منوعات

باحثون يكشفون عن وصفة طبيعية للإبقاء على الشباب وإطالة العمر!

كشفت دراسة حديثة، أجرتها جامعة “إرلنغن نورنبيرغ” الألمانية، بالتعاون مع جامعة “أوبرن” الأمريكية، أن عنصر الزنك إذا تمت إضافته إلى…

كشفت دراسة حديثة، أجرتها جامعة “إرلنغن نورنبيرغ” الألمانية، بالتعاون مع جامعة “أوبرن” الأمريكية، أن عنصر الزنك إذا تمت إضافته إلى الشوكولاتة والشاي والقهوة فإنه يحد من عملية “الإجهاد التأكسدي” المرتبطة بالشيخوخة وانخفاض متوسط العمر.

واكتشف فريق الباحثين أن “الزنك يمكن أن ينشط جزيئا عضويا في جسم الإنسان، ما يساعد على الحماية من الإجهاد التأكسدي”، كما اكتشف الباحثون أيضا أن الزنك يمكن أن يحمي من الأكسيد المسؤول عن الإجهاد التأكسدي عندما يؤخذ من مكونات طبيعية موجودة في المواد الغذائية، مثل القهوة والشاي والشوكولاتة.

وأضافوا أن الزنك ينشط مع وجود مكونات طبيعية في القهوة والشاي والشوكولاتة، مثل مجموعة الهيدروكينون الموجودة في مادة “البوليفينول”، وهي مادة نباتية مسؤولة عن الرائحة والمذاق.

وقالت الدكتورة إيفانا إيفانوفي، قائدة فريق البحث الذي نشرت نتائجه في دورية “ناتور شيميستري” العلمية، إن الزنك عنصر أقل سمية بكثير من المعادن الأخرى، ويمكن أن يستخدم لتطوير دواء جديد أو مكمل غذائي.

وأضافت أنه “سيكون من الممكن أيضا إضافة الزنك إلى الطعام الذي يحتوي على الهيدروكينون بشكل طبيعي لتعزيز صحة الأشخاص، لذلك من الممكن أن تتوافر القهوة أوالشاي أو الشوكولاتة في المستقبل مع إضافة الزنك لمكافحة الإجهاد التأكسدي وما ينجم عنه من أمراض خطيرة”.

ويُعرف “الإجهاد التأكسدي” بكونه زيادة المواد المؤكسدة في الخلية، وهو الأمر الذي يسبب أمراضا عديدة مرتبطة بالشيخوخة وعدد من السرطانات والسكري وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين، بالإضافة إلى الأمراض العصبية التنكسية مثل ألزهايمر، ويساعد على توليد طفرات جينية تدمر الحمض النووي والبروتينات، وعملية الأكسدة هي عملية طبيعية تحدث حين يتفاعل الجسم مع المواد الغذائية لإنتاج طاقة، وينتج عن ذلك التفاعل مجموعة من “الجذور الحرة”، وهي مركبات غير مستقرة تدخل الخلية.

وعلى الرغم من أن للجذور الحرة دورا مهما في كثير من العمليات الحيوية، وبعضها مهم للغاية للحياة مثل قتل البكتيريا داخل الخلايا، فخطورتها تكمن في إمكانية تفاعلها مع الأحماض الأمينية التي تعد المشك ل الرئيسي للمادة الوراثية للخلية (دي أن اي)، ما يؤدي إلى الإضرار بالخلية وقد يسبب تدميرها.

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

بريطانيا تبتكر طريقةً جديدة لمحاربة كورونا ومتحوّراتها

أعلنت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا، يوم الخميس 2 دجنبر، أنها أعطت الضوء الأخضر لدواء “سوتروفيماب” الذي…

أعلنت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا، يوم الخميس 2 دجنبر، أنها أعطت الضوء الأخضر لدواء “سوتروفيماب” الذي طورته شركة “غلاسكو سميث كلاين” و”فير بيوتكنولوجي”، لعلاج “كوفيد 19″، بعد أن وجدت تجربة سريرية أنه يقلل من خطر دخول المستشفى والوفاة بنسبة 79 في المئة، وأظهر فعالية ضد متحوّر “أوميكرون”.

ويُعتبر دواء “سوتروفيماب” العلاج الثاني بالأجسام المضادة الذي يحصل على الموافقة في المملكة المتحدة، بعد ثلاثة أشهر من حصول دواء “رونابريف”، الذي تنتجه ريغينيرون/روش على الموافقة.

وأوصت الوكالة الصحية بضرورة إعطاء العلاج في غضون خمسة أيام من ظهور الأعراض، حيث أظهرت تجربته السريرية أنه كان أكثر فاعلية في المراحل المبكرة من الإصابة بالفيروس، مبينة أنه يمكن استخدامه لعلاج الأشخاص المصابين بإصابة خفيفة أو معتدلة، وكذا وللمعرضين لخطر الإصابة بعدوى شديدة بسبب عوامل مثل الشيخوخة أو السمنة أو أمراض القلب.

وقالت شركة غلاسكو سميث كلاين، في بيان لها، إن البيانات السريرية أظهرت أن العقار يحتفظ بنشاطه ضد المتحور “أوميكرون”. وحتى الآن، أظهر الدواء نشاطا مستمرا ضد جميع المتغيرات المختبرة المثيرة للقلق التي حددتها منظمة الصحة العالمية”.

أكمل القراءة
منوعات

للشهر الرابع على التوالي.. لماذا ترتفع أسعار المواد الغذائية؟

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو”، في بيان لها يوم الخميس 2 دجنبر، أن أسعار الغذاء العالمية شهدت خلال…

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو”، في بيان لها يوم الخميس 2 دجنبر، أن أسعار الغذاء العالمية شهدت خلال شهر نونبر المنصرم ارتفاعا، وذلك للشهر الرابع على التوالي.

وكشفت المنظمة أن هذه الأسعار تظل عند أعلى مستوى في عشر سنوات متأثرة بالطلب القوي على القمح ومنتجات الألبان، مشيرة إلى أن مؤشر أسعار الغذاء سجل 134.4 نقطة في المتوسط الشهر الماضي، مقارنة مع 132.8 نقطة في أكتوبر الماضي.

وتُعدّ قراءة مؤشر نونبر الأعلى منذ يونيو 2011، حيث ارتفع بنسبة 27.3 في المائة الشهر الماضي على أساس سنوي. كما شهدت أسعار المنتجات الزراعية ارتفاعا بحدة العام الماضي؛ بسبب انتكاسات المحاصيل وارتفاع الطلب.

وصعد مؤشر أسعار الحبوب 3.1 في المئة شهر نونبر المنصرم، بالمقارنة مع الشهر الذي قبله، وزاد بـ 23.3 في المئة على أساس سنوي، إذ سجلت أسعار القمح أعلى مستوياتها منذ ماي 2011.

وكشفت منظمة “الفاو” أن أسعار القمح تدعمت بمخاوف بشأن أمطار في غير موسمها في أستراليا، فيما سجل مؤشر منتجات الألبان أعلى زيادة شهرية بارتفاع بلغ 3.4 في المئة عن الشهر الماضي.

أكمل القراءة
منوعات

أوميكرون يظهر في السعودية

أعلنت وزارة الصحة السعودية، يوم الأربعاء فاتح دجنبر، عن رصد أوّل حالة إصابة بالسلالة المتحورة “أوميكرون” من فيروس كورونا في…

أعلنت وزارة الصحة السعودية، يوم الأربعاء فاتح دجنبر، عن رصد أوّل حالة إصابة بالسلالة المتحورة “أوميكرون” من فيروس كورونا في البلاد، لدى مواطن قادم من إحدى دول شمال أفريقيا.

وأضافت أنه تم إجراء التقصي الوبائي اللازم، وعزل المصاب والمخالطين له واستكمال الإجراءات الصحية المعتمدة.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد حذّرت في وقت سابق، من أن ظهور متحوّر “أوميكرون” يُمثّل خطرا مرتفعا للغاية، مشيرةً في المقابل إلى أن معدل انتقال العدوى به ومدى خطورتها لم يتضحا بعد.

أكمل القراءة
منوعات

ما هي أعراض الإصابة بالمتحوّر “أوميكرون”؟

قالت طبيبة جنوب أفريقية عالجت عدداً من المرضى الذين أصيبوا بالمتحوّر الجديد لفيروس كورونا “أوميكرون”، إنه يُسبّب أعراضاً غير عادية…

قالت طبيبة جنوب أفريقية عالجت عدداً من المرضى الذين أصيبوا بالمتحوّر الجديد لفيروس كورونا “أوميكرون”، إنه يُسبّب أعراضاً غير عادية بما في ذلك التعب الشديد وارتفاع معدل ضربات القلب.

وحسب جريدة “ذا صن” البريطانية، فقد قالت الدكتورة أنجليك كويتزي، التي تدير عيادة خاصة في بريتوريا، إن “أوميكرون” لا يسبب فقدان حاسة التذوق أو الشم، بل يُسبّب أعراضاً مختلفة وغير عادية، ولكنها خفيفة مقارنة بأعراض المتغيرات السابقة من الفيروس.

وأضافت كويتزي أن أكثر حالات الإصابة بهذا المتغير المثيرة للاهتمام التي جاءت إلى عيادتها كانت خاصة بطفلة تبلغ من العمر 6 سنوات، عانت من ارتفاع في درجة الحرارة، ومعدل نبض مرتفع للغاية، قبل أن تتحسّن كثيرا بعد مرور يومين.

وقالت الطبيبة الجنوب أفريقية إن “أكثر فئة يجب أن نقلق بشأنها وسط تفشي هذا المتغير الجديد هي فئة الأشخاص الأكبر سناً غير الملقحين”، مشيرة إلى أنهم “قد يعانون من أعراض حادة للمرض”.

  • الشرق الأوسط أونلاين

أكمل القراءة