أخبار ومتابعات

وفاة مسن في تاونات خلال مشاركته في احتجاج جماعي ضد إحدى الشركات

توفي رجل مسن في إقليم تاونات، مساء يوم السبت 17 فبراير الحالي، إثر مشاركته في احتجاج جماعي رفضاً لعملية إعادة تشجير…

توفي رجل مسن في إقليم تاونات، مساء يوم السبت 17 فبراير الحالي، إثر مشاركته في احتجاج جماعي رفضاً لعملية إعادة تشجير المحيطات الغابوية في دوار “أولاد بن كدار” جماعة “الرتبة”، بدائرة غفساي.

وقالت السلطات المحلية بإقليم تاونات إنه خلال التجمهر “انتابت أحد المسنين المتجمهرين، والذي يعرف بمعاناته من مرض السكري وارتفاع الضغط الدموي، حالة إغماء، مما تطلب استدعاء سيارة للإسعاف لنقله للمستشفى، غير أنه وبوصول سيارة الإسعاف تمت محاصرتها من طرف بعض الأفراد الذين حالوا دون نقل الشخص المغمى عليه إلى المستشفى، مطالبين باستقدام طبيب إلى عين المكان، وهو ما تمت الاستجابة إليه حرصا من السلطات العمومية على تقديم المساعدة لشخص في خطر”.

وأضافت السلطات المحلية “غير أنه وعلى الرغم من ذلك أصر الأفراد المشار إليهم على الممانعة وإعاقة عملية نقل الشخص المغمى عليه إلى المستشفى مما أدى إلى وفاته بعين المكان”.

وأشارت السلطات إلى أن هؤلاء الأشخاص أقدموا على التجمهر وعرقلة عملية إعادة تشجير المحيطات الغابوية التي باشرتها إحدى الشركات الموكول لها ذلك من طرف المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، وهي العملية التي عرفت حضور عناصر للدرك الملكي الذين انتقلوا بأمر من وكيل الملك لغرض معاينة انطلاق الأشغال واتخاد التدابير الجاري بها العمل.

هذا، وسيتم فتح بحث لتحديد ظروف وملابسات الحادث، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وترتيب الإجراءات القانونية المناسبة في حق كل من ثبت تورطه في الحيلولة دون تقديم المساعدة لشخص في خطر وعرقلة تدخلات السلطات العمومية.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

مقبرة المجاهدين بطنجة غير قادرة على استيعاب المزيد من الموتى

عقدت جماعة طنجة يوم الثلاثاء 22 شتنبر، اجتماعا حول مشروع تهيئة وتوسيع مقبرة “المجاهدين”، وتوفير مقابر إضافية للدفن بشكل منظم…

عقدت جماعة طنجة يوم الثلاثاء 22 شتنبر، اجتماعا حول مشروع تهيئة وتوسيع مقبرة “المجاهدين”، وتوفير مقابر إضافية للدفن بشكل منظم في إطار مجموعات، وتهيئة الطرقات والقيام بعمليات تشجير.

ويأتي هذا الاجتماع بعدما بلغت المقبرة طاقتها الاستيعابية القصوى، ولم تعد قادرة على استيعاب المزيد من الموتى، في حين ما يزال مشروع “المقبرة النموذجية” قيد التهيئة والتجهيز منذ مدة طويلة.

وكانت جماعة طنجة قد صادقت في دورة يوليوز 2020، على مقرّر يقضي بنزع ملكية العقارات اللازمة لتوسعة مقبرة المجاهدين.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات

تخوّفات من الترّامي على منطقة خضراء وإقبار مشاريع التنمية بحي السانية

أعرب سكّان بحي “السانية” التابع لمقاطعة “مغوغة” في طنجة، عن توجّسهم من أعمال حفر وبناء تمّت مؤخرا على قطعة أرضية…

أعرب سكّان بحي “السانية” التابع لمقاطعة “مغوغة” في طنجة، عن توجّسهم من أعمال حفر وبناء تمّت مؤخرا على قطعة أرضية يُفترض أنها جزء من منطقة مخصّصة لمرافق رياضية واجتماعية في حيّهم.

ويقول السكان إنهم ظلوا لمدة طويلة ينتظرون قيام السلطات بتشييد سوق نموذجي ومعهد للتكوين ورياض للأطفال وملاعب للقرب في المنطقة، وِفق ما هو مُبرمج منذ سنة 2016، ووِفق ما هو مُدرجٌ في تصميم التهيئة الأخير، لكنهم اليوم يتخوّفون من الترامي على المناطق الخضراء والقطع الأرضية المخصصة لتلك المشاريع في منطقتهم.

وسارع هؤلاء السكان إلى توجيه رسالة إلى والي جهة طنجة تطوان الحسيمة مُذيّلة بالتوقيعات، تلقّت “طنجة7” نسخة منها، للاستفسار عن وضعية القطعة الأرضية ذات الرسم العقاري 55228/06 في ملكية الجماعة السلالية للسانية، ولفت الانتباه إلى التحركات “المشبوهة” التي تحوم حول القطعة الأرضية المذكورة.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

اليوبي: الوضعية الوبائية في طنجة أصبحت أفضل من تطوان والمضيق الفنيدق والحسيمة

أكدت معطيات كشف عنها محمد اليوبي، مدير مديرية الأوبئة والأمراض المعدية، تحسن الوضعية الوبائية في مدينة طنجة، كما سبق لوزارة الصحة الإشارة…

أكدت معطيات كشف عنها محمد اليوبي، مدير مديرية الأوبئة والأمراض المعدية، تحسن الوضعية الوبائية في مدينة طنجة، كما سبق لوزارة الصحة الإشارة له في تقريرها النصف شهري.

اليوبي وفي تقرير صدر يوم الثلاثاء 22 شتنبر، بين أن معدل الإصابات في طنجة في أسبوع أصبح يقل عن 20 إصابة في 100 ألف نسمة، وهي نسبة منخفضة، تتطلب معها تخفيف القيود المفروضة على المدينة.

هذه القيود شرع التخفيف منها بالفعل، كما حدث مع المؤسسات المدرسية المتواجدة في بني مكادة ومغوغة، إذ تقرر السماح بفتح المؤسسات ابتداء من يوم الأربعاء 23 شتنبر، وأيضا بحث إلغاء تحديد مواعيد إغلاق المقاهي والمحلات مبكرا في المناطق التي كانت تصنع كموبوءة.

الأرقام والعطيات التي قدمها اليوبي خلال أسبوع والممتدة في الفترة ما بين 14 و20 شتنبر، أظهرت في المقابل وضعية مقلقة في كل من تطوان والمضيق الفنيدق والحسيمة، بعدما أصبحت تسجل هذه المناطق ما بين 20 و50 إصابة لكل 100 ألف نسمة في أسبوع.

وتطلب هذه المعطيات “اليقظة” خوفا من انتشار الفيروس.

أكمل القراءة
أخبار ومتابعات, غرفة الأخبار

وزير الصحة يرفض محاسبته بسبب “صفقات” الدواء والتجهيزات خلال كورونا

رفض وزير الصحة خالد آيت طالب محاسبته من قبل برلمانيين مغاربة، بسبب طريقة إدارته وتدبيره لعدد من الصفقات خلال جائحة…

رفض وزير الصحة خالد آيت طالب محاسبته من قبل برلمانيين مغاربة، بسبب طريقة إدارته وتدبيره لعدد من الصفقات خلال جائحة كورونا، والتي أثارت الجدل والاتهامات عند عقدها دون الإلتزام بالقوانين المنظمة.

الوزير وأمام برلمانيين قدم مبررا غريبا عن سبب رفض محاسبته، وقال إنه لحظة الأزمة مع ظهور وباء كورونا “لم يكن أحد يعرف إلى أين سنذهب”، وبأن “الفيروس لم يكن معروفا”، مشددا أنه لا يحق لأحد “محاكمته الآن” ويجب الانتظار لرؤية مدى صحة قراراته.

رغم ذلك شدد الوزير بأن الصفقات التي تم عقدها مع بعض الشركات ومنها شراء التحاليل المصلية، تم فيها اختيار أفضل عرض وأدناه سعرا، من أجل ترشيد النفقات.

وزير الصحة قال إن الوزارة وخلال عز أزمة الفيروس كان هناك صراع من أجل اقتناء الأدوية والتجهيزات، لاسميا بعد إغلاق الحدود وعدم توفر المعدات عند الموزعين المحليين.

آيت طالب لمح إلى أن الأشخاص الذين أطلقوا حملة عليه هم بعض “غير المستفيدين أو المستبعدين” من الصفقات، مبرزا أنه للمرة الأولى هناك حوالي 30 شركة استفادت من هذه الصفقات، وبأنه مع تغيير طريقة تدبير وإدراة هذه الصفقات بالنسبة لقطاع الصحة.

وفي هذا الإطار قال الوزير إن قطاع الصحة متحرك ولا أحد يعرف من هي الأمراض التي ترتفع أو تنزل أو تنتشر، ما يتطلب اعتماد مبدأ التعاقد مع الشركات، حتى يتم دفع ما يستهلكه القطاع وفقط، بهدف الحفاظ على خزينة الدولة وترشيد النفقات.

آيت الطالب أعلن أنه مستعد للتصريح بكل الممتلكات بعد انتهاء أزمة كورونا، حتى يتأكد للجميع أنه لم يستفد من هذه الصفقات.

أكمل القراءة
error: