يعطي نفسا ديمقراطيا وإصلاحيا جديدا، بما يساهم في الاستجابة لانتظارات الشعب في مختلف المجالات.





شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

سوق لبقار في طنجة يرفض استقبال مريضة تعاني من الفيروس لـ “أنها تطوانية”

رفض مستشفى دوق دو طوفار “سوق لبقار” استقبال مريضة تعاني بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد وتحتاج للاستشفاء الحاجل، بدعوى أنها…

رفض مستشفى دوق دو طوفار “سوق لبقار” استقبال مريضة تعاني بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد وتحتاج للاستشفاء الحاجل، بدعوى أنها ليست تابعة لإقليم طنجة أصيلة وتتبع لإقليم تطوان.

السيدة نعيمة البالغة من العمر 55 سنة وتعاني من مرض مزمن وبعد إصابتها بفيروس كورونا تدهورت حالتها الصحية، ما دفع زوجها لنقلها إلى مستشفى محمد السادس في طنجة، حيث تبين أن إصابة رئتها بلغت 60 في المائة ونسبة الأوكسجين في دمها لا تتجاوز 70 في المائة، الشيء الذي يتطلب الاستشفاء والحصول على الأوكسجين.

ومن أجل الحصول على الرعاية الطبية تم الشروع في الإجراءات لنقلها للمستشفى المختص دوق دو طوفار، لكن الإدارة رفضت استقبالها لأنها “لا تنتمي لإقليم طنجة”، رغم أن حالتها الصحية خطيرة ولا تتحمل نقلها لمسافات بعيدة,

زوج المريضة وفي اتصال مع “طنجة7” أكد أنهم يقيمون في منطقة دار الشاوي وبأن تواجدهم في منطقة معينة جعلهم إداريا محسوبين على إقليم تطوان، في حين أنهم مرتبطين أساسا بطنجة، وقد دعا إلى التعامل مع الحالة بشكل انساني مستعجل وتوفير العلاج لها بدل تحميلها مسؤولية موضوع “لا تفقه فيه”.

وفي ظل عدم الموافقة على استقبال المرأة أو توفير إسعاف مجهز، تتواجد المرأة منذ صباح يوم الإثنين بمستشفى محمد السادس دون استشفاء، وهو ما قد يعرض صحتها للتدهور.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

أصحاب 25 سنة فما فوق مدعوون للتلقيح وفتح أبواب جميع المراكز “دون شرط العنوان والسكن”

/ قررت وزارة الصحة توسيع الاستفادة من عملية التلقيح الوطنية ضد فيرورس كورنا المستجد لتشمل الفئة العمرية 25 سنة فما…

/ قررت وزارة الصحة توسيع الاستفادة من عملية التلقيح الوطنية ضد فيرورس كورنا المستجد لتشمل الفئة العمرية 25 سنة فما فوق.

ودعت الوزارة في بلاغ ، اليوم الاثنين ، المواطنات والمواطنين إلى التوجه إلى أقرب مركز للتلقيح لأخذ جرعاتهم سواء الأولى أو الثانية، بدون شرط عنوان وبلد السكن، بغرض تسريع عملية التلقيح الوطنية ضد مرض (كوفيد-19)، وتسهيل استفادة الفئات المستهدفة من عملية التلقيح.

وذكر البلاغ بأن مراكز التلقيح ستظل مفتوحة إلى غاية الثامنة مساء، طيلة أيام الأسبوع، وذلك تسهيلا لبعض الموظفين والمستخدمين وغيرهم ممن لا تسمح ظروفهم العملية الحضور إلى مراكز التلقيح وقت الشغل.

وتحث الوزارة ، في هذا الصدد ، جميع الفئات المستهدفة على مواصلة الانخراط في هذا الورش الوطني الكبير، بهدف المساهمة في جهود كبح انتشار الفيروس بالمملكة وتحقيق المناعة الجماعية والعودة إلى الحياة الطبيعية.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

معتقلة بسبب تنظيم حفل زفاف في طنجة تندد “بالكذب والافتراء” وتحذر من دفع نساء الأفراح إلى “الفساد” (فيديو)

عبرت صاحبة فرقة موسيقية في مدينة طنجة عن صدمتها من ما نشر من كذب وافتراء بخصوص واقعة مداهمة حفل زفاف…

عبرت صاحبة فرقة موسيقية في مدينة طنجة عن صدمتها من ما نشر من كذب وافتراء بخصوص واقعة مداهمة حفل زفاف بمنطقة فال فلوري يوم أمس.

وقالت أميمة إن السلطات بالفعل داهمت الحفل لكن وعكس ما تم تداوله لم ينظم الحفل في قاعة أفراح، لكنه كان حفلا عائليا خاصا في منزله حضره فيه ما لا يقل عن 10 أشخاص، ونظم من أجل فتاة يتيمة تشتغل بدورها في مجال الأفراح والأعراس، وكان يهدف لزفها إلى عريسها، بعدما صدمت كغيرها بوقف ومنع الأعراس في المغرب ابتداء من الجمعة الماضية.

رغم ذلك تقول السيدة التي اعتقلت بدورها إلى جانب آخرين بأنها تعترف بأنها قد تكون ارتكبت خطأ وبأنها بالفعل دفعت ثمن ذلك بعدما فرض عليها دفع غرامية مالية، قد تبلغ قيمتها ما استطاعت تحقيقه من العمل خلال الفترة الأخيرة.

المتضررة قالت من ناحية أخرى إن الحكومة مطالبة بإعادة النظر في القرار الذي سيدمر حياة المئات من الأشخاص، وسيدفع نساء يعملن في هذا القطاع إلى ارتكاب أفعال خارج إرادتهن ومن بينها اللجوء إلى الفساد بعدما استطاعوا العيش والعمل لسنوات بكرامة وبعرق جبينهن.

أكمل القراءة
error: