غرفة الأخبار

في ظل احتجاجات.. رسالة من الملك محمد السادس للرئيس السوداني عمر البشير

 بعث الملك محمد السادس برقية تهنئة إلى عمر حسن أحمد البشير رئيس جمهورية السودان، بمناسبة احتفال بلاده بذكرى استقلالها. الملك…

 بعث الملك محمد السادس برقية تهنئة إلى عمر حسن أحمد البشير رئيس جمهورية السودان، بمناسبة احتفال بلاده بذكرى استقلالها.

الملك وفي رسالته للبشير أكد على “مواصلة عملنا المشترك من أجل المضي قدما في تعزيز علاقات التعاون بين بلدينا، والارتقاء بها إلى مستوى أواصر الأخوة التي تجمع بين شعبينا”.

السنة تختتم بالاحتجاجات

هذا وقد اختتمت السودان سنة 2018 بالاحتجاجات المتواصلة، إذ شهد اليوم الأخير من السنة إطلاق الغاز المسيل للدموع على مئات الأشخاص الذين حاولوا يوم الاثنين الوصول إلى قصر الرئيس عمر البشير المجاور للنيل في الخرطوم للاحتجاج على زيادة الأسعار ومطالبته بالتنحي.

وألقى رجال شرطة القبض على عشرات المحتجين بينما تابع آخرون المظاهرات من فوق أسطح المباني ومن العربات المدرعة التي تقف في الشوارع وقد نصبت عليها مدافع رشاشة.

وهتف بعض المحتجين ”الشعب يريد إسقاط النظام“ وهو شعار جرى ترديده على نطاق واسع خلال انتفاضات الربيع العربي التي أطاحت بعدد من القادة.

ولاحقا ظهر البشير على التلفزيون السوداني متجهم الوجه ليقر بأن بلاده تواجه تحديات وتعهد بالتعامل معها، لكنه لم يشر إلى الاضطرابات.

وقال البشير (74 عاما) ”بلادنا تمر بظروف اقتصادية ضاغطة أضرت بشريحة واسعة من مجتمعنا لأسباب خارجية وداخلية تعلمونها“.

وقال خلال كلمته عشية الاحتفال بذكرى الاستقلال التي تحل يوم الثلاثاء ”إننا على ثقة بأننا نوشك على تجاوز هذه المرحلة الصعبة والعابرة“.

وفي الخرطوم انقسمت المظاهرة الرئيسية في وسط المدينة إلى مظاهرات صغيرة وقال شهود إن الشرطة أطلقت مساء الاثنين الغاز المسيل للدموع على نحو 200 شخص بحي شمبات بشمال المدينة.

ودفع ارتفاع الأسعار ونقص السلع الأساسية وأزمة السيولة النقدية المحتجين للخروج إلى الشوارع في أنحاء السودان خلال الأسبوعين الماضيين.

وتشير التقديرات الرسمية إلى مقتل 19 شخصا على الأقل منذ بدء الاحتجاجات بينهم اثنان من رجال الجيش. وفي الأسبوع الماضي قالت منظمة العفو الدولية إن تقديراتها للقتلى تشير إلى الضعف.

(طنجة7 ووكالات)

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

غرفة الأخبار

جثّة قاصر العوامة بطنجة.. اعتقال مُشتبهٍ فيه وحجز سلاح الجريمة

أوقفت عناصر الشرطة القضائية بمنطقة أمن بني مكادة بطنجة، صباح اليوم الأحد 22 ماي، مراهقاً يبلغ من العمر 16 سنة،…

أوقفت عناصر الشرطة القضائية بمنطقة أمن بني مكادة بطنجة، صباح اليوم الأحد 22 ماي، مراهقاً يبلغ من العمر 16 سنة، يُشتبه تورطه في مقتل قاصر في الـ 17 من عمره عُثر على جثّته يوم الجمعة الماضي بمكان خلاء في منطقة العوامة، وعليها آثار طعنات بالسلاح الأبيض.

وأفاد مصدر أمني أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها فرق البحث التابعة للشرطة القضائية في هذه القضية، مكنت من تحديد هوية المُشتبه فيه، قبل أن يتم اعتقاله بمنزل أسرته بحي “خندق الورد”، كما تم حجز أداة راضة يُشتبه استعمالها في تنفيذ الجريمة.

وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير المراقبة رهن إشارة البحث القضائي، الذي تجريه فرقة الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات الواقعة، وتحديد الدوافع الحقيقية لارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

أكمل القراءة
غرفة الأخبار

بنكيران: وخا خسرنا الانتخابات ساكنة طنجة باقي كتبغينا (فيديو)

في أول لقاء له بمدينة طنجة منذ خسارة انتخابات شتنبر الماضي وفقدان المدينة التي كانت تعد قلعة لحزب العدالة والتنمية،…

في أول لقاء له بمدينة طنجة منذ خسارة انتخابات شتنبر الماضي وفقدان المدينة التي كانت تعد قلعة لحزب العدالة والتنمية، ترأس عبد الإله بنكيران يوم الأحد 22 ماي الحالي المؤتمر الجهوي للحزب.

وفي سؤال عن موقفه من خسارة هذه المدينة، قال بنكيران إن الخسارة في الانتخابات أمر عادي وطبيعي لكن الخسارة الكبيرة هي خسارة الساكنة وحبها للحزب وأعضاء حزب العدالة والتنمية.

بنكيران قال إنه يعتقد بأن ساكنة طنجة لا تزال تحب العدالة والتنمية وتتعاطف معه، وبأنه سيعمل رفقة الجميع لإعادة تنظيم البيت.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

شكوك باستخدامهما من تاجر مخدرات.. العثور على دينا وفردوس المختفيتين في طنجة

عثرت السلطات في مفوضية أمن أصيلة على الفتاتين دينا وفردوس، بعد اختفائهما في من منطقة سيدي ادريس في مدينة طنجة،…

عثرت السلطات في مفوضية أمن أصيلة على الفتاتين دينا وفردوس، بعد اختفائهما في من منطقة سيدي ادريس في مدينة طنجة، وسط مزاعم باختطافهما.

وأطلق أقارب الفتاتين البالغتيتن 14 و15 سنة حملة للعثور عليهما، جراء اختفائهما في ظروف غامضة، قبل أن يتمكن أشخاص في مدينة أصيلة من تحديد هويتهما وإبلاغ العائلة والشرطة.

أقارب الفتاتين وفي اتصال هاتفي مع موقع “طنجة7” قالوا إنهما توجدان عند مصالح الأمن التي فتحت بحثا في القضية، لاسيما في ظل شكوك من وجود شخص بالغ يستغلهما.

ووفق المصدر ذاته فإن هذه الشكوك تحوم حول تاجر مخدرات كان يسعى لدفعهما إلى ترويج المخدرات قرب مؤسستهما التعليمية، وهو ما أكده بعض زملائهم في المدرسة.

هذا وترفض الفتاتين كشف ظروف اختفائهما ومكان بقائهما خلال الساعات الماضية، مع الاكتفاء بالقول بأنهما غادرتا طنجة على متن حافلة عمومية.

أكمل القراءة
error: