منوعات

اكتشاف أقدم سكين مصنوع من العظام في المغرب

أعلنت وزارة الثقافة والاتصال أن فريقا دوليا من الباحثين من المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، بالرباط، ومتحف التاريخ الطبيعي بلندن…

أعلنت وزارة الثقافة والاتصال أن فريقا دوليا من الباحثين من المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، بالرباط، ومتحف التاريخ الطبيعي بلندن وجامعة أكسفورد اكتشف أداة مصنوعة من العظام يعود تاريخها إلى 90 ألف سنة تم العثور عليها بمغارة دار السلطان 1 بالرباط.

ووفق دراسة نشرت في 3 أكتوبر 2018 بالمجلة الأمريكية Plos One، فان هذه الأداة العظمية هي من بين أقدم الأدوات المتخصصة التي استعملها الإنسان في تلك الحقبة لعدة أغراض، واختلف صنعها عن القطع الأثرية من نفس العمر التي تم اكتشافها بشرق و جنوب إفريقيا. وتم هذا الاكتشاف، حسب بلاغ للوزارة، بموقع دار السلطان 1، جنوب مدينة الرباط و الواقع على بعد حوالي 260 مترا من الساحل الأطلسي المغربي.

وبعد دراسة مستفيضة عن طريق المجهر الماسح الإلكتروني و التصوير الشعاعي الطبقي، يضيف المصدر، استطاع الفريق العلمي الذي يشرف عليه عبد الجليل بوزوكار، أستاذ باحث بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، التوصل إلى أن الأداة تم صنعها من أضلع أحد الثدييات الكبيرة، و تم صقلها وشحذها لتأخذ شكل سكين طوله لا يتعدى 13 سم من خلال سلسلة معقدة من التعديلات. وتم تأريخ الطبقة التي تحتوي على هذه الأداة ب 90 ألف سنة. و تجدر الإشارة أن المجموعات البشرية التي استقرت بموقع دار سلطان 1 خلال تلك الحقبة تسمى العاتيرية، وكان بمقدورها صنع أدوات أخرى بطرق معقدة و بمهارة عالية.

ويشير هذا الاكتشاف، وفق البلاغ، إلى ظهور هذه التقنيات بشمال إفريقيا بحوالي 45 ألف سنة قبل المجموعات البشرية لإنسان “لنياندرتال” بأوروبا. و يقدم هذا الاكتشاف معطيات جديدة عن الإدراك البشري، كما يبين أن هذا النوع من الأدوات ظهر على الأرجح لاستغلال الموارد البحرية استجابة للتغيرات في النظام الغذائي للإنسان خلال تلك الفترة المقدر تاريخها ب 90 ألف سنة.

(صورة: nhm.ac.uk)

شاركونا آراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منوعات

وفاة مؤسس “أول قناة تلفزيونية في طنجة”

توفي يوم الاثنين بفرنسا، بيير كازالطا، مؤسس والمدير السابق لإذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية (إذاعة ميدي1)، وقناة (ميدي1سات) التي تحولت…

توفي يوم الاثنين بفرنسا، بيير كازالطا، مؤسس والمدير السابق لإذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية (إذاعة ميدي1)، وقناة (ميدي1سات) التي تحولت فيما بعد إلى (ميدي1 تيفي)، عن سن يناهز 85 سنة إثر مرض عضال.

وأشارت هذه المجموعة الإعلامية ،التي يوجد مقرها بطنجة، إلى أن الراحل بيير كازالطا ، الذي ازداد سنة 1936 ، ساهم في إغناء وتطوير المشهد الإعلامي المغربي.

وكان بيير كازالطا ،الذي ينحدر من كورسيكا، قد أسس سنة 1980 إذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية (إذاعة ميدي1) التي تعد ثمرة تعاون فرنسي مغربي.

وفي سنة 2006، أطلق الراحل (ميدي 1 سات)، وهي قناة تلفزية عامة مخصصة للأخبار ، التي ستتحول في ما بعد إلى (ميدي 1 تيفي).

وغادر كازالطا، الذي سبق وعمل صحفيا بإذاعة مونت كارلو الدولية، إدارة المجموعة الإعلامية سنة 2010 بعد مسار مهني غني وحافل.

أكمل القراءة
منوعات

اعتراف “رسمي” مُقلق حول فائدة اللـ..قاحات ضدّ أوميكرون

قال رئيس شركة “موديرنا”، ستيفن هوغ، إن هناك خطراً واضحاً في أن تكون لقاحات كوفيد-19 الحالية أقل فعالية ضد متحوِّر…

قال رئيس شركة “موديرنا”، ستيفن هوغ، إن هناك خطراً واضحاً في أن تكون لقاحات كوفيد-19 الحالية أقل فعالية ضد متحوِّر “أوميكرون” رغم أنه من السابق لأوانه تحديد حجمه.

وقال هوغ في برنامج “This Week” على شبكة “إيه بي سي”، يوم الأحد 5 دجنبر الحالي، إنه ربما تكون هناك حاجة إلى تركيبة محدَّثة إذا تبين أن الفعالية انخفضت إلى نحو النصف تقريباً.

“أعتقد أن هناك خطورة حقيقية في أننا سنرى انخفاضاً في فاعلية الأمصال.. وما لا أعرفه مدى حجم هذه الخطورة”، بحسب ما قاله هوغ.

وقال: “هل سنرى شيئاً مماثلاً لانخفاض الفعالية بنسبة 50%، وهو ما سيعني حقاً أننا سنحتاج على الأرجح لاستعادة الأمصال وتحديثها؟”.

العالم قد يحتاج لقاحات جديدة

أصيبت الأسواق المالية بالفزع الأسبوع الماضي عندما قال كبار المسؤولين التنفيذيين في “موديرنا” إن الطفرات العديدة لفيروس “أوميكرون” تشير إلى أن هناك حاجة إلى لقاحات جديدة.

وقال الرئيس التنفيذي، ستيفان بانسل، لجريدة “فاينانشيال تايمز”، إنه يعتقد أنه “لا يوجد عالم” ستكون فيه الجرعات الحالية فعالة مثلما هي ضد متحوِّر “دلتا”.

وأضاف هوغ أنه “على الأرجح كان ليستخدم كلمات أخرى، لكن أعتقد أن الإجابة المختصرة هي أنه ليس لدينا حتى الآن بيانات نعرفها على وجه اليقين”.

  • بلومبرغ

أكمل القراءة
منوعات

تُلقى شاحنة منها في البحر كل دقيقة.. ماهي أكبر دولة مُولِّدة للنفايات البلاستيكية؟

كشف تقرير جديد للأكاديمية الوطنية للعلوم التابعة للحكومة الفيدرالية أن الولايات المتحدة أنتجت 42 مليون طن من النفايات البلاستيكية في…

كشف تقرير جديد للأكاديمية الوطنية للعلوم التابعة للحكومة الفيدرالية أن الولايات المتحدة أنتجت 42 مليون طن من النفايات البلاستيكية في عام 2016، مما يجعلها أكبر مساهم في النفايات البلاستيكية، وانتهى الأمر بحوالي مليون طن من هذا الإجمالي في محيطات العالم.

وحسب ما ذكرت جريدة “دايلي ميل” البريطانية، فإن مساهمة الولايات المتحدة في تلوث البلاستيك في العالم تزيد عن ضعف مساهمة الصين، وأكثر من 28 دولة في الاتحاد الأوروبي بما في ذلك المملكة المتحدة.

وينتج كل أمريكي 286 رطلا من النفايات البلاستيكية في المتوسط سنويا، تليها المملكة المتحدة في القائمة عند 218 رطلا (0.453 كلغ) للفرد سنويا، تليها كوريا الجنوبية بسعر 194 رطلا سنويا.

ويرى خبراء الأكاديميات الوطنية للعلوم أنه يتعين على الولايات المتحدة إنشاء استراتيجية وطنية بحلول نهاية عام 2022، لتقليل مساهمتها في النفايات البلاستيكية.

ويدخل ما لا يقل عن 8.8 مليون طن من النفايات البلاستيكية إلى محيطات العالم كل سنة، وهو ما يعادل إلقاء شاحنة قمامة من البلاستيك في المحيط كل دقيقة.

أكمل القراءة
منوعات

أوميكرون يظهر في تونس

سجلت تونس يوم الجمعة 3 دجنبر الحالي، أوّل إصابة بمتحوّر “أوميكرون” من فيروس كورونا لشاب قادم من أحد بلدان إفريقيا…

سجلت تونس يوم الجمعة 3 دجنبر الحالي، أوّل إصابة بمتحوّر “أوميكرون” من فيروس كورونا لشاب قادم من أحد بلدان إفريقيا جنوب الصحراء على متن رحلة من إسطنبول (تركيا).

وأفاد مدير معهد باستور تونس هاشمي الوزير، أنه تم التأكد من تسجيل أول حالة إصابة بمتحوّر “أوميكرون” بعد صدور نتيجة التقطيع الجيني التي أنجزها معهد باستور لعينة مصابة بفيروس كورونا تعود للمسافر المذكور.

وأضاف هاشمي أن المريض يخضع حاليا للحجر الصحي الإجباري، وهو في حالة جيدة ولم تظهر عليه أية أعراض للإصابة، مشيرا إلى أن المسافرين الوافدين على متن نفس الرحلة مع الشخص المصاب ليسوا معنييين بتطبيق الحجر الصحي الاجباري أو الذاتي، لأنهم أتموا التلقيح المضاد لكورونا ولم تظهر التحاليل السريعة تعرضهم للإصابة.

أكمل القراءة